السؤال العشرون: هل من إحياء السنة أن يعق الرجل مثلاً عن والديه أحياءا أو أمواتا أو عن جده أو عن جدته علماً أن جيلهم كما لا يخفى عليكم كان فيه الكثير من الجهل؟

*السؤال العشرون: هل من إحياء السنة أن يعق الرجل مثلاً عن والديه أحياءا أو أمواتا أو عن جده أو عن جدته علماً أن جيلهم كما لا يخفى عليكم كان فيه الكثير من الجهل؟*

الجواب: بِرُك لأبيك أن لا تعق عن أبيك، وإنما أن تعق عن نفسك إن لم يكن أبوك قد عق عنك.

وهذه مسألة خفية.

أنا أسئلكم والشبيه بالشبيه يلحق وبه يظهر، *أيهما أقرب للشرع أسماء الصحابة أم أسماء التابعين؟*

الجواب: أسماء التابعين أقرب للشرع من أسماء الصحابة.

من الذي سمّى الصحابة؟

أباؤهم، وأباؤهم كانوا كفارا.

من الذي سمى التابعين؟

الصحابة.

فأسماء التابعين أقرب للشرع من أسماء الصحابة.

الآن رجل ما عق عنه أبواه أيهما أفضل يعق عن نفسه أم يعق عن أبيه؟

يعق عن نفسه أولا، لأن العقيقة في نفسه ليست مندوبة في حقه وإنما هي مندوبة في حق أبيه وأبوه قصّر، فمن برك بأبيك أن تعق عن نفسك.

البر له صور، و صور .
وصور البر لا تنتهي .

قال علماؤنا ومنهم *الإمام الشاطبي* في *الموافقات* قال:
الشرع ما وضع للبر حدا.

البر والإحسان والصلة هذه ليس لها حد، قالوا: هذا ميدان يتسابق فيه المتسابقون، لا حد له، حتى بعض صور البر خفية.

تدرون أن علماؤنا رحمهم الله يقولون : كثرة صلاتك على النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الجمعة ويوم الجمعة هي من البر بأبيك.
أن تقول: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد.

قالوا : هذا من بر الأب.

كيف من بر الأب؟

: * *في الحديث الذي يرويه عمار بن ياسر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال* :

*(إن الله وكل بقبري ملَكا أعطاه أسماع الخلائق ، فلا يصلي عليَّ أحد إلى يوم القيامة إلا أبلغني باسمه واسم أبيه : هذا فلان ابن فلان قد صلى عليك*) .

*رواه البخاري في “التاريخ الكبير” (6/416) ، والبزار في “المسند” (2/266)* .*

قال : ذكر اسم أبيك أمام النبي صلى الله عليه وسلم هذا من برك بأبيك.

يعني أن يذكر اسم أبيك فلان ابن فلان صلى عليك هذا من برّك أنت بأبيك.

فمن برّك بأبيك أن يذكر اسم أبيك على مسامع النبي صلى الله عليه وسلم وهذا برّ خفي.

فمن بر الأب أن تعقّ عنك.

وقد صحح شيخنا في السلسلة الصحيحة السادسة قال الألباني في ” السلسلة الصحيحة ” 6 / 502 :
روي من طريقين عن أنس رضي الله عنه .
أن النبي صلى الله عليه وسلم *”عق عن نفسه بعدما بعث نبيّا*” .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٧ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال العشرون: هل من إحياء السنة أن يعق الرجل مثلاً عن والديه أحياءا أو أمواتا أو عن جده أو عن جدته علماً أن جيلهم كما لا يخفى عليكم كان فيه الكثير من الجهل؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor