السؤال السابع: أخ يقول النبي صلى الله عليه وسلم لما صُلي عليه صلوا عليه فرادى، فكم استغرق ذلك من الوقت ؟ وكيف نوفق بين أمره بتعجيل دفن الميت، وبين فعل الصحابة بالصلاة عليه فرادى، حيث استغرق ذلك وقتاً طويلاً؟

السؤال السابع:

أخ يقول النبي صلى الله عليه وسلم لما صُلي عليه صلوا عليه فرادى، فكم استغرق ذلك من الوقت ؟
وكيف نوفق بين أمره بتعجيل دفن الميت، وبين فعل الصحابة بالصلاة عليه فرادى، حيث استغرق ذلك وقتاً طويلاً؟

الجواب:

النبي صلى الله عليه وسلم مكث يومين ما دفن (ما قُبر) حتى عيِّن أبو بكر الصديق.

والنبي صلى الله عليه وسلم حي ولا تأكله الأرض ولا يتأثر بخلاف سائر البشر.

والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ” الأنْبياءُ أَحْياءٌ في قُبُورِهِمْ يُصَلُّونَ ” السلسلة الصحيحة 621.

فالأنبياء يحرم قدَراً بسنة الله في كونه أن تأكل الأرض أجساد الأنبياء.

ومع هذا فالعلماء استنبطوا قالوا : من السنة أن نتعجل في دفن الميت إلا في صور، وهذه الصور نادرة مثل واحد مات في سكتة قلبية، هل يسن أن نتعجل في دفنه أم ننتظر حتى نتيقن على وفاته؟

كثير من الناس يعامل معاملة الأموات وهو حي.

وأنا أعرف بعض الناس واحد يقول : دفنت وكفنت ووضعت في فستقية في القاهرة وأنا حي – طبعاً الفستقية مثل البناء يعني ما يدفن في التراب – قال فجاء أناس يسرقون كفن الأموات قال فقمت فأغمي عليهم قال فلبست ثيابهم وخرجت – وهو حي -.

فتأخير دفن الميت إذا كان الموت فجأة يسن تأخير دفن الميت.

وكذلك أهل العلم يقولون موت الإمام الأكبر، لا يدفن الإمام الأكبر حتى يبايع إمام بعده حتى لا يكون الناس في فوضى فلو أخرنا دفن الإمام الأكبر حتى يهيأ الأمر وهذا مستفاد من سيرة النبي صلى الله عليه وسلم.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٧، جمادى الآخرة، ١٤٤٠ هـ
٢٢ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى: http://meshhoor.com/fatwa/8326/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor،