السؤال السادس عشر: ما حكم قول ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء إذا مال عن الحق؟

السؤال السادس عشر:

ما حكم قول ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء إذا مال عن الحق؟

الجواب:

لا يوجد نص.

لكن هل يقال عن الله قاضي السماء؟

نعم يقال، لأن هذا إخبار، والإخبار عن فعل الله الأمر فيه سعة ما لم يكن فيه صفة نقص، أي شيء تخبره عن الله عز وجل.

أما أن تقول: يا قاضي السماء اقضي لي حاجاتي، وتجعل قاضي السماء اسماً لله فلا؛ لأن الأصل في أسماء الله تعالى أنها توقيفية، لذا قال الله عز وجل:﴿سُبۡحَـٰنَ رَبِّكَ رَبِّ ٱلۡعِزَّةِ عَمَّا یَصِفُونَ (١٨٠) وَسَلَـٰمٌ عَلَى ٱلۡمُرۡسَلِینَ (١٨١) وَٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَـٰلَمِینَ (١٨٢)﴾ [الصافات ١٨٠-١٨٢].
فبعد أن نزه الله تعالى نفسه أثنى على أنبيائه، فقال:( وسلام على المرسلين)؛ لأن الأنبياء لا يصفون ربهم إلا بما يليق به.

ولذا علماؤنا يقولون: ما ثبت من الكتاب والسنة من أسماء الله وصفاته أثبتناه، وما سكت عنه الله ورسوله سكتنا عنه، و ما نفى الله تعالى عن نفسه أو نفاه عنه رسوله صلى الله عليه وسلم نفيناه.

كلمة قاضي لا حرج فيها، وويل لمن يحيد ويحكم بالظلم من الله عز وجل، فاطلاق قاضي السماء على الله عزوجل من باب الإخبار لا من باب أنه من الأسماء فهذا أمر لا حرج فيه.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٧، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٢٢ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس عشر: ما حكم قول ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء إذا مال عن الحق؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor