السؤال الثالث والعشرون: والد يأتي بولده الذي لم يتجاوز عمره الثمان سنوات لصلاة الفجر وحضور درس الجمعة الذي نحن فيه ويقضي الوقت كله نائم فهذا الحرص هل هو جائز مع ما فيه من مشقه على الولد؟

*السؤال الثالث والعشرون: والد يأتي بولده الذي لم يتجاوز عمره الثمان سنوات لصلاة الفجر وحضور درس الجمعة الذي نحن فيه ويقضي الوقت كله نائم فهذا الحرص هل هو جائز مع ما فيه من مشقه على الولد؟*

الجواب:- أنا أرى أن يؤتى به تارة وأن لا يؤتى به تارة، ويرحم في أيام الليل القصير وحاجته للنوم شديدة وما شابه.

ويتذكر الإنسان هذه المجالس،
وكان السابقون يفتخر بعضهم على بعض بحضور بعض المجالس، يعني المعركة الكبيرة التي جرت بين *السخاوي* و *السيوطي** عليهم الرحمات المتتابعات، فكان *السخاوي* يفخر على *السيوطي*بأن شيخه *ابن حجر العسقلاني* صاحب فتح الباري، تخرجت به وكنت حظياً عنده وكنت محبوباً له وكنت من المقربين عنده، *فالسيوطي* ما حضر لابن حجر. فماذا كان رد *السيوطي*؟
يقول: والله أنا أبي وأنا صغير مرة أخذني على مجلس *ابن حجر* واذكر ذاك المجلس، يعني أنا حضرت ذاك المجلس وأنا صغير.

*فهذه اللقاءات هي بقية الخير الموصول سنده بالسلف الصالح.*

بعض الفضائيات كانت تطلب اللقاء فأقول :- أنا لا اذهب للأستوديو، تعالوا أنتم على المسجد وانقلوا الصورة عن المسجد ودعوا الناس بحيث اذا ما استفادوا من الدرس فإنهم يقولون الحمد لله في الدنيا خير لوجود الدروس، وفي مساجد، وفي طلبة علم ومشايخ يدرسوا والطلبة أمامهم، هذا المعنى قد كنت اقصده، وكنت أريده فأقول أنا ما أذهب للاستوديو أنتم تعالوا على المسجد وأنتم صوروا في المسجد وبثوا من المسجد، وأرى أن هذا فيه خير وفيه بلاغة.

فولدك ماتحرمه الدروس لكن لا تضيق عليه، لا تحمله ما لا يحتمل حتى يصبح طالب علم حتى يصبح شديداً حتى يشتد ساعده ويشتد أمره.

وهو صغير هو لا يستفيد فائده علمية، فلو سألنا واحدا صغيرا الآن هل استفدت؟

ستكون استفادته قليلة.

لكن يوجد بركة في الحضور.

والله تعالى اعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثالث والعشرون: والد يأتي بولده الذي لم يتجاوز عمره الثمان سنوات لصلاة الفجر وحضور درس الجمعة الذي نحن فيه ويقضي الوقت كله نائم فهذا الحرص هل هو جائز مع ما فيه من مشقه على الولد؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حس آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor