السؤال الثامن والعشرون:- أنا أعمل أستاذة في التعليم الثانوي بالجزائر وأود التخلي عن العمل لعدة أسباب ولكن والداي يمنعان ذلك لتركي للعمل في التعليم . هل بتركي للعمل أكون عاقةً لوالدي؟ وأحيطكم علما أن التعليم في الجزائر مختلط.

السؤال الثامن والعشرون:-

أنا أعمل أستاذة في التعليم الثانوي بالجزائر وأود التخلي عن العمل لعدة أسباب ولكن والداي يمنعان ذلك لتركي للعمل في التعليم .
هل بتركي للعمل أكون عاقةً لوالدي؟
وأحيطكم علما أن التعليم في الجزائر مختلط.

الجواب:

أولا :هي تقول التعليم الثانوي، والتعليم الثانوي عندما تدرس أبناء يتعلمون في الثانوية فالطلاب كبار والطلاب بالغون والطالب في التعليم الثانوي والاختلاط فالأصل في هذا المنع.

والواجب على المرأة إن عملت أن تعمل عملا ليس فيه مخالفة.

فالمرأة لها أن تتعلم ولها أن تُعلم وتعليمها لا يجوز أن يكون مختلطا، فإن كان في التعليم اختلاط فتركها لهذا ليس عقوقا لوالديها، بل هو طاعة وعبادة تتقرب إلى الله تعالى بها، وإن رفعت يديها تقول يا رب إنك تعلم أني تركت هذا العمل من أجلك فإن كانت صادقة فإن الله عز وجل يفرج عنها .

والله تعالى أعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٢، رجب، ١٤٤٠ هـ
٢٩ – ٣ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثامن والعشرون:- أنا أعمل أستاذة في التعليم الثانوي بالجزائر وأود التخلي عن العمل لعدة أسباب ولكن والداي يمنعان ذلك لتركي للعمل في التعليم . هل بتركي للعمل أكون عاقةً لوالدي؟ وأحيطكم علما أن التعليم في الجزائر مختلط.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor