السؤال الثاني عشر: هل تنظيم الحمل حرام، وإذا كان الزوج معارضًا للحمل هل عليّ إثم؟

السؤال الثاني عشر: هل تنظيم الحمل حرام، وإذا كان الزوج معارضًا للحمل هل عليّ إثم؟

الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم يقول: كما روى النسائي وأبو داود والإمام أحمد بلفظ: تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم. ومنها: تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة. وهو حديث صحيح رواه الشافعي عن ابن عمر..

ويقول صلى الله عليه وسلم: تزوّجوا الودود الولود.

هذه الشهوة عضو من أعضاء البدن له عمل كاليد والعين والأذن وعمله: تناكحوا تناسلوا وهذا التناسل من أجل تكثير الأمة المحمّدية الحقيقية لا الغُثائية.

فالأصل في الوطء أن يقول الإنسان : اللهم جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا.

نحن رجال نتفقّه في دين الله.

متى يقول العبد هذا الذكر، اللهمّ جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا؟

ثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه في مصنف ابن أبي شيبة قال : كان إذا أراد أن يُنزل قال : اللهم جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا.

هل الوطء عبادة أمْ لا؟

الوطء عبادة.

لذا علمنا أن بعض الناس يأتيه الولد وهو ابن ثمانين ممكن أم غير ممكن؟

ممكن.

من رحمة الله عز وجل ومن سنّته في كونه أن الرجل ما دام يطأ ما دام يأتي الولد بخلاف المرأة.

فالشاهد الأصل في الوطء الولد والأصل في الوطء الدعاء.

لذا الله جل في علاه ما منع المكلّف أن يطأ أهله ثم أذن لهم إلا وذكرهم بالولد قال: فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ }. البقرة[ 187 ]

**

نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ. البقرة[ 223 ]

يعني المرأة العقيم إن تزوجتها فأنت لا تريدها إلا أن تجبر خاطرها، وإلا أن تعفها فهذه النية العفة أن تعفها وأن تلوذ بك؛ لكن لا ينبغي للعاقل أن يكتفي بعقيم.

اليوم الصراع العجيب في الطب كزرع الخصية، وشكل الأرحام، وغيره وما أريد أن أفصل بالطرق الثمانية المذكورة عند العلماء في عهدنا هذا في طريقة التلقيح يذكرون ثماني طرق بعضها يتعبك ويحتاج الكلام فيها لوقت والآن جاء عرضاً، ما الحاجة لهذا؟ ما الحاجة لأن تعمل طفل أنبوب، الله ما رزقك ولد من فلانة يرزقك من أخرى.

بعض إخواننا المشايخ من أهل العلم يقول ذهبت للشيخ ابن باز سلمت عليه قلت له يا شيخ : ادعُ لي بالولد؛ أنا لي عشر سنوات متزوجًا ما رُزقت بالولد. فردّ عليه : تزوّج. فسأله الثانية : ادعُ الله لي بالولد، فقال له ابن باز : تزوّج. يقول : والله ما دعا لي، قال فتزوّجت، ورزقت من الثانية سبعة أولاد.

يعني في طرق سهلة لماذا الطرق البعيدة هذه، ما رزقت ولد صبرت عليها جزاك الله خيرا؛ صبرك عليها أمر طيّب.

بعض إخواننا الفضلاء يقول : زوجتي ما رزقت منها ذكر ولا أنثى، وأجرينا الفحوص لم يكن ثمّة بأس، قدّر الله عزّ وجل.

قلت لماذا لا تتزوج يا أبا محمد؟

قال: حفّظتها القرآن وإذا تزوّجت تنسى القرآن فأنا أفضل أن تبقى حافظة للقرآن على أن لا تنساه.

قلت: جزاك الله خير، لك أجر في هذا.

لكن الإنسان يحب أن يبقى اسمه ورسمه.

آخر ما سمعناه من قراءة أخينا أبي أحمد في الفجر في الركعة الثانية آخر آية سمعناها وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ الشعراء[ 84 ]

العوام يقولون : من خلّف ما مات.

فالولد يحفظ اسمك ويحفظ رسمك، ويبقى لك لسان ذكر في الآخرين، وأن يكون لك لسان ذكر هذا مطلب؛ لأن الإنسان ناقص، فالله عوض نقص الإنسان بالولد، فحين تموت يبقى اسمك ويبقى رسمك.

فيا أختي إذا دعى داعٍ وحاجة؛ فبمقدار هذا الداعي الذي نحتاجه يعني نسير في التنظيم ، الآن يقولون : تنظيم وتحديد، والمعاصرين فرّقوا بين التنظيم والتحديد، التحديد: كأن تتخذ سياسية في دولة أن لا يكون إلا ولد واحد مثلاً الصين في فترة من الفترات، الصين المرأة إذا ولدت ولد ثاني أخذوه وحرقوه ثمّ تبين لهم أنّ الولد الوحيد ليس سويا من ناحية تربوية، فالولد حتى يكون سويا لا بد له من أخ أو أخت فأذنوا بالولد الثاني هذا ماذا يسمى عند العلماء المعاصرين تنظيم ولا تحديد؟

يسمى تحديد، فهذا التحديد ممنوع في الشرع يعني يصير عليك سلطة من أيٍّ كان أنك تخلف واحدًا أو اثنين؛ وهذا ممنوع شرعا.

أما التنظيم يعني أن يتّفق الزوج والزوجة على أن يكون لهم شيء من الأولاد هذا التنظيم مدار الحكم فيه على الطريقة، فإذا كانت هذه الطريقة مشروعة كان التنظيم مشروعًا وهو أقرب للمنع، لكن يرفع الإثم، فقد ثبت عند أحمد وغيره عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العزل، فقال صلى الله عليه وسلم : ذلك الوأد الخفي.

مع أن بعض الأصحاب صحّ عنه قوله : كنا نعزل والقرآن ينزل.

وفي هذا دلالة على الحل لكن مع شيء من الكراهة.

ما معنى العزل؟

يعني أن لا يقذف الرجل ماءَه داخل الرحم.

وعلماؤنا يقولون: هذا الأمر فيه كراهة وقد تصل للحرمة في حق الحرة، فالحرة لا يعزل عنها إلا بإذنها، أمّا الأمَة فيعزل عنها دون إذنها.

فإذا كان العزل وهو طريقة سليمة قال النبي صلى الله عليه وسلم عنه : وأدٌ خفي.

ما معنى وأد خفي؟

يعني لو أهرقت الماء فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الحديث الصحيح : الولد ليس من جميع الماء لو أن أحدكم أهرق ماءه على صخرة وشاء الله أن يكون الولد لكان.

فالعبرة بالموضوع التنظيم، لا التحديد .
والعبرة بالتنظيم هي الوسيلة
والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٩ شوال – ١٤٣٩ هجري
١٣ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor