الأخ يسأل عن صلاة الفجر، بعض المساجد لا يلتزمون بالوقت المحدد سابقاً، ففي رمضان يُقيمون الصلاة بعد الأذان بخمس دقائق، فما حكم الصلاة إذا أُقيمت مباشرةً بعد الأذان؟

*السؤال : الأخ يسأل عن صلاة الفجر، بعض المساجد لا يلتزمون بالوقت المحدد سابقاً، ففي رمضان يُقيمون الصلاة بعد الأذان بخمس دقائق، فما حكم الصلاة إذا أُقيمت مباشرةً بعد الأذان؟*

الجواب : أولاً – بارك الله فيك – الأردن على صغرها مدينة ذات جبال.

شاركت في ورشة عمل حول ضبط الأوقات، وجاء خبراء من عدة بلاد، وكان موضوعها المعادلات الحاسوبية في ضبط الأوقات فهي *مصر، والعراق، وقطر،* وهم خبراء معروفون وأسماء معروفة في العالم الإسلامي، يعتمدون *نظام الحاسوب،* وهذه المعادلات ما كانت تُراعي موضوع الارتفاع، لأن هذه البلاد كلها ليست فيها جبال كبلادنا، فكان يظهر من خلال اعتماد هذه البرامج يظهر عوار في موضوع الأوقات.

أنا ممن دُعيت لمنطقة من مناطق ناعور، وشيخنا *الألباني* – رحمه الله – كتب هذا في كتابه السلسلة الصحيحة المجلدة السادسة، دعانا بعض إخوانا جزاه الله خيرا لتناول الطعام، وقدم لنا الطعام، وأذن المؤذن، ولما أردنا أن نشرب رأينا قرص الشمس بتمامه وكماله أمامنا، أمامك قرص الشمس كامل وأذّن وأخونا المُضيف يقدم الشراب والتمر، والشمس أمامنا بالتمام والكمال وهذا الكلام أظن في عام *( 1997)* فكان في خلل، مع أن المعادلات يقينية، لكن المعادلات هذه تلاحظ البلاد التي من حولنا.

تبين لي أن المركز الجفرافي الملكي أنه نقطة الإرتكاز في التوقيت الموجود في *تلاع العلي.*

الأماكن البعيدة، اجمعت الكلمة في أثناء البحث أن *شرق سحاب* غير *تلاع العلي،* وفي فرق قرابة *(١٣ – ١٤)* دقيقة في الوقت.

الكلام متشعب وطويل ولا أريد أن أطيل.

أولاً : تبين أنه نحتاج في الأذان الموحد إلى أكثر من خارطة للأردن، ما تصلح خارطة واحدة لكل الأردن.

مثلاً *الرصيفة* إذا لم تتبع عمان في الأوقات فهي أقرب في اتباعها *للزرقاء* من عمان في التوقيت، في الرصد النظري.

وقامت أثناء الورشة مجموعة رصدوا الوقت بالعين.

فأنت تسألني وتحدثني أين انت، ويجب أنا أنظر.

فالذي يقول والله بعد *ربع* ساعة، بعد *ثلث* ساعة لطلوع الفجر هذا خطأ، *الربع* ساعة و *الثلث* ساعة هذا شيء تقديري.

أنت الأن تسأل عن إقامة الصلاة وعن طعام وشراب، فيجب أن أضبط الوقت في المكان الذي أنت فيه، هذه واحدة .

الثانية: الأمر القبيح جداً أن الناس يأكلون ويشربون هكذا على الهوى، هذا يأكل ويشرب بعد الأذان *بريع* ساعة، وذاك بعد *(25)* دقيقة، وبدون ضبط، هكذا بالهوى.

أنت شربت بناءً على ماذا؟

الخبر من أين جاءك؟

إذا رصدت أين رصدت؟.

صحيح بلادنا صغيرة ولكنها بلاد مباركة وجبال، والجبال ترصد من مكان لمكان.

فأنت إذا ما ضبطت وتيقنت ليس لك أن تقلّد غيرك.

يجب تكون ضابط المكان الذي أنت فيه، وتكون صاحب خبرة، أما ما تكون صاحب خبرة، فذاك يقول: *(١٠)* دقائق وذاك يقول: *(١٥)* دقيقة، وذاك يقول: *(٣٠)* دقيقة من أين ذلك وممن يقبل ذلك؟!!!.

فالذي لا يعلم الواجب عليك أن يتقيد بالاذان، متى أذن المؤذن عليه أن يُمسك.

*أما الذي يضبط فيحرم عليه أن يثير فتنة،* فإذا أراد أن يأكل ويشرب يأكل ويشرب وحده، بعد أن يكون خبيراً وبعد أن يكون متيقناً على عمله، أما هكذا الأمور تترك للهوى فهذا الأمر لا يشرع.

فمن يسأل الأن أنه أنت تقول للمصلي متى يصلي؟

أنا قلت تضبط الوقت، فمن لم يضبط الوقت فإن صلى مع الإمام وهو لا يعلم *فالإمام ضامن،* كما في رواية عند *أبي داوود.*

يعني إذا أنا صليت مع إمام وأنا لا أعرف الوقت فالإمام يضمن.

أما إذا كنت اعلم الوقت فقد أخبرنا النبي – ﷺ – في الحديث *أنه سيأتي أخر الزمان أمراء يصلون الصلاة على غير أوقاتها.*

*قالوا: كيف نصنع يا رسول الله؟*

فقال: – صلى الله عليه وسلـم – *صلوا معهم واجعلوها سُبحة.*

ما معنى سُبحة؟

نافلة.

فالذي ضبط الواجب عليه أن يتحقق من الصلاة.

ولذا لماذا يتعجل الناس في الصلاة؟

لماذا يتعجل الناس في الإقامة؟

لماذا لا يبقوا في دائرة الأمان كما يقولون، ويبقون على حالهم.

لا نحتاج إلى قيام الليل مع تضييع فرض الفجر، يعني ما نحتاج نقوم الليل اذا ترتب على إقامتنا للّيل تضييع فرض الفجر.

وعلماؤنا رحمهم الله تعالى منذ القدم يشكون أن الناس يصلون الفجر في غير وقتها، وممن شكى من هذا *الحافظ ابن حجر* في *فتح الباري*، الجزء الرابع قال: *الناس اليوم يتعجلون، فيأذنون الفجر قبل وقته بدرجة،* أي قبل الفجر *بثلث* ساعة.

*الشيخ صالح المقبلي* في كتابه *العلم الشامخ*، يقول: الذي يطوف حول الكعبة ويصلي الفجر لو أنه صعد على جبل أبي قبيس.

تعرفون جبل أبي قبيس؟

جبل أبي قبيس كان بجنب الكعبة بالضبط وزال الان .

قال: *لو أن الواحد منهم بعد أن صلى الفجر صعد على جبل أبي قبيس لوجد أن الفجر لم يطلع.*

في مكة كانوا قديماً يصلون قبل الوقت، ونبه على هذا *(10) ، أو (12)* عالم من العلماء السابقين.

شاركت أيضاً في ندوة أخرى في القدس قامت على التلفون وسردت أقوال *(12)* عالم يرون أن الأوقات في زمانهم على اختلاف بلدانهم واختلاف أماكنهم كانوا يشكون من وقت الفجر.

فالظاهرة التي يُشكى منها موجودة وليست جديدة، هي ظاهرة قديمة.

لكن *الواجب ضبط الأمر وعدم السماح للخوض في مثل هذا الأمر الدقيق، كأن يُخاض فيه بجهل، أو بهوى، أو يُخاض فيه بغير علم، أو يُتكلم فيه من غير عُدَّة، ومن غير المتخصصين.*

اليوم هم يقولون: نحن نؤخر ونقدم الفجر والمغرب بقليل، تمكين للوقت، يعني نقدم الفجر ثلاث أربع دقائق، نؤخر المغرب ثلاث أربع دقائق،* قال تمكين للوقت، فأنت الآن لما تصلي بعد الفجر بأربع دقائق من الوقت فالوقت بعد ما دخل، حتى على من زعم ووضع الأوقات فالوقت بعد ما دخل.

وهذا أكثر ما يلزم *النساء* في البيوت، المرأة الصالحة تقوم الليل في البيت، ولعلها لا تنام ولعلها ترى الأسهل لها أنها تعد السحور، وتخدم أولادها وزوجها وبعض النساء مجرد ما يأذن الفجر تصلي الفرض وتنام يعني مجرد ما يأذن الفجر ،فقل لها لا يا أختي انتبهي، تأخري قليلاً، لا تصلي بعد الأذان مباشرة، *اجلسي لك نصف ساعة،* انتبهي هذا أحوط لدينك وأحسن وأورع وأبعد عن القيل والقال.

*فأنا ما أستطيع أن أقول أن صلاة من صلاة كذا باطلة، إلا بعد أن يتثبت الإنسان، ويكون من أهل الخبرة ويتيقن على الرؤيا.*

لعل هذه المعالم تفيد في مجمل الجواب وأحواله.

*مداخلة من أحد الحضور:* اخواننا الذين يرصدون ويطَّلعون ممن جمعوا بين العلم في هذا الباب وعلم الشريعة يقولون: *أن البحرية الأمريكية لها برنامج على التلفونات، وبرنامجها أدق البرامج في ضبط الأوقات ومعرفة الأوقات للأسف، وهم يفعلون هذا لحركة الرياح وطريقة السفن، فيما يخصهم.*

والله تعالى أعلم.

⬅ *المجلس الثالث من مجالس الوعظ في شهر رمضان لعام ١٤٣٩ هجري.*

↩ *رابط الفتوى:*

الأخ يسأل عن صلاة الفجر، بعض المساجد لا يلتزمون بالوقت المحدد سابقاً، ففي رمضان يُقيمون الصلاة بعد الأذان بخمس دقائق، فما حكم الصلاة إذا أُقيمت مباشرةً بعد الأذان؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*