السؤال الثالث: توكيل الحاج أو المُعتمر بالذبيحة للهدي، هل له بعد أخذ وصل الذبيحة من الذي وكّله بالذبح وتحلل من الإحرام أن يأتي أهله؟


السؤال الثالث:
توكيل الحاج أو المُعتمر بالذبيحة للهدي، هل له بعد أخذ وصل الذبيحة من الذي وكّله بالذبح وتحلل من الإحرام أن يأتي أهله؟

الجواب: طبعا السؤال في الحج.

الحاج في اليوم العاشر ،المطلوب منه أن يأتي بجميع أعمال اليوم العاشر، ومن بين هذه الأعمال الذبح، والحلق، والطواف، و رمي الجمرة الكبرى ،والسُنّة يبدأ بالرمي.

ثبت في “الصحيحين” أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف في حجة الوداع بمِنَى للناس يسألونه، فجاءه رجل فقال: لم أشعر، فحلقت قبل أن أذبح، فقال: (اذبح ولا حرج)، فجاء آخر فقال: لم أشعر، فنحرتُ قبل أن أرمي، قال: (ارمِ ولا حرج)، فما سُئِل النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء قُدِّم ولا أُخِّر إلا قال: (افعل ولا حرج) رواه البخاري ومسلم.

وفي رواية ثانية، أنه صلى الله عليه وسلم كان يخطب يوم النحر، فقام إليه رجل، فقال: كنتُ أحسب أن كذا قبل كذا، ثم قام آخر، فقال: كنتُ أحسب أن كذا قبل كذا، حلقتُ قبل أن أنحر، نحرتُ قبل أن أرمي، وأشباه ذلك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (افعل ولا حرج) لهن كلهن، فما سئل يومئذ عن شيء إلا قال: (افعل ولا حرج) رواه البخاري ومسلم.

يعني واحد من المزدلفة مشى إلى مكة دون أن يذهب لمنى لرمي الجمار فقدم الطواف على الرمي لاحرج، وكذلك الذبح وكذلك الحلق.

الآن متى يُحِل الحاج في حالة كونه وكّل عنه بالذبح؟

الآن كيف يكون التوكيل بالذبح؟

التوكيل بالذبح بالكابونات، تذهب لكابونات موجودة في مكة و في منى تأخذ كوبون ، و الكابون هذا مباشرة مجرد ما تأخذه يذبحون عنك.

الأحسن في الذبح أن تباشر أنت الذبح في كل هديك حتى في العقيقة.

من السُنّة -و هذه سُنّة ماتت- و إلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله أن يشهد أهل بيتك الذبح.

من السُنّة أن تحضِر الذبيحة للبيت و قبل أن تذبح الذبيحة ينظر اليها الزوجة والأولاد، وهذه شعيرة من شعائر الله، وهذه الشعيرة نُعظمها لله عز وجل، وهذه شعيرة ما ينبغي أن يُتكتم عليها، هذه الشعيرة تُنشر حتى تورث -حتى يورثها جيل عن جيل- مثل شعيرة الأضاحي كذلك تشهدها أنت و يشهدها أهل بيتك.

و اليوم من الصعب إحضار الذبيحة إلى البيت و لازم تذبح عند اللحام و الآن في حظائر غنم في الأضحى، فخذ أهلك بالسيارة اطلع أنت وإياهم بالسيارة على الأقل لما يَذبح أهلك ينظرون للذبيحة، هذا أقل الرمق أقل صورة من صور أن يشهد أهلك الذبيحه وإن كانت الذبيحة في البيت فهذا أحسن بلا شك.

عُدنا للسؤال السؤال عن الحاج متى يُحِل و يستطيع أن يأتي أهله؟

في الجح عندما نوعظ أخواتنا النساء أسأل الله أن يحفظهن و بعض النساء عندهم شفافية وروحانية جيدة في موسم الحج فتشكو زوجها لأنه يُريدها وهذه شكوى ما أنزل الله بها من سلطان.

يجوز للرجل أن يتمتع بأهله بالأحكام الشرعية المعروفة، و أما أن تشكو المرأة زوجها لأنه يريد أن يأتيها في الحج.

فالحج قسمان:

تمتع حكمي.
تمتع حسي.

الحاج الذي لا يقرب أهله سواء أكانت معه أم ليست معه هذا ليس متمتعا تمتعا حقيقيا هذا متمتع تمتع حُكمي وليس حقيقي، و الصواب أن يكون التمتع حقيقي لا تمتع حُكمي.

ولذا جابر بن عبدالله في صحيح مسلم لما أمر النبي ﷺ من لم يسق الهدي أمرهم أن يتحللوا.

العرب في الجاهلية و هذا الصنيع صنيع أهل الجاهلية ،العرب في الجاهلية كان الرجل إن أتى أهله يرونه أمرا عظيما، فعل شيئا منكرا.

فالنبي ﷺ على المزدلفة لما فرغوا من السعي فأمر النبي ﷺ من لم يسُق الهدي أن يتمتع

كان الحجاج مع النبي ﷺ قسمين هو و مجموعة من أصحابه ساقوا الهدى من الحِل الى الحرم، و قسم ما ساق الهدي.

فأمر النبي ﷺ من لم يسق الهدي أن يتمتع، وقال النبي ﷺ لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي.

عن عروة أن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما سقت الهدي ولحللت مع الناس حين حلوا
6802 البخاري .

يعني سوق الهدي فيه شيء من تعب، لك أن تكتفي بالعمرة وتحللت ثم في اليوم الثامن أحرمت إلى آخره. وفي البخاري برقم
3832 (المجلد : 5 الصفحة : 41)
حَدَّثَنَا مُسْلِمٌ ، حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ ، حَدَّثَنَا ابْنُ طَاوُسٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : كَانُوا يَرَوْنَ أَنَّ الْعُمْرَةَ فِي أَشْهُرِ الْحَجِّ مِنَ الْفُجُورِ فِي الْأَرْضِ، وَكَانُوا يُسَمُّونَ الْمُحَرَّمَ صَفَرًا، وَيَقُولُونَ : إِذَا بَرَا الدَّبَرْ ، وَعَفَا الْأَثَرْ حَلَّتِ الْعُمْرَةُ لِمَنِ اعْتَمَرْ. قَالَ : فَقَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابُهُ رَابِعَةً مُهِلِّينَ بِالْحَجِّ، وَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَجْعَلُوهَا عُمْرَةً. قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَيُّ الْحِلِّ ؟ قَالَ : ” الْحِلُّ كُلُّهُ “.

ما معنى الحِل كُله؟

معناه هدم عادة الجاهلية في إنكار إتيان الرجل أهله في الحج.

لذا قال جابر في الحديث نفسه، فذهبنا إلى منى في اليوم الثامن(من أحَل) ونحن رجال وأذكارنُا تقطر منيا، جابر يقول في صحيح مسلم يقول وأذكارنا (جمع ذكر) تقطر مني، كنا قريبي عهد بالتمتع بالنساء .

هذا اليوم العاشر لما أراد الحاج فعل الأشياء كلها ووكل، الوكيل عمله عمل الأصيل، هذه قاعد احفظها، من وكّلك بشيء في أي شيء كان فعلماؤنا يقولون الوكيل حُكمه حُكم الأصيل.

أنا قلت لك اشترى كذا و أعطيتك شيئا معينا أنت مثلي، لا يجوز لك أن تشتري شيئا آخر.

أنت يا من كنت وكيلا عملك عمل الأصيل.

أنت وكّلت بالذبح كأنك ذبحت ،مجرد ما وكّلت كأنك ذبحت ،عملك عمل الأصيل.

ما معنى عملك عمل الأصيل؟

أديت الواجب، (الذبح) تبقى الأشياء الباقية فإن فعلتها فيجوز لك شرعا أن تأتى أهلك ولا حرج في ذلك.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٩، رجب، ١٤٤٠ هـ
٥ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى: http://meshhoor.com/fatwa/2918/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor