السؤال الثاني عشر: سمعتكم مرة تذكرون أن المرأة التي تبدأ خِلفتَها بالبنات أكثر بركة من التي تبدأ بالأولاد.؟

السؤال الثاني عشر:
سمعتكم مرة تذكرون أن المرأة التي تبدأ خِلفتَها بالبنات أكثر بركة من التي تبدأ بالأولاد.؟

الجواب: هذا كلام التابعين، وهو مأخوذ من قول الله تعالى في أواخر سورة الشورى: *(يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا).* [الشورى: 49-50].

النساء أربعة أصناف:
صنف تبدأ بالأنثى، وصِنف تبدأ بالذكَر، وصنف تبدأ بالذكَر والأنثى (التوأم)، وصنفٌ عقيم.

هذه الأصناف الأربعة التي ذكرها الله تعالى.
الله قدّم ماذا؟
قال: (يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا).
لذا قال غيرُ واحدٍ من التابعين:
مِن يُمْنِ المرأةِ وبَرَكتها أن تبدأ بما بدأ به الله.
أول شيء عاطفة الأبوّة (الوالدين) تمتلئ بسرعة-كما يقولون- يعني الإنسان الذي عنده بنت، هنّ الغاليات المؤنسات كما ذكر النبي ﷺ، فتشعر أنك أبٌ، ولكن الأبوة لا تكتمل إلا أن يكون عندك ذكرٌ وأنثى، فالذكَر تقسو عليه والأنثى تحنّ إليها.

الخير أن تبدأ المرأةُ بما بدأ به الله جل في علاه (يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا).

ثم الأولاد بعد البنت يصبحون تحت الطَّوع والطاعة، ولكن البنت تأتي بعد أربع أو خمس أولاد تكون شرسة مثلهم، البنت قبلها أربع أو خمس أولاد تصبح مثل الأولاد، لكن أولاد جاؤوا بعد البنت يصبحون طيّعين يطيعون الأب.

والفوائد كثيرة، كأن تأتي بالنسيب مبكراً ويدخل في العائلة، ودخول النسيب دخول الولد، نسيب الإنسان (زوج ابنته) مثل ولده، فيأتيهم أيضاً شيء جديد بالعائلة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١٧ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٢٦ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

السؤال الثاني عشر: سمعتكم مرة تذكرون أن المرأة التي تبدأ خِلفتَها بالبنات أكثر بركة من التي تبدأ بالأولاد.؟


⬅ خِدمَةُ الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052