السؤال الرابع: نريد منكم نصيحة لشاب من أهل الخير لا يزال في بدايات الطلب، ولكنه في المجالس التي يكون فيها ربما من هو أكبر منه سناً وعلماً وقدراً يحب التصدر، وإذا ذكرت مسألة من المسائل يقدم رأيه ونقاشه إلى أخره؟

*السؤال الرابع: نريد منكم نصيحة لشاب من أهل الخير لا يزال في بدايات الطلب، ولكنه في المجالس التي يكون فيها ربما من هو أكبر منه سناً وعلماً وقدراً يحب التصدر، وإذا ذكرت مسألة من المسائل يقدم رأيه ونقاشه إلى أخره؟*

الجواب:- *ثبت في صحيح البخاري رحمه الله وغيره ، لما جاء أخَوة الى النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن بن سهل ومحيّصة وحويّصة ابنا مسعود*.

*فانطلق عبد الرحمن بن سهل ومحيّصة وحويّصة ابنا مسعود إلى النبي -صلى الله عليه وسلم-، فذهب عبد الرحمن يتكلم، وكان هو الأصغر، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((كبّر كبّر)).*

وهذا هو الشاهد في هذا الحديث

أخرجه البخاري، كتاب الجزية، باب الموادعة والمصالحة مع المشركين بالمال وغيره، وإثم من لم يفِ بالعهد، (4/101)، رقم: (3173)، ومسلم، كتاب القسامة والمحاربين والقصاص والديات، باب القسامة، (3/1294)، رقم: (1669).

فالأصل في الكلام أن يبدأ الكبير، والأصل في الصغير أن يحترم الكبير.

ليس منا من لم يوقر كبيرنا، ويرحم صغيرنا، ويعرف لعالمنا حقه.

فالأصل في الصغير أن يوقر الكبير، والأصل في الكبير إن رأى الصغير قد قل أدبه، طاش عقله، وخفت مواقفه أن يرحمه، ولا تكون رحمته به إلا بأن ينصحه، وأن يؤدبه، وأن يعلمه، وأن يؤدي حق الله تعالى فيه.

فهذا الصغير متحمس؛ لأنه علم مسائل والمسائل التي عرفها قليلة.

دائماً كان الذهبي في السير يقول: إياك أن تكون أبا شبر.

احترت ماذا يعني بقوله أبا شبر حتى وجدته يقول -رحمه الله-: *العلم ثلاثة أشبار، من دخل الشبر الأول منه تكبر، ومن دخل الشبر الثاني منه تواضع، ومن دخل الشبر الثالث منه علم أنه لا يعلم شيئا.*

فهذا صاحبنا الصغير داخل الشبر الأول، فينبغي أن نحلم عليه.

*وينبغي لطالب العلم كلما ازداد علماً أن يزداد تواضعاً ، وأن ينكر نفسه.*

كان *أيوب السختياني* يقول : ينبغي للعالم أن يضع السَّكَن على رأسه تواضعاً لله -عز وجل-.

فالعلم له طغيان كطغيان المال، صاحب العلم يطغى كما يطغى صاحب المال.

ولذا يجب على طالب العلم أن يحمل على نفسه وهمّه أن ينتشر العلم.

وبودي -والله الذي لا إله إلا هو- لو كفانا بعض إخواننا فدرّس وكنتُ من الحضور.

فالعلم ينبغي لصاحبه أن يمتاز عن غيره بخلقه وتواضعه كما امتاز عن غيره بحفظ بعض المسائل.

ولما كان العلم يؤخذ من الكتب ولا يؤخذ من ملازمة المشايخ، ظهرت بعض المناكدات وظهرت بعض هذه الصفات.

*من أكبر أسباب التعالم أن يقرأ الإنسان وأن يجتهد ويصبح يقرأ ليمتحن أقرانه، بل بعضهم يقرأ ليمتحن أساتذته، ولا يحفظ إلا المسائل الشاذة وشخصيته ليست شخصية قائمة على ترتيب العلوم وترتيب الأُصول وفهم الكليات ورد المسائل للكليات، وإنما هي شخصية مشوهة ممسوخة قائمة على امتحان وعلى تربصٍ وعلى بحث عن عثرات وعن خطأ إما أن يجري بسبق لسان، وإما أن يجري بغفلة أو بجهل في بعض المسائل، فيهضم الناس حقوقهم، لأنه أصبح هو الأصل، ليس العلم وقواعد أهله هو الأصل.*

هذا النوع من الناس إذا ما تدارك نفسه فهو على خطر.

وأغلب من ينقطع عن العلم سببه أن صاحبه ما أدى حق الله تعالى في العلم.

فالعلم له عوائق وله قواطع والسعيد من ابتعد عن العوائق والقواطع، ومن أهم قواطع العلم الغفلة، وعدم إنزال الناس منازلهم، الكبر غمط الناس ورد الحق.

فتعلم يا طالب العلم لتعمل، لتنكسر نفسك، ولا تتعلم لتناطح كما كان يقول سفيان الثوري، قال: من تعلم ليشار له بالبنان،
فليضع قرنين وليناطح الناس.

بعض الناس يتعلم ليناطح، وبعض الناس يتعلم ليعمل، تراهُ دائما حريصا على الآخرة، رقيق القلب متواضعا، العمل كسَره، يشعر أنه ضعيف يبحث عن عورات نفسه، وعن ضعفه يجهد في أن يسد الضعف الذي هو فيه.

بعض الناس ينسى العوج في عينه، ويرى القذاة في عين غيره، هذا الصنف مذموم وليس بمحمود، وإلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة الا بالله .

والله تعالى أعلم.

⬅ الدرس رقم ١٢ آيات الأحكام.

⏰ الخميس ٢٦ – ٧ – ٢٠١٨

↩ رابط الفتوى:

السؤال الرابع: نريد منكم نصيحة لشاب من أهل الخير لا يزال في بدايات الطلب، ولكنه في المجالس التي يكون فيها ربما من هو أكبر منه سناً وعلماً وقدراً يحب التصدر، وإذا ذكرت مسألة من المسائل يقدم رأيه ونقاشه إلى أخره؟


⬅خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*

http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052