السؤال السادس : أخ يسأل من أبغض الناس إلى الله؟

*السؤال السادس : أخ يسأل من أبغض الناس إلى الله؟*

الجواب:
أحب سؤال إلى قلبي أن أجد جواب السؤال مباشرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكون المجيب لست أنا وإنما أنا حالي حال الناقل.

فأخ يقول من أبغض الناس إلى الله، اسمع ماذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري: *أبغض الناس إلى الله ثلاثة، *الأول* ملحد في الحرم، هذا أبغض الناس إلى الله.

والإلحاد: الميل عن القصد، فالذين يذهبون للحرم يقصدون العبادة والطاعة، فرجل ذاهب غافل مائل عن هذا الخط، يعني سواء جاءت الصلاة أو ما جاءت الصلاة ليس سائل.

جماعة يحدثونا عن بعض السائقين الذين يخرجون مع المعتمرين قال يجلسون يلعبوا شدة وبعضهم لا يصلي.

فأبغض الناس الى الله من؟

ملحد في الحرم، ملحد في الحرم زائغ عن قصد الناس في ذهابهم للحرم هذا أبغض الناس إلى الله.

*والثاني:* ومتبع في الإسلام سنة جاهلية، مثال :يعني يفخر بآبائه، يفخر بأجداده، هذا سنة جاهلية هذه عادة الجاهلية قبل الإسلام، فالذي يتبع في الإسلام سنة هدمها الإسلام وكانت موجودة في الجاهلية هذا أبغض الناس إلى الله وإن صام وصلى وحج.

*والثالث:* ومطالب دم امرؤ مسلم بغير حق ليهرق دمه، واحد يكيد لآخر بغير حق حتى يوصله لأن يقتل.

هؤلاء الثلاثة هم أبغض الناس عند الله عز وجل فيما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أخرجه البخاري في صحيحه.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

15شوال 1439 هجري.
6-29- 2018 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السادس : أخ يسأل من أبغض الناس إلى الله؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor