السؤال الرابع والعشرون: ما حكم النكت والطرائف المضحكة مع الدليل؟

*السؤال الرابع والعشرون: ما حكم النكت والطرائف المضحكة مع الدليل؟*

الجواب: أولا هذا يندرج في العرف واللغة تحت المزاح.

وعلماؤنا يقولون: *ينبغي أن يكون نصيب المزاح من الكلام كنصيب الملح من الطعام،* يعني الطعام بدون ملح لا يؤكل، لكن الطعام كله ملح لا يؤكل.

وقالوا سمي المزاح مزاحا *لأنه مظنّة الإزاحة عن الحق.*

ولذا النبي عليه السلام كان يمزح ولكن لا يقول إلا حقا.

و علماؤنا يذكرون مسألة ذكرها *الإمام الذهبي* في *سير اعلام النبلاء* يقولون ما هو الأحسن أن يميل الإنسان إلى الانبساط والضحك أم الأحسن أن يميل إلى الشدة و العبوس؟

فالامام الذهبي في سير اعلام النبلاء يقول: إذا رأيت في نفسك انقباضا وتماسكا ونكدا تباسط،
وإذا رأيت في نفسك تباسطا وضحكا فتمالك، فالجواب يختلف باختلاف الإنسان وطبعه، فبعض الناس وهو يضحك تظنه على نكد، تجده شديدا، وبعض الناس يضحك في كل شيء.

الأول :
مطلوب منه أن يتباسط.
والثاني: مطلوب منه أن يتماسك لماذا؟

لأن القاعدة والأصل في الشرع الاعتدال في كل شيء .

والإمام *ابن القيم* له تجليّات بديعات في اواخر *كتابه الروح* لمّا ذكر الشجاعة و ذكر التهور والجبن، الشجاعة بين التهور والجبن، فكل خلق إن غلوت فيه ذممته وإن قصرت فيه ذممته.

وكل الأخلاق المحمودة في الشرع هي الوسط، فان زدتها ذممت وإن قصرت ذممت .

وبالتالي الطرائف والمستملحات وما يدخل على النفس من السرور هذه اشياء لا حرج فيها , وهذا من صنيع أهل المروءات أن تختار العبارات وأن تجعل الشيء يناسب المحل الذي فيه وأن تخاطب الناس بما لا يزعجهم ولا يقللهم .

*هارون الرشيد* في مجلس فيه علماء وادباء رفع المسواك فسألهم سؤالا قال ما جمع هذا؟

ففهم بعض أصحاب المروءات من العلماء ما جمع هذا فقالوا: *محاسنك يا أمير المؤمنين،* ما قال مساوئك يا أمير المؤمنين .

فإذا كانت الأمور تدور على أن تحسن الخطاب وأن تكون من أصحاب المروءة وأن تنزل الناس منازلهم وأن تنتقي الاخلاق والعبارات والطرف ليس للضحك لذاته، وانما لما يستملح فكتب أهل العلم مليئة بهذا، *المروءة لابن المرزوبان* من الكتب الجيدة و الكتاب قديم صاحبه من المئة الرابعة وهو يسند فيه، وكذلك *الموشى أو الظرف والظرفاء* كتاب بديع للغاية إذا قرأه الانسان يعرف كيف يكون من أهل المروءة، يعني يراعي كل شيء في خطابه للناس .

لكن الضحك لذات الضحك هذا ممنوع، فكثرة الضحك تقسي القلب، ومن يضحك الناس غالبا يرتع في أعراضهم، يعني تنتقل الغيبه من الغيبة الشخصية فتصبح غيبة جماعية، يقول لك واحد طفيلي، واحد خليلي، واحد ما ادري شو فتصبح غيبة للكل، وللاسف في كل بلد إذا وجد طائفة يعرف عنها التدين و يعرف عنها البعد عن الشرور تكون نكت الناس حولهم، في سوريا أهل حمص، في الأردن أهل الطفيلة، في فلسطين اهل الخليل، وهؤلاء لو فحصتهم لو جدتهم أهل ديانة وما وجدت في ديارهم المعاصي الظاهرة الموجودة عند غيرهم .

وللأسف هذا أمر ما ينبغي أن يصنع الا كما قلت إن كان حقا.

جاءت امرأة عجوز الى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله! ادع الله أن يدخلني الجنة، فقال: يا أم فلان! إن الجنة لا تدخلها عجوز! فولّت تبكي، فقال: أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز، إن الله تعالى يقول: {إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً * فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا * عُرُبًا أَتْرَابًا} رواه الترمذي في الشمائل، وصححه الألباني بطرقه، فإن هذا الحديث يورده أهل العلم في باب مزاح النبي صلى الله عليه وسلم، كما فعل ذلك الترمذي، والبغوي في شرح السنة، والماوردي في أدب الدنيا والدين، وابن الأثير في جامع الأصول، والخطيب التبريزي في المشكاة، وابن كثير في السيرة النبوية، والمقريزي في إمتاع الأسماع بما للنبي من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع.

ثم بين لها النبي عليه السلام أنها لا تدخل الجنة وهي عجوز بل تعود شابة، فالعجوز لا تدخل الجنة فهذا من المزاح الحسن المليح، فالمزاح لا يكون الا بحق و بقدره ولا يكون فيه باطل ولا يكون فيه اعتداء على الناس.

والله تعالى أعلم.✍🏻✍🏻

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٧ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الرابع والعشرون: ما حكم النكت والطرائف المضحكة مع الدليل؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor