السؤال الثالث كتاب الطب النبوي المطبوع قديما وحديثا المنسوب إلى الإمام محمد بن أحمد بن…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/07/AUD-20170723-WA0051.mp3الجواب: حقيقة المسألة ترددت فيها حتى وجدت نسخة خطية محفوظة في مكتبة أيا صوفيا بتركيا تحت رقم 1510 وهي ليست موجودة في فهارس هذه المكتبة و كتاب الطب النبوي في هذه النسخة منسوب إلى الإمام علاء الدين بن الحسن علي بن المهدي عبد الكريم بن طرخان بن تقي الحموي الصفدي الطبيب ، وعلى هذه النسخة اختار منه محمد بن أحمد الذهبي و اختياره بمقدار النصف الأصلي ،الذهبي عمله إنما هو الإختيار ، والإمام الذهبي رحمه الله قام بهذا الإختيار وهو في بيته وهو في بيت هذا الطبيب ،رأى كتابا حسنا في الطب فرأى منه شيئا يخص الشريعة و شيئا يخص الطب فلخص منه بمقدار النصف فيما يفيد طلبة العلم فالكتاب ليس له إنما عمله إنما هو الإختيار.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
27 شوال – 1438 هجري.
2017 – 7 – 21 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني هل يوجد علاج نبوي  لعرق النسا

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/س-2.mp3الجواب : نعم يُوجد ، ثبت في سُنَنِ أبي داود بأن يأخُذ الإنسان إلْيَة شاة عربية يعني  يبحث عن شاة عربية  ماذا يعني شاة عربية؟
كما في الحديث الآخر تَرُمْ من كُلِّ الشجر لا تُعلَف وإنما تكون في الصحراء العربية فتؤُخذ إليِة هذه الشاة فتُقسَم ثلاثة أقسام وتُغلى وتُذاب وتُشرَب على الرِّيق في ثلاثة أيام وقد حدثني  أحد الإخوة  ممن يحضر معنا أنه تَعِبَ وهو يتعالج في علم الأطباء والعقاقير والأدوية بسبب عِرْق النَّسا فلمَّا سمع بالحديث فاشترى شاة عربية وذبحها وتَخَيَّر أن تكون إليتها صغيرة لأنَّ الحقيقة الإلية الكبيرة للخروف مُتعِبة عندما يشربها الإنسان .
قال :وكُنتُ أَستصعب هذا الأمر فلمَّا غَلَيْتُها وشَرِبتُها كأنِّي نَشِطتُ من عِقال، كأنه لا شيء معي .
وبلا شك ذكرنا في هذا المجلس أنَّ الطِب النَبوِي لم يقلهُ النبيُ صلى الله عليه وسلم عن تجرُبة ووِفْق معرفة العَرَب كما يقول بعضُ النَّاس هَداهُم الله وإنما أحاديث الطِب النَبوِي إنما هي وَحْيٌ من السَّماء فكُل ما أخبر عنه نَبيُّنا صلى الله عليه وسلم فبلا شك فيه عِصْمَة وبلا شك أنه صواب ، وإذا الإنسان ما عُوفيَ وما شُفِيَ بسببه إنما يكون لسبب أنه ما أخذَ المقدار الواجب، يعني لو إنسان ذَبحَ الشَّاة وأخذ الية الشاة وغلى وشَرِبَ مرة أو مَرَّتَيْن أو شرب بعضاً منها فما وقعَ الشِفاء ما وقع الشرط كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء رجل يشكوا بطن أخيه فقال : النبي صلى الله عليه وسلم اسقهِ عسلاً فقال : ما بَرِئ قال اسقهِ عسلاً قال : ما بَرِئ قال : اسقهِ عسلاً الثالثة : فأخبرَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فيما بعد : أنه بَرِئَ بإذن الله تعالى فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم : صَدَقَ الله وكذبَ بطنُ أخيك ما هو السِّر؟ أنه شَرِبَ العسل،  لكن المقدار الواجب أخذه ليقع الشفاء  في العسل ما حصل،  فلمَّا حصل المقدار حصل الشفاء؛ فالدَّواء حتى يُذهِب الدَّاء لابُدَّ أن يكون من جِنس الدَّاء من جِهة ولا بُدَّ أن يأخُذَه العبد بالمقدار الذي يَذهبُ به الدَّاء من جهة ثانية؛ فهذا هو العلاج النَبوِي لعِرْق النَّسا فمن أخذه والمحل قابل واليقين قائم فبإذن الله تعالى لا بُدَّ أن يبرأ لا بُد أن يبرأ .
مجلس فتاوى الجمعة 29 – 7 – 2016
رابط الفتوى :
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

ماذا ورد في الحجامة وهل تنصح بها وهل لها مواعيد محددة

الحجامة من الأدوية النبوية التي غفل عنها الناس، ولها فوائد صحية كثيرة، وهي دواء لكثير من الأدواء، فالناس اليوم غافلون عن هذا الدواء النبوي.
وقد وردت أحاديث صحيحة عديدة في فضل الحجامة، أذكر شيئاً منها وأتعرض لبعض أحكامها لعلنا ننشر هذا الدواء وهذه السنة في الناس.
فقد ثبت عند الترمذي في الشمائل عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن أمثل ما تداويتم به الحجامة}، وثبت في سنن أبي داود وابن ماجه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن كان في شيء مما تداوون به خير ففي الحجامة}، وثبت عند ابن ماجه من حديث ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ما مررت ليلة أسري بي بملأ من الملائكة إلا كلهم يقول لي: يا محمد عليك بالحجامة} فالملائكة أرشدت النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذا الأمر.
وقد ثبت في سنن أبي داود عن أبي كبشة الأنماري قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحتجم على هامته وبين كتفيه، ويقول: {من أهراق من هذه الدماء فلا يضره أن لا يتداوى بشيء لشيء}، فقد احتجم صلى الله عليه وسلم على هامته أي: رأسه، وبين كتفيه، وثبت أنه احتجم صلى الله عليه وسلم على قدمه، ويحتجم الإنسان مكان الداء والحاجة، وكان لابن عباس ثلاثة غلمان يحتجمون، وصار من غلمانه من يتقن الحجامة.
وثبت في صحيح مسلم من حديث جابر بن عبدالله أن أم سلمة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحجامة، فأمر صلى الله عليه وسلم أبا طيبة أن يحجمها، فقال جابر: حسبت أنه قال (أي أبو طيبة) كان أخاها من الرضاعة ،أو أنه كان غلاماً لم يحتلم.
فالحجامة إذاً دواء أرشدت الملائكة النبي إليه، وفعله النبي صلى الله عليه وسلم، وحث أمته عليه، وأرشد أم سلمة زوجته إليه، والأطباء يقررون اليوم أن فيها فائدة، لاسيما في العمر الأول للإنسان، أي ما قبل الأربعين.
ويقولون إن الحجامة تنفع من الاحتقانات والالتهابات والآلام العصبية والوجع الذي ينخز ويأتي فجأة، وكذلك تنفع من الخمول والكسل، وتنفع عند الشكوى من سوء الذاكرة، وضعف الحافظة، وقد جربت ذلك بنفسي مراراً، ووجدتها نافعة بإذن الله عز وجل، ويستحبون أن تقع الحجامة دون تخمة ودون جوع شديد، ولا يستحبون أن تفعل الحجامة بعد الحمام.
وأنفع ما تكون الحجامة في اليوم السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين من الشهر الهجري، كما أرشد لذلك النبي صلى الله عليه وسلم، ففي سنن أبي داود من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من احتجم لسبع عشر وتسع عشر وإحدى وعشرين كان شفاءً من كل داء}، وثبت عند الترمذي عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن خير ما تحتجمون فيه يوم سبعة ويوم تسعة عشر ويوم إحدى وعشرين}.
والحجامة ينبغي أن يقوم بها حاذق عارف بالصنعة، وأن يستخدم المواد المعمقة الطبية، وأن يكون ممارساً لها، وأما إن فعلت في غير وقتها، فقد تسبب داءً أو تقطع عرقاً.
والحجامة كأس من الهواء يوضع مكان الداء، ثم يشرط هذا المكان بمشرط طبي عدة جروح يسيرة، ثم يوضع كأس الهواء ويسحب الدم، هذه الحجامة باختصار، لكن ينبغي أن يقوم بها عارف حاذق، وينبغي مراعاة نصائح الأطباء، ومراعاة الأوقات التي وقتها صلى الله عليه وسلم، وإلا فقد تضر بصاحبها، فقد ثبت في سنن أبي داود عن معمر، قال: (احتجمت فذهب عقلي حتى كنت ألقن الفاتحة في صلاتي) وكان رحمه الله قد احتجم في هامته.
وأقول لإخواني، لا سيما لمن أكرمهم الله بدراسة الطب أو بدراسة التمريض، أن يعملوا على نشر هذه السنة، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: {من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل}، فما ينبغي أن تبقى هذه السنة مهجورة، وينبغي لمن يحسن ذلك وله عادة  ودربه أن يتبرع؛ بأن يخدم إخوانه بذلك، وأن يعلم الناس القيام بمثل هذا الأمر.
وورد النهي عن الحجامة يوم الأربعاء والسبت والجمعة فالإنسان يحتجم غير هذه الأيام، ويوافق حجامته أيام السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين من الشهر الجاري. فهذا بإذن الله نافع.
ولا يجوز للحاجم أن يطلب مالاً لكن لو أعطي يأخذ، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم وكان يعطي الحجام ديناراً، ومما يذكر عن الإمام أحمد أنه لما كان يحتجم يأبى أن يعطي الحجام أكثر من دينار، ويقول: ((هذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم))، ولذا أحسن ما يقال في الإمام أحمد من صفة رحمه الله تابعي جليل تأخر به الزمن، فكان وقافاً على السنن وأقوال الصحابة، وأقوال التابعين ، وحتى الصحابة أو التابعون اختلفوا في أقوال فله بعدد خلافهم من الأقوال، رحمه الله تعالى.