السؤال التاسع عشر: أحد الإخوة أَمَّ الناس في صلاة في أيام التشريق، وما كاد أن يُسلِّم؛ حتى بدأ بالتكبير، ومعه المصلين على وتيرة واحدة ثلاث مرات، ثم توقف. هل هذا الفعل المشروع؟

السؤال التاسع عشر:

أحد الإخوة أَمَّ الناس في صلاة في أيام التشريق، وما كاد أن يُسلِّم؛ حتى بدأ بالتكبير، ومعه المصلين على وتيرة واحدة ثلاث مرات، ثم توقف.
هل هذا الفعل المشروع؟

الجواب:

أولاً التكبير تكبيران:

تكبير مقيد بالصلوات، والتكبير المطلق.

والتكبير المقيد بالصلوات كُلٌ يكبر وحده، فإن وقعت الموافقة؛ فهذا أمر لا حرج فيه، وإن وقعت المخالفة؛ فهذا أمر لا حرج فيه.

فليس الذي قد كان مسبوقًا كالذي أدرك الصلاة من أولها، هذا يكبر وهذا يكبر، هذا يُسنُّ له أن يسبح ثم يكبر، وذاك له أن يكبر ثم يسبح، فلا حرج في هذا.

فلك أن تقدم التسبيحات على التكبير، أو التسبيح على التكبير، فلا حرج في هذا ولا في ذاك.

ولا يمكن أن يُحمَل الناس على محمل واحد، فإذا وقع هذا التكبير دون تَقصُّد، فلا حرج فيه.

فلسنا متقصدين أن نخالف الناس، ولا متقصدين أن نوافق الناس، وكل يذكر ربه وحده، فإن وقعت الموافقة فطيب، وإن وقعت المخالفه أمر طيب، ولا حرج.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١١ محرم – ١٤٣٩ – هجري
٢١ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال التاسع عشر: أحد الإخوة أَمَّ الناس في صلاة في أيام التشريق، وما كاد أن يُسلِّم؛ حتى بدأ بالتكبير، ومعه المصلين على وتيرة واحدة ثلاث مرات، ثم توقف. هل هذا الفعل المشروع؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052