السؤال الرابع: ما هو تعليقكم على قرار صدور الحكم بالإعدام على أكثرَ من تسعين مسلمًا في مصر من “جماعة الإخوان المسلمين”؟

*السؤال الرابع: ما هو تعليقكم على قرار صدور الحكم بالإعدام على أكثرَ من تسعين مسلمًا في مصر من “جماعة الإخوان المسلمين”؟*

الجواب: جماعة الإخوان المسلمين عندهم تعصّب وتحزّب، كما قلنا ولا آبى أن أغشَّ نفسي، أو أغشَّ إخواني.

*والواجب العدل معهم.*

والولاء والبراء يتجزأ، ويجتمع في العبد الواحد ولاء من جهة، وبراء من جهة.

والنبيّ -صلى الله عليه وسلم- يقول: *”المسلم أخو المسلم لا يسلمه ولا يخذله”.*(رواه مسلم).

*فإيذاء الإخوان المسلمين بالإعدام هذا حرام شرعًا، وهذا أمر لا يجوز في شرع الله -جلّ في علاه-، ولا أقول هذا حتى أرضي فلانًا، وأُغضب علانًا، أنا أقول هذا فيما علمني ربّي، وفيما أقتنع به.*

الإخوان المسلمون يحتاجون إلى علماء يعلمونهم، وهذه آفتهم، وهي كذلك آفة التبليغ.

وشيخنا *الألبانيّ* -رحمه الله- أوّل ما جاء من سوريا جلس في دور الإخوان المسلمين يعلمهم الحديث، ثم تبين للشيخ أنّهم يريدون أن يقوّوا تحّزبهم به، فكان يعلمهم التوحيد، وينّبههم على ما هم فيه، حتى وقعت المفاصلة، ووقعت المناكدة، ويا ليتهم استجابوا.

سمعت كبار الإخوان المسلمين يقولون: *لا حظّ لنا في العلماء.*

قطعًا ما داموا على هذا الطريق لا حظّ لهم في العلماء.

وبودّي لو أنّ أسباب قوّة الأمّة تجتمع.

*والواجب العدل.*

*لماذا يُقتل الإخوان المسلمون؟*

*لماذا يذبحون؟*

بأشياء هم ورّطوهم بها، هي رُسمت لهم وهم منتفعون.

الإخوان المسلمون مثل الإنسان الذي بلغ من العمر عشرين سنة مندفع، متحمّس، والتعقّل والتروّي والفهم والنظر في عواقب الأمور مفقودة عندهم، والنظر إلى ترتيب الأولويات، واجتماع المصالح والمفاسد، وما هي المصلحة التي ينبغي أن نقصدها من قواعد العلماء؟
غير موجودة عندهم.

فالإخوان المسلمون يا ليتهم يتعلمون.

والتبليغ يا ليتهم يتعلمون.

أنا أقول: هل التبليغ ليس لهم أثر في الكون؟

مخطِئ من يقول هذا.

هل لهم أثر في الكون؟

والله لهم أثر كبير.

جماعة التبليغ في الهند عندما الهند انفصلت عن الباكستان، في قصة وفي ملاحم شديدة وقعت قديماً ، فغربة الإسلام تحمّل تبعاتِها التبليغيّون في ذلك الوقت، وكان التبليغيّون هم القائمين على نشر الإسلام، *لكن هذا الجهد شيء، و الأخطاء التي يصرّ عليها الكبراء شيء آخر،* يعني إذا صوّبنا أخطاءنا فإنّ أمراءنا يذهبون، فلازم أن يبقى الأمير أميرًا !!، ولازم أن يبقى المسؤول مسؤولًا؟!!!.

وإلى الله المشتكى.

*فقرار إعدام الإخوان المسلمين قرار جائر، ظالم، سفك دم بحرام، وهذا أمر منكر شرعًا*.

*والواجب على كلّ من يستطيع أن يُنقذ هذه الدماء من الساسة والكبار والإعلاميّين الواجب عليهم أن يبذلوا ذلك ما استطاعوا لذلك سبيلًا.*

*جمال عبد الناصر* ظلم الإخوان، وقتلهم، وتدخل *كبار علماء المملكة العربيّة السعوديّة* آنذاك، *والملك فيصل* هو الذي *فرّج عنهم، وأتى بهم إلى مكة والمدينة،* وهذا أمر معروف ما يحتاج لبيان.

فالواجب على من ظُلِم أن نرفع المظلمة عنه.

*فالإخوان المسلمون لا يستحقّون القتل، هذا القتل حرام، والدم دم حرام، والمسلم مُصان الدم.*

المسلم له حرمة، *ولزوال الكعبة أهون عند الله من سفك دم المسلم.*

نسأل الله العافية.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١ ذو القعدة ١٤٣٩ هجري
٣ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الرابع: ما هو تعليقكم على قرار صدور الحكم بالإعدام على أكثرَ من تسعين مسلمًا في مصر من “جماعة الإخوان المسلمين”؟


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*
http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال الثاني عشر: عندنا في فلسطين تكاد كل يوم يكون هنالك نازلة أو فاجعة، كمسيرات العودة التي تقام في غزة قرب السياج، وخاصة الطائرات الورقية، التي تساهم في حرق أراضي العدو الصهيوني، فهل ترون من الحكمة من الدعاة الكلام حول هذه الأمور؟*

*السؤال الثاني عشر: عندنا في فلسطين تكاد كل يوم يكون هنالك نازلة أو فاجعة، كمسيرات العودة التي تقام في غزة قرب السياج، وخاصة الطائرات الورقية، التي تساهم في حرق أراضي العدو الصهيوني، فهل ترون من الحكمة من الدعاة الكلام حول هذه الأمور؟*

الجواب: أولاً نحن نقوم بشيء لا يقوم به غيرنا، والشيء الذي نقوم به: *أن نعمل على تصحيح عقائد الناس، وعباداتهم، وأن نخرجهم من الجهل الذي هم فيه.*

فالمسلمون لن تقوم لهم قيامة ولن يرفع لهم رأس إلا إن اتبعوا سبيل الأنبياء ودعوا بالتوحيد، وصبروا على الناس.

لا تجعلوا أنفسكم في أفواه الناس، ولا تشغلوا أنفسكم إلا بما ينجي الناس، ويقربهم من الله عز وجل.

وإن الذي يجري في بلاد المسلمين اليوم هو جَرَّاء مجموع ذنوبهم.

النصر قريب منّا، ونحن بعيدون عنه.

هل مِن مسلم يَعلَم أن ما قاله الله في كتابه حق، يَشك أن نصر الله قريب؟

الله عز وجل يقول في كتابه -وهو أصدق القائلين-: *أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ* [البقرة : 214]

هذا العمود الذي ترونه، قريب مني أم بعيد؟

الجواب : قريب، فوالله إن النصر أقرب إلينا من هذا العمود، *لكن نحن مُصِرِّين أن نَركب طائرة بأعلى درجات السرعة، التي لعلها ما صُنِعَت، ونمشي باتجاه آخر، هذا النصر قريب؛ لكن المشي باتجاه ثانٍ،* يا جماعة النصر قريب، سيروا بالاتجاه صحيح، والاتجاه -الآن- ليس بـصحيح، والناس لا يَعقِلون إلا مَن رحم الله.

جَرَّبوا القوميات، وجَرَّبوا وجرَّبوا، وأبداً لم ينتصروا ، وهذا من رحمة الله بنا.

كان الناس في أزمات تَمُر بالـمسلمين يظُنون النصر قريب ، أنا قلت: *مَعاذ الله، أن يخذل الله دينه، فلغاية أحداث سوريا؛ كان النصر في بعض الأيام بأحداث سوريا قريب جداً، والذي قَرَّبه الكفار، لـِمخططات يصنعونها في بلاد المسلمين.

كنت أقول يا إخوان: *إذا ربنا ما قَرُبنا منه، فلا يوجد نصر.*

والآية واضحة: *إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ* [محمد : 7]

والذي جرى في مصر، قالوا :
انتصر الإسلام، سيحكم فلان.

قلتُ أنا : الناس لَم يَتغَيَّروا؛ فلا يوجد نصر.

واذا في نصر في زعمكم، الله عز وجل يقول : *إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ* [محمد : 7]، فلن يوجد ثبات، فلَن يبقى، فإذا في نصر؛ لن يَثبتوا، لأنه ما تغيرنا نحن.

أنا لا أتكلم عن شخص (جيد أو لا)، لا أتكلم عن وسيلة عن طريقة (جيدة أم لا )، أنا أتكلم عن الخارطة العامة.

الآن سَيطرةُ اليهود على فلسطين، هو ذل لِـمَن؟
هل هو ذُل لأهل فلسطين؟

الجواب: هو ذُل لِأهل الإسلام، ولذا كان *عبد الله بن سَلام*، يقول:
قال الله تعالى فيما أوحى للأنبياء من الأمم السابقة: *مَن عرَفَنِي وعصاني؛ سَلَّطتُ عليه مَن لا يَعرِفني.*

أنا أضرب مثلاً -حاشاكم ربي وجَلَّكُم-: والِد أغضبه ولده مرات، وبقي مشاكساً معانداً، عاصياً، نافراً، شاردا ولله المثل الأعلى، فأخذ الوالد -أجَلَّكُم الله- حذاء، فضرب به الولد، الآن هذا الوالد يريد أن يُذِل الولد، أم يريد أن يُعِز الحذاء؟

الجواب : يريد أن يُذِل الولد، ولله المثل الأعلى، فاليهود هم متربعون على فلسطين، وفلسطين من لب بلاد الشام، وهي من البلاد المباركة في بلاد المسلمين.

بالعادة إذا كان جرح بالكف، وكان الكف حَياً؛ يَلتئم عليه، ويَبرئ ويشفى بإذن الله، وإذا كان الكف مَيتاً؛ فالجرح مع مضي الزمن يزداد، فيزداد خطراً، وانظروا إلى الحال؛ تَعرِفونه جيدا.

ولذا نحن نحث اخواننا :
مسكوا الناس بالكتاب والسنة، انشَغِلوا بما لا يَنشغل به غيركم.

وهذه نصيحتنا حتى لمن هم في بلادنا، لا تشغل نفسك بـجمع الصدقات وإطعام الفقراء، إن فعلت ذلك؛ فحسن، لكن لا تجعل هذا هو همك، رعاية الأبدان؛ يقوم به غيرك، *أما أنت يا طالب العلم، انشغل بأن تُقَرِّب الناس من الله، وانشغل بأن تصحح للناس عقائدهم، وأن تُعَرِّفَهُم بِـربهم، كما قال أبو جعفر الطحاوي: *وبعث الله النبيين إليه داعين، وبه مُعَرِّفين، ولِمَن أجابهم مبشِّرين، ولِمن خالفهم منذرين).*

هذه مهمتنا، إليه داعين، وبه مُعَرِّفين، ولِـمَن أجابنا مُبَشِّرين، ولِمَن خالفنا منذرين.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثاني عشر: عندنا في فلسطين تكاد كل يوم يكون هنالك نازلة أو فاجعة، كمسيرات العودة التي تقام في غزة قرب السياج، وخاصة الطائرات الورقية، التي تساهم في حرق أراضي العدو الصهيوني، فهل ترون من الحكمة من الدعاة الكلام حول هذه الأمور؟*


◀️ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال السابع: إمام مسجد عندنا في فلسطين يقول حياتنا غير إسلامية بسبب عدم تحكيم الشريعة الإسلامية على حد قوله لا سيما مع انتشار مظاهر الشرك والكفر خصوصا في أعياد النصارى ومشاركة المسلمين معهم من دون رقيب ولا حسيب فما قولكم؟

*السؤال السابع: إمام مسجد عندنا في فلسطين يقول حياتنا غير إسلامية بسبب عدم تحكيم الشريعة الإسلامية على حد قوله لا سيما مع انتشار مظاهر الشرك والكفر خصوصا في أعياد النصارى ومشاركة المسلمين معهم من دون رقيب ولا حسيب فما قولكم؟*

الجواب: قولي أولا: نحن ولله الحمد والمنة نعيش في مجتمع مسلم فيه مجاوزات ومجاوزات خطيرة وأغلب هذه المجاوزات عن غفلة وجهالة.

في زمن النبي صلى الله عليه وسلم كان يوجد بعض المجاوزات.

فالصحابة لما مروا على قوم قال بعضهم اجعل لنا كما لهم شجرة ذات انواط كما لهم يتبركون بها ، والنبي عليه السلام قال الله اكبر إنها سنن من كان قبلكم ..الخ .

فالنبي عليه السلام أخبرنا عن اتباع سنن من قبلنا.

لذا العمل على ادانة الناس والعمل على النظرة السوداء للناس خطأ، فكثير من الناس يحتاجون لتذكير الناس في غفلة، فالناس تحتاج للتذكير، فكن طبيبا لا تنشغل إلا بأن تعلمهم.

المجتمعات مشركة، لا، أنت الذي تتكلم عنه من مشاركة المسلمين أعياد النصارى، كم نسبة المشاركين وكم يوم مشاركون وهل مشاركون شهوة أم مشاركون عقيدة؟

هم مشاركون شهوة، يطمعون بالنساء إلى اخره.

فالواجب التحريص وأهم شيء ينبغي أن نحرص عليه هو مسائل التوحيد، تعليم مسائل التوحيد للطلبة وللناس والحرص عليها والنجاة من ضد التوحيد وهو الشرك سواء القولي أو العملي الظاهر أو الباطن، وأن نذكر الناس بذلك على وجه فيه دوام.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٢ شوال – ١٤٣٩ هجري
٦ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السابع: إمام مسجد عندنا في فلسطين يقول حياتنا غير إسلامية بسبب عدم تحكيم الشريعة الإسلامية على حد قوله لا سيما مع انتشار مظاهر الشرك والكفر خصوصا في أعياد النصارى ومشاركة المسلمين معهم من دون رقيب ولا حسيب فما قولكم؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الثالث: أخت تسأل وتقول أرجو أن تبين لنا مَن هو ( صالح إبراهيم )، وما دقة كلامه وصحته، وهو أن لا يرجع الناس في أمورهم إلى العلماء؟

*السؤال الثالث: أخت تسأل وتقول أرجو أن تبين لنا مَن هو ( صالح إبراهيم )، وما دقة كلامه وصحته، وهو أن لا يرجع الناس في أمورهم إلى العلماء؟*

الجواب: أولاً، أنا لا أعرف *(صالح إبراهيم)*، هذا (صالح إبراهيم) – الحمد لله رب العالمين- لا أعرفه.

ولا أَعرِف كثيراً مِمَّا يُنشَر في النت.

لكن ربي عز وجل يقول: *فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ * بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ ۗ}* [النحل : 43-44]

يا مَن لا تَعلمون: اسألوا مَن يَعلَمون بالبَيِّنات والحُجج.

العالِم يُطاع لِـبَيِّنَتِه، أَم لِـجُبَّتِه أو كحله؟
لبينته.
ابن كثير في *البداية والنهاية*، يَذكر من أسباب ضلال الناس في (النَّسَب).

بعض الناس يُضل الناس ويقول لك: أنا حسبي ونسبي كذا، فأنا إن تَكلَّمتُ؛ المطلوب منك أن تَسمَع، لا تُناقِش.

الله عز وجل يقول: *فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ ۗ}* [النحل : 43-44]

*هل مِن حَقِّك تَسأل عن الدليل والبرهان؟*

الجواب: نعم مِن حَقك.

أنت تُطيع العالِم لِماذا؟ لاسمه؟ لـجنسيته؟ لِـشكله؟ لـجماله؟ لـنعومته؟

الجواب: تطيع العالِم لِـحُجته، فإذا ما عنده حُجة؛ ما أطعته، فهذا هو التفصيل، أن يرجع الناس في أمورهم إلى العلماء.

العالِم *ولي أمرك*، والواجب عليك أن تطيعه فيما وافق الشرع.

لذا قال الله تعالى: *يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ.* [النساء : 59]

تأمل معي الآية، لَم يقُل الله:
يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأطيعوا أولي الأمر منكم، قال: *أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ.* [النساء : 59]

لماذا لَم يقل *وأطيعوا أولي الأمر منكم؟*

الجواب: لأن طاعة أولياء الأمور -الحكام والعلماء-، الحاكم في أمر الدنيا، والعالِم في الدِّين، وفي شأن الفتوى، إنما هو فرع عن طاعة الله ورسولهﷺ، ولذا قال النبي ﷺ : *لا طاعة إلا بالـمعروف، وقال: لا طاعةَ لمخلوقٍ في معصيةِ الخالق.* صححه الإمام الألباني في تخريج مشكاة المصابيح.

فإذا رأيتَ عالِماً مُتَهَتِّكاً ، فقد أوجب علماؤنا السابقون على العالِم المُتَهَتِّك الفاسق، الحِجر عن الفتوى، يجب أن يُحجر عليه، كما أن هنالك حجر في المرضى؛ هنالك حجر عن الفتوى، *فكم مِن مُفتٍ في هذه الأيام يجب أن يحجر عليه؟!*

فالشاهد: *الأصل أن نرجع إلى علمائنا، لأنهم أولياء أمورنا، لكن نسمعهم ونطيعهم لِبَيِّنتهم وحججهم، لا لِـذواتهم.*

والله تعالى أعلم.✍🏻✍🏻

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة*

٢٩ شوال – ١٤٣٩ هجري
١٣ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى*

السؤال الثالث: أخت تسأل وتقول أرجو أن تبين لنا مَن هو ( صالح إبراهيم )، وما دقة كلامه وصحته، وهو أن لا يرجع الناس في أمورهم إلى العلماء؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان*

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام*

http://t.me/meshhoor

السؤال الثامن: أخٌ يقول: شيخنا أنا أعاني من مشاكل مع أخ من أخواني في المنهج فلم يتقِ الله فيّ، فيقول عني ما ليس فيَّ ويعمل على التشهير بي بين الناس ببهتان، فماذا يتوجب عليّ في معاملته؟

*السؤال الثامن: أخٌ يقول: شيخنا أنا أعاني من مشاكل مع أخ من أخواني في المنهج فلم يتقِ الله فيّ، فيقول عني ما ليس فيَّ ويعمل على التشهير بي بين الناس ببهتان، فماذا يتوجب عليّ في معاملته؟*

الجواب: الواجب أولاً العدل، والواجب التثبت.

كنّا في نزهة ( رحلة ) في يوم من الأيام فجرى كلام من هذا النوع وهذا الكلام عمره فوق الثلاثين سنة، فقلت يا إخواننا ‏أريد أن نتعلم درسا عمليا في التثبت، قفوا في صف وسأهمس في أذن الأول كلمة يقولها للذي بعده والذي بعده يقولها للذي بعده حتى نسمعها من آخر واحد.

نحن كنا جالسين في مجلس واحد وكلنا طلبة علم أو يعني ممن يحبون العلم وكلنا قلبه سليم ما فيه شيء ، فقلت للذي أمامي *عدس* فقلت هيا أعطيني يا آخر واحد ما الخبر، ما الكلمة التي عندك قلتها أنا للأخ الأول .

والله يا إخوة قال: *شبشب،* أنا قلت عدس وهو قال شبشب.

يعني لو الكلمة قريبة سهلة، ولكن أين العدس وأين الشبشب، هذا يؤكل وهذا لا يؤكل، هذا حروفه مخارجها تختلف عن مخارج هذه الحروف.

فبعض الناس يسمع بلسانه، وبعض الناس نَفْسه سيئة، يحب السوء والشر في إخوانه.

والطيّب لا يحب إلا طيباً، والشرير يحب الشر ويذيعه وينشره.

إخواننا إذاعة الشر في الشرع أشد من الشر، *والأصل في المسلم أن يستر ولا يفضح.*

في صحيح البخاري النبي يخبرنا أن عيسى – عليه السلام – رأى رجلاً يسرق، فقال له عيسى: لم تسرق؟ قال: والله ما سرقت، رآهُ بعينيه، قال والله ما سرقت، فقال عيسى – عليه السلام -: صدقتك وكذبت عيني.

يعني لو سمعت واحدا والعياذ شتم الذات الإلهية فزجرته فقال: ما شتمت فما المطلوب منك تقول؟

تقول صحيح المسلم لا يشتم، مصلحتك خلاص قضيت فليس همك أن تؤذي الخلق، همك أن تُقيم الحق، تقول هذا ظني بك فليس ممكن المسلم يشتم الرب، وأكون قد علمته درسا .

بعض الناس يحمل صنيع إخوانه ويحمل كلام إخوانه على أسوأ المحامل.

ولذا أبو أيوب الأنصاري خالد بن زيد – رضي الله تعالى عنه – كيف نجاه الله تعالى من فتنة الإفك؟

سمع الناس يخوضون ، وفتنة الإفك زلزلت المدينة؛ تخيل معي الإفك يُخاض في عِرض النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – وتكلم عن زوجه، والذين يخوضون بعض أصحابه، فتنة زلزلت ، فأبو أيوب لما سمع دخل على أم أيوب الأنصاري ،قال لها يا أم أيوب أسألك بالله هل كنت صانعةً ما قيل عن عائشة؟ قالت: يا أبا أيوب معاذ الله، فقال : هي خيرٌ منكِ فهي بريئة ومن اتهمَ بها فهو خيرٌ مني وهو بريء.

‏فالطيب لا تروج عليه مثل هذا الصنيع، هذا الصنيع لا يكون إلا في نفسية سيئة.

*فالواجب التثبت، والواجب النصيحة، ولا يجوز التشهير بالخلق والناس، فكيف إن كان من يُشهُر بهم مثلاً له فضل واسبقية، وله قدم صدق.*

*فنصيحتي بارك الله فيك – أن تزور هذا الأخ، وأن تذكره بالله، وأن تبين له، وأن تنصحه، وهذه معاملة له بالفضل، وفي زمن الفتن ينبغي للمسلم أن يعامل الناس عموماً وخصومهُ خصوصاً بالفضل لا بالعدل.*

*‏مداخلة : شيخنا لو تكلمت الله يحفظك في تتمة لهذا السؤال بأن كثير من الإخوة لا يشتغلون إلا في أعراض إخوانهم ويشتغلون بعيوبهم وإظهارها بشكل عام وليس بشكل خاص.*

‏الشيخ : هذه من نتائج خطايا وقعوا فيها، المشغول بخطايا الناس هذه عيوب فيه، وخطايا تراكمت عليه والعاقل عيوبه تكفيه، ولا ينشغل بالناس، لكن يغار على التوحيد والسنة، فإن سمع أناس والعياذ بالله أعداء للتوحيد والسنة يُنبه يُحذر، لكن عمله أن يدرس الناس وعمله الخير، وليس عمله أن يتتبع ثغرات وعثرات الناس، *فمن تتبع عثرات الناس قيد الله من يتتبعُ عثرته حتى يفضحه الله تعالى وفي بيته.*

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٢ شوال – ١٤٣٩ هجري
٦ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الثامن: أخٌ يقول: شيخنا أنا أعاني من مشاكل مع أخ من أخواني في المنهج فلم يتقِ الله فيّ، فيقول عني ما ليس فيَّ ويعمل على التشهير بي بين الناس ببهتان، فماذا يتوجب عليّ في معاملته؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع: هل تنصح طلبة العلم باللجوء للتعليم الأكاديمي خاصة وأن القوم يحاربوننا بمنع إخوتنا من الخطابة والتدريس بحجة عدم حصوله على شهادة جامعية تليق به؟

*السؤال التاسع: هل تنصح طلبة العلم باللجوء للتعليم الأكاديمي خاصة وأن القوم يحاربوننا بمنع إخوتنا من الخطابة والتدريس بحجة عدم حصوله على شهادة جامعية تليق به؟*

الجواب : أنا أنصح بالدراسة  الأكاديمية الجامعية ليس لهذا السبب.

حقيقة تدريس العلم ضعيف، وتدريس العلم ليس فيه تكامل، يعني أنا أقول: *العلوم الأصل فيها أن يدرسها دراسة منظمة.*

هل تعرفون أحد يدرس دراسة نظامية من المشايخ خارج الجامعات؟
يعني يدرس التفسير من أوله إلى آخره، يدرس كتب الصحاح والسنن، يدرس الفقه من أول باب إلى آخر باب  – هذا ضعيف، هذه الدراسة قليلة – يعني يدرس علم الميراث، يدرس علم المواقيت، هذه الدراسة كادت تحصر في الجامعات.

طالب العلم الذي يطلب العلم على رأسه، يقرأ الذي يحب، لا أقول يقرأ الذي يفيد، الذي يحبه يقرأه والذي لا يحبه يتركه، لكن في الدراسة الأكاديمية تقرأ ما تحب وتقرأ ما يلزم مما لا تحب.

*أنا أنصح بالدراسة الأكاديمية، وأنصح عدم الاقتصار على الدراسة الأكاديمية.*

*وطالب العلم اليوم حتى يقرأ على المشايخ يحتاج إلى حسن صبر وحسن أدب، وحسن علاقة.

وحقيقة أصبح المشايخ يخافون من الطلبة.

أنا والله أخاف من طلبتي، لأن أكثر من آذاني بعض الطلبة، ولما يطلب مني الزيارة أستنفر وما أبقى هادئا.

الشاهد وفقني الله وإياكم بعض الطلبة تفرح وتبش وتهش وتعلم خلقه وتعلم أنه متدين وصادق وبعضهم تعرف أنه طالب علم أزعر تقول لو أنه لم يطلب العلم أحسن ويبحث عن عيوب الناس.

*والله إضطررت لأن أقول لبعض الناس يتملكون في عيوب المشايخ قلت لبعض الناس ممن هذا حاله: إذا تبقى تأتيني هكذا وأنا قلبي رقيق وما أتحمل فلا تأتيني، الله يسهل عليك، قال تطردني، قلت أطردك، اعتبرها طردة وامشِ وأرحني.*

*بعض الناس ما يجلس إلا ويفتح جروح، ويفتح عيوب، ويتتبع عثرات الناس، وعثرات المشايخ أعوذ بالله من هؤلاء.*

إلى متى نبقى على هذا الحال ؟

لماذا لا نرقى بأخلاقنا ونسمى بها مع طلبنا للعلم.

وطالب العلم ينبغي إن رسخ في العلم أنه كلما ازداد علم ازداد هدىً وازداد تقى، وازداد رفعةً وحفظ لسانه، ما تكلم في أحد، ما شتم أحداً .

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٢ شوال – ١٤٣٩ هجري
٦ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال التاسع: هل تنصح طلبة العلم باللجوء للتعليم الأكاديمي خاصة وأن القوم يحاربوننا بمنع إخوتنا من الخطابة والتدريس بحجة عدم حصوله على شهادة جامعية تليق به؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع: كيف نستنبط الأحكام في زمن كثر فيه الجهل وزادت غربة أهل السنة وزمن تزاحمت فيه المفاسد والمصالح وطغت فيه المَدَنِّية، وزمن القابض فيه على دينه كالقابض فيه على الجمر، بحيث لا تقع النفرة من أهل السنة، ويرفع الحرج ولا تقع المشقة ونحقق الطلب إن شاء الله؟

السؤال التاسع:

كيف نستنبط الأحكام في زمن كثر فيه الجهل وزادت غربة أهل السنة وزمن تزاحمت فيه المفاسد والمصالح وطغت فيه المَدَنِّية، وزمن القابض فيه على دينه كالقابض فيه على الجمر، بحيث لا تقع النفرة من أهل السنة، ويرفع الحرج ولا تقع المشقة ونحقق الطلب إن شاء الله؟

الجواب:
أولاً: النفرة وعدمها وعدم القبول هذا لا تنشغل فيه، هذا أمر الله عز وجل، انشغل أن تكون أنت على حق، واعلم أن الحق ثقيل وحتى يروج الحق لا بد له من أسلوب حَسَن ،وكان من وصية شيخنا الألباني رحمه الله في آخر حياته: لا تجمعوا على الناس ثِقَلَ الحقِّ وثِقَلِ الدعوة إليه. لا تجمعوا على الناس ثِقَلَ الأسلوب للدعوة إلى الحق وثِقَلِ الحقِّ. فالآن الزمن زمن غربة، وهذا صحيح وأهل السنة أهل غربة، ولكن مع أنهم أهل غربة فهم ظاهرون، وهذا من الإعجاز، أن يكون إنسان غريب وأن يكون ظاهراً، ماذا يعني ظاهراً؟ يعني واضحاً، المتدين على خلاف مذهب أهل السنة ليس ظاهراً، يتلون.
مذهب أهل السنة مذهب وضوح، مذهب واضح، مذهب فطري، مذهب لا تكلف فيه ،ونسأل الله عز وجل لي ولكم الثبات.

العلم قواعد؛ ومن حَصَّلَ مَلَكةً عِلّمِيةً استطاع بإذن الله تعالى أن يعلم طرق أهل العلم في الاستنباط وأن يعلم كلام الأئمةِ السابقين المعتربين في الموازنة بين المصالح والمفاسد، وكيف يقدم هذا على هذا، وللعلماء في ذلك تصنيفات، ومن أهم التصنيفات في هذا الباب؛ قواعد الأحكام للعز بن عبدالسلام، فهو في الموازنة بين المصالح والمفاسد، عرف الطريقة ومع وجود الغربة يبقى العلم حبيساً في صدر صاحبه ويرى مخالفات في واقع الحياة كثيرة ولكنه بعين البصيرة يأمر وينهى، فينصح ويدعو إلى الله عز وجل على بصيرة يدعو للتي هي أقوم وبالتي هي أحسن، ثم يسأل الله عزّ وجل الثبات ويسأل الله النفع لمن يدعوهم.

فهذا هو المطلوب ونحن أولاً وأخيراً طلبة نجاة وطلبة علم، نصنع هذا عبادةً لله عز وجل والواجب علينا أن نثبت، ومن طلب العلم يُحرَّمُ عليه أن يرجع والواجب عليه الثبات، كحال المجاهد؛ فالمجاهد إذا كان مجاهداً وتعلم الرمي فيحرم عليه أن يرجع في تعلمه الرمي.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

١٥ شوال – ١٤٣٩ هجري
٢٩ – ٦ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال التاسع: كيف نستنبط الأحكام في زمن كثر فيه الجهل وزادت غربة أهل السنة وزمن تزاحمت فيه المفاسد والمصالح وطغت فيه المَدَنِّية، وزمن القابض فيه على دينه كالقابض فيه على الجمر، بحيث لا تقع النفرة من أهل السنة، ويرفع الحرج ولا تقع المشقة ونحقق الطلب إن شاء الله؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال السادس : أخ يسأل من أبغض الناس إلى الله؟

*السؤال السادس : أخ يسأل من أبغض الناس إلى الله؟*

الجواب:
أحب سؤال إلى قلبي أن أجد جواب السؤال مباشرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكون المجيب لست أنا وإنما أنا حالي حال الناقل.

فأخ يقول من أبغض الناس إلى الله، اسمع ماذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري: *أبغض الناس إلى الله ثلاثة، *الأول* ملحد في الحرم، هذا أبغض الناس إلى الله.

والإلحاد: الميل عن القصد، فالذين يذهبون للحرم يقصدون العبادة والطاعة، فرجل ذاهب غافل مائل عن هذا الخط، يعني سواء جاءت الصلاة أو ما جاءت الصلاة ليس سائل.

جماعة يحدثونا عن بعض السائقين الذين يخرجون مع المعتمرين قال يجلسون يلعبوا شدة وبعضهم لا يصلي.

فأبغض الناس الى الله من؟

ملحد في الحرم، ملحد في الحرم زائغ عن قصد الناس في ذهابهم للحرم هذا أبغض الناس إلى الله.

*والثاني:* ومتبع في الإسلام سنة جاهلية، مثال :يعني يفخر بآبائه، يفخر بأجداده، هذا سنة جاهلية هذه عادة الجاهلية قبل الإسلام، فالذي يتبع في الإسلام سنة هدمها الإسلام وكانت موجودة في الجاهلية هذا أبغض الناس إلى الله وإن صام وصلى وحج.

*والثالث:* ومطالب دم امرؤ مسلم بغير حق ليهرق دمه، واحد يكيد لآخر بغير حق حتى يوصله لأن يقتل.

هؤلاء الثلاثة هم أبغض الناس عند الله عز وجل فيما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه البخاري في صحيحه.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

15شوال 1439 هجري.
6-29- 2018 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السادس : أخ يسأل من أبغض الناس إلى الله؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال: نريد نصيحة منكم لما حدث من اضطرابات في شهر رمضان عندنا في الأردن الغالي، وقد مرت بخير بفضل من الله، نريد نصيحة لمن خرج، ومن لم يخرج؟

السؤال: نريد نصيحة منكم لما حدث من اضطرابات في شهر رمضان عندنا في الأردن الغالي، وقد مرت بخير بفضل من الله، نريد نصيحة لمن خرج، ومن لم يخرج؟

الجواب: أولا: لما خرجوا قالوا لي ما قولك؟

وما كانت الأمور قد ازدحمت وتطورت، فذكرت قوله الله تعالى: أَمَّنْ هَٰذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ ۚ بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ.

قال: لجوا في.

ماذا تفيد هذه الفي؟

الجواب: تفيد الإحاطة.

يعني لو أنك طلبت من أبلغ البلغاء، وأكثر الناس أدباً، وأفصحهم نطقاً أن يصور حياة الناس في تلك اللحظة لا تستطيع أن تجد عبارة من هم في عتو ونفور.

ماذا يعني في عتو؟

الجواب: في شدة.

ماذا يعني نفور؟

الجواب: بُعد عن الطاعة.

هذه سُنة لله في الناس ما تنقضي، متى وصل الأمر إلى الرزق، الناس يصبحون ويلجون، قال:( بل لجو(، هذا حال الناس لجوا في عتو ونفور.

فالنصيحة.

أولا: تجفيف أسباب وموارد وقوع الناس في العتو والنفور.

ثانياً: أن يعيش الناس في حياة فيها ستر، ولا يكون فيها ضيق، والضيق متوالي من فترات طويلة على الناس.

فالله أخبرنا في كتابه عن هذا المآل، فقلت يا ليت المسؤولين يقرأون هذه الآية، ويا ليت تقع تدابير لإراحة الناس؟

ولنتذكر تدابير يوسف عليه السلام، لما وقعت المجاعة في مصر، يا ترى الخطة الإصلاحية الإقتصادية التي اعتمدها يوسف عليه السلام، هل كان هناك موارد زائدة أي موارد خارجية، حتى قضى على ما وقع من فقر، أم أنه تصرف فيما هو موجود، وصنع خطة فيما هو بين أيديهم؟

الجواب: الثاني لا الأول.

ولله الحمد والمنة بلادنا بلاد خير وبركة، بلادنا معروف عنها الأمن، وكانت موئلاً أولاً لأهل ( فلسطين )، ثم لإخواننا في ( سوريا )، ثم لإخواننا في ( العراق ).

ودائماً كنت أقول لأخواني واحبائي: جرى لإخواننا أهل السنة في ( سوريا ) ما جرى وجاؤونا، وجرى مع أخواننا في ( العراق ) ما جرى وجاؤونا؟

يا ترى لو جرى معنا أين نذهب؟

يا جماعة اعقلوا.

أين نذهب؟

ما بقي عندنا إلا اليهود.

قالوا: “الصحة تاج على رؤوس الأصحاء”

أنا أقول الأمن تاج على رؤوس البلاد الآمنة، كالصحة، فمن فقد الصحة علم شدة المرض وخطره، ومن فقد الأمن علم خطورة فقد الأمن.

اعقلوا، وتدبروا، وانظروا لمن حولكم.

ما الواجب؟

الواجب الشرعي المناصحة.

هذه الإضرابات تضر بمن؟

الجواب: يضر بالشعب، فمثلا هذا الإنسان السائق ومتأجر سيارة ويدفع كل يوم (٢٥) دينار، لما يعمل له إضراب (٤) أيام، خسر (١٠٠) دينار، هذه المئة دينار راح تعمل عليه عجز سنوي وزيادة.

هذا الواقع.

هل هذا علاج، أنه أنا متضرر، وأنا أشكو الفقر، هل أزيد الطين بلة، وأزيد الفقر فقراً، هل هذا صحيح؟

الجواب: ليس بصحيح.

ما هو العلاج؟

هل الذي يتكلم في شؤون الأمة الكبار كل الناس؟

الجواب: لا، المسائل الكبار لا يتكلم فيها إلا الكبار.

لا يوجد في شرعنا بترتيباته العامة ما لا يمكن أن يوجد له حل، والحل يكون ناجعاً، ناجحاً، مثمراً إيجابياً.

دور علماء الأمة مات.

علماء الأمة هم أولياء أمور.

وعلماء الأمة عند الحكام عم للناس، وعلماء الأمة عند الناس هم للحكام، فعندما يكونوا كذلك تقع فيهم البركة، والأمن والإيمان والخير.

أنا أقول: الواجب المناصحة، رتبوا مع المسؤولين، وتكلموا معهم، انتدبوا أناساً يتكلمون، أما هذه الفوضى فلا، واحد قد تضربه ابنته، أو قد تضربه امرأته، وقد ينهر به ولده، ولا وزن له، ولا قيمة، في محيطه الخاص للذين يعرفونه، فيذهب ينط في الشارع و يريد حقوق وهو على هذا الحال، هذا ما يصلح، هذه مسائل كبار تحتاج لعقلاء، وتحتاج لناس كبار، فالمسائل الكبار يُنتدب لها الكبار، ويتكلم فيها الكبار.

فهذه الفوضى لا يقبلها لا منطق، و لا عقل، يقبلها واحد حاقد يتربص بأمن البلد، ويتربص بدماء المجتمع، يتربص بأن يحاط بفلان وعلان، قلبه مليء سواد وبغض، هذا الذي يقبل مثل هذا.

أما إنسان يرحم المسلمين، ويرحم فقر الفقراء، وضعف الضعفاء، يرحم حاجة الناس، أنا أقول له: أنه يوجد سبيل غير هذا السبيل.

هل ترون يا أخواني أن هذه المسألة من المسائل الصغيرة أم من المسائل الكبيرة؟

الجواب: هي من المسائل الكبيرة التي تخص الأمة.

هل معقول لو كان هذا الأمر مشروعاً لسكت عنه الشرع، وقد جاء الشرع يفصل دقائق الأمور.

لا، الشرع حكمه وحله عند أولياء الأمور، فأولياء الأمور لديننا هم علمائنا، ولدنيانا هم أمرآنا وحكامنا، وبصلاح الأمراء والحكام تصلح دنيانا، وبصلاح علمائنا يصلح ديننا.

ولذا كان سفيان الثوري يقول: صنفان إن صلحَا صلحَ سائر الناس، وإن فسدا فسد سائر الناس: العلماء والأمراء.

اقرأوا قول السلف، قول أبو هريرة، وجمع، وتبويب الإمام البخاري في تفسير قول الله تعالى: يا آيها الذين آمنوا ﺃﻃﻴﻌﻮا اﻟﻠﻪ ﻭﺃﻃﻴﻌﻮا اﻟﺮﺳﻮﻝ ﻭﺃﻭﻟﻲ اﻷﻣﺮ ﻣﻨﻜﻢ.

قالوا: أولي الأمر منكم: العلماء والأمراء.

العالم ولي لك.

سمعت كلام لبعضهم، ما أعرف بماذا اصفهم، يقول: * القول بأن الإضراب حرام، هذا مذهب إبليسي*

هذا مذهب المفتين الرسميين , وأنت لما تقول ليس بحرام، ألست مفتياً، فهل أنت مفتياً، وأهل للفتوى؟ أليس للفتوى مواصفات وشروط؟

لذا ما ينبغي أن يتكلم في المسائل الكبار إلا العلماء الكبار.

وإن تكلمنا وقلنا: الإضراب حرام، ينبغي أن نتذكر منظومة الإصلاح في الشرع، وينبغي أن نتذكر توزيع الشرع، ووضع الناس في أماكنهم.

قال الشاعر:

إن الأكابر يحكمون على الورى
وعلى الأكابر تحكم العلماء

ومن فاته العلم وقت شبابه
فكبر عليه أربعاً لوفاته

فعلماؤنا رحمهم الله تعالى لما يكون لهم دور، وحضور، ووجود، وكلمة، فحينئذ الناس تهنأ، والناس تسعد، فتصعد.

العلماء إنما هم كالنجوم، الناس تستضيء بهم في الظلمات.

فالواجب علينا أن نصبر على أولياء أمورنا، وصبرنا لا يمنع أن نناصحهم.

والله تعالى أعلم.

⬅ شرح صحيح مسلم .

١٤ شوال – ١٤٣٩ هجري
٢٨ – ٦ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/2158/

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع : كيف ترفع الأعمال في كل اسبوع يوم الإثنين ثم ترفع في كل سنة في شعبان ، ألم تكن الأعمال قد رفعت ؟

السؤال التاسع : كيف ترفع الأعمال في كل اسبوع يوم الإثنين ثم ترفع في كل سنة في شعبان ، ألم تكن الأعمال قد رفعت ؟

الجواب:
الظاهر أن هناك رفع كل يوم اثنين وخميس وهناك رفع في كل شعبان ، ما الذي يمنع ؟

يرفع عمل ثم من ذلك المكان يرفع آخر ، ما الذي يمنع ؟

ففي الحديث
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : تعرض الأعمال يوم الإثنين والخميس فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم . وصححه الشيخ الالباني في جامع الترمذي

هذا الذي أقوله فهماً واستنباطاً لأنه لا نص فيه، لكن ما معنى أن النبي صلى الله عليه وسلم علمنا أن الأعمال ترفع إلى الله عز وجل يوم الاثنين والخميس ثم علمنا أن الأعمال ترفع إلى الله عز وجل في شعبان؟
فالظاهر أن الرفع في شعبان غير الرفع في يوم الاثنين و الخميس ، هذا رفع وذاك رفع .

والذي يبدو أن رفع الأعمال السنوية بتمامها وكمالها يكون في شعبان .

وكثير من المفسرين وإن كان هذا القول مهجوراً وضعيفاً قالوا { اإِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا ۚ إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) }.
هي ليلة النصف من شعبان ،ولكن لا ، والصواب في رمضان ، فالملائكة تأخذ في ليلة القدر ما يخص الناس فينزل إليهم ماذا يصنعون بالناس ، فالنزول في ليلة القدر والرفع يكون في ليلة النصف من شعبان .

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٤ – شعبان – 1438 هجري
٢٠ – ٤ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال التاسع : كيف ترفع الأعمال في كل اسبوع يوم الإثنين ثم ترفع في كل سنة في شعبان ، ألم تكن الأعمال قد رفعت ؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor