السؤال الخامس: هل يجوز للمرأة أن تسقط حملها إذا لم ينفخ فيه الروح؟

*السؤال الخامس: هل يجوز للمرأة أن تسقط حملها إذا لم ينفخ فيه الروح؟*

الجواب: لا، ليس لها ذلك.

ولو كان عمره أيام؟

ولو أيام.

وليس الإثم لمن أسقطت قبل نفخ الروح كمن أسقطت بعد نفخ الروح، فالإثم بعد نفخ الروح أشد، ولكن علماؤنا يقولون *المتوقع كالواقع،* فهذا الجنين لو ترك لنفخ فيه الروح، فالأصل المنع ولا يجوز الإسقاط إلا إذا خشينا على الأم، فعلماؤنا رحمهم الله تعالى يقولون: (إذا تعارضت المصلحة القائمة مع المصلحة المنتظرة فنقدم المصلحة القائمة على المصلحة المنتظرة)، *الأم مصلحة قائمة، والجنين مصلحة منتظرة، فإذا خشينا على الأم نقدم الأم ونسقط الولد.*

وكنت أقول هذه القاعدة تخريجاً مني فإن أصبت أحمد الله تعالى، وإن أخطأت فأستغفر الله، والظواهر التي بدت تؤكد أن ذلك صواب إن شاء الله، فيما يسمى بالثورات ثورات الربيع العربي وما شابه، كنت أقول لإخواني في هذا الدرس: المصالح القائمة أحسن من المصالح المنتظرة، تنتظرون ماذا؟

ونحن ما غيَّرنا ولا بدلنا ولا تقربنا إلى الله.

ننتظر ماذا؟

ابقوا على ما أنتم عليه.

*فالمصلحة القائمة خير من المصلحة المنتظرة.*

أسأل الله جل في علاه أن يحفظ دماء المسلمين، وأن يحفظ بلادهم.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٨ ذو القعدة ١٤٣٩ هجري
١٠ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الخامس: هل يجوز للمرأة أن تسقط حملها إذا لم ينفخ فيه الروح؟


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام* http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*
+962-77-675-7052