السؤال التاسع: هل هذا زمان العزلة البعض يقول إننا لا نعاشر الصالحين بحجة أنه لا يوجد صالحين في هذه الأيام إلا من رحم الله وهل نأثم في رد الناس الذين يريدون منا متابعتهم في حفظ القرآن أو تفسيره؟

السؤال التاسع: هل هذا زمان العزلة البعض يقول إننا لا نعاشر الصالحين بحجة أنه لا يوجد صالحين في هذه الأيام إلا من رحم الله وهل نأثم في رد الناس الذين يريدون منا متابعتهم في حفظ القرآن أو تفسيره؟

الجواب: نعم الوقت وقت عزلة. لكن يجب علينا أن نعرف العزلة.

العزلة لها فقه.

ما العزلة؟

العزلة: أن تترك الجماعة وأن تترك صلاة الجمعة وتعتزل، هذه عزلة النصارى والرهبان وليست هذه العزلة الشرعية.

العزلة الشرعية لها ثلاثة أمور
كما قال (الإمام الخطابي) في كتاب (العزلة):

الأمر الأول: أن لا تترك الجمعة ولا الجماعة.

الأمر الثاني: أن لا تتوسع في المباحات ولا تتبقر في الشهوات. يعني خذ حاجتك فقط من شهوتك ومن طعامك وشرابك.

الأمر الثالث: أن تختار الأصحاب الذي تعاشرهم وتخالطهم بمعيار شرعي دقيق.

هذه هي العزلة.

لقد أتى علي زمان لا أبالي أيكم بايعت، أما اليوم فلا لا أبايع إلا فلانًا وفلانًا هذا (حذيفة) من زمن الصحابة.

قال: وقت العزلة أريد أن أخالط أناسًا طيبين.

جاء في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد عن أبي أمامة ((إذا رأيتَ شُحّاً مُطاعاً، وهوىً متبَعاً، ودنيا مؤثرة، وإعجابَ كل ذي رأي برأيه، فدع عنك أمرَ العامة، وعليكَ بخاصة نفسك)).
رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه وهو ضعيف فقد ضعفه شيخنا الألباني رحمه الله تعالى انظر حديث رقم: (2344) في ضعيف الجامع. وقد قال في تخريج المشكاة : إسناده ضعيف ولبعضه شواهد (3 : 1423) .]

من خاصتك؟

أنت؟

لا.

العالم خاصته تلاميذه، هذه عزلة، خاصتك تلاميذك الذين يسمعون منك.

الرجل من خاصته؟

رجل خاصتك أهل بيته.

الأستاذ من خاصته؟

الأستاذ خاصته طلبته وتلاميذه.

إذا أردت أنك الآن أن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتشيع الخبر وأنت بقوة
لست كذلك.

في عندنا عزلة؟

نعم عندنا عزلة، لكن عزلة الواجب عليك أن تعتني بخاصتك من يسمعون منك، ومن يعتقدون فيك، وهؤلاء لهم حق عليك، لكن بشكل عام تنهى وتأمر وتنصح، ما قُبلت تقول: نحن الآن في وقت شدة، في وقت غربة والنبي – صلى الله عليه وسلم- أخبرنا بالغربة حتى نتحمل.

فالعزلة التي نعاني منها اليوم لازمها أن لا تترك الجماعة ولا تتبقر بالشهوات وصحبتك تكون صحبة مميزة، حينئذ أنت وقيت نفسك والآن أنت لمن حولك، لمن يسمعوا منك، والذين لا يسمعوا منك إن نصحته وذكرته فالحمد الله وإن غلب على ظنك أنه لا يستجيب لك فقد ذهب جماهير أهل العلم إلى أن الواجب سقط عنك، إلا (محمد بن حسن الشيباني) ومجموعة من العلماء قالوا: لا حتى لو كنت تعتقد أنه لا ينتفع بكلامك فالواجب عليك أن تنصح لأنك لا تدري المسلم يتأثر ولو أنه عاند فهو في خلوته يتأثر وحينئذ قال الجماهير : هذه سنة وليست بواجب، لكن (محمد بن الحسن) وبعض أهل العلم يقولون بالوجوب.

فأنا مقصدي أنها عزلة بالمعنى أنك تعتني بالأمور الثلاثة وهي أركان العزلة المذكورة عند الله عز وجل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٢٤ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٢ – ١١ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

السؤال التاسع: هل هذا زمان العزلة البعض يقول إننا لا نعاشر الصالحين بحجة أنه لا يوجد صالحين في هذه الأيام إلا من رحم الله وهل نأثم في رد الناس الذين يريدون منا متابعتهم في حفظ القرآن أو تفسيره؟


خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052