السؤال الثامن: أخ يقول: حكم أخذ ما هو وقف من المسجد استعارة؟

السؤال الثامن:

أخ يقول: حكم أخذ ما هو وقف من المسجد استعارة؟

الجواب:
يوجد على الوقف ما يسمى عند أهل العلم: ناظر الوقف.

وناظر الوقف غالبا عنده قانون؛ فإن أذن بالإعارة فلا حرج فيها.

ولكن بعض الناس يتوسعون وهذا للأسف؛ وللأسف البالغ والكبير يتوسعون في بيت الله الحرام.

بعض الناس يذهبون للمسجد الحرام، يقرأ القرآن ثم يأخذ القرآن معه على الدار؛ فيقولون المسجد الحرام مليئ بالمصاحف فيأخذ المصحف ويذهب به إلى الدار، هذا حرام شرعا.

وهذا وقف، والاعتداء على الوقف حرام، وإذا علمت من ناظر الوقف يعني المسؤول عن المسجد أنه لا يُجّوز الإعارة؛ فحرام عليك أن تستعير.

يعني: ‏الكتب التي في المسجد، بعضهم يجوز الإعارة وبعضهم يقول: هذا وقف للمسجد اقرأ في المسجد، وخارج المسجد لا تقرأ.

والإمام السيوطي له رسالة في الإعارة من الكتب العامة ويجوز الإعارة.

وكان الإمام النووي رحمه الله تعالى يأخذ الكتب، ويبقيها عنده، يتعلم ويعلم الناس، وينقل منها؛ لكنه يعيدها.

وعلى هذا درج أهل العلم في المكتبات العامة على أن الإعارة لا حرج فيها .

وكان بعضهم يشح ويمسك في الكتب من باب المحبة لها:
ألا يا مستعير الكتب إليك عني فإن إعارتي للكتب عار
فمحبوبي من الدنيا كتاب وهل أبصرت محبوباً يعار

فالشاهد أن الإعارة على حسب ناظر الوقف؛ فإن أذن فلا حرج ومثلها أشياء كثيرة.

‏واحد يقول: أنا في المسجد، والمسجد فيه شجر، والشجر منه زيتون:
فهل يجوز أن آخذ الزيتون لي للبيت؟
وإذا كان الشجر كثير (بعض المساجد فيها شجر كثير جدا) هل له أن يأخذ الزيتون ويعصره زيتا ويتاجر فيه ويبيع زيتا من زيتون المسجد؟

الجواب:
لا؛ وناظر الوقف اليوم الأوقاف، ناظر الوقف لا يأذنون بها.

المسؤولون عن الأوقاف يجمعون هذه الأشياء ويبيعونها وتكون لمصالح المساجد.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

رابط الفتوى :

السؤال الثامن: أخ يقول: حكم أخذ ما هو وقف من المسجد استعارة؟

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor