السؤال الثالث عشر: ما حكم سجود الشكر الذي يفعله من يلعب كرة القدم ويسجل الهدف وما هو حكم لعب كره القدم؟

السؤال الثالث عشر: ما حكم سجود الشكر الذي يفعله من يلعب كرة القدم ويسجل الهدف؟

الجواب: ماذا عمل من أجل أن يسجد سجود الشكر!!.

ما هو سجود الشكر؟
هو سجود لنعمة غير متوقعة.

والصحابة- رضي الله تعالى عنهم- كانوا يسجدون سجود الشكر لانتصارات، ولكن الناس في أحاسيسهم ومشاعرهم يحتاجون لمن يصنع لهم نصرًا.

فحولوا هذا النصر لإدخال الكرة في الهدف ، وهي معاناة نفسية وليس هذا من أسباب سجود الشكر.

يعني رمي اللاعب الكرة في الهدف ويصيب الهدف؛ هذه ليست نعمة للمسلمين حتى نسجد عليها سجود الشكر.

فهي ليست نعمةً عامة حتى يُسجد لها سجود شكر.

فمثل هذا ليس فيه ما يدعو لسجود الشكر.
والله تعالى اعلم.

ما هو حكم لعب كره القدم؟

الجواب: مارس لعبة كرة القدم ولا تنظر إليها، ممارستها أفضل من النظر إليها وأقرب للشرع، المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف.

ما هي محاذير كرة القدم؟

محاذير كرة القدم أصناف:

أول شيء من محاذير لعبة كرة القدم : أنها تبدد الطاقات وتضيع الأوقات وتشغل عن الطاعات.

والأمر الآخر : أنها تقلب الموازين فتجعل البطل؛ بطلاً وهو ليس ببطل، لو دخّل ألف هدف؛ فهو ليس ببطل، فتقلب الموازين، وهذا هدف مقصود، فقلب الموازين أمر متقصد في كرة القدم. فانتبه!

فليس الذي أحرز الهدف؛ بطلاً حتى يسجد سجود الشكر.

ثم الأمر الثالث: تعمل على إحياء النعرات والجاهليات، وتفرق الأمة شذر مذر وتجعل الناس يتفرقون هذا مع فلان وهذا مع فلان وقد يقع التباغض وقد يقع التعصب المقيت الجاهلية.

ويؤيد ما قلنا [روايةُ ابن جُرَيْج، قال: أخبرني عمرُو بن دينار، أنه سمع جابرًا – رضي الله عنه – يقول: غزونا مع النبي -صلى الله عليه وسلم-، وقد ثابَ معه ناسٌ من المهاجرين حتى كَثُروا، وكان من المهاجرين رجلٌ لَعَّابٌ، فكسع أنصاريًّا، فغضب الأنصاري غضبًا شديدًا حتى تَدَاعَوْا، وقال الأنصاري: يا لَلأنصار، وقال المهاجري: يا لَلمهاجرين، فخرج النبي – صلى الله عليه وسلم-، فقال: «مَا بَالُ دَعْوَى أَهْلِ الجَاهِلِيَّةِ؟»، ثم قال: «مَا شَأْنُهُمْ»، فأُخبر بكسعة المهاجريِّ الأنصاريَّ، قال: فقال النبي – صلى الله عليه وسلم-: «دَعُوهَا؛ فَإِنَّهَا خَبِيثَةٌ»…
البخاري (3518).]

قال النبي صلى الله عليه وسلم لما جعلوا هذه الأسماء هي سلطان يعقد عليها سلطان الولاء والبراء والحب والبغض.

[فقال كما في رواية مسلم
( 62 /2584) .

«مَا هَذَا؟ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ؟»]

وهذا اسمان جليلان عظيمان ،
﴿وَالسّابِقونَ الأَوَّلونَ مِنَ المُهاجِرينَ وَالأَنصارِ وَالَّذينَ اتَّبَعوهُم بِإِحسانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُم وَرَضوا عَنهُ ﴾
[التوبة: ١٠٠]

فالمهاجرون والأنصار اسمان جليلان عظيمان، لَمَّا وقع تعصب عليهما؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم:
«مَا هَذَا؟ دَعْوَى أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ؟»
هذه محاذير كره القدم.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١ – ربيع الأول – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
ح – ١١ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

السؤال الثالث عشر: ما حكم سجود الشكر الذي يفعله من يلعب كرة القدم ويسجل الهدف وما هو حكم لعب كره القدم؟

⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال التاسع عشر :ما حكم الذهاب الى المدرّجات لحضور المباريات ؟

السؤال التاسع عشر :ما حكم الذهاب الى المدرّجات لحضور المباريات ؟

الجواب: العب رياضة بدل أن تذهب للمدرجات لحضور المباريات .

أيهما أفضل أن تلعب رياضة أم تذهب للمدرجات ؟
أن تلعب رياضة .
العب كرة أو اركض او امش فانت العب رياضة .
الرياضات المعاصرة فيها آفات أشرها ثلاثا :
الآفة الاولى فيها قلب للموازين .
الناس بحاجة لبطل لا يجدون بطلا فيبحثون عن بطل بديل والبطل البديل هو في الكرة، فيدخل الكرة في ذلك المكان فهذا الشيء فيه عطش لوجود انتصار وما شابه فهذا مطلب نفسي .
فآفات الرياضة فيها أولا قلب للموازين .
فالنجوم الذين يضيئون للناس الظلمات ،ولذا النجوم على الحق والحقيقة من ؟
الصحابة نجوم ،
العلماء النجوم ،العبّاد الصالحون نجوم .
فقد جاء في صحيح مسلم عن أبي موسى الأشعري قال :

صلينا المغرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم قلنا : لو جلسنا حتى نصلي معه العشاء ! قال فجلسنا . فخرج علينا . فقال ” ما زلتم ههنا ؟ ” قلنا : يا رسول الله ! صلينا معك المغرب . ثم قلنا : نجلس حتى نصلي معك العشاء . قال ” أحسنتم أو أصبتم ” قال فرفع رأسه إلى السماء . وكان كثيرا مما يرفع رأسه إلى السماء . فقال ” النجوم أمنة للسماء . فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد . وأنا أمنة لأصحابي . فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون . وأصحابي أمنة لأمتي . فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون “
الآفة الثانية للرياضة :فيها هدر للطاقة .
تخيلوا بعض المباريات لمّا تمر عليها أعدادا كبيرة من الناس ،كم من ملايين الساعات تضيع .
يعني لو المسلمين كل سنة بدل المباريات عملوا في مدة النظر للمباراة وجعلوا هذا المال ريعا لبعض الدول الفقيرة لعلها تحلّ بعض مشاكل الدول من الساعات المهدرة ،وكذلك فيها آفات التعصب والجاهلية .
فكم من النوادي فرقت بين الزوجة والزوجة وكم أوجدت من ضغينة وما يخفى عليكم الشغب الذي يحصل في الملاعب وكيف انها تفرق الامة .
لذا انا لا أنصح ابدا بالنظر للمباريات ولا الحضور للمدرجات وإنما أنصح الأخ الذي يسأل ومن عنده ميل وحب للرياضة أنصحه بأن يمارس الرياضة .
لا حرج مارس الرياضة فهذا يعود عليك بنفعه .
فالمؤمن القوي كما قال صلى الله عليه وسلم خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير .
فالذي يلعب الرياضة ليقوي بدنه فهذا أمر لا حرج فيه وهذا أحب إليّ من النظر للمباريات .

والله تعالى أعلم .

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢١ جمادى الأخرة 1439هـجري.
2018 -3 – 9 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال التاسع عشر :ما حكم الذهاب الى المدرّجات لحضور المباريات ؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر: يا شيخ ما حكم لعبة الشطرنج؟

السؤال السابع عشر: يا شيخ ما حكم لعبة الشطرنج؟

الجواب: لعبة الشطرنج وقع فيها خلاف كبير بين أهل العلم.

*واعلموا حفظكم الله تعالى أن جميع الأحاديث في الشطرنج موضوعة، ولم يسلم منها شيء.* لأن الشطرنج لم تعرف إلا بعد عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وأما الصحابة رضوان الله تعالى عليهم فقد روي عنهم الاختلاف، ومن حلّلها فلم يثبت ذلك عنه.

والذي عليه الكلمة أن الشطرنج ميسر الأعاجم، وأن الشطرنج طاقة ذهنية تصرف بلا فائدة، وأن الذي يصرف طاقته الذهنية يضيع أهله.

أكثر الناس ضياعا لأهله، الذي يصرف عقله ويلعب الشدة، لما يدخل الدار لا يستطيع أن يتابع ولد ولا يربي أحد، ولا يستطيع أن يوجه أحد، كل ذكاءه وضعه في المقهى، وكل ذكائه وضعه في هذه اللعبة وعاد الى البيت، وكذلك الذي يلعب الشطرنج؟

فالراجح والله تعالى أعلم أن الشطرنج محذورة.

ولذا قالوا : الشطرنج ميسر الأعاجم، وبعضهم كالشافعية يقولون هي مكروهة،؛وبعضهم يعلقون ذلك على بعض الشروط.
ولكن ابن القيم في كتابه الفروسية رحمه الله تعالى يقول وقد أجلّ الله تعالى اصحاب رسوله صلى الله عليه وسلم من لعب الشطرنج.

فالشطرنج عند ابن القيم وابن تيمية، حرام والله تعالى أعلم

أما *النرد* فحرام لثبوت حديث أبي موسى في صحيح مسلم وغيره وهما حديثان في حرمة النرد، منها حديث::من لعب بالنردشير، فكأنما غمس يده بلحم خنزير ودمه.

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السابع عشر: يا شيخ ما حكم لعبة الشطرنج؟

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس عشر: هل يجوز لعبة البلياردو، وإلى متى وقت قيام الليل؟

السؤال الخامس عشر: هل يجوز لعبة البلياردو، وإلى متى وقت قيام الليل؟

الجواب: أما قيام الليل فيكون من بعد العشاء إلى الفجر،؛وبعض أهل العلم يفرق بين القيام والتهجد، وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ.

فقالوا: التهجد يكون بعد نوم، وقيام الليل لا يسبقه نوم، والأمر واسع.

واختلف أهل العلم أيهما أحسن أن تقوم في أول الليل أم في آخره؟

وآخره هو أبرك الأوقات،ففي صحيح الترغيب و الترهيب وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ينزل ربنا كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له رواه مالك والبخاري ومسلم والترمذي وغيرهم .
إذ ينزل الرب عز وجل إلى السماء الدنيا ولكن من ترك الوتر فنام فضاع عليه؛ فالوتر في حقه في أول الليل، ولو سبقه صلاة فهذا أحسن، أفضل من الوتر في آخر الليل.

وأما من تمكن للقيام فالوتر في حقه آخر الليل أحسن من الوتر في أول الليل.

والنبي صلى الله عليه وسلم أوصى بعض الأصحاب كأبي هريرة أن لا ينام حتى يوتر، وكان أبو بكر لا ينام حتى يوتر، وكان عمر يوتر في آخر الليل.

والقيام كما قلت يبدأ من بعد العشاء ويبقى إلى طلوع الفجر الصادق، هذا كله قيام ليل ولا حرج فيه.

أما لعبة البلياردو فإن كانت هذه اللعبة بمال أو يدفع الخاسر فهذا قمار.

وأما إذا كانت من غير مال فلعبة البلياردو لعبة فيها إضاعة وقت ولكن فيها طول مشي.

يقولون: الذي يلعب بلياردو يمشي كثيرا وهو لا يشعر، وبعض الناس يمارس المشي بالبلياردو، والمشي قد حثنا شرّعنا عليه، ولكن على طريقة غير طريقة البلياردو، فثبت أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: “عليكم بالنسلان ” ﺭﻭاﻩ اﻟﺤﺎﻛﻢ (1 / 443، 2 / 101) ﻭﺃﺑﻮ ﻧﻌﻴﻢ ﻓﻲ ” اﻟﻄﺐ ” (2 / 8 / 1)، وصححه الشيخ الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة وشيء من فقهها تحت حديث رقم 465.

والنسلان هو أن تمشي مشيا مشتدا ، باشتداد.

واليوم الطب عنده المشي هذا من أهم المهمات.

والمشي حقيقة فعلا هو من المهمات.

ولذا النبي صلى الله عليه وسلم أرشد أمته أمر إرشاد بقوله “عليكم بالنسلان”.

أهل العلم نظرا لهذه الفائدة التي في البلياردو ما قطعوا بتحريمه وإنما قالوا: بكراهيته، إلا أن يكون عن مال فهو حرام، إذا كان الذي يغرم أجرة طاولة البلياردو الخاسر فهذا قمار، وما عدا ذلك فالبلياردو نظرا لشيء من فائدة فيها فعلمائنا رحمهم الله تعالى يكرهونها ولاسيما يعني إذا فتحت باب شر كالصحبة السيئة، أو كالوجود في بيئة فيها غفلة، أو والعياذ بالله إضاعة الصلاة، أو ما شابه، فقد تكون في حق بعض الناس لوجود بعض هذه المحاذير التي لاتنفك عنها قد تصل إلى درجة الحرمة، أما إذا خلت منها فالذي عليه غير واحد من المعاصرين ممن بحث المسألة يقول بكراهيتها .

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1921/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

ما هو حكم لعب البلياردو

الأصل في الرياضات المحمدية أنها توقع الأبدان وتقويها، وتجعل صاحبها يستثمر الأوقات المهدورة في أدائها مقابل فائدة معتبرة، ولذا من الرياضات المحمدية التي مارسها صلى الله عليه وسلم، وشجع عليها السباق، العدو على الأقدام، والعدو على الخيل، والمصارعة، فقد صارع صلى الله عليه وسلم بطلاً عربياً كان يسمى ركانة بنفسه، وأظهر نبوته من خلال صرعه.
وأما الألعاب التي تمارس ولا تعود على صاحبها بما يعين على الجهاد في سبيل الله عز وجل، فهذا الأمر ليس بمحمود.
ولعبة البلياردو هي لعبة أشبه ما تكون بالتسلية، وهي لعبة عرفت في القرن الثالث عشر في أوروبا، وأكثر من مارسها لويس الرابع عشر، وكان يمارسها هذا الملك بعد الغداء، وهذه لعبة تمارس من خلال طاولة فيها ثقوب، وعصا تضرب بها كرات على هذه الطاولة، لتدخل هذه الثقوب وفق قانون معين، وهذه اللعبة فيها هدر للوقت دون كبير فائدة، وإن كان فيها المشي، فكما يقولون من لعب مئة شوط متتاليات فكأنما مشى ألفي قدم حول الطاولة.
والذي انشرح صدري إليه، من خلال ما أعلم من القواعد الفقهية والمقاصد الشرعية، أن هذه اللعبة لا تخلو من مكروه، من أجل هدر الوقت من غير كبير فائدة، وعدم وجود نظير لها يشجع عليه الشرع، وغالباً تصطحبها أمور قد تجعلها حراماً، فهي للأسف موطن اجتماع شباب لا يقيمون للدين وزناً، ولا لصلاة الجماعة، بل يهدرون الأوقات ويضيعونها، وأمر آخر أن أغلب صورها التي تمارس في الواقع يصطحبها قمار، والقمار يكون من خلال أن المغلوب هو الذي يدفع.
أما المعاوضات الشرعية في الرياضات فهذا باب واسع ولا بأس من إلمامة سريعة بأصولها، فهذا باب امتحن به بعض الأئمة كشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم، بل سجن ابن القيم من أجل هذه المسألة، وهي مسألة المعاوضة على الفروسية.
والمعاوضة إن كانت من طرف خارج عمن يلعبون، كأن يقول طرف لاثنين: من غلب أجعل له كذا، فهذا حلال، وليس من باب القمار في شيء، وإنما هذا من باب الجعالة.
والجعالة مشروعة ومشروعيتها في القرآن والسنة، وذلك من مثل قوله تعالى في سورة يوسف: {ولمن جاء به حمل بعير}.
وأما إن كانت المغالبة من طرفين الغالب يأخذ والمغلوب يدفع، فهذا هو القمار، سواء كان المدفوع مالاً، أم طعاماً، أم شراباً، قل أو كثر، سواء كان بغيضاً أم حبيباً، أجنبياً أم قريباً، فما يلعبه الناس اليوم في سهراتهم، كالضاما والشدة والنرد، على أن المغلوب يطعم الموجودين أو يسقيهم شيئاً، فهذا المطعوم أو المشروب في دين الله قمار، حرام بذله، حرام أخذه وحرام أكله، بل حرام المشارطة عليه السابقة.
وأما ما يبذل في توقيح الأبدان وفي المراهنة على مسائل علمية من أصول الأديان، من جعل بين الطرفين يأخذه الغالب، ويدفعه المغلوب، فهو جائز، وهذا أقرب إلى ظاهرة الأدلة الشرعية وأرجحها وأسلمها، فقد تراهن أبو بكر مع كفار قريش على من يغلب، الفرس أو الروم، وكان المسلمون يحبون أن يغلب الروم الفرس، لأن الروم أهل كتاب، فتراهن أبو بكر معهم على شيء معلوم، وأقر النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر على هذه المراهنة، وهذه مراهنة على مسائل العلم الكبار.
وأما المراهنة على ما يوقح الأبدان  فقد صنع النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بنفسه مع ركانة  لما تحداه، وكان ركانة رجل لا يغلب، ولا يستطيع أحد أن يرميه الأرض، فاستعان النبي صلى الله عليه وسلم بربه وغلبه ثلاثاً، وكان بينهما المراهنة في كل مرة على شاة، فلما أراد ركانة أن يدفع ثلاثة شياة، قال له النبي صلى الله عليه وسلم: {لا تجمع عليك خسارتين}، فعفا عنه، وورد عن ابن اسحاق وغيره أن ركانة قال: والله لا يقدر على صرعي إلا نبي، فأشهد أنك رسول الله.
وهنا نكتة ولطيفة، وهي أن النبي صلى الله عليه وسلم آمن به كثير من الناس وكان علاج الإيمان أشياء تخص هؤلاء الناس، فمراعاة حال المخاطب وحاجة المخاطب ونفسيته لا يقوى عليها إلا الموفق، فالأحنف بن قيس كان بخيلاً، فلما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يسلم، وكان النبي قد غنم في بعض المعارك من الغنم أشياء كثيرة، فلما علم النبي صلى الله عليه وسلم تعلقه بالمال، أقطعه وادياً من غنم، فاستغرب وقال: والله لا يصلح ذلك إلا نبي، فأشهد أنك رسول الله.

هل يجوز أن يلعب أحد لعبة الأتاري وهو في نفس الوقت يسمع لشريط ديني ويخفض…

لعب الأتاري مضيعة للوقت، وهو شبيه بما قلناه عن البلياردو، واليوم كثرت أسئلة الألعاب، والأمة مليئة بها، وطلبة العلم ينبغي أن يحرصوا على أوقاتهم وطالب العلم إن أهدر وقته كما يهدره الآخرون فنام كما ينامون وتمتع كما يتمتعون، ولعب كما يلعبون، فكيف يبهر الناس ويتفوق عليهم، فهذه الألعاب تدخل تحت الكراهة لهدر الوقت دون تحقق مقصد شرعي معتبر، والله أعلم.

السؤال الأول أخ يسأل يقول قدمت بعض الأندية الأردنية من قريب جملاذبحوا جملا …

اhttp://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/12/AUD-20161205-WA0051.mp30
الجواب : بعض الأندية كانت تنتصر فأصبحت الآن لا تفوز، فقالوا نزيل هذا النحس بدم الجمل ، هذا الذبح لغير الله .
الذبح يكون لله عز وجل ، ويكون لغيره ، وربي حرم : وما أهل به لغير الله ، سواء كان شيئاً ماديا أو كان شيئاً معنوياً .
فلا يلزم من الذبح على النصب الذبح على الاصنام ، فلا يلزم أن يكون هذا الشيء المذبوح له صنماً .
فإذا اعتقد الذابح أن هذا الذبح للجمل و ما شابه- اخشى ان تصبح هذه عادة بين الأندية وتنتشر بين الناس- .
وثبت أن عليا رضي الله عنه : قال : قال صلى الله عليه وسلم : ألا لعنة الله على من ذبح لغير الله .
والله يقول : قل إن صلاتي ونسكي ومماتي ومحياي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين .
الله عز وجل قرن النسك مع الصلاة فكما أن الصلاة لا تكون إلا لله فإن الذبح لا يكون إلا لله .
فالذبح الذي يكون لغيره حرام كيفما كان ، ولا يلزم أن يكون لغيره أن يكون لصنم ، وإنما أن يعقد القلب أن هذا الذبح يأتي بثمرة ولا يتعلق القلب بالله ولا تكون هذه العبادة لله فهذا أصبح ذبح لغير الله .
لذا ثبت في سنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن طعام المتباريين .
ماذا يعني المتباريين ؟
لا أحد يظن المقصد هنا الكرة .
لا ليس هذا المقصد .
بعض من إخواننا الفضلاء ومن مشايخنا غفر الله لنا وله ذكر في كتابه المدخل إلى الفتنة حديث عند أحمد في المسند بإسناد صحيح قال لعن النبي صلى الله عليه الممثلين، فحرم التمثيل الذي يصنع باسم الدين بهذا الحديث ، هذا خطأ ، لعن النبي الممثلين يعني الذين يمثلون بالقتلى بعد موتهم هذا المراد ، أما أن يذهب ذهننا إلى الإصطلاحات العصرية التي لم تكن على زمن النبي صلى الله عليه وسلم هذا خطأ .
معنى نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن طعام المتباريين ، العرب كان عندهم كرم وكان الكرم يجري في دمائهم ، فكان الواحد إن ذبح رأساً يأتي آخر فيباريه فيذبح رأسين ويأتي ثالث فيذبح عشرة ويأتي رابع فيذبح ثلاثين فهذا الذبح جعله النبي عليه السلام لغير الله ، هو لأي جهة ؟
جهة معنوية .
ما هي الجهة معنوية ؟
التباري في الكرم، هذه جهة معنوية ليست جهة مادية ، ومع هذا فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذبح المتبارين .
الله جل في علاه يقول : إنا أعطيناك الكوثر ، فصل لربك وانحر ، ، العطايا الكثيرة وفيها الحوض ، حوض النبي صلى الله عليه وسلم ومقابل هذه العطايا الكثيرة التي أعطيناكها فصل لربك وانحر .
والنبي صلى الله عليه وسلم كما ثبت في صحيح السنة ضحى بكبشين أملحين ، وفي رواية أقرنين ثم تلى قول الله عز وجل : قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين .
فمنهج النبيين أنهم لا يذبحون لغير الله عز وجل ، وصنيع المشركين عكس ذلك .
لماذا قال وأنا أول المسلمين ؟
لأن الأنبياء دائماً يسبقون أقوامهم ، فصل لربك وانحر فالنحر كالصلاة كما أن الصلاة لا تكون إلا لله فكذلك النحر لا يجوز أن يكون إلا لله عز وجل .
أما موضوع الفوز وعدمه، فالرياضات مع المهارة والحذق و التدريب فيها نصيب كبير من الحظ والتخمين ، فالأمور بيد الله عز وجل .
ومن سنن الله القاضية التي لا يجوز لعبد أبداً أن يغفل عنها، كان حقاً على الله ما ارتفع شيءٌ من الدنيا إلا وضعه، كما في صحيح الإمام البخاري .
كان حقاً على الله….. هذه قاعدة .
ما من شيء يرتفع بغير اسم الله وما من شيء يرتفع بغير الدين ومن غير السلطان الشرعي الصحيح فلا يمكن أن يبقى مرتفعاً ، كان حقاً على الله ما ارتفع شيء من الدنيا إلا وضعه .
يقول ابن القيم في كتابه الفروسية : انظر إلى قوله من الدنيا فالذي يوضع ما ارتفع من الدنيا وما ارتفع من الدين فلا يمكن لأحد أن يضعه .
فسنن الله قاضية .
النبي صلى الله عليه وسلم سَبق وسْبق ، هذه سنة هذا سباق أمر دنيوي وليس أمر أُخروي .
فطبيعي في كل الأندية تفوز تارةً وتخسر تارةً ، ولا يجوز أن تعتقد أننا إذا ذبحنا شيئاً فإن هذا الذبح يدفع عنا نحساً ويدفع عنا شراً ويدفع عنا هزيمة ، فهذا الذبح غير شرعي وقائم على أصول غير شرعية .
ويا ليت هذه الكلمة تصل إلى المسؤولين عن هذا النادي ، وأنا لا أعرف أي نادي ، وأنا لا يخصني أن يكون النادي الفلاني ، لكن يهمني أن يفهم القائمون على هذه الأندية أحكام الله عز وجل .
ومن سنَّ سنةً سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة ،فإذا أصبحت هذه السنة في الأندية فهذه مصيبة ، فهذا الذبح ممنوع وليس بمشروع والله تعالى أعلم
مداخلة من أحد الحضور : شيخنا الله يحفظكم لو أنك تنوه أنه في حال أنه فاز بعد الذبح أن الفوز ليس بسبب الذبح .
الفوز والخسارة في المعارك ، والخاسر عند الله هو كما قال عز وجل : “ألا إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم يوم القيامة” هذا هو الخاسر ، فأي فوز هذا ، يكفي أمتنا ما فيها ، فإذا فرحت بما أتاك الله جل في عُلاه فاشكر هذه النعمة فهذه نعمة دنيوية ، ما يضيرنا هذا لكن الذي يضيرنا أن هذا الذبح جريمة .
*ننكر في المباريات ثلاثة أشياء :*
1) فيها هدر للطاقات والأوقات .
2) فيها قلب للموازين ، فالأبطال في الدين ليسوا الذين يرمون الكرة في الشباك في مكان محدد منها ، وإنما الأبطال الذين يرفعون ويقاتلون لرفع كلمة الله .
3) أن المباريات تحيي نعرات الجاهليات ، وأنها ترسخ الجاهلية التي وضعها النبي صلى الله عليه وسلم .
فهذه هي المحاذير الثلاثة في الأندية وتشجيع الأندية ، فإذا خلصنا منها؛ فلا حرج بعد ذلك مع التنويه والاعتقاد بأن ممارسة الرياضة خير من النظر إليها وتشجيعها .
فالشرع أراد من المسلم أن يكون قوياً والمؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير .
فممارسة الرياضة أفضل من التعلق بالرياضة والنظر إلى الرياضة وتشجيع الرياضة.
مجلس فتاوى الجمعة
3 ربيع الأول 1438 هجري
2016 – 12 – 2 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍?

السؤال الثاني عشر أخونا أبو حاكم من المدينة النبوية – أحسن الله إليكم –…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/هل-يجوز-ان-يتجوز-الرجل-على-زوجته-في-عدتها-؟.mp3الجواب:
الكلام عن المسابقات طويل، لكن للأسف الكبير؛ أصبح القمار صوره كثيرة وكثيرة جدا!..
المسابقات البدنية جائزة فيما ينقح الأبدان ويعينها على الجهاد في سبيل الله..
وقد ثبت أنه لا سبق إلا في ثلاث؛ فكما عند الترمذي وغيره بسند صحيح عن أبي هريرة أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال:
“لاَ سبقَ إلاَّ في خفٍّ أو في حافرٍ أو نصلٍ..”
على الإبل وعلى الخيول وعلى السلاح؛ كالسيف والنبل والرماح..
فهذه كلها تنقح الأبدان وتعينها..
أصبح السبق على الخيول اليوم من باب الترف!..
وليس من باب الاستعداد للجهاد في سبيل الله!..
فبذل المال في المسابقات أيهما يفوز ودفع المال هذا مقامرة، والمقامرات دخلت في الرياضة ولا سيما في بريطانيا، فهي الدولة التي تأذن بالمقامرات في الرياضة..
أما المسابقات العلمية على المسائل الكلية الشرعية جائزة، فقد سابق أبو بكر كفار قريش في من سينتصر الفرس أم الروم؟.. فراهنهم أن النصر يكون على ثلاث سنوات
فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم -: “هلا زدت..”
وذلك لما سمع قول الله:
{الم* غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ فِي بِضْعِ سِنِينَ..}
تدرون ما هي أدنى الأرض؟..
هي الأغوار، فهذه الديار كانت ديار روم.
{الم*غُلِبَتِ الرُّومُ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ فِي بِضْعِ سِنِينَ..}
الروم والفرس أيهما أحب إلينا؟!..
إذا أقتتل الفرس والروم من ينتصر؟.. الروم..لماذا؟..
لأن لنا بهم صلة، نحن مثلهم لنا كتاب ولهم كتاب، النصارى والفرس ليسوا على الكتاب هم عبدة نار..
فالمسابقات في أصولها مشروعة لكن لا يجوز بذل المال من الطرفين الغالب يأخذ والمغلوب يدفع إلا بالمسائل التي تنقح الأبدان وإلا في المسائل التي تكون في كليات الدين والله تعالى أعلم.
فتاوى الجمعة
2016 – 5 – 20
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال السابع ما حكم لعبة البلياردو

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/AUD-20160829-WA0024.mp3الجواب : البِلياردو طاولةٌ، وفي أيدي أصحابِها خشبٌ يضربون كراتٍ بعضِها بعضاً ويُسقِطونها في مكان معين، فهيَ أقربُ لِلَّهوِ، لكن البلياردو فيها مشياً كثيراً؛ يعني الذي يلعبُ البلياردو ويشتغلُ (وقدْ قرأتُ فتاوى المُعاصرين قديماً)، ففيها مشي كثير، ولذا هيَ ليست لهواً خالصاً، فهي لهوٌ فيهِ شيءٌ من فائدةٍ للبدن، لذا يذهبُ كثيرٌ منَ العُلماءِ المُعاصرين إلى أنَّ البلياردو فيها كراهة؛ لأنَّ اللَّعبَ فيها الغالب، ولا يجزم بالحرمةِ للفائدةِ التي تصحَبُ هذا اللَّهوِ ، فهُم لا يجزمون بالحرمةِ وإنّما يقولون بالكراهةِ،
بخلافِ الألعابِ الخالصةِ التي يصرف الإنسانُ قوَّته الذهنيَّة والعقليَّة فيها، مثل *لعب الشدة* ومثل *لعب النرد* ومثل هذه الألعاب، فمثلًا من يلعب الشدَّة لمّا يرجع إلى البيت لا يستطيع أحد أنْ يتكلَّم معه، ولا يستطيع أنْ يتُابع بيتا ولا ولدا ولا يحلُّ مُشكلةً؛ فكل قوّته العقليَّة أين وضعها الآن؟ وضعها في لعب الورق، ورجعَ الى البيت يُريد راحة.
لذا لعبُ أوراق الشدَّة والمقاهي -الظاهرة الآن- ظاهرةٌ سيئةٌ في المجتمع، وللأسف عليها رواج، والشيء المُحزن الذي أنا الآن لا أكادُ أُصدِّقه أن يصطحبَ الإنسانُ زوجته في صالة كلٌّ جالسٌ مع زوجتِهِ، (ويدخّن الأرجيلة) هو وزوجتُه أمامَ أصحابه ويَرى ويُرى، أمر عجيب! طيب أنتَ تُشعِلُ الدُّخان وهو حرام (طبعًا الأرجيلة نوع من أنواع الدخان)، افعل هذا في بيتك، أستر على نفسك! هذه معصية وينبغي أن تستر على نفسك! الُمدخِّن إذا كان قدْ بُليَ بشرب الدُّخّان (والدُّخان حرام) لا يجوزُ له شرعاً أن يُدخِّن أمامَ النَّاس! بعض الناس يأتيكَ للبيت حتى يحرق السيجارة عندك! يا رجل اتَّق الله! يا رجل عظِّم أوامر الله! يا رجل اتّق الله، لا تُدخِّن أمامَ النَّاس، لا تدخن أمام أولادك، هذه معصية! تَستَّر! لا يجوزُ لك أنْ تُظهرَ هذه المعصية، أنا مستغرب رجل يصطحب زوجته! شيء عجيب جداً!!
فهذه الألعاب لا تُسمنُ ولا تُغني من جوع، لا فائدةَ منها، طاقةٌ ذهنيةٌ كثيرةٌ تُصرف، لا يستطيع لاعب الشدة أن يفعل شيئا بعدها أبدًا.
في الصحيح عن سليمان بن بريدة عن أبيه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «من لعب بالنردشير فكأنما غمس يده في لحم خنزير ودمه»، قال عُلماؤنا: الإنسان قبلَ ما يأكل خنزيرًا يغمس يده فيه، فقبلَ ما يأكل الإنسان اللحم يغمس يده باللحم، فشبَّه النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- الذي يلعبُ النرد كالذي يَغمسْ، والقمار هو اللحم، فقالَ عُلماؤنا: هذه الألعابُ الدست [وهو مرجل صغير من نحاس] يدعو فيها إلى دست، كالخمرِ الكأسُ يدعو فيها إلى كأس. لمَّا ذكر الإمام ابن القيّم في تفسير قوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [المائدة:٩٠]، قال: ما سرُّ ربطِ الخمر مع الميسِر؟ قالَ: لأنَّ الدست يدعو إلى الدست، ولأنَّ الكأس يدعو الى كأس، كلاهما فيه إدمان، وكِلاهُما (لعب الشدة ولعب النرد وما شابه) كلُّها مُقدِّمات لأكلِ القمار، فقبل الأكل يكون مرَّ في مرحلةِ الغمس؛ فالإنسان قبل ما يأكل يغمس يده، فلعبُ الشدَّة ولعب النرد وما شابه فإن النبيُّ -صلى الله عليه وسلّم- شبَّهَهُ بالغامس، غامِس يده في خنزير ، الأمر مُقرف!! فالنبي صلى الله عليه وسلم- يُنفِّر فيقول لاعب النرد كالذي يغمس يده في لحم خنزير.
فهذه كلُّها الألعابُ التي لا فائدةَ فيها من المُحرَّماتِ الشرعيَّة.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
22 ذو القعدة 1437 هجري
2016 – 8 – 26 افرنجي

كرة القدم فيها ثلاثة محاذير

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/AUD-20170312-WA0000.mp3المحذور الأول :
فيها هدر للطاقات والأوقات ، ولو أن الطاقات والأوقات التي تبذل في وقت النظر للمباريات يُعمل بها عمل وهذا العمل دخله يكون في بنغلادش مثلا لحلت الأزمة الاقتصادية في بنغلادش بالكلية.
المحذور الثاني :
قلب الموازيين ، أصحاب الكرة أصبحوا هم النجوم ، والنجوم هم الذين يضيئون للناس الظلمات ، فنحن نجومنا أنبياؤنا وصحابتهم ومن سار على نهجههم ، هم الذين يضيئون دربنا ، وليس النجوم عندنا لا المطربين ولا المطربات ولا لاعبي الكرة .
المحذور الثالث :
إثارة الجاهلية والنعرات والتعصب المقيت للأندية، وهذه جاهلية ، فكيف إذا وصل الأمر والعياذ بالله تعالى إلى القتل فهذا من أنكر المنكرات.
ممارسة الرياضة أحب إلى الله من النظر إليها ، إن كنت رياضيا فمارس الرياضة .
أسمعكم حديثا، فاليوم كل الأطباء ومن يتكلمون في الصحة يرددون وهم لا يشعرون ونحن لا نشعر أنه كلام نبينا صلى الله عليه وسلم ، ففي الحديث أخرجه ابن ماجة في حديث صحيح قال النبي صلى الله عليه وسلم : “عليكم بالنسلان ”
قالوا وما النسلان قالوا أن تمشي وأنت مشتد وتمشي بسرعة هذا معنى النسلان ، الآن كل الأطباء يقولون للمرضى، ماذا يقولون لهم : امشوا بسرعة ، النبي صلى الله عليه وسلم يقول عليكم بالنسلان ، امش ،وبدل أن تركب سيارتك امش واكسب أجر بدل ما تضيع مال وتضيع وقت من بيتك للمسجد في الذهاب والإياب ولا سيما في الفجر في العشاء في المغرب امش اختزل خطوات وطب وصحة وخير وبركة ، وإذا لم تمش راح تضطر ان تذهب لنادي رياضي وتضيع أوقات بمال ، لا أنت امش من بيتك للمسجد واكسب خيرات ماديات ومعنويات .
وفقنا الله واياكم لما يحب ويرضى وصلى الله وسلم على نبينا محمد .✍✍