السؤال الأول: أخ يقول حدثنا عن كتاب ابن المنذر، وعن الإجماعات التي قررها في كتابه؟

السؤال الأول: أخ يقول حدثنا عن كتاب ابن المنذر، وعن الإجماعات التي قررها في كتابه؟

الجواب : كتاب الإجماع لابن المنذر، كتاب جيد، نثره الإمام النووي في المجموع، وابن قدامة في المغني.
والإجماعات المذكورة عند ابن عبد البر، والإتفاقات المذكورة عند ابن رشد، إنما هي قول الكافّة وقول الجماهير، وليست هي إجماعات بمعنى أنه لم يخالِف بها أحدٌ، وإنما هي قول الجماهير.

فلما يقول : أجمع أهل العلم؛ فمراده قول جماهير العلماء.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٨، ربيع الأول، ١٤٤٠ هـ
١٦ – ١١ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الأول: أخ يقول حدثنا عن كتاب ابن المنذر، وعن الإجماعات التي قررها في كتابه؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال التاسع عشر: ما منزلة علم النحو من علوم الشريعة وهل يجب على طالب العلم تعلمه؟

السؤال التاسع عشر: ما منزلة علم النحو من علوم الشريعة وهل يجب على طالب العلم تعلمه؟

الجواب: علم النحو كان قديما سليقة وكان الناس لا يلحنون.
وعندما عرف اللحن وقرأ بعضهم (أن الله بريء من المشركين ورسولِه) وهذا كفر، يعني يصبح الله بريء من المشركين، وبريء من الرسول.

وأصل الآية (وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ *أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ*) التوبة/ 3

فطلب عليٌ من أبي الأسود الدؤلي أن يكتب قواعد النحو حتى لا يقع الناس في مثل هذه الطامّة.

فكانوا يعيبون على من يلحن وبدأت قواعد علم النحو، وبدأ الناس يتعلمون النحو وتركوا السليقة.

الكلام العربي في العهد الجاهلي وكلام النبي – صلى الله عليه وسلم- الذي لم يرو بالمعنى حجة في اللغة.

القرآن الكريم وكلام العرب في الجاهلية وكلام من لا يلحن وبعضهم قال: (الإمام الشافعي) كلامه حجة في اللغة.
لم يعرف عنه أنه لحن وهذه قضية فيها كلام وألف فيها الإمام (البيهقي) راداً على من زعم أنّ الشافعي قد وقع في اللحن فرد عليه بكتاب مطبوع.

فاللحن لا يستطيع أن يتجاوزه العبد إلا بأن يتعلم قواعد النحو وعلم النحو مقدم على علم الشريعة لأن الشريعة إنما هي بالعربية فالنحو إنما هو الوعاء الذي يسع القرآن ويسع السنة فالإنسان لا يستطيع أن يتعلم القرآن الكريم ولا كلام النبي – صلى الله عليه وسلم- إلا إن أتقن قواعد النحو.

ليس مطلوباً من كل مسلم أن يكون إماما من أمثال (سيبويه) وأئمة اللغة لكن الواجب عليه أن يعرف الكليات ويعرف القواعد المهمات حتى يبتعد عن اللحن.

الأخطاء التي تقع في اللغة ألف فيها الإمام (محمد تقي الدين الهلالي) كتاباً بديعاً وهذا الكتاب من أعجب ما يمكن أن تقرأ، له كتاب اسمه (تقويم اللسانين) تقويم اللسان وتقويم القلم فالقلم يسمى لساناً وما يجري على هذه العضلة هو اللسان ايضاً.

(الهلالي) يتقن تسع لغات ويعرف اللغات معرفة قوية جداً فلما يبدأ يشرح لك الأخطاء النحوية المعروفة، وهي دارجة جداً وهي معروفة على ألسنتنا.

فلما يبدأ يشرح لك يبين لك حقيقة مهمة جداً وهذه الحقيقة لا يدركها إلا من كان خريتاً وإلا من كان يعرف معرفته.

فيبين أن اللغة تكون فيها قوة أو ضعف على حسب حال لسان أصحابها, ويقول أنّ الذي يعرف اللغة ويقرأ، ويعرف الأخطاء الدارجة على ألسنة الناس يعرف أننا ضعاف وأن جميع اللغات قد غزتنا،وكان لها أثر في حياتنا ودرج هذا على لساننا بمعنى أننا أصبحنا لا قيمة لنا بين الأمم كلها ويُعرف هذا من خلال اللسان.

قديماً كان الناس قد دخلتهم لغتنا لما كنا أقوياء.

يعني العربي كان لها أثر على (الإنجليزية!) والأمر كبير قديماً.

اليوم لكل اللغات (اللغة الإيطالية) و(اللغة الفرنسية) و(اللغة الإسبانية) و(اللغة الإنجليزية) وسائر اللغات أصبح لها أثر علينا وأصبح لها بقايا على ألسنتنا.

وهذه المسألة مهمة جداً لا يقدر عليها إلا من كان عارفا بهذه اللغات.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١ – ربيع الأول – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٩ – ١١ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

السؤال التاسع عشر: ما منزلة علم النحو من علوم الشريعة وهل يجب على طالب العلم تعلمه؟

⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الثالث عشر: ما هي أفضل طبعات تفسير ابن كثير؟

السؤال الثالث عشر: ما هي أفضل طبعات تفسير ابن كثير؟

الجواب: طبعات تفسير ابن كثير كثيرة.

لعل في مكتبتي ما يزيد عن خمسة عشر طبعة من تفسير ابن كثير.

أجودها من حيث تقويم النص الطبعة التي صدرت عن مكتبة أولاد الشيخ في القاهرة، وصورتها بأمر من الشيخ صالح آل الشيخ وزارة الأوقاف السعودية، وهي نسخة من حيث النص من أحسن النسخ، إذ قوبلت على النسخة التي بخط ابن كثير، وهي أتم النسخ، وفرحتُ لما صدرت، كنت في بدايات الطلب قرأت (قصة ثعلبة التي جاءت عند تفسير آية في تفسير سورة التوبة) (وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ) وقرأت في البداية والنهاية لابن كثير، وابن كثير في البداية والنهاية يقول: فصلت في بيان ضعفها في التفسير، ولما رجعنا إلى التفسير ما وجدناها.

فالتفسير الذي اشتهرت طبعاته في أوائل طبعات ابن كثير كان هو التفسير الذي أملاه ابن كثير، ابن كثير درَّس التفسير، والطلبة كتبوا منه نسخًا، فأول ما طبع التفسير كان عن نسخ الطلبة التي هي من إملاءات ابن كثير، أما ابن كثير فبقي يتعاهد نسخته التي كتبها وينقحها ويزيد عليها، فهذه النسخة التي نقحها وزاد عليها هي نسخة طبعة أولاد الشيخ، والطبعات القديمة المطبوعة في أربع مجلدات هي النسخة التي املاها ابن كثير.

فهو يقول في البداية والنهاية: بينت هذا في التفسير، فتذهب للتفسير ما تجدها، هو أضافها بقلمه الى نسخته، وما أملاها في الدرس، فالنسخة التي أخذت عن إملاءات ابن كثير قصة ثعلبة غير موجودة فيه.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢٠ ذو الحجة – ١٤٣٩ – هجري
٣١ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثالث عشر: ما هي أفضل طبعات تفسير ابن كثير؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال الرابع عشر: ما رأيك في رسالة ابن رجب الحنبليّ الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة؟

*السؤال الرابع عشر: ما رأيك في رسالة ابن رجب الحنبليّ الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة؟*

الجواب: أولًا: *ابن رجب* توسع الناس في التشويش على علاقته مع *شيخ الإسلام ابن تيميّة*، هو خالف شيخه في بعض مسائل الطلاق، وأكثر من شوش *تقي الدين الحِصني* في رسالته *دفع من شبّه و تمرّد و خالف الإمام أحمد و عاند”*.

وزعم فيه أنّ *ابن رجب* انفكّ عن *ابن تيميّة*، وكان يكفّرُهُ، وزعم أن *ابن تيميّة خارِجيّ.*

*الله حفظَ الدين بالمحدّثين والفقهاء و المفسرين، وعلى رأس المحدِّثين أصحاب الكتب الستّة، وعلى رأسهم إماما الدنيا أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخآريّ الجُعفيّ، وأبو الحُسين مسلم بن حجّاج النيسابوريّ، وحفظ الله الفقهَ بالأئِمة الأربعة.*

و مخالفة الأئِمة الأربعة علامة خطأ، ولا يلزم منه الخطأ.

*فابن رجب* في كتابه *الرد على من اتبع غير المذاهب  الأربعة”*، قرر فيه أمرًا مهمًا، وهو أنّ الله كما حفظ الحديث بالمحدّثين، حفظ الفقه بالفقهاء و بالأئِمة الأربعة.

*وما دعا إلى أن تتبع مذهباً دون سِواه، وإنّما دعا أن يتمهّل الإنسان أن يخالف ما اجتمعت عليه كلمة الأئِمة الأربعة.*

ومفارقة الائمة الأربعة في الغالب مظنة خطأ، هذه فكرة ألإمام *ابن رجب* في كتابه *الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة*،
وليس همّه أن يُعَطَّل الدليل، وأن يُجمّد الدليل، و لا يجوز أن تُفهمَ رسالتُه -رحِمه الله تعالى- بمعزلٍ عن أقوالِه في سائر كتبه.

فالحكم و التصور في مسألةٍ ما في حقِ عالمٍ ما ينبغي أن تجمع كلامَه من كلِّ كتبه.

و قعت بعض مناكدات؟

صحيح .

في مجموع في *الظاهرية* بخط *ابن شجرة*، ذكرَ أن واقفَ مسجدٍ كان يُدرِّس فيه *شيخ الاسلام ابن تيمية*، وأنّه بنى مدرسة لشيخ الإسلام، فدرّسَ *ابن رجب* بعده، فكان يخالِفه في بعض مسائِله، فنَزَع المدرسةَ منه.

هذه المسائل ينبغي أن تُفهمَ وفق القواعد الكليّة للعلم، *أمّا من كان في قلبه شيء، و أراد أن يترصد، وأراد أن ينفخ في بعض المواقف وفي بعض المسائل، فهذا هو و شأنه.*

أمّا رسالة *ابن رجب* -رحِمهُ الله تعالى-، ومنهج *ابن رجب* في المسائل العلمية صحيح.

و هنا أذكر أصلًا لا ينبغى أن ننساه، و الغفلة عنه مقتل.

ماذا نريد من دعوتِنا؟

هل دعوتُنا قائمة على مسائل، وأنّ من خالف هذه المسائل نُبِذَ من الدعوة؟

الجواب: لا.

مشايخُنا الكبار على اختلاف الأمصار والأعصار هل وقع بينهم خلاف في المسائل؟

الجواب: كثير.

تلاميذ شيخنا الألبانيّ مع شيخنا الألبانيّ هل بينهم خلاف في المسائل ؟

الجواب: موجود.

إخوانكم المشايخ الّذين يدرِّسونكم في هذا المركز ( *مركز الإمام الألباني*)، هل هم مجتمعون في فتاويهم على مسائل، ألا يوجد بينهم خلاف في بعض المسائل ؟

الجواب: يوجد.

ويسعُهُم ما وسع قبلهم، وامضِ على هذا ابتداء من الصحابة إلى العلماء الربانيّين في هذا الزمن.

*ينبغي أن نجتمع على أُصول ولا سيما أُصول الإثبات وأُصول الاستنباط، هذا الذي ينبغي أن نجتمع عليه، وهذا الذي ندعو إليه، وندعو الى تعظيم الوحيين، وأن يكونَ الوحيانِ كتابًا و سنة هما الأصل، وإليهما المردّ، نعذرُ من خالف إن اجتهد، وكان من أهل الاجتهاد، ولكن لانتّبع اشخاصًا و ننسى الوحيين.*
 
أُصول الإثبات ينبغي أن تبقى وفق قواعد أهل السنة؛ فمن خالف قواعد أهل السنة نبذناه، وحذّرنا منه؛ سواء في الإثبات أو الاستنباط، ينبغي أن يراعي المستنبط حال المخالف، حال الحاضرين، حال المخاطبين في الزمن الأوّل، وينبغي أن يراعي فَهم العربيه، فمن أراد منا أن يفهم شيئًا وفقَ أعداد أو حساب جُمل أو أراد أن يثبت شيئًا وفق منامات، هذه أصول باطلة نحاربها بقوة؛ *فنحن ندعو إلى أن تجتمع الأمة ليست على مسائل، و لكن أن تجتمع الأمة على أصول إثبات و أصول استنباط.*

هل المسائل مهمة؟

نعم، مهمة.

هنالك مسائل هي شعار لأهل السنّة أو شعار لأهل البدعة؛ *فمن دعا إلى مسألة هي شعار لأهل البدعة فيلتحق بهم، ولا كرامة.*

لو واحد اليوم قال لنا: أنا أوافق أهل السنة إلا في مسألة خلق القرآن، مسألة خلق القرآن أصبحت شعارًا على أهل البدعة، أو أنا أوافق أهل السنة إلا في مسألة التمذهب أو التحزب أو التعصب، هذه أصبحت شعارًا.

*لا نمنع أحدًا أبدًا أن يدرس الفقه على المذهب الشافعيّ، أو أن يدرس الفقه على مذهب مالك، أو أبي حنيفة، أو أحمد -رحمهم الله جميعا-، لا نمنع أن يكون ترتيبك في البدايات أن تدرس، ولا يمكن للمفتي و المتضلّع بالفقه ألا يحيط بمذاهب العلماء، وعلى رأسهم الأئمة المتبوعين، ولكن أن تقول: دين الله في مذهب فلان، وما عداه ليس دين الله؛ فهذا ممقوت مبغوض مخالف للحق، وهذا تفريق للأمة، وتصبح الأمة أحزابًا وشيعًا.*

قديمًا كان هناك حضور سياسيّ للدولة المسلمة، فكانوا يتعصبون للمذاهب، *التعصب للمذاهب المذموم قديمًا هو عين التعصب للأحزاب حديثًا.*

*وطالب العلم لا يعرف التعصب، وطالب العلم لا يعرف أنّ المُحِقَّ فلان فقط، لو كان في العلم أنّ المُحِقَّ فلان فقط لوجدنا في المسلمين بكريّين فقط، أتباع أبي بكر، وجدنا آخرين عُمريّين، وجدنا آخرين عثمانيّبن، وجدنا آخرين علويّين؛ فتعطّل هذا عند من قبلنا، وهم أسيادنا، وهم خير الخلق وما كان هذا موجودًا.*

*نحن ننكر التعصّب، وننكر أنّ تتقسم الأمة إلى أحزاب وشيع، سواء فقهيّة أو حزبيّة أو حركيّة أو إصلاحيّة، وأن يصبح الولاء والبراء والحُبّ والبُغض على هذه الأسماء التي سمّاها النّاس من عندِ أنفُسِهم وما أنزل الله بها من سلطان، وما رضِيَها أصحابها.*

هل الإمام الشافعيّ لو كان موجودًا، لو كان الدين فقط  مذهب الشافعيّ لقال الشافعيّ: اتبعوني، أتحدّى كلّ متمذهب أن يأتي بقول لإمامه بصنيعه، أنا أُريد منك يا من تقول: أنا لا آخذ إلا بقول الشافعيّ، تأتيني بكلام من مذهبك أنّ الإمام الشافعيّ قال: لا تتبعوا سواي، أنت أوّل من خالفت الشافعيّ يا من تقول أنا لا أخالف الشافعيّ، وهذا في واقع الحياة غير موجود، و إذا كان موجودًا إنّما هو تعصّب مذموم.

*من الذي يمنعنا أن نأخذ بجميع  أئمّتنا؟*

*من أكثر تعظيمًا للأئمة، من أخذ منهم جميعًا أم من لم يأخذ إلا من واحد؟*

*كيف تعظم سائر الأئمة وأنت لا تأخذ من أي واحد منهم شيئًا ؟*

*كيف تعظّم أبا حنيفة، وتعظّم مالكًا وأحمد، وأنت لا تقبل إلا بقول الشافعي؟ّ كيف تعظّم ه‍ؤلاء؟*

هل التعظيم أمر دعوى؟، *التعظيم أمر حقيقي.*

لذا علماؤنا كلُّهم -رحمهم الله تعالى- كانوا يوصوننا: *يحرم على الرجل أن يقول بما قلنا حتى يعلم من أين أخذناه، إذا رأيتم قولي يخالف الحديث فاضربوا بقولي عرض الحائط، وأنا عند الله محاسب بما انشرح صدري إليه، وبما وصله علمي، هذا الذي يحاسبني ربّي عليه، هذا دين، ونحن مسلمون، والواجب علينا أن نستسلم لأمر الله- عز وجل-.*

*فرسالة ابن رجب رسالة صحيحة بالجملة، ورسالة فيها معنى أنّ الله حفظ الفقه بالأئمة، كما أنّ الله حفظ الحديث بالمحدّثين حفظ الله الفقه بالأئمة الأربعة، هذا المعنى ما الذي يستنكر منه؟*✍🏻✍🏻

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١ ذو القعدة ١٤٣٩ هجري
٣ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الرابع عشر: ما رأيك في رسالة ابن رجب الحنبليّ الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة؟


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان.*

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*: http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال السابع: ما هي الطريقة الصحيحة للاستفادة من كتب الشيخ الألباني -رحمه الله-؟

*السؤال السابع: ما هي الطريقة الصحيحة للاستفادة من كتب الشيخ الألباني -رحمه الله-؟*

الجواب: حقيقة السؤال يحتاج إلى محاضرة كاملة.

تأليف الشيخ للكتب، وأي الكتب متقدمة، وأي الكتب متأخرة، وأقوال الشيخ تحتاج إلى إضاءات، وتحتاج إلى كلام طويل.

بعض الناس ينسب للشيخ ما ليس له، ولا سيما في *”صحيح الجامع الصغير”* و *”ضعيف الجامع الصغير”*، و”صحيح الجامع الصغير” و”ضعيف الجامع الصغير” من *أوائل مؤلفات الشيخ ومن أواخرها.*

كيف يكون؟وهذان نقيضان؟

الشيخ -رحمه الله-، ما كانت كتب الرواية مطبوعة في زمنه، وكان الواحد منهم إذا صعد المنبر،( وحدثني بهذا بعض خصوم *الشيخ عبد الفتاح أبو غدة* – وهو حلبي-، )يقول: كان الواحد منا في بدايات طلبنا للعلم إذا صعد الإمام المنبر يقص قصة صفحة وصفحتين وثلاث -طويلة-، تكون كذبًا على النبي -صلى الله عليه وسلم-، فإذا أراد أن يثبت للحضور أنها صحيحة ومسندة، يقول على إثر القصة : أخرجها ابن الجوزي في الموضوعات، يعني هو يسند ، هذه كانوا يعتبرونها في ذاك الزمان إسنادًا.

الشيخ رأى *”الجامع الصغير”* للسيوطي، رآه كتابًا نافعًا، الناس في ذاك الزمان كان الكتاب متداولًا بينهم مع شروحه *كالفيض القدير* وغيره، فعمد إليه، السيوطي يضع حرف (ص) للصحيح، وحرف (ض) للضعيف، وحرف (ح) للحسن، ومع المطبوعات أصبحت الصاد والضاد متداخلة، يعني: (ص) إذا وضعت فوقها نقطة يتحول الحديث من الصحيح إلى الضعيف (خطأ مطبعي)، فرأى الشيخ أنه بحاجة إلى أن يجعل صحيح الجامع وحده وضعيف الجامع وحده، فميز صحيح الجامع وضعيف الجامع.

وللشيخ رحمه الله جهود، عرض جهوده على الكتاب، وللكتاب أصول خطية، بعض مخطوطاتها في الظاهرية، والبعض الآخر ليس في الظاهرية.

وشيخنا الألباني -رحمه الله- إلا في فترة يسيرة قبل حياته، كل المخطوطات التي نظر فيها هي مخطوطات الظاهرية، وله قصة في الظاهرية معروفة عند من يعرف ترجمة الشيخ.

المخطوطات الموجودة في مصر والهند وغيرها، ما كان الشيخ قد رآها، وهنالك أحاديث لها مصادر، *كشعب الإيمان للبيهقي* مثلا، ما يوجد نسخة في الظاهرية من الكتاب، فالشيخ في الطبعة الأولى من صحيح الجامع وضعيف الجامع طبع الصحيح في ثلاث مجلدات، والضعيف في مجلدتين (خمسة)، فسمعت الشيخ في أواخر حياته يقول: *لا أرتضي إلا الطبعة الأولى،* لا أرتضي سواها.

فالشيخ في الطبعة الأولى، الأحاديث التي وقف عليها وضع بين معكوفتين على يسار الحديث المصدر الذي خرّجه فيها : *الإرواء*، *الصحيحة،* *الضعيفة،* أو ما شابه، أو *موسوعة البيوع،* أو ما شابه، والحديث الذي لم يقف عليه اعتمد على حكم السيوطي، ووضع علامات استفهام، *فليس كل حديث في صحيح الجامع صححه الشيخ أو ضعفه الشيخ، إلا ما وضع بين معكوفتين في يسار الحديث.*

ما عداه حكم من؟

حكم السيوطي.

ووضع علامات استفهام، ثم طبع الكتاب لاحقاً بدون علامات استفهام، وب(ص) و(ض) و(ح)، فتوهم الطلبة من خلال الطبعة التي ضبطت، صحيح الجامع في مجلدتين والضعيف في مجلدة، تلك ثلاثة واثنتان، وهذه اثنتان وواحدة، فصار الطالب اليوم -عشرات الأمثلة نسمعها-، فنجد الطالب يقول: صححه الشيخ الألباني في “صحيح الجامع”، أو ضعفه في “ضعيف الجامع”، ولما ترجع للطبعة الأولى يكون الحكم حكم السيوطي، ولا يكون الحكم حكم الشيخ.

حاول الشيخ في مرضه الأخير الذي توفي على أثره -رحمه الله- أن يجمع أصول الأحاديث التي ليست في الظاهرية، كنت قد نشرت كتاب *المجالسة وجواهر العلم للدينوري* في عشر مجلدات، أرسل إلي أخونا الشيخ *أبو عبد الرحمن الخطيب (محمد الخطيب)*،و طلب مني نسخة، قال: هذا الكتاب من أصول الجامع، وأنا ما وقفت على الأصول أريد أنظر، والكتاب مسند.

فالشاهد أن الشيخ في أواخر حياته درس من جديد بعض الأحاديث التي لم يظفر لها بإسناد، ونقل نحو مئة حديث من الصحيح للضعيف ونحو مئة من الضعيف للصحيح وما أتم ذلك بسبب وفاته.

الشاهد من الإيراد أن معرفة منهج الشيخ في كتبه من المهمات.

اليوم يُقطع على الشيخ كثيراً، وترتيب كتب الشيخ من المهمات، ومعرفة التراجعات فيها خفايا لا يعرفها إلا من كان قريبًا من الشيخ، وهذا واجب كفائي على تلاميذ الشيخ، أن يبينوا كيف يستفاد من كتب الشيخ -رحمه الله تعالى-، والله أعلم.

⬅ مجلس دورة آيات الأحكام.
رابط الفتوى

السؤال السابع: ما هي الطريقة الصحيحة للاستفادة من كتب الشيخ الألباني -رحمه الله-؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍🏻

◀ للاشتراك في قناة التلغرام
http://t.me/meshhoor

⬅ للإشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال الخامس: ما هو أفضل كتاب في تراجعات الإمام الألباني؟

*السؤال الخامس: ما هو أفضل كتاب في تراجعات الإمام الألباني؟*

الجواب: شيخنا الألباني
_رحمه الله _من إنصافه ومتابعته للعلم
وكان دائما يردد عبارة ويكثر من تلقينها لطلبته كان _رحمه الله تعالى_ يقول: *العلم لا يقبل الجمود ولا الهمود.*

وهذا أمر ليس خاصا بشيخنا _رحمه الله_ بل هذا موجود عند جميع العلماء، فكثير من العلماء لهم قولان وذلك أنه يبدوا لهم شيء من خلال البحث وإلى آخره.

فشيخنا _رحمه الله _الإمام الألباني له تراجعات فقهية في مسائل فقهية، وله تراجعات حديثية في مسائل حديثية، وجمع غير واحد من الباحثين تراجعات شيخنا الامام الألباني الحديثية، وتواصلت مع مَن جَمَع ووجدت الجمع فيه نقص، فالشيخ تراجع في بعض الأصول في التضعيف والذي جَمَع جَمَع المفردات ولم يعتني بالأصول، فمثلا *أحاديث ابن لَهِيعة* كان شيخنا لا يُمَشِّي منها إلا ما رواه العبادلة عنهم ثم بدا له في أواخر حياته أنه يلحق بالعبادلة إسحاق بن عيسى الطباع وقتيبة بن سعيد البغلاني، وهنالك أحاديث الشيخ ما نص على أنه تراجع عنها لكن هو أعلّها لأنها من غير رواية العبادلة الأربعة عن ابن لَهِيعة وتكون من رواية قتيبة أو رواية إسحاق ابن عيسى الطباع
فهو نص على أصل تراجع عنه.

فكل مَن جمع تراجعات شيخنا الحديثية ما اعتنى بالأصول
ثم سَبر التصحيح فجعل هذا الأصل إذا كان هو السبب الوحيد للإعلال بالحديث فيلزم من هذا أن الشيخ قد تراجع عنه، هذا الصنف فات كل مَن صنف في تراجعات الشيخ الحديثية _رحمه الله تعالى_، فبقي الباب مفتوحا وما زال الأمر يحتاج إلى مزيد بحث.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة*

٢٩ شوال – ١٤٣٩ هجري
١٣ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى*

السؤال الخامس: ما هو أفضل كتاب في تراجعات الإمام الألباني؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام*

http://t.me/meshhoor

السؤال السادس: أخٌ يسأل عن كتاب “الفوائد السنية في شرح الألفية” لشمس الدين البرماوي في أصول الفقه؛ ما رأيكم بالكتاب؟

*السؤال السادس: أخٌ يسأل عن كتاب “الفوائد السنية في شرح الألفية” لشمس الدين البرماوي في أصول الفقه؛ ما رأيكم بالكتاب؟*

الجواب: الحقيقةً أبدع ما كُتِبَ في الأصول؛ ألفية نظمها إمامٌ من أئمة الفقه في القرن التاسع بل وهو عالم متفنن له شرح في الحديث وما أجمل طالب العلم أن يجمع بين تخصص علم الحديث والفقه وأن يكون على دراية بالأصول وعلى معرفة بالتفسير فهذا ولله الحمد والمنة اكتملت فيه أصول الخير؛ التفسير والحديث والفقه والأصول، *فمحمد بن عبدالدائم شمس الدين البرماوي،* المتوفى في القرن التاسع من تلاميذ *سراج الدين البلقيني* ومن الأوفياء له، درس عليه وقرأ عليه كثيراً، طُبِعَت له ألفية في مجلدة ثم طُبِعَ له شرح بالألفية بقلمه في خمس مجلدات من أحسن ما كُتب في علم أصول الفقه.

وإذا أراد رجلٌ أو طالبُ علمٍ أن يحفظ متناً وسنداً وذاكرته قوية فلو حفظ *ألفية البرماوي* فهي حسنة إن شاء الله.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٢ شوال – ١٤٣٩ هجري
٦ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السادس: أخٌ يسأل عن كتاب “الفوائد السنية في شرح الألفية” لشمس الدين البرماوي في أصول الفقه؛ ما رأيكم بالكتاب؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍🏻

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الحادي والعشرون: أخ يسأل فيقول كتاب “ما صح من أثار الصحابة في الفقه” لمؤلفه الشيخ زكريا غلام باكستاني هل يمكن الاعتماد على تصحيحاته؟

السؤال الحادي والعشرون: أخ يسأل فيقول كتاب “ما صح من أثار الصحابة في الفقه”
لمؤلفه الشيخ زكريا غلام باكستاني هل يمكن الاعتماد على تصحيحاته؟

الجواب: نعم ، هو اعتمد من تصحيحات العلماء المعاصرين ومنهم شيخنا الألباني – رحمه الله تعالى -.

كتابه جيد وأخونا طالب علم مكين.

أسأل الله أن ينفع به .✍🏻✍🏻
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٢ شوال – ١٤٣٩ هجري
٦ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الحادي والعشرون: أخ يسأل فيقول كتاب “ما صح من أثار الصحابة في الفقه” لمؤلفه الشيخ زكريا غلام باكستاني هل يمكن الاعتماد على تصحيحاته؟


◀ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*

السؤال العشرون : ماهي أفضل طبعة لكتاب “المجموع” للإمام النووي؟

*السؤال العشرون : ماهي أفضل طبعة لكتاب “المجموع” للإمام النووي؟*

الجواب :ظهرت طبعة في الشهر الماضي في سبع مجلدات من كتاب ” “المجموع ” ، و هي نسخة تقي الدين السبكي الخطية للكتاب، ظهرت عن دار النوادر في لبنان ، وقام بتصويرها الحسيب الرجل الثري الثري الشيخ نظام يعقوبي حفظه الله من البحرين، وجد نسخة بديعة من المجموع ،طبعا الامام النووي وصل للربا ،و ما أتم شرح المهذب للمجموع ،فأكمله جمع ومن بين من أكمله تقي الدين السبكي، والشيخ نظام أسأل الله أن يحفظه كثير التجوال والبذل ،وجمع النسخ الخطية ، فاستطاع بأسفاره أن يحصل نسخة بخط تقي الدين السبكي من مجموع النووي ومن تتمة، تمم شرح النووي ،لكن ما أكمله أيضا ،وجل التجليد بديع وصور تصوير قوي ،هي النسخة الأصلية التي بخط تقي الدين السبكي،الآن موجودة في معرض الجامعة الإسلامية في المدينة النبوية ، هذه النسخة موجودة،هذا أحسن شيئ ، وهذا عند المطلعين وعند الذين يتعاملوا مع المخطوطات، أما الطبعات السابقة فلا يوجد طبعة معينة ،المجموع طبع مرتين، والطبعتان لا يوجد فيهما شيئ متميزا ، و الشيخ محمد نجيب المطيعي رحمه الله أتم الشرح الثاني للمجموع والمطبوع كاملا، ولكن هذه النسخة فيها نقص.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٠ – رجب – 1439هـجري.
٦ -٤ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال العشرون : ماهي أفضل طبعة لكتاب “المجموع” للإمام النووي؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر: كتابكم السلسلة الصحيحة لشيخنا الألباني، هل كل الأحاديث الموجودة فيها صحيحة؟

*السؤال السابع عشر: كتابكم السلسلة الصحيحة لشيخنا الألباني، هل كل الأحاديث الموجودة فيها صحيحة؟*

الجواب: *هي صحيحة عند الشيخ رحمه الله.*

أنا رأيت *السلسلة الصحيحة* كتاب كبير والشيخ رحمه الله تعالى ذكر الطرق والشواهد والكلام في الرواة، وأحياناً يكتب عن الحديث الواحد ثلاثين وأربعين صفحة، وإخواننا المعتنين بالحديث والمختصين فيه قلة، ويصبح لما يريد أن يقرأ الحديث ويقلب أربعين صفحة للحديث الذي بعده ويرد يقلب وهكذا.

فشرح الله صدري إني أجمع كل *السلسلة الصحيحة* في كتاب واحد، الأربعة عشرة مجلداً اجعلها في مجلدة واحدة، والأحاديث أرتبها على أبوابها، يعني أجمع كتاب الوضوء مع بعض وكتاب الصلاة وهكذا.

فقرأت *السلسلة الصحيحة* وجمعت الأحاديث ورتبتها على الأبواب، فجميع ما في *السلسلة الصحيحة* صحيحٌ عند شيخنا الألباني -رحمه الله تعالى-

*وشيخنا إمام من أئمة الحديث يجتهد، يصيب ويخطئ، أنا لا أزعم أن شيخنا معصوم،* والعصمة ليست لأحد، العصمة فقط للأنبياء.

لكن شيخنا -رحمه الله تعالى- من أعلم الناس وهو إمام أهل الحديث في هذا العصر بلا منازع وبلا مدافع، وعند علماء المسلمين جميعاً، يعني لو ذهبت إلى *الهند* وسألت من أعلم الناس بالحديث؟

يقولون لك الشيخ الألباني.

لو ذهبت إلى أي مكان في العالم وسألت معتبريه، لا تسأل الجُهال، الجهال لا عبرة بهم، تسأل أهل الفن، أنت في صنعة تريد تعرف تجار الصنعة، تسأل أهل الفن، أهل الصنعة؛ فإذا أردت أن تسمع كلام الناس عن الشيخ الألباني، تسأل أهل الحديث، ما تسأل الجهال.

*بعض الناس جاهل، بعض الناس لا يعرف أن لحوم العلماء مسمومة، هو يطعن في العلماء ويحارب العلماء -نسأل الله عز وجل العفو والعافية-.*

يعني شيخنا رحمه الله من أعلم الناس، ولكن هل شيخنا لا يخطئ؟

لا، من يقول هذا؟ من يقول لا يخطئ.

لكن كل الذي في السلسلة التي قرأتها هو صحيح عند شيخنا.

بعض أهل العلم في بعض الأحاديث ينازعون والنزاع العبرة فيه بالحجة لأهل الصنعة، من كان من أهل الصنعة الحديثية ينظر للحجة، فإن شُرح صدره لكلام مخالف للشيخ، فله أن يخالف الشيخ على وفق القواعد العلمية، *فالعلوم قواعد، العلوم ما هي عصبية ولا هي جاهلية، أنا مع فلان وأنا ضد فلان، هذا خطأ.*

*لما المشايخ اختلفوا مرة في المدينة، كنا في دورة لإخواننا من فلسطين -في المدينة النبوية- فكان يأتي طلاب العلم أفواجاً، ويسألون أنت مع فلان أم أنت مع علان، قلت لهم يا جماعة هي كرة قدم؟
أنت مع فلان أو مع علان من المشايخ.*

انتم طلبة العلم، لا تشتغلوا بإختلاف العلماء، انشغلوا بالمسائل التي اختلفوا فيها، وسألونا عن المسائل واسألوا عن الجواب، واسمعوا الجواب فسيظهر لكم في بعض المسائل أني مع فلان و في بعض المسائل مع علان، *أما واحد يقول انا مع فلان في كل شيء، واخر يقول أنا مع فلان في كل شيء، هذه عصبية، هذه جاهلية، ليس هذا في دين الله من شيء، هذا جهل، ونحن أُمرنا بأن نقتدي بمن مات، اقتدوا بمن قد مات، فالحيَّ لا تؤمن عليه الفتنة، ما يجوز لطالب العلم في هذا الزمان أن يكون مع فلان في كل شيء، لكن أنا لما أخالف فلان أنا احترمه، ولا يلزم مخالفتي له أن أضلله، إلا بضوابط معروفة عند العلماء.*

*فالتعصب والتحزب ليست من سمة طالب العلم الحريص على الوقوف على الخير.*

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٦ – رجب – 1439هـجري.
٢٣ – ٣ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال السابع عشر: كتابكم السلسلة الصحيحة لشيخنا الألباني، هل كل الأحاديث الموجودة فيها صحيحة؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor