السؤال الثاني عشر : أخت تسأل وتقول هل يجوز للأم أن تقول لابنتها أنا أفطرت عندما ولدتك كذا وكذا يوم وتطلب من الإبنة أن تقضي عنها، مع أن الأم قادرة على الصيام وعمر الإبنة ثلاثين عام، ومن ثلاثين عام لم تقضِ الأم؟

السؤال الثاني عشر :

أخت تسأل وتقول هل يجوز للأم أن تقول لابنتها أنا أفطرت عندما ولدتك كذا وكذا يوم وتطلب من الإبنة أن تقضي عنها، مع أن الأم قادرة على الصيام وعمر الإبنة ثلاثين عام، ومن ثلاثين عام لم تقضِ الأم؟

الجواب:

هذا قلة دين، وهذا ما هو ورع.

الورع أن الإنسان يضطر في مضايق لأشياء هو لا يقدر عليها بسبب عجز، مثلا أمرأة تجهل وتابت الواجب على المرأه أن تقصي أولا بأول ويحرم عليها أن يدخل عليها رمضان القادم قبل أن تقضي الذي عليها.

ولذا أنا بهذه المناسبة أقول لإخواني ذكِّر زوجتك واطلب من زوجتك أن تذكر بناتها اللواتي عليهن صيام بسبب العذر الشرعي الذي كتبه الله تعالى على النساء -بسبب الحيض-، الواجب على الأم أن تذكر بناتها، تقول: يا بناتي التي أفطرت باقي لرمضان حوالي أقل من عشرين يوما وهناك مجال للقضاء كما في حديث عائشة عند البخاري ومسلم:«كان رسول الله -صلَّى الله عليْه وسلَّم- يصومُ حتَّى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى نقول: لا يصوم، فما رأيتُ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- استكمل صيام شهر إلاَّ رمضان، وما رأيتُه أكثر صيامًا منْه في شعبان ».

وكان عليه السلام يصوم نافلة في شعبان وتقضي نساءه ما فاتهن في رمضان.

النبي صلى الله عليه وسلم له عدة أزواج فسبب الإكثار من صيامه ،قالوا هذا من خلق النبي صلى الله عليه وسلم ومن حسن عشرته وإحسانه لأهله، فأهله يقضون وهو صلى الله عليه وسلم كان يصوم معهم.

والصيام بحد ذاته عبادة وطاعة في شعبان.

فالشاهد أن المرأة تترك ثلاثين سنة لا تقضي وتستطيع أن تقضي وتبدأ بتوزيع الصيام على هذا وذاك هذا قلة دين، أما امرأة كانت غافلة ناسية جاهلة لا تعلم وقيل لها يا فلانة -وهي حجة كبيرة- يا فلاتة هل قضيت ماعليك من صيام؟ قالت: لا والله ما قضيت.
كم عليك صيام؟
فقالت: أنا ما كنت أقضي أبدا وخلال ثلاثين سنة كان علي صيام وما استطيع ان أصوم الآن فالآن لا أقدر على القضاء، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث: من مات وعليه صيام صام عنه وليه.
سنن ابي داود ٣٣١١.
جماهير أهل العلم قالوا الصيام هنا صيام النذر، نذر وما استطاع ماذا يفعل؟

فليقضِ عنه وليه، ويلحق به صيام الفريضة في حق العاجز أو في حق الناسي أو في حق الجاهل.

امرأة ذُكرت وتذكرت على كبر ولا تستطيع القضاء ماذا تفعل؟

فليصم عنها وليها.

أما امرأة تقول لابنتها وهي تستطيع أن تصوم وهي تقدر فهذا قلة دين ولا مبالاة وهذا حرام شرعا.

والله تعالى أعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الثاني عشر : أخت تسأل وتقول هل يجوز للأم أن تقول لابنتها أنا أفطرت عندما ولدتك كذا وكذا يوم وتطلب من الإبنة أن تقضي عنها، مع أن الأم قادرة على الصيام وعمر الإبنة ثلاثين عام، ومن ثلاثين عام لم تقضِ الأم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor