السؤال: حفظكم الله شيخنا نريد السؤال حول ما انتشر هذه الأيام من نشر أخبار الرؤى بين الناس بطريقة توحي بأن هذه الرؤى حتماً ستقع. وهل يجوز لنا أن ننكر على من يفعل ذلك، خاصة أن هذا الأمر غير معهود عند أهل العلم من سلف الأمة، وخاصة أن هذا الأمر من فعل بعض الطوائف التي تعتمد تمام الاعتماد على الرؤى والأحلام، والنبي صلى الله عليه وسلم لمّا أجاز الإخبار بالرؤى قال حدث بها من تحب. فهل الإعلان بالرؤى يتنافى مع هذا أم يدخل تحته؟ وخاصة وأن هذا الأمر ممكن أن يفتح علينا بابا يصعب غلقه.

السؤال:

حفظكم الله شيخنا نريد السؤال حول ما انتشر هذه الأيام من نشر أخبار الرؤى بين الناس بطريقة توحي بأن هذه الرؤى حتماً ستقع.
وهل يجوز لنا أن ننكر على من يفعل ذلك، خاصة أن هذا الأمر غير معهود عند أهل العلم من سلف الأمة، وخاصة أن هذا الأمر من فعل بعض الطوائف التي تعتمد تمام الاعتماد على الرؤى والأحلام، والنبي صلى الله عليه وسلم لمّا أجاز الإخبار بالرؤى قال حدث بها من تحب.
فهل الإعلان بالرؤى يتنافى مع هذا أم يدخل تحته؟ وخاصة وأن هذا الأمر ممكن أن يفتح علينا بابا يصعب غلقه.

الجواب:

حياك الله.
تنبيهٌ فيه يقظةٌ وحرصٌ على سلامة أصول الدعوة السلفية.

الرؤيا بارك الله فيك يُستأنس بها ولا يعتمد عليها، ووسيلة إثبات الأخبار ليست الرؤيا، فإذا أصبحت الرؤيا والإلهام وما يقع في النفس من حديث وسيلة من وسائل إثبات الخبر فمن صنع هذا خرج أصلا من السلفية.

لكن الرؤى لها قيمة، وقيمتها أولا في تواطئ الصالحين ( إن تواطأت رؤية الصالحين) كما يحصل في آخر الزمان مع المهدي فهذا التواطؤ له معنى وليس تواطئ شخص وإنما تواطئ مجموعة وهؤلاء المجموعة يُعرفون بين الناس بالورع والصلاح والتقوى.

والحادثة التي تتكلمون عليها ليست من هذا الباب، هذه واحدة.

الثانية بارك الله فيك: الأصل في الرؤيا أن لا يقصها الإنسان وأن لا يتكلم بها إلا على سبيل الوعظ ولمن يحب، أما أن تصبح كلام المجالس وأن تصبح مصدرا للأخبار وتصبح حديثا عن أمور طبية وأمور غيبية لا سيما إذا ترتب عليها ترك الأخذ بالأسباب والاستبشار بها فهذا بلا شك خلل في الإيمان بالقدر وخلل في كليات العقيدة من جهة وفي كليات الأمور الواجب معرفتها من الرؤى في جهة ثانية.

فالرؤيا يستبشر بها من رآها ويحدث بها من يحب على سبيل العظة فقط من غير جزم، وإنما من باب الاستئناس.

جزاك الله خيرا وبارك فيك.

↩️ رابط الفتوى:

السؤال: حفظكم الله شيخنا نريد السؤال حول ما انتشر هذه الأيام من نشر أخبار الرؤى بين الناس بطريقة توحي بأن هذه الرؤى حتماً ستقع. وهل يجوز لنا أن ننكر على من يفعل ذلك، خاصة أن هذا الأمر غير معهود عند أهل العلم من سلف الأمة، وخاصة أن هذا الأمر من فعل بعض الطوائف التي تعتمد تمام الاعتماد على الرؤى والأحلام، والنبي صلى الله عليه وسلم لمّا أجاز الإخبار بالرؤى قال حدث بها من تحب. فهل الإعلان بالرؤى يتنافى مع هذا أم يدخل تحته؟ وخاصة وأن هذا الأمر ممكن أن يفتح علينا بابا يصعب غلقه.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor