السؤال الثالث عشر : من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله ما معنى فاتته؟

السؤال الثالث عشر :

من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله ما معنى فاتته؟

الجواب:
جاء في الحديث
عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” الَّذِي تَفُوتُهُ صَلَاةُ الْعَصْرِ كَأَنَّمَا وُتِرَ أَهْلَهُ وَمَالَهُ “.
البخاري ٥٥٢.

أي: فاتته بالكلية.

يعني: إنسان لاهٍ وساهٍ انشغل ففاتته صلاة العصر ما هو حاله؟

حاله مثل حال ذلك الإنسان الذي دخل بيته وماله في هذا البيت فما وجد لا مالا ولا عيالا، لا زوجة ولا أولادا ولا مالا، ما حال هذا الإنسان؟

حال من تفوته صلاة العصر بالكلية، ولم يصلِّ صلاة العصر بالكلية؛ فحاله مثل حال من فقد ماله وفقد أهله وإلى الله المشتكى.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، شعبان ، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثالث عشر : من فاتته صلاة العصر فكأنما وتر أهله وماله ما معنى فاتته؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor