السؤال السابع عشر: هل يجوز الجمع تبعاً لأخبار الطقس المتوقعة؟

السؤال السابع عشر: هل يجوز الجمع تبعاً لأخبار الطقس المتوقعة؟

الجواب: لا.
نحن في المنطقة التي نعيش هناك أسباب كثيرة تمنع – وهذا يقوله علماء الطقس – أن يكون الخبر صحيحاً، منها اتجاه الريح ومنها مكان حركة الريح إلى آخره.
فمجرد الإمام يسمع الأخبار ويقول والله هناك أمطار وهناك ثلوج والإمام يدخل إلى المسجد ويخرج منه من درج داخلي ولا يعرف ماذا يجري خارج المسجد وبناءً على سماعه للأخبار أن هناك ثلج وبرد وبرد شديد ويدخل يصلي والناس يستغربون يقولون نحن جئنا والشمس قائمة والبرد غير حاصل.
هل يجوز أن أجمع بمجرد الأخبار ؟
لا.
الواجب عليك أن تتثبت وأن تعرف وليست العبرة بالخبر العبرة بواقع الحياة.
وقلت لكم أكثر من مرة إن الأئمة ثلاثة أصناف:
صنف يشدد ومع الثلج لا يجمع ومن العجب أن بعض الناس في الفقه يقول الجمع في المطر جائز وفي الثلج غير جائز وهذا فقه أعوج، طيب والبَرَد هل الجمع فيه جائز أم غير جائز؟
لا هو مطر ولا هو ثلج هو بينهما وإذا جوزنا الجمع في البَرَد لماذا لا نجوزه في الثلج والبرد ثلج صغير هذا صنف.
صنف آخر متساهل يجمع والطقس واضح جداً أنه لا يحتاج لجمع ولو نظرت للناس لأرجلهم وجدت أغلب الحاضرين لا يلبسون الجوارب ولو نظرت إلى ملابسهم وجدت أغلب الحاضرين لا يلبسون اللباس الثقيل يعني يلبسون لباس سهل والجو طيب هذا المتساهل مذموم والأول مذموم.
والصواب أن تسدد وأن تقارب ومتى شككت أيها الإمام هل يجوز الجمع أم لا يجوز الجمع الأصل أنه لا يجوز الجمع إن بقيت في شك الأصل أنك تستصحب أن تؤدي الصلاة في وقتها ولا تتحول عن هذا الأمر إلا بيقين.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢٨ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى :

السؤال السابع عشر: هل يجوز الجمع تبعاً لأخبار الطقس المتوقعة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor