السؤال السادس: أتجول أنا وإخوتي على المحلات التجارية ونذكرهم بأمور دينهم ونزورهم في بعض الأحيان – ما رأيكم؟

السؤال السادس:

أتجول أنا وإخوتي على المحلات التجارية ونذكرهم بأمور دينهم ونزورهم في بعض الأحيان – ما رأيكم؟

الجواب :

حسن وطيب ، لكن إياك أن تتكلم فيما لا تعلم.

زُرِ الناس وذكرهم بالصلاة وتواصَ أنت وإياهم بالحق والصبر.

لا نجاة للمسلم حتى ينجو عند الله بعد الإيمان والعمل الصالح إلا أن يتواصى بالحق ويتواصى بالصبر.

﴿وَٱلۡعَصۡرِ (١) إِنَّ ٱلۡإِنسَـٰنَ لَفِی خُسۡرٍ (٢) إِلَّا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ وَتَوَاصَوۡا۟ بِٱلۡحَقِّ وَتَوَاصَوۡا۟ بِٱلصَّبۡرِ (٣)﴾ [العصر ١-٣]

لكن بعض الناس من شدة توصيته-الناس تسأله فيندفع فيتكلم بعلم وبغير علم.

فهذه نصيحتي لهذا الأخ جزاه الله خيراً.

ولا نجاه لمسلم إلا بأن يتواصى مع إخوانه بالحق والصبر.

وهذا من التواصي بالحق والصبر.

وأسأل الله جل في علاه أن يكثر أمثال هذا الأخ.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٢، رجب، ١٤٤٠ هـ
٢٩ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس: أتجول أنا وإخوتي على المحلات التجارية ونذكرهم بأمور دينهم ونزورهم في بعض الأحيان – ما رأيكم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor