السؤال الرابع: حكم من قال النذر في قلبه ولم يتلفظ به، فهل يقع عليه حكم النذر، أم يكون حديث نفس؟

السؤال الرابع: حكم من قال النذر في قلبه ولم يتلفظ به، فهل يقع عليه حكم النذر، أم يكون حديث نفس؟

الجواب:

النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ : ” إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا مَا لَمْ تَعْمَلْ أَوْ تَتَكَلَّمْ “. صحيح البخاري(٥٢٦٩).

ولذا شخص نوى أن ينذر لكنه ما نطق بلسانه، لكن في قلبه نوى أن ينذر: هو ليس بناذر.

هو ينتظر حتى ينطق؛ فإن نطق فحينئذ وجب عليه النذر.

فالندر لا يحصل بمجرد النية والعزم، وإنما النذر لا بد له من نطق.

فإن نطق به العبد، فقد مدح الله عزوجل أقواما بقوله: {يوفون بالنذر} [ الإنسان: ٧]

فالوفاء بالنذر واجب.

طيب: من هم الذين يحرم عليهم الأكل من النذر؟
حسب نيتك.

يعني: لو أن واحدا قال: أنا نذرت أن أطعم ملوك الأرض، فيجب أن يطعم ملوك الارض.
أو نذرت أن تطعم الأغنياء.

حسب النية، حسب الشيء المنذور به.

أما من أطلق فقال: لله علي ولم يسمِّ أحدا؛ فالأصل منه أن يطعم منه الفقراء.

وإذا أطلق الفقراء فالمراد بهم الفقراء والمساكين.

و إذا ذكر الفقراء والمساكين معا، فالفقير يختلف عن المسكين.

لذا قالوا الفقير والمسكين بينهما وفاق وفراق، فإذا ذكر أحدهما يلحقه الآخر.

وإذا جمعا فهنالك فرق بينهما.

ومسألة كثير من الناس يسأل عنها، ولا أدري لماذا هي شائعة في بلادنا.

يقول: أنا نذرت أن أذبح، وأبقيتُ لي شيئا من اللحم.
هل هذا نذر صحيح؟.

الجواب: أنت عندما نذرت هل نويت لما نذرت أن تبقي لك شيئا من الذبيحة؟

يعني الناس يقولون: أنا نذرت وأبقيت المعلاق وأكلته في البيت.
طيب: دعنا الآن من المعلاق والنذر.

واحد نذر أن يوزع خمسين دينارا للفقراء، هل له أن يمسك دينارا أو خمسة دنانير من الخمسين دينارا.

ليس له أن يمسك.

طيب ذبحت ذبيحة؟
كل الذبيحة نذر.
ليس لك أن تستفيد منها شيئا.
طيب أكلت منها.
تشتري بمقدار ما أكلت ما لم تنوِ.

يعني: لو أنت نذرت وقلت: أنا نذرت أن أذبح لله ذبيحة أتصدق بنصفها وأمسك نصفها.
ماهو حالك بالنذر؟
نذرت نصف الذبيحة.

مثال: واحد نذر يوزع خمسين دينارا، ويبقي خمسة وعشرين دينارا.

هو ماذا نذر؟
خمسة وعشرين دينارا، وما نذر خمسين دينارا.

فلو أن أحدا قال: أنا نذرت ذبيحة وأبقي نصف الذبيحة لي.
فأقول له: عليك أن توزع النصف والنصف الآخر لك، وأنت في حقيقة أمرك نذرت نصف الذبيحة، وما نذرت الذبيحة بتمامها.

فما لم تنوِ فالذبيحة كلها لله عزوجل، ومن أكل شيئا من نذره، فالواجب عليه أن يشتري من جنسه وبمقداره و يتصدق به.

ذبحت خروفا بلديا مثلا، تشتري خروفا بلديا وتوزع.
ذبحت خروفا رومانيا، تشتري خروفا رومانيا وتوزع.

فمن جنس ما ذبحت تشتري مثله وتوزعه حتى تحقق النذر الذي نذرت لله تعالى به.

إذا لم تستطع فعل النذر فهل يعدل إلى كفارة اليمين؟
روى عقبة بن عامر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : “كفارة النذر كفارة اليمين” . رواه مسلم(١٦٤٥).

النذر يمين كما ثبت في مسند الإمام أحمد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنما النذر يمين كفارتها كفارة يمين” وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة(٢٨٦٠).

لكن فرق بين النذر واليمين.
وهنالك فرق مهم جدا قل من انتبه إليه وهو:
– أن النذر الأصل فيه أن تفعله.
– وأما اليمين الأصل فيه أن تفعل الأرفق بك.

فقد روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” من حلف على يمين فرأى غيرها خيرا منها فليأت الذي هو خير وليكفر عن يمينه”.(١٦٥٠)

وفي رواية أخرى وكلاهما في صحيح مسلم.
قال صلى الله عليه وسلم : “فليكفر عن يمينه وليأت التي هي خير منها”.(١٦٥٠).

فيجوز لك أن تقدم الكفارة على اليمين.
ويجوز لك أن تحنث بيمنيك، ثم بعد أن تحنث بيمينك تتحول إلى الكفارة.

طيب: النذر الأصل فيه أن تفي ولا يجوز لك أن تتحول.

من نذر شيئا؛ فالواجب عليه أن عليه أن يبقى على نذره.

فمتى يتحول إلى الكفارة؟
يتحول إلى الكفارة عندما يعجز.

فإذا أصابه عجز ولا يستطيع أن يوفي بنذره، فيحنئذ يتحول إلى الكفارة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الرابع: حكم من قال النذر في قلبه ولم يتلفظ به، فهل يقع عليه حكم النذر، أم يكون حديث نفس؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor