السؤال الثالث والعشرون: ماهو سبب انتشار النسخ والمخطوطات الشرعية في العالم، وخاصة البلاد الغربية، وهل مازالت بحاجة لعمل وجمع وتحقيق؟ نريد كلمة لطلاب العلم بارك الله فيك.

السؤال الثالث والعشرون:
ماهو سبب انتشار النسخ والمخطوطات الشرعية في العالم، وخاصة البلاد الغربية، وهل مازالت بحاجة لعمل وجمع وتحقيق؟ نريد كلمة لطلاب العلم بارك الله فيك.

الجواب:
ماهو المراد بالمخطوطات؟ كتبنا القديمة أصول كتبنا الخطية.

هذه ماذا تسمى عند العلماء تسمى( مخطوطة)
يعني صحيح البخاري، صحيح مسلم، القرآن الكريم.

القرآن الكريم النسخة الأصلية أين موجودة؟
الله لا إله إلا هو سبحانه له تدبير، عقول البشر تعجز عنه.

لأن الله جل في علاه هو الذي حفظ الدين.

مخطوطاتنا الآن الأصول الخطية أين موجودة؟
أغلبها في بلاد الكفر.

كان لي شيخ اسمه محمد الأمين أبو خبزة أبو أويس.
وهو من كبار علماء المغرب.

فكان يقول عبارة:
يقول: الله سيحاسب الكفار على المخطوطات الموجودة في بلاد المسلمين التي لم يأخذوها.

المخطوطات التي لم يأخذوها الله سيحاسب الكفار عليها.
أما التي أخذوها، فأدوا الواجب الذي تكفل الله به لحفظ الدين.

المخطوطات في ديار الغرب يعتنون بها عناية شديدة جدا.

وفي بلاد المسلمين الناس للأسف لا يحفظون المخطوطات.

حدثني رجل شامي من حوران.
رجل كبير مات من قبل سنتين أو ثلاثة، فوق الثمانين سنة.

يقول: كنت وأنا صبي أذهب أنا وأبي على قبور حوران.(منطقة قريبة من الأردن في الشام).

ونحفر القبور نريد ذهباً ( نخرج الذهب من القبور).

فكنا عندما نحفر القبور نجد مخطوطات، فكان أبي يغضب ويرميها ويمزقها.

بل حدث الشيخ طاهر الجزائري، شيخ شيوخنا.
يقول: كنت في زيارة لبعض القرى في الريف الشامي.

فوجدت حمّارا أجلكم الله.
يلمُّ الأغراض ويبيعها للحمامات العامة قديما.

فقال: وجدت على جانبي الحمار كُتُبَاً على اليمين والشمال.
فسألت الحمّار : هذه الكتب من أين؟.
قال: هذه أخرجها من هنا وهناك من القبور، وأبيعها للحمام.

قال: هذه مهنتك من زمان؟.
قال: هذه مهنة قديمة.
قال: يوجد عند أصحاب الحمامات كتب مثل هذه؟
قال: نعم.
قال: ممكن تأتيني بها وأعطيك عشرين ضعف الثمن.
فأحضرها له.

فوظَّف الشيخ طاهر الجزائري رحمه الله مدللين
يدورون على الناس في الأزقة: من عنده كتب قديمة مخطوطات، من عنده كتب قديمة للبيع.

هذه المخطوطات أثمن من جميع كنور الدنيا.

اليوم طلبة العلم في بلاد المسلمين إذا أردوا أن يطبعوا كتابا لم ينشر من قبل، يحتاجون للمخطوطات الموجودة في ديار الغرب.

اليوم مخطوطاتنا أين موجودة؟
أكثر المخطوطات موجودة في إسبانيا، وبريطانيا، وألمانيا، وقسم كبير منها أيضا في روسيا.

الكفار حملوا كتبنا، وهذه الكتب يجب على المسلمين أن يحفظوها، ويجب عليهم أن يرعوها.
ويجب على طلبة العلم المبثوثون في الدنيا، أن يعملوا على تحقيقها ونشرها.

وهذا باب واسع وباب كبير، والكلام عليه كثير.
فهذه المخطوطات فرض كفاية على الأمة أن تحفظ وأن ترعى تراث آبائها وأجدادها وأسلافها.
هذا أمر واجب عليهم.

والكلام في هذا الباب كلام كثير.

عندما دخلت جامعة بخارى، وأنا أمشي تركض أمرأة كبيرة تعمل في المكتبة وتضربني على كتفي، وتتكلم معي بلغة عربية فيها تكسير تقول مخطوطات بُخارى مُلكُ إسبانيا، إسبانيا التي ترعاها.

ولما دخلنا على صالة المخطوطات في جامعة بخارى.
وكان الموظف يحسن العربية باللهجة المصرية، كان منفعلا جدا.

وتبين أن كثيرا من مخطوطات هذه الجامعات تنقل للغرب وتُباع ولا يسأل أحد للأسف عن بيع هذه المخطوطات.

يحدثني بعض علماء السعودية، الشيخ صالح آل الشيخ، يقول: وجدت مخطوطتين لابن تيمية في مكتبة ليدن(Leiden) من أعرق مكتبات أوروبا في هولندا وزرتها، يقول: فرتبت زيارة رسمية عبر الخارجية ودخلت على هذه المكتبة، وطلبت هاتين المخطوطتين.

وسألت كيف هاتين المخطوطتين لابن تيمية وصلوا هنا؟، قالوا: كل مخطوطة عندنا لها (طابو)، لها شهادة تملك.

فطلبت رؤية المخطوطتين؛ فجاءت امرأة على عربة ومعها المخطوطتين؛ فأردت أن أمد يدي لأقلب المخطوطتين فقالت : لا، تقليب هاتين المخطوطتين له أصول، بملاقط.
اليد إن مست المخطوط تعبث به، وتضعفه وتجعل حياته قصيرة.
فأصبحت تقلب لي بطريقة خاصة عندهم.
(حتى مس المخطوط وتقليب المخطوط عندهم في الغرب له أصول!!)

ونعود للسؤال وبه أختم والكلام كثير.

أصل مصحف عثمان الذي عليه دمه أين هو؟
موجود في أوزبكستان في طشقند في إدارة مسلمي أوزبكستان.

أنا وأخونا أبو أحمد جزاه الله خيرا دخلنا هذه الصالة، ورأينا المصحف وهو على رق غزال كبير، وهو من المصاحف الأم ونقله تيمورلنك لما جاء لبغداد.

فنقل معه مجموعة كبيرة من الكتب وكان من ضمنها مصحف عثمان.

مصحف عثمان الآن هناك.
وكانت أوزبكستان في فترة من الفترات تحت الحكم الشيوعي.

ورأينا ونحن هناك أن هذا المصحف كان في مكتبة لينين الخاصة.

ومسلمي أوزبكستان خاطبوا لينين بكتاب رسمي ورد عليهم بكتاب رسمي، وأرونا هذا الكتاب، ولينين أذن بنقل المصحف من مكتبته الخاصة إلى إدارة مسلمي أوزبكستان.

فالله سبحانه وتعالى هو الذي يدبر ويحفظ دينه.

وكما ثبت في الصحيح يقول النبي صلى الله عليه وسلم : (وَإِنَّ اللَّهَ لَيُؤَيِّدُ هَذَا الدِّينَ بِالرَّجُلِ الْفَاجِرِ.) (صحيح البخاري ٣٠٦٢).

هذه اللام لام ماذا؟
لام التأكيد.

بعض المستشرقين عندما يترجم هذا الحديث قال: لا يؤيد.
جعلها نفيا.

وهذا الكلام دخيل.
والصواب: ليؤيد الله هذا الدين بالرجل الفاجر.

الكفار يمكرون والله يمكر.
المهم أن نكون مع الله، فإن كنا مع الله، فالله يمكر لنا ولا يمكر بنا.

فأسأل الله جل في علاه أن يمكر لنا؛ كما مكر الله تعالى ليوسف عليه السلام.

فإخوانه ماذا صنعوا به وكيف كان حاله.
هم رموه، إلى أن أصبح وزيرا في مصر.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، رجب، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثالث والعشرون: ماهو سبب انتشار النسخ والمخطوطات الشرعية في العالم، وخاصة البلاد الغربية، وهل مازالت بحاجة لعمل وجمع وتحقيق؟ نريد كلمة لطلاب العلم بارك الله فيك.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor