السؤال الخامس: ما هو أفضل كتاب في تراجعات الإمام الألباني؟

*السؤال الخامس: ما هو أفضل كتاب في تراجعات الإمام الألباني؟*

الجواب: شيخنا الألباني
_رحمه الله _من إنصافه ومتابعته للعلم
وكان دائما يردد عبارة ويكثر من تلقينها لطلبته كان _رحمه الله تعالى_ يقول: *العلم لا يقبل الجمود ولا الهمود.*

وهذا أمر ليس خاصا بشيخنا _رحمه الله_ بل هذا موجود عند جميع العلماء، فكثير من العلماء لهم قولان وذلك أنه يبدوا لهم شيء من خلال البحث وإلى آخره.

فشيخنا _رحمه الله _الإمام الألباني له تراجعات فقهية في مسائل فقهية، وله تراجعات حديثية في مسائل حديثية، وجمع غير واحد من الباحثين تراجعات شيخنا الامام الألباني الحديثية، وتواصلت مع مَن جَمَع ووجدت الجمع فيه نقص، فالشيخ تراجع في بعض الأصول في التضعيف والذي جَمَع جَمَع المفردات ولم يعتني بالأصول، فمثلا *أحاديث ابن لَهِيعة* كان شيخنا لا يُمَشِّي منها إلا ما رواه العبادلة عنهم ثم بدا له في أواخر حياته أنه يلحق بالعبادلة إسحاق بن عيسى الطباع وقتيبة بن سعيد البغلاني، وهنالك أحاديث الشيخ ما نص على أنه تراجع عنها لكن هو أعلّها لأنها من غير رواية العبادلة الأربعة عن ابن لَهِيعة وتكون من رواية قتيبة أو رواية إسحاق ابن عيسى الطباع
فهو نص على أصل تراجع عنه.

فكل مَن جمع تراجعات شيخنا الحديثية ما اعتنى بالأصول
ثم سَبر التصحيح فجعل هذا الأصل إذا كان هو السبب الوحيد للإعلال بالحديث فيلزم من هذا أن الشيخ قد تراجع عنه، هذا الصنف فات كل مَن صنف في تراجعات الشيخ الحديثية _رحمه الله تعالى_، فبقي الباب مفتوحا وما زال الأمر يحتاج إلى مزيد بحث.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة*

٢٩ شوال – ١٤٣٩ هجري
١٣ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى*

السؤال الخامس: ما هو أفضل كتاب في تراجعات الإمام الألباني؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام*

http://t.me/meshhoor