قصيدة ألقاها أحد طلبة العلم في حق شيخنا أبا عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان حفظه الله

قصيدة ألقاها أحد طلبة العلم

في حق شيخنا أبا عبيدة مشهور بن حسن آل سلمان سدده الله

يا من ترومُ من الرّحمن مغفرةً ** اجمع ثلاثًا تنل أعلى المقاماتِ
حبّ الإله وخوفٌ والرجاءُ ** فذي أركانُ طاعةِ قيوم السماواتِ
وزد لرابعةٍ ترجو النجاةَ بها ** هي العبادةُ في ذُلٍّ وإخباتِ
ثم استعانَتُنا باللهِ خالقنا ** تحز هداية رحمن البريّات
المدح فيك واضحٌ مشهورُ ** والشكر منّي يعتريه قصورُ
والقلب يفرحه سماع حديثكم ** يا من لكم وسط الفؤاد حضورُ
شيخي المكَرَّم من محبتكم سرى ** نظمي إليكم في الرقاع سطيرُ
أنتم سكنتم قمة القلب التي ** طارت بكم فرحًا وزاد سرورُ
مشهور يا شيخي الجليل ** حماكم ربٌ عظيمٌ خالقٌ وقديرُ
هذه القصيدة في محاسن صنعكم ** تختال تزهو بل تكاد تطيرُ
من سعدها أن قد تصيرُ لشخصكم ** في المدح يا شيخي إليك تسيرُ
شيخي الكريم أبا عُبيدة إنكم ** في العين منزلكم كساه النورُ
أنتم وصلتم للمكارم والعُلا ** وبلغتَ عِزًّا في البلاد شهيرُ
وصحبتم الشيخ الإمام محمّدًا ** الشيخ ناصر عالم نِحريرُ
من ربع قرنٍ قد لزمتم شخصهُ ** وتدور حيث الشيخ كان يدورُ
حتى رويتم من مناهل علمهِ ** وتضلَّعَتْ أعضاؤكم وصدورُ
زكّاك شيخك في محافلَ عدةٍ ** شهدَتْ لكم أقواله وسطورُ
فرح المُحِبُّ بتزكيات إمامنا ** واغتاظ منها حاقد مقهورُ
شيخي المُكرَّم في الفحول مكانكم ** يسمو وعاونكم به الستّيرُ
بعلوِّ كعبك في العلوم تجمَّعت ** كلماتُ أعلامٍ لها تأثيرُ
فالباز والعبّاد وابن حصين ** بكر وصي في السماء يدورُ
أثنى عليك من الأكابر غيرهم ** من كل أهل الأرض ذا مسطورُ
نفع الإله بدرسكم وتجدّدت ** أبواب خيرٍ بعدها وأمورُ
بعدها قد أينعت ثمرات غرسك ** في الدُنى ونتاج غرسك باهِر ومنيرُ
عِقدان تزدان الدّروس بشرحكم ** فقه حديث ذي الأصول بصيرُ
وبشرح مسلم والفتاوى بعده ** فدروسكم حقًّا لها التّقديرُ
وفوائد تنهال منكم جمّة ** والخير منكم واسع وكثيرُ
تحقيق نصٍّ معْ فوائد عدة ** لكم الأيادي للتراث تُشيرُ
فموافقاتٌ واعتصام قواعد ** إعلام عون كلها منشورُ
إشراف كاف صادع ومجالسة ** إحكام أجزاء كذا وطهورُ
مع غيرها نافت على العشرات ** بل فوق المئين وسعيكم مشكورُ
أما التصانيف التي نشرت لكم ** قد فاح منها في البلاد عبيرُ
فالقول والجمع الفروغ مرؤة ** وردود منهج مسلم مزبورُ
قصص وتحقيقات كتب حذر العلماء ** منها بهجة موفورُ
وبيان كشاف وقاموس كذا ** وعراق مسعى غيرها منثورُ
مع خدمة لعلوم ناصر سنة ** سنن وترغيب بهن فخورُ
وكذاك سلسلتان قُربها إلى ** متناول الأيدي وفاض نميرُ
هذا وبارك ربنا بجهودكم ** والفضل من رب السماء وفيرُ
أيضا أصالة علمكم قد أينعت ** والمركز المحفوظ فيك قريرُ
فكذا إلى طلابكم نفع سرى ** إشراف نصح دعمكم مذكورُ
وجهتموهم للفضائل والهدى ** وجواد خيرك للنفوس سميرُ
حتى تعالت واستنارت كثر ** أعمالكم والمجد فيك وفيرُ
لما رأى هذا المحب ترسمت ** بسمات وجهٍ قد كساه النورُ
فرحًا بما منّ الإله عليكم ** ودعا الكريم يزيديكم ويجيرُ
أمّا الحقود فقد تناهى غيضه ** منكم ولكن الإله نصيرُ
وأثار من فتن لعله بفعله ** يشفي غليل القلب وهو يفورُ
سب وتقذيع وميل وافتراء ** في الخافقين كأنه مسعورُ
لا يحسن المسكين إلا ذا وذا ** أما العموم فإنه مخبورُ
ما كان من شيخي الجليل تكرمًا ** إلا ليعرض عنهم ويديرُ
شيخي المكرّم قد حباك إلهنا ** الفضل العظيم بشخصكم لجديرُ
وبشكر ربي شيخنا وبحمده ** يعطي الإله عباده وينيرُ
يا شيخنا لكم المحامد والثناء ** والمكرّمات تمدّهن بحورُ
منّ الإله عليكم بنواله ** أبقاك ذخرًا للعلوم ظهيرُ
وجزاكم الخير الوفير ومثله ** وبقاء ذكر ما تمر دهورُ
والحمد لله العظيم فإنه ** في كل أحوال العباد خبيرُ
ثم الصلاة مع السلام على ** الذي بعثه الإله وللقلوب أميرُ

بتاريخ 14 – 3 – 2014

رابط القصيدة كصوت :http://meshhoor.com/poem-meshhor/
رابط القصيدة كفيديو : https://youtu.be/hpx4ilxDjRs

خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .