السؤال السادس: ما حكم تغميض العينين في الصلاة من أجل الخشوع؟

السؤال السادس:

ما حكم تغميض العينين في الصلاة من أجل الخشوع؟

الجواب:

من سيد الخاشعين؟

رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان يلقي ببصره إلى مكان سجوده، وما كان يغمض عينيه.

ما هو الخشوع؟

أن تبقي عينيك تنظر إلى مكان سجودك، إلا إن جلست للتشهد، فكان النبي صلى الله عليه وسلم إن جلس للتشهد يلقي ببصره على سبابته.

وما عدا ذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يلقي ببصره إلى مكان سجوده.

فتغميض العينين مكروه.

ورخص في تغميض العينين؛ من قال: أن من صلى في مكان فيه زركشة وزخرفة وتشغله عن الخشوع في الصلاة ؛ فحينئذ يغمض عينيه، من أجل درء الإنشغال بالزركشة..

أما من غير شيء وتغمض عينيك وتعتقد أن تغميض العينين في الصلاة عبادة وهو الشيء الذي يحبه الله، وبعض الناس يعتقد أنه عندما نصلي؛ الأفضل إطفاء الأنوار (الكهرباء) وخصوصا في قيام الليل وقيام رمضان، هذا الإعتقاد خاطئ، وهذا ليس بصحيح.

فتغميض العينين؛ ليس صواباً.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، شعبان ، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس: ما حكم تغميض العينين في الصلاة من أجل الخشوع؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor