فوائد مُنتقاة من درس شرح صحيح مُسلم

? الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان وفقه الله .

3 – 11 – 2016 أفرنجي

1 – استخدام الوسيلة التي تظهر فضل واحدة من الزوجات على الأخرى لا حرج فيه ، وهو أمرٌ حسن .

2 – من الأصول المهمة في التربية : أن تراعي من تربيه من الأولاد ، والبنات ، والزوجات ، ما يرغبوا فيه ، وأن تجعل هذا مفتاحاً للمحبة ، وأن تتمكن من قلوبهم ، فإن من لك عليه سُلطاناً وكلمة لا يطيعك إلا بعد المحبة ، ولذا من كانت علاقته مع أولاده مُشوشة فالطاعة عسكرية ، ( بالقوة ، والنهر ، ورفع الصوت ، والعصا ، والترغيب والترهيب ) ، والصواب أن تكون الطاعة محبة نابعة من الذات ، لذا قال من قال من السلف : ولدك في السبعة الأول ريحانة شم ، وفي السبعة التي بعدها خادمٌ مُطيع ، وفي السبعة الثالثة إما صديقٌ وإما عدو .

فمن أصول التربية أن تقود المُتربي بإحسان ، وبحُسن التوجيه ، ومعرفة ما يرغب ، ومعرفة حال هذا المُتربي .

3 – الصغير عنده ذاكرة قوية للحفظ والتلقي ، ولذا علماؤنا الكبار كانوا يحرصون في هذا السن على التلقين ، وكانوا يقولون : ( الحفظ في الصغر كالنقش في الحجر .

4 – المؤامرة اليوم التي عنوانها العام ( العولمة ) هي مؤامرة على الصغار بداية بأن اشبعوا خيالهم وملؤوا قوة حافظتهم بهذه الألعاب ( أفلام الكرتون ) وما شابهها لما يتميزون به من خيال واسع في صغرهم.

5 – مصنع صناعة العلماء في الزمن الأول مصنع قائم على ( الحفظ والفهم ) ، فالعلماء قالوا عن جميع المؤلفات : إما متون تختصر تحفظ ، وإما شروح تُبسط وتُفهم .

6 – كتاب الصحاح للجوهري من أصح كُتب اللغة .

7 – من الخطأ الشنيع البشيع الذي يُذكر على ألسنة كثير من الناس هذه الأيام ( ذكر العشق بمعنى شدة المحبة ) ، والعشق إنما يكون محبة مع شهوة ، فمن الخطأ أن تقول : أنا أعشق الله ، أنا أعشق رسول الله ، أنا أعشق كتاب الله .

8 – كُل شيء يُلقح البدن ويقويه وليس فيه مخالفة فالشرع يحث عليه ويُرغب به .

9 – ما أحوجنا لمُصنف في السنة يجمع المتون ، ويعمل على جمع الألفاظ ، يبدأ بالبخاري ، ثم زيادات البخاري تدخل مكانها في صحيح البخاري ، ثم انفرادات مُسلم ، ثم زيادات النسائي مثلاً توضع في مكانها في البخاري ومسلم ، ثم انفرادات النسائي ، ثم زيادات أبي داوود على البخاري ومسلم والنسائي ، وتدخل مكانها ، ثم انفرادات أبي داوود ، وهكذا ، فلو أن باحثا صنع هذا ، مع أنه متعب ويحتاج لدقة فنستطيع أن نجمع السنة والكُتب الستة جمعاً لم يُجمع من قبل .

10 – كما أننا بحاجة لوجود مصحف في كُل بيت ، فما أحوجنا لوجود متن من متون السُنة معه .

11 – صلاة الاستسقاء مشروعة ، وقال بها جمع من أهل العلم ، وتؤدى على ثلاثة أنحاء :

1 – تؤدى على المنبر .
2 – تؤدى صلاة جامعة يجتمع الناس لها ، ومن السُنة أن تكون في المُصلى خارج البلدة .
3 – تؤدى على نحو يكون فيه الاجتماع للدعاء فقط .

12 – صلاة الاستسقاء ركعتان يُجهر فيهما بالقراءة ، ولا يوجد قراءة معينة ومحددة فيها ، ، وهي صلاة لا وقت لها ، منهم من قال لا تؤدى في وقت الكراهة ، ومنهم من قال تؤدى بكل وقت ، والأحسن أن تؤدى في الوقت الذي أداه فيه النبي صلى الله عليه وسلـم ، وهو وقت الضحى .

13 – من السنة في صلاة الاستسقاء أن تُصلى جماعة كما صلاها النبي صلى الله عليه وسلـم ، ومن السنة أن يؤم الناس في هذه الصلاة رجلٌ ذو وجاهة ومنزلة عند الله عز وجل .

14 – المطر يُحبس بقلة الاستغفار ، وبقلة الإنفاق وامساك الناس عن اخراج زكاة مالهم .

15 – تحويل الرداء في صلاة الاستسقاء بأن تأخذ بيدك اليمنى أسفل طرف الرداء الذي تأخذه من الجهة اليسرى من الأسفل فتجعله على عاتقك الأيمن ثم أن تأخذ بيدك اليسرى أسفل رداءك من الجهة اليمنى فتأخذه على كتفك الأيمن فيصبح هذا الأسفل أعلى والأعلى أسفل ، ويصبح هذا الأيمن أيسر والأيسر أيمن ، أن يجعل ظاهر ما يلبس باطنه ، ( الداخل يجعله خارج ، والخارج يجعله داخل ) ، فيكون التحويل من جميع الجهات الأسفل أعلى والأعلى أسفل ، ثم اليمين يصبح شمالا والشمال يصبح يمينا ، ثم الباطن يصبح ظاهر والظاهر يصبح باطن ، وهذا لايكون إلا في الرداء .

قال العلماء : أن الحكمة من هذا التحول في الصلاة إنما هو تحول الحال ، فلسان الحال : يا ربنا حولنا حالنا فحول حالنا من القحط إلى المطر ، وحول ما نحن فيه من شدة إلى رخاء .

16 – الصحيح الثابت في النصوص ، والذي تقضي فيه الصنعة الحديثية أن تحويل الرداء في صلاة الاستسقاء إنما يكون من ( الإمام ) ، أما المأمومين فلم يثبت أنهم حولوا ، ولو ثبت لنُقل ، والروايات التي فيها التحويل للمأمومين شاذة أعرض عنها أصحاب الصحيحين .

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .✍?✍?