كتاب صلاة العيدين

الدرس تفاصيل
التاريخ الاستماع الحجم المدة عدد التنزيل
كتاب صلاة العيدين 27 - 10 - 2016 26/01/1438 play 14.6 MiB 1:03:57 91
كتاب صلاة العيدين 20 - 10 - 2016 19/01/1438 play 14.0 MiB 1:01:14 81
كتاب صلاة العيدين 13 - 10 - 2016 12/01/1438 play 15.2 MiB 1:06:35 64
كتاب صلاة العيدين 6 - 10 - 2016 05/01/1438 play 13.3 MiB 58:06 56
كتاب صلاة العيدين 25-8-2016 22/11/1437 play 15.8 MiB 1:09:09 118
كتاب صلاة العيدين 18-8-2016 15/11/1437 play 16.1 MiB 1:10:33 97
كتاب صلاة العيدين 19-5-2016 12/08/1437 play 16.0 MiB 1:09:47 144
كتاب صلاة العيدين 2016-5-12 تفاصيل
كتاب صلاة العيدين: باب صلاة العيدين وما يتعلق بها من أحكام / باب ترك الأذان والإقامة في صلاة العيدين / باب ذكر إباحة خروج النساء في العيدين إلى المصلى وشهود الخطبة مفارقات للرجال
05/08/1437 play 16.8 MiB 1:13:25 93
كتاب صلاة العيدين 2016-5-5 تفاصيل
فوائد منتقاة من هذا الدرس

1 - لا يلزم في البيع والشراء أن يقول البائع : بعتك ، أو أن يقول المشتري : أريد أن أشتري ، ويخص هذا الإيجاب والقبول ، وإنما ذلك في النكاح .

2 - تعريف العقدُ عند الفُقهاء : التقاء إرادتين على شيءٍ مُحترمٌ شرعاً عند البائع والمشتري .

3 - الصحيح عند العُلماء أنه لا يلزم في الصدقة أن يكون المُتصدقُ مُتكلماً ، فالأخرس تجوز منه الصدقة . ولا يشترط أن يكون البائع والمشتري ، والمتصدِق والمُتصَدق عليه يتكلمون لغة واحدة .

4 - قرائن الأحول هي باب من الأبواب المعمول فيها عند العلماء كما هو معلوم .

5 - أن يقول الرجل في مجموعة من النساء في حثهن على العمل الصالح : " بأبي وأمي " فهذه لا حرج فيها ، أما أن يخُص امرأة مُعينة فهذا ممنوع .

6 - يجوز للمسلم أن يفدي بأبويه الكافرين المُسلمين ، ويجوز للمسلم ان يفدي بأبويه المُسلمين الميتين المُسلمين ، ويجوز للمسلم أن يفدي أبويه المُسلمين الحيين رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلـم دون سواه ، ولذا كانوا يقولون : فداك أبي وأمي يا رسول الله.

7 - يقول الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان : كُنت في مجلس لشيخنا الألباني رحمه الله ، فاتصلت به أخت من الجزائر ، وكان الشيخ رحمه الله من عادته إن أجاب يُسمع من حوله ، وكان من حرصه على تلاميذه أن يعطيهم وقتاً للإجابة على الأسئلة ، فكان رحمه الله يشركهم في السؤال ، فقالت له الأخت : يا شيخ هل يجوز للمرأة أن تقول للرجل إني أحبك في الله ؟
فأجاب رحمه الله : أن كان الشيخ كبيراً وتؤمن عليه الفتنة ، فلا حرج في ذلك ، وأما إن كان شاباً فلا ، فقالت : إني أحبكَ في الله .
فقال لها الشيخ رحمه الله : أحبك ِ الله الذي أحببتني فيه .

8 - كان للنبي صلى الله عليه وسلـم خاتماً ، ومكتوب عليه ، وكان للصحابة خواتيم مكتوب عليها ، فمثلاً كان لعمر بن الخطاب رضي الله عنه خاتماً مكتوب عليه ( كفى بالموت واعظاً يا عمر ) ، وأحسن من كتب في الخواتيم : ابن رجب كما في كتابه " أحكام الخواتيم " .

9 - إذا كانت العصمة في يد المرأة فيجوز لها أن تتصدق من دون إذن زوجها ، وأما إذا كانت العصمة في يد زوجها فليس لها أن تتصدق إلا بأذنه ، ولو كان الإذن عاماً ، وهذا في غير صدقة الواجب .

10 - اذا وجبت الصدقة في حق مسلمٍ فلا يلزمه أن يستأذن .

11 - الصدقة قد تكون واجبة بشيء زائد عن الزكاة ، ولذا كان قتادة رحمه الله تعالى يقول : إن في المال حقاً سوى الزكاة .

12 - إن الاحكام في البدايات قد يكون لها حكم ، وفي النهايات قد يكون لها حكم أخر .

13- حُبنا للصحابيات لا يقلُ عن حُبنا للصحابة ، فهن أهلُ علم ، وأهلُ فهم ، وأهلُ نهمة ، وأهلُ همة في العمل الصالح ، والعلم النافع ، وامتثال الأوامر التي صدرت من رسول الله صلى الله عليه وسلـم .

14 - لا يلزم في الصدقة العامة أن تكون مصارفها مصارف الزكوات ، وإنما قد تكون لمصالح الناس عامة ، ولهذا يجوز للإمام أن كانت هناك حاجة للناس سواء كانت هذه الحاجة دينية ، أو عامة للناس أن يفرض الزكاة .

15 - ليس كل من أدى زكاة ماله أدى حق الله تعالى في ماله ، فقد تقوم قرائن ماسة تجعل الغني ينفق شيء زائد عن زكاته .

16 - إذا دعا الأمر أن يقوم الرجل بين النساء واعظاً ، كأن يسمع مُنكراً ، ويتكلم معهن بمجرد ما يُنقذهن من النار في المخالفات الجسام ، وبشروط فأنه متبع بذلك ، ولا حرج عليه في هذا .

17 - الاحتجاج في الخلاف ، وجعله باب حُجة يفتح على الأمة باب شر ، والواجب على المُختلفين أن يتجردوا بالحق ، وأن يبحثوا عن الأدلة ، وأن يرفعوا الخلاف بينهم وفق القواعد العلمية ، فإن استطاعوا فبها ونعمت ، وإن لم يستطيعوا وبقي لكل واحد منهم مجال ، فحينئذ يُعذر بعضهم بعضا في الخلاف الذي له وجه ، أما إطلاق الكلام في أننا نُعذر بعضنا البعض في كل مسألة خلافية هذا الكلام خطأ .

18 - من الخطأ الشنيع إن سئل مفتي عن مسألة ما أن يقول : المسألة فيها خلاف ، قول هذا الكلام من المفتي ليس جواباً ، فالاحتجاج بالخلاف خطأ .

19 - سمعت شيخنا الالباني رحمه الله يقول : الذي يجمع طرق الحديث ولا يُظهر الحُكم عليه ، هل هو حسن ، أو صحيح ، أو ضعيف ، حاله كحال المفتي الذي يذكر الأقوال ولا يذكر الراجح منها .

20 - اذا اردت أن تعرف دليل مسألة قال فيها الشافعية فعليك أن تنظرَ في كُتب البيهقي ، ولا سيما في " السُنن الكبير " ، وإذا كانت المسألة في كتب الإمام الشافعي محمد ابن ادريس الإمام فأنظر إلى كتاب " معرفة السُنن والأثار " ، واذا كانت المسألة خالفهم فيها الحنفية فأنظر أدلتها في كتابه الخلافيات ، وإذا أردت أن تعرف المسائل مُجملة بأشهر الأدلة وأصحها في الفقه الشافعي
فأنظر إلى " السُنن الصغير" ، فالإمام البيهقي رحمه الله تعالى موضوعي ، وكتبه مُتكاملة ، وهو واسع الاطلاع جداً .

21 - أنتم يا من تقولون : " الصلاة جامعة " مُستحبة مطالبون بالدليل ، والدليل لم يثبت ، فأنتم تحتجون في أثر عن الزهري ، ومراسيل الزهري ريح ، ومطلوب منكم أن تردوا على قول جابر رحمه الله : أنه لم يكن لا اذان ، ولا إقامة ، ولا شيء ، فنحن نحتج بقول جابر " ولا شيء " ، أي : ( ولا صلاة جامعة ) ، فردوا علينا بذلك .

22 – فائدة مهمة : عبارة النص منها المنطوق ومنها الظاهر ، والظاهر منه الراجح ومنه المرجوح ، والراجح يسمى ظاهر النص ، والمرجوح يسمى مؤول ، مثال ذلك قوله تعالى : واحل لكم ما وراء ذلكم ، لما ذكر الله المُحرمات ، ظاهر الآية يدل على أنه يجوز للرجل أن يتزوج أكثر من أربع نساء ، لكن لما أسلم ابن غيلان الثقفي وكان يهودياً ، وكان تحته عشراً من النسوة ، فقال له النبي : أمسك عليك أربعاً ، وفارق سائرهن ، جعلنا نقول : دلالة الآية على جواز نكاح أكثر اربع نساء مؤولة ، وأتينا بالمؤول من الحديث النبوي ، فاذا نقلنا المعنى من شيء من راجح الى مرجوح فالمرجوح يسمى من حيث الدلالات مؤولاً ، والراجح يسمى ظاهراً ، والأقوى يسمى منطوقاً ، والفرق بين الظاهر والمنطوق : أن المنطوق هو الشيء الذي من أجله ساق الشرع هذا النص ، والظاهر هو الذي يؤخذ من عبارة النص ، ولكن الشرع لم يسق الحديث من أجل هذا الشيء .

23- جُعل الوسط هو العدل والخيار ، وهو الأفضل ، لأن الفساد إنما يبدأ بالطرفين ، ودائما الوسط هو الخيار، وهذه الأمة المُحمدية لولا الوسطية التي جعلها الله تعالى فيها لما بقيت ، فكل دين زال لأنه ليس دين الوسط ، والوسطية ليست فيه ، فالذي يتعنى ويعبد ، ويخترع عبادات ويترك الدنيا كالنصارى ، فهذا الدين لا يمكن أن يصلح للبشرية إلى قيام الساعة ، ولذا هذا يصلح لناس معينة تربوا بطريقة معينة ، ورأوا قدوة معينة ، ولذا النبي كان قدوة لكل الخلق للملوك والفقراء والمستضعفين والاغنياء ، فعاش النبي حياة وسط ٍ ، استقر الشرع على الوسط ، فكل طرفين بالعلو والنزول فهو مذموم .

24 - مسند أبن ابي شيبه مطبوع ، وأن النسخة المطبوعة منه ناقصة ، وأن هناك نسخ خطية تنادي طلبة على علم طابة الحديث النبيهين المحققين والحريصين منهم لتحقيقه .

25 - كان الإمام الشافعي رحمه الله يقول : الحُر من حافظ على ود لحظة وافادة لفظة ، وأولى من تحافظ على إحسانه هم والديك .

26 - دخول النساء والرجال النار أو الجنة هي أمور مشتركة بين الرجال والنساء ، فالأعمال الصالحة ثوابها مُشتركة ، لكن لما كان طبع النساء الغالب عليهن هو الكفران ذكرهن النبي صلى الله عليه وسلـم وخصهن ، ولو كان الأمر يتعلق بالرجال فهو يدخل بالوعيد ، فلو كفر الرجل عشرة من رباه من أب ، أو معلم ، أو شقيق ، أو مربي ، أو استاذ ، أو شيخ .

27 - الصدقة يدفعها الغني للفقير ، ومن السنة أن تكون في السر ، وإن استطاع الإنسان أن لا يعلم ما أنفقت يمينه شماله لكان حسنا .
28/07/1437 play 16.1 MiB 1:10:33 95
كتاب صلاة العيدين 28-4-2016 تفاصيل
فوائد منتقاة من هذا الدرس

1 – العيد يوجد في جميع الملل ، والناس فيه أصناف ، طرفان ووسط ، والطرفان مذمومان والوسط محمود ، فهنالك صنف لا يعرف من العيد إلا الشرود ، والبعد ، واللهو ، ويجعل العيد وكأنه بمعزل عن التكاليف الشرعية ، فيرخي العنان ويفعل ما يخطر في باله ، ولا يقف عند الحلال ولا عند الحرام ، وهذا مذموم ، وهنالك صنف يميل إلى الانقباض ولا سيما في هذه الأزمان وحال المسلمين كما تعلمون ، فيطرد السرور والفرح والانبساط عن نفسه في العيد ، وهذا أمر خطأ ، فإننا نحزن ونفرح بالطريقة التي رسمها لنا الشرع ، فإن من شرعنا ان نفرح وننبسط في العيد بشرط أن لا ننسى أحكام الله تعالى .

2 – صلاة العيدين بمثابة النية التي تجبر المخالفة إن وقعت في أثناء يوم العيد .

3 – يوم العيد ربطه الشرع بأركان الإسلام ، فيوم الفطر يسبقه رمضان ، ويوم الأضحى يسبقه حج البيت .

4 – الواجب على الانسان أن يتكيف مع الواقع الذي هو فيه ، وأن يحافظ على الكليات التي تلبي حاجة النفس ، وحاجة الإنسان ، والإنسان يحتاج أن يدخل السرور على نفسه ، وجعل الشرع هذا في أيام العيدين .

5 – صلاة العيد حاجة ، وهي علامة فرح بطاعة الله ، وعلامة حب وتفاؤل ، والمطلوب منا أن نكون متفائلين في هذه الحياة ، وقافين عند حدود الله .

6 – من أدلة الحنفية على أن صلاة العيد واجبة أنه لم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلـم ولا عن أصحابه أنهم تركوا صلاة العيد قط .

7 – شيخ الإسلام ابن تيمية قرر في مجموع الفتاوى بوجوب صلاة العيدين على الأعيان ، واستدل على قوله بأحاديث وآثار كثيرة منها حديث عند ابن شيبة من حديث أبي بكر : حق على كل ذات نطاق الخروج إلى العيدين ، فإذا كان هذا بحق المرأة فما بالك بالرجل .

8 – العواتق هي الشابة أول ما تدرك ، وذات الخدور هي : النساء غير البرزات التي تبقى في الخدر ولا تخرج البتة لحكمة عظيمة حتى يطلب الناس الخطاب هؤلاء البنات والله اعلم .

9 – من الأدلة على أن صلاة العيد واجبة ، أن صلاة العيد إن اجتمعت مع الجمعة فأنها تسقط صلاة الجمعة .

10 – الذي أراه والله تعالى أعلم أنه وبعد هذه الأدلة فلا يشرع للمسلم ذكراً كان أو أنثى أن يتخلف عن صلاة العيد إلا لمن كان به عذر.

11- نحن المسلمون لنا ثلاثة أعياد ، عيد الفطر ، عيد الأضحى ، يوم الجمعة ، والعيد هو لإظهار شوكة المسلمين ، فصلاة العيد هي شعار للمسلمين .

12 – إن كان هناك عدو محتمل في يوم العيد ووقت الصلاة فأنه يستحب للمسلمين أن يحضروا السلاح معهم إن كان هناك قتال.

13 – سمي العيد عيداً لأنه :

* يعود بين الفينة والفينة من العودة والتكرار في العام ، والأعياد قسمان زمانية ومكانية .
* لعود السرور فيه بعوده .
* لكثرة عوائد الله فيه الدينية والدنيوية على الناس .
* تفاؤلاً بمن أدركه أن سيعود في العام القادم بصحة وسلامة وديانة .

14 – تعددت الأعياد وكثرت ، ففي شبه القارة الهندية للمسلمين على اختلاف تنوعهم وتباين مشاربهم يحتفلون بـ 144 عيداً في السنة .

15 – لا يجوز للائمة والولاة أن يغيروا ويبدلوا في الصلاة .

16- الإمام النووي هو اول شارح لصحيح الإمام مسلم من المشارقة ، وعناية المغاربة لصحيح مسلم أسبق من عناية المشارقة .

17 – المؤلفون قديماً وحديثاً إذا نقلوا فأرادوا أن يحرروا وأن يحققوا ، وأن يبينوا الصواب ينقلوا ويحرروا قالوا : قُلت .

18 – محاولة معرفة المُبهم هي جهد معروف عند السابقين من السلف الصالح .

19 – يجوز أن يعلم الرجال النساء وكم من عالم له مجموعة من الشيخات وتعلم عليهن ، فالإمام أحمد كان له أربع شيخات والسمعاني كان له 100 شيخة .
21/07/1437 play 15.8 MiB 1:08:55 152