صدقة الفطر.

صدقة الفطر.

صدقة الفطر فريضة على كل مسلم ذكر أو أنثى، صغير أو كبير، حر أو عبد، ولو كان فقيراً، حتى الغني والفقير، فالفقير الذي يملك قوت يومه وليلته، يحبسه والزائد يتصدق به؛ ذلك أن صدقة الفطر ليست صدقة مال، وإنما صدقة الفطر إنما هي صدقة بدن، ولذا أوجب عليه الشرع صدقة، والأصل في الصدقة أن تكون من جنسها.

وصدقة الفطر على مذهب الأئمة الأربعة لا بد من إخراجها طعاما لا نقداً، وزاد الإمام أبو حنيفة فقال: لو أخرجها نقدا لأجزأ، وأما الأئمة الثلاثة فيقولون: لا يجوز أن تخرج إلا طعاماً، ولا يجوز أن يلجأ إلى النقد إلا في صور ضيقة، وهذه الصور في تقديري محصورة في أشياء يسيرة أنبه عليها بعد قليل.
فصدقة الفطر بالنسبة إلى عيد الفطر كالأضحية بالنسبة إلى عيد الأضحى، فلا يجوز لإنسان يقول الفقير بحاجة لمال ويجوز إخراجها بدل الأضحية مالاً كذلك صدقة الفطر، والأصل في صدقة الفطر أن تورث، والأصل في الإنسان – وهذا من باب تعظيم شعائر الله- أن يحضر الطعام وأن يكيل لا يزن، فالأصل في صدقة الفطر أنها صاع.
والصاع يعني أربع حفنات من قامة الرجل المتوسط.
ولذا لا يمكن أن تضبط صدقة الفطر بالوزن؛ فوزنها يختلف باختلاف أجناسها.
والأصل في الصدقة أن تكون من قوت البلد، والأصل أن تكون طعاماً، وهذا الطعام مدخراً، يبقى ولا يفسد إذا بقي خارج الثلاجة، فاللحم والدجاج وما يفسد فهذا لا يصلح أن يكون صدقة فطر، وكذا مكملات الأطعمة، الأحسن اجتنابها كزيت الزيتون وما شابه، فالأصل في الصدقة أن تكون طعام للمساكين. فالنبي-صلى الله عليه وسلم -لما أوجبها ذكر حكمتها في أمرين:

1-طعمة للمساكين. وهذا قوله – صلى الله عليه وسلم -.

2- طهرة للصائمين.

فالصائم يحتاج إلى شيء يكفر عنه زلله وخلله وما وقع فيه من زلل، فأتت صدقة الفطر لذلك.
ولذا كلما كانت صدقة الفطر متأخرة كانت أحسن.
فأحسن أوقاتها أن تكون ليلة العيد، ورخص بعض السلف أن تخرج قبل ذلك بيومين أو ثلاثة.
ونظرا لما يجري اليوم من هذه الجائحة، والجمعة حظر، ويمكن أن يكون العيد السبت أو الأحد، فالأحسن أن تخرج يوم الخميس وهو آخر وقت، وهذا وقت مأذون بالتقديم فيه بيومين أو ثلاثة كما ورد في الآثار الصحيحة عن السلف الصالح -رضوان الله تعالى عليهم -.

موضوع إخراج صدقة الفطر *نقداً* للضرورة جائز، والضرورة تحصر في أمرين-في نظري-:

1- أن لا نجد طعاماً، وليست الصورة التي نحن فيها الآن، الآن الطعام موجود بل الآن الناس يحتاجون وهم محبوسون في بيوتهم، لا يستفيدون من المال، فائدتهم من الطعام أحسن وأبلغ.

2- أن ينسى الإنسان صدقة الفطر، فلا يتذكرها إلا وهو في المصلى، قبل أن يبدأ الإمام بالخطبة، وفي جيبه مال وأمامه فقير – نظر حواليه وجد فقيرا – فالآن يخرجها نقداً، ولا حرج في هذه الصورة.

أما التوسع في إخراجها نقداً والأصل فيها الطعام، فهذا توسع ليس بصحيح.

وأخيراً أذكر بكلمة في ما درج عليه السلف، وبوب لذلك وكيع في كتابه “الزهد” ، وهناد بن السري- شيخ الإمام الترمذي- في كتابه “الزهد” أيضا، أنهم كانوا يتصدقون مما يحبون، والله يقول: (( ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً )).

وعلى حبه للعلماء تفسيران:

1- على حب الله، وإن كان الله -جل في علاه- لم يذكر، ويعود الضمير على ما لم يذكر، ومثل هذا له شواهد كثيرة في اللغة العربية.

2- منهم من أجرى الآية على ظاهرها، ((ويطعمون الطعام على حبه)) أي على حب الطعام، فكانوا يتصدقون بما يحبون.

فمن يسر الله له، فالفقير كما يحتاج إلى مال يحتاج أن يأكل في يوم العيد هو وأولاده شيء يفرحون به.
فيمكن أن تقدم أقط وهو الجميد، أو أرز وطعام طيب، ويمكن أن يزاد عليه صدقة غير صدقة الفطر، فبعد أن أخرجنا صدقة الفطر يوضع معها دجاج أو لحم أوما شابه، فيأكلون مما تأكل، فتطعم مما تحب من الطعام، فهذا أمر حسن، وهذا أمر يجبر كسر قلب الفقير والمسكين.

أسأل الله جلا في علاه أن يتقبل منا ومنكم.

و أسأل الله جل في علاه أن يجعلنا وإياكم من الفائزين.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

رابط الفتوى:

صدقة الفطر.

السؤال: رجل راتبه الشهري (٢٥٦) دينارا لا غير، والمناسبات في شهر رمضان المبارك كثيرة جداً، والمباهاة في صنع الطعام كثيرة أيضاً، وكذلك الأرحام كثيرة، فهل من الواجب عليه أن يطعم الطعام؟

السؤال: رجل راتبه الشهري (٢٥٦) دينارا لا غير، والمناسبات في شهر رمضان المبارك كثيرة جداً، والمباهاة في صنع الطعام كثيرة أيضاً، وكذلك الأرحام كثيرة، فهل من الواجب عليه أن يطعم الطعام؟

الجواب:
لو كان راتبك (٢٥٦٠٠) دينارٍ، ليس واجبا عليك أن تطعم.

الإطعام سنّة، والذي عنده أموال طائلة وما أطعم، ليس بآثم.

فكيف بالذي ما عنده شيء!، فالإطعام ليس بواجب، الإطعام سنة.

( تتمة السؤال) وكذلك: الأرحام كثيرة؛ فهل من الواجب عليك الإطعام، ودعوة الأقارب، والأصدقاء!؛ فإنك إذا فعلت ذلك، فسوف أستدين مبلغا كبيرا من المال؟.

هل أنا آثم أو مقصر في حق هؤلاء؟
الجواب: لا؛ لست آثما، ولست مقصراً.

وأولاك أولاك، وأولى مال تضعه في فم أولادك.

فالإنسان ينفق على من يعول.
والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: “كفى إثماً بالمرء أن يضيع من يعول”. صحيح الترغيب والترهيب ١٩٦٥ وحسنه الألباني.

وقال في الحديث الآخر: “كفى بالمرء إثما أن يضيع من يقوت”. رواه أبو داود ١٦٩٢ وحسنه الألباني.

فالنفقة تكون على الأقرب فالأقرب، وأقرب الناس إليك: أولادك، وزوجتك، وبناتك.

وفي الحديث: “وَمَهْمَا أَنْفَقْتَ فَهُوَ لَكَ صَدَقَةٌ، حَتَّى اللُّقْمَةَ تَرْفَعُهَا فِي فِي امْرَأَتِكَ” البخاري ٥٣٥٤.

ثم بعد ذلك: تأتي الارحام.

نعم؛ الله يحب إطعام الطعام؟

قال -صلى الله عليه وسلم-: “يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام” السلسلة الصحيحة٥٦٩.

لكن هذا الإطعام ليس واجبا، (تتمة السؤال) بعد رمضان يأتي العيد فهل أنا مقصر إذا لم أوزع عيديات الأرحام؟

كذلك: إذا كنت لا تستطيع؛ فلا شيء عليك.

لذا قال علمائنا -رحمهم الله تعالى-: حد الصلة في حق الغني، غير حق الصلة في حق الفقير.

قد تجتمع الحقوق؛ فمثلا: لك رحم صالح ولك رحم طالح، فأنت قصرت مع الاثنين.

قطعت صلة الرحم مع الصالح والطالح، أنت آثم في حق من أكثر؟

الجواب: في حق الصالح أنت آثم أكثر، أنت آثم هنا وآثم هنا؛ لكن إثمُ قطع الصالح أكثر.

طيب: لو كان عندك رحم صالح جار، ورحم صالح بعيد، وقطعت الاثنين أيهما أكثر إثما؟

الجواب:
الجار الصالح، لأن الجار له حق لأنه جار، والصالح له حق لأنه صالح، والقريب له حق لأنه قريب.

فالحقوق؛ سواء الواجبات أو المحرمات قد تتداخل.

والله يا إخواني تنظر للناس فتستغرب؛ تقول: يا الله ما أحوج الناس إلى أن يفهموا من يعلمهم، وأن يجعلوا جل حياتهم، وأن يجمعوا همهم على مهمة النبي -صلى الله عليه وسلم-، يعني الآن قفز في ذهني شيء: أحد إخواننا ممن وسع الله عليهم بالمال، بنى لله مسجدا وتحمس لأن يرعى المسجد؛ فوضع إماما، ووضع مؤذنا، وأجزل -جزاه الله خيرا- عليهم بالنفقة، ثم أصبح في رمضان يشتري لفقراء الحي أطايب الطعام، ووصل به الحال أن يعمل لهم المشاوي، ويحضرهم إلى المسجد، ويطعمهم بيده -جزاه الله خيرا- هذا لا يعاب.

مضت أيام قليلة فيقول لي بأن خاله: انتحر!.
وتعال يا شيخ نريد أن نصلي عليه.

الإنسان يريد أن يواسي؛ فقلت: لماذا انتحر؟ قال: حاله فقير، ضاقت فيه الدنيا!.

قلت: يارجل؛ أنت تقول فقير، ما تطعم الناس مشاوي، وتعمل لهم الإفطار، أطعم خالك. الفقير هذا الذي انتحر، انتحر من شدة الفقر، فأنت أنقذه بالمال .
الناس عجيبين وطريقة تفكير الناس من أعجب ما يكون-.

طيب: رجل عنده أخت فقيرة، وهو مليء (غني)، يزورها كل يوم، ولا ينفق عليها، هذا واصل؟
الجواب: لا والله؛ إنه لقاطع، هذا ليس بواصل.

يعني: حد الصلة في حق الغني، ليس كحد الصلة في حق الفقير.

عند الغني: الصلة ينبغي أن تكون مدعومة بمال، ومدعومة بعطاء، وإلا فلمن تترك أختك؟.

والله أوجب عليك المال، فالحقوق تتداخل كما تتداخل المحرمات كما يقول الإمام أحمد.

يعني: إنسان أكل لحم خنزير هل هو آثم؟
طيب: سرقه فأكله؟
طيب: أكله من غير ذكاة؟
فهذا حرام من ثلاثة وجوه، وهكذا.

فالواجبات تتداخل.
يعني: القدح في المسلم حرام.
طيب: أن تقدح بعالم مصيبة.
يعني: الذي كان يسمع لهذا العالم؛ فترك السماع له، والإستفادة منه بسبب قدحك: عليك وزر لايعلمه إلا الله.

وعليه فَقِسْ.

فالأحكام تتداخل، وهذا الباب طرقه بقوة، وأكثر من التمثيل عليه وما ذكرتُ من أمثلة منه : العز بن عبد السلام في كتابه العظيم: (قواعد الأحكام).

( تتمة السؤال) بعد رمضان يأتي العيد فهل أنا مقصر؟ وبعد العيد تأتي مناسبات النجاح في الثانوية، والجامعات -وما أكثرها- فهل أنا آثم؟

هلا خففت عني هذا الحمل الثقيل؟.

أنا لا أخفف عنك ولا أثقل عليك، أنا أبين لك الحكم الشرعي في كل هذه المسائل هي مسائل اجتماعية.

يقول تعالى:﴿خُذِ العَفوَ وَأمُر بِالعُرفِ وَأَعرِض عَنِ الجاهِلينَ﴾[الأعراف: ١٩٩].
وهذه الآية فصلنا فيها بالأمس.

فإذا كنت صاحب دنيا، صاحب قدرة؛ فالأصل أن تفعل ما يعرفه الناس.

تابع العادات، وخذ بأعراف الناس.

وإن كنت ما تستطيع؟ فهذا ليس واجباً عليك، هذا واجب عرفي، وليس واجبا شرعيا.

هذا واجب عرفي؛ فالأصل بالإنسان أن يأخذ بالعرف، وأن لا يخالف الناس، لكن؛ اذا كان لا يقدر لا إثم عليه، ولا شيء عليه.

المجلس السادس عشر 2016✍️✍️

رابط الفتوى :

السؤال: رجل راتبه الشهري (٢٥٦) دينارا لا غير، والمناسبات في شهر رمضان المبارك كثيرة جداً، والمباهاة في صنع الطعام كثيرة أيضاً، وكذلك الأرحام كثيرة، فهل من الواجب عليه أن يطعم الطعام؟

السؤال: هل يجوز التوكيل في إخراج زكاة الفطر في بلد آخر؟


السؤال: هل يجوز التوكيل في إخراج زكاة الفطر في بلد آخر؟

الجواب: الوكيل عمله عمل الأصيل.

فمثلا: أهل الكويت يوكِّلون أهل الأردن.

يقول له: أخرج زكاة الفطر كذا وكذا.

ثم هم يحولون المال.

والحوالات أمرها سهل.

يعني: يوكِّل من يُخرج زكاة الفطر عنه.

ولا حرج لو كانت في بلد أخرى، وأفتى بهذا الإمام البخاري وجمع من المحدثين.

فليس مجال هناك إلا الوكالة، فيوكِّلون إخوة ثقات يخرجونها عنهم.

وحينئذ بارك الله فيك، متى يسر الله لهم، أرسلوا الحوالة.✍️✍️

رابط الفتوى:

السؤال: هل يجوز التوكيل في إخراج زكاة الفطر في بلد آخر؟

كثر السؤال من أكثر من جهة، وجاءني السؤال من أكثر من بلد في هذه الآونة الأخيرة: أنّ الناس لا يحتاجون إلى المال؛ إنما يحتاجون إلى الطعام والشراب وما شابه؟

كثر السؤال من أكثر من جهة، وجاءني السؤال من أكثر من بلد في هذه الآونة الأخيرة: أنّ الناس لا يحتاجون إلى المال؛ إنما يحتاجون إلى الطعام والشراب وما شابه؟

الجواب: أولا بارك الله فيك فإن زكاة البَدَن تكونُ من جِنسها أي طعام وزكاة البدن هي: صدقة الفطر.

وزكاة المال: من جنسها وهي المال.

والله تعالى يقول: {خذ من أموالهم صدقة} [التوبة: ١٠٣]، ويقول تعالى: {والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم}[المعارج: ٢٤-٢٥]، ويقول تعالى: {وفي أموالهم حق للسائل والمحروم} [الذاريات: ١٩].

فزكاة المال من المال.

والناس اليوم لظروف كثيرة، بسبب اعوجاج حال كثير منهم، وانحراف نمط الحياة عما كانت عليه في العهود الأولى: أصبحوا في بعض الأحايين -تحت ضغط معين- يفكرون بأن صدقة الفطر تصبح نقدا.

وفي هذه الأيام أصبح الناس تحت ضغط آخر من نوع آخر يفكرون أن زكاة المال تصبح طعاما.

الشرع كفّى ووفّى، وفيه الغُنية وفيه الكفاية لسدِّ حاجة المحتاجين.

وأوجب الشرع على البَدن زكاة من جنسه وهي الطعام، وأوجب على المال زكاة المال.

لكن نحن أمام واقع، ويكون فيه كما أشرت اعوجاج، وهذا الاعوجاج إن لم يكن مطردا؛ فلعله يكون عاما.

بمعنى: أنه يشمل حالات كثيرة، ولكن لا تنطبق هذه الحالات على جميع الناس.

فكذلك الفقراء فيهم من أهل الصلاح والتقوى.

فما هو العمل؟
العمل أن نعطيهم المال، ويجوز لنا أن نأخذ وكالة منهم فنقول مثلا للفقير: لك مال زكاة مثلا بمئتي دينار، ماذا نفعل لك؟ نسد مثلا إيجار البيت؟ نشتري شيئا؟.فنقول له: ماذا تريد أن نشتري؟

أما أن تجتهد وغيرك يجتهد ثم يجتمع عنده مثلا أرز أو سكر، فما وفّت الحاجة وما كفّت الحاجة.

والاجتهاد ليس لك، الاجتهاد للفقير فهو الذي يملك المال وحتى لو لم يُعط له؛ لأن الله تعالى يقول: {والذين في أموالهم حق معلوم} [المعارج: ٢٤].

وقد أجمع أهل العلم أن الفقير إذا سرق من الغني لا تُقطعُ يده لأنه محتاج.

وهذا الذي فعله عمر رضي الله عنه في عام المجاعة؛ فبعض المستشرقين والذين في قلوبهم مرض يقولون: أنّ عمر عطّل إقامة حدِّ الله وهو قطع اليد في عام المجاعة.

وهذا كذب وزور وافتراء، عمر رضي الله عنه ليس من حقه أن يعطِّل حَدَّ الله، وَحَدُّ الله في عام المجاعة أن الفقير إن سرق؛ فحتما لا تقطع يده؛ لأن له شُبهة مُلكٍ في مال كل غني.

لأن الله تعالى قال: {حق معلوم} [المعارج: ٢٤].

وإقامة الحد مع الشبهة لا تُشرع أبدا؛ فالحدود تدرأ بالشبهات.

الشاهد أن هذا الذي له حق في مال الغني له حق أن يقول: أنا أريد أن يُسَد الإيجار عن بيتي، أو مثلا اشترِ لي كذا.

فالحل الصواب والتخريج الفقهي العملي لهذا الاعوجاج الموجود في حياة الناس أن يقال لهم: لكم عندنا مبلغ كذا.
ماذا نفعل لكم؟
ماذا تحتاجون؟

الفقير يترفَّع؛ لكن بهدوء البال والكلام الطيب وسعة الصدر في كلام الغني للفقير، يتلمَّسُ الغنيُّ حاجةَ الفقير ويأتيه بها.

وحينئذ يكون قد أدى حق الله في زكاة المال.

هذا والله أعلم.

وصلى الله وسلم وبارك على نبيه وصحبه أجمعين.✍️✍️

رابط الفتوى:

كثر السؤال من أكثر من جهة، وجاءني السؤال من أكثر من بلد في هذه الآونة الأخيرة: أنّ الناس لا يحتاجون إلى المال؛ إنما يحتاجون إلى الطعام والشراب وما شابه؟

السؤال: هل يجوز أن يعطى أخ أكثر من أخ بالعطية بسبب الغربة والظروف الصعبة، علما برضى باقي الأخوة؟

السؤال:

هل يجوز أن يعطى أخ أكثر من أخ بالعطية بسبب الغربة والظروف الصعبة، علما برضى باقي الأخوة؟

الجواب:

إذا كان هناك حاجة كالتعليم مثلا فيما يظهر لي من الأخوة، النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنما شفاء العي السؤال (سنن أبي داوود ٣٣٦ وحسنه الألباني.)

فالوالد لو أنفق على ولده لتعليمه، أو لتطبيبه أكثر من سائر إخوانه فلا حرج في هذا، فهذا من الواجبات المناطة التي اناطها الشرع بالوالد، أما مجرد العطية فلا تشرع إلا بالسوية، لحديث النعمان بن بشير لما نحل ولده نحلة فأشهد النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم إني لا أشهد على جور، وفي رواية قال له انحلت سائر أولادك مثله، ألا تحب أن يكونوا لك في البر سواء.
(البخاري ٢٦٠، مسلم ١٦٢٣)

قال بعض الشراح:

قوله في البر إشارة إلى أن هذا حق لله، وليس حق للعبد.

وهاهنا اختلف العلماء لو أن سائر الأولاد رضوا فهل العطية جائزة أم لا.

إن كانت حق للعبد جازت، وإن كانت حق لله إن رضوا لا يجوز، وبالأول قال المالكية والحنفية، وبالثاني قال الحنابلة.

والذي أراه أن السوية في العطية واجبة، إلا فيما أوجب الشرع على الأب من تطبيب وتعليم وما شابه، وما عدا ذلك فالأصل في العطية أن تكون بالسوية.

والذي أراه أن العطية حق لله، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: اعدلوا بين أبنائكم. (سنن أبي داوود ٣٥٤٤ وصححه الألباني)✍?✍?

رابط الفتوى:

السؤال: هل يجوز أن يعطى أخ أكثر من أخ بالعطية بسبب الغربة والظروف الصعبة، علما برضى باقي الأخوة؟

السؤال العاشر: موضوع دفع زكاة المال للذي لا يستطيع أن يحج، ما المراد به؟

السؤال العاشر: موضوع دفع زكاة المال للذي لا يستطيع أن يحج، ما المراد به؟

المراد به حجة الإسلام، وليس المراد حجة التطوع، لا يجوز لك أن تعطي زكاة مالك لغير مقتدر على الحج حجة نافلة .
فرجل فقير حج حجة الإسلام ويريد مال زكاة حتى يحج تطوع لا يجوز لك ذلك .
الحج في سبيل الله المراد به حج الفريضة، وبعض أهل العلم ألحق به حج النذر، أما غير ذلك وهو حج التطوع فهذا لا يجوز دفع زكاة المال من أجله .

• رابط الفتوى :

السؤال العاشر: موضوع دفع زكاة المال للذي لا يستطيع أن يحج، ما المراد به؟

✍?✍?

السؤال الخامس: أحد الأخوة يسأل عن مقدار الدينار ، كم وزنه؟

السؤال الخامس:

أحد الأخوة يسأل عن مقدار الدينار ، كم وزنه؟

الجواب: قلنا نحن بأنَّه 5.25، والصواب أنَّه 4.25 غم، -وهذه زلة لسان-، وقلت هذا في كثير من دروسي .

الدينار الذهبي كم مقداره؟

4.25 غرام، وهذه ذكرناها في تقييد قول الله تعالى :{وَٱلسَّارِقُ وَٱلسَّارِقَةُ فَٱقۡطَعُوۤا۟ أَیۡدِیَهُمَا جَزَاۤءَۢ بِمَا كَسَبَا نَكَـٰلࣰا مِّنَ ٱللَّهِۗ وَٱللَّهُ عَزِیزٌ حَكِیمࣱ}.

وقلنا: السرقة لا بد أن تكون ربع دينار.

ما المراد بربع الدينار الشرعي في زمن النبي صلى الله عليه وسلم؟

هو ربع الدينار الذي وزنه 4.25 غرام.

فكفارة من أتى زوجه وهي حائض ، ماذا يجب عليه؟

فعليه دينار من ذهب.

ما هو الدينار من ذهب؟

ليس أن تتصدق بدينار أردني، ولكن تصدًّق بدنيارِ ذهبٍ بقيمة 4.25 غرام.

والعلماء قالو بالدِّينار ولا بنصف الدّينار ، وقالوا إذا أتاها في أوج الحيض فعليه دينار ، وإذا جاءها في بقايا الحيض فعليه نصف دينار .

إنسان جامع زوجه وهي طاهر فنزع فجاءها الحيض ؛ لا شيء عليه.

لأنّه بدأ بالجماع وهي طاهرة ولكن لما نزع من الجماع رأى الدم على ذكره ، جاءها الحيض وهو يجامعها فهذا ما أتى حائضاً ، فهذا لا شيء عليه .

والله تعالى أعلم.

◀ المجلس السادس من مجالس شرح نيل المرام من أدلة الأحكام.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

• رابط الفتوى :

السؤال الخامس: أحد الأخوة يسأل عن مقدار الدينار ، كم وزنه؟

السؤال الحادي عشر: هل يجوز أن اعمل وليمة فأجمع عليها صديقاتي ومعارفي لأني مغتربة في تركيا على نية الصدقة والفرج ولا أعرف فقيرا حولي ومن سأدعوهم غير محتاجين؟.

السؤال الحادي عشر:
هل يجوز أن اعمل وليمة فأجمع عليها صديقاتي ومعارفي لأني مغتربة في تركيا على نية الصدقة والفرج ولا أعرف فقيرا حولي ومن سأدعوهم غير محتاجين؟.

الجواب:
إطعام الطعام محمود.

عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَوْفَى ، قَالَ : حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ ، قَالَ لَمَّا قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ انْجَفَلَ النَّاسُ قِبَلَهُ، وَقِيلَ : قَدْ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَدْ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ، قَدْ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ. ثَلَاثًا، فَجِئْتُ فِي النَّاسِ لِأَنْظُرَ، فَلَمَّا تَبَيَّنْتُ وَجْهَهُ عَرَفْتُ أَنَّ وَجْهَهُ لَيْسَ بِوَجْهِ كَذَّابٍ، فَكَانَ أَوَّلُ شَيْءٍ سَمِعْتُهُ تَكَلَّمَ بِهِ أَنْ قَالَ : ” يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَفْشُوا السَّلَامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصِلُوا الْأَرْحَامَ، وَصَلُّوا بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ، تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلَامٍ “.
ابن ماجة برقم 3251 وصححه الشيخ الالباني.

هذا أول ما سمعه عبد الله بن سلام رضي الله عنه من النبي صلى الله عليه وسلم عندما دخل المدينة النبوية ؛ كما ثبت في جامع الترمذي من حديث عبدالله بن سلام برقم 2485.

فإطعام الطعام وإفشاء السلام لا حرج فيه.

وإذا طبخت اللحم أكثر المرق.

النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: “يا أبا ذَرٍّ إذا طَبَخْتَ مَرَقَةً، فأكْثِرْ ماءَها، وتَعاهَدْ جِيرانَكَ”. صحيح مسلم(٢٦٢٥).

لكن الولائم؛ كما ثبت في صحيح البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ : شَرُّ الطَّعَامِ طَعَامُ الوَلِيمَةِ ، يُدْعَى لَهَا الأَغْنِيَاءُ وَيُتْرَكُ الفُقَرَاءُ “.
رواه البخاري (٥١٧٧) ، ومسلم (١٤٣٢).

يا صاحب الوليمة يا من رزقك الله تعالى مالا، يا من تطعم، يعني لا تنس الفقراء، أحسن وأحب الولائم لله عزوجل التي يدعى إليها الفقراء وشر الولائم الولائم التي لا يدعى إليها الفقراء.

وهذا الذي سألت عنه الأخت ليس صدقة، ‏تطعم ‏من أطعمتْ حواليها ممن عزمت من صديقاتها وصويحباتها وهم ليسوا فقراء، هذه ليست صدقة، هذا إحسان وهذا اطعام طعام لا حرج فيه.

إطعام الطعام لا يلزم منه أن يكون للفقراء، وكذلك تفطير الصائم لا يلزم أن يكون للفقراء.

لكن من أراد أن يطعم وأن يفك الله أسره، فعليه أن يحسن إلى الفقراء.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الحادي عشر: هل يجوز أن اعمل وليمة فأجمع عليها صديقاتي ومعارفي لأني مغتربة في تركيا على نية الصدقة والفرج ولا أعرف فقيرا حولي ومن سأدعوهم غير محتاجين؟.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال التاسع عشر : زوجي كان يملك محلًا لبيع اللحوم البلدية فهل ينبغي عليه أن يخرج زكاة سنوية؟

السؤال التاسع عشر :

زوجي كان يملك محلًا لبيع اللحوم البلدية فهل ينبغي عليه أن يخرج زكاة سنوية؟

الجواب :

ليست الزكاة على من يملك محلًا، الزكاة على من ملك النصاب وحال عليه الحول، فحينئذ الواجب عليه الزكاة.

من كان له محل وما دخل عليه مبلغ، وهذا المبلغ لم يصل للنصاب، وإنما الذي يدخل عليه ينفقه على نفسه وأهله وما صار عنده نصاب ولا حال عليه الحول ليس عليه زكاة.

مثلًا: واحد جزار (لحام ) يبيع ويشتري، وموفق في بيعه وشرائه وينفق على أهله والذي يدخل من المحل ينفقه على البيت، ما عنده لا نصاب ولا حولان للحول، هل عليه زكاة؟

ليس عليه زكاة.

فالزكاة يشترط فيها أمران:

الشرط الأول: النصاب.

والنصاب قيمةُ 85 غرام ذهب (من الذهب الخالص ).

الشرط الثاني: أن يحول الحول.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال التاسع عشر : زوجي كان يملك محلًا لبيع اللحوم البلدية فهل ينبغي عليه أن يخرج زكاة سنوية؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر : ما هي أوجه النفقة في سبيل الله في أيامنا هذه؟ لو تذكر لنا نماذجاً

السؤال الرابع عشر :
ما هي أوجه النفقة في سبيل الله في أيامنا هذه؟ لو تذكر لنا نماذجاً.

الجواب :
الصدقة في سبيل الله على ضروب وألوان.

وأهل العلم يقولون: الصدقة كلما سدت حاجة كانت أقرب إلى الله تعالى.

ناس تشكوا الجوع ولا تشبع، والفقر مدقع: فإطعام الجائع خير من بناء المسجد.

ناس ميسورون، والمسجد في بعض المناطق غير موجود: فبناء المساجد أفضل.

الشاهد أن أهل العلم يقولون: الصدقة كلما سدت حاجة كانت أقرب إلى الله عزوجل.

ولذا أُمرنا بالشرع ان نطعم الأسير، {ويطعمون الطعام على حبه} [الإنسان: ٨].

الهاء تعود على الطعام؟ هذا الظاهر، وفي القواعد العربية الضمير يعود إلى أقرب مذكور، وغير واحد من السلف قال : يطعمون الطعام على حبه، الهاء تعود على الله، مع أن الله غير مذكور في الآية.

والعرب في الشواهد الشعرية يعيدون الضمير على شيء غير مذكور، وهذا معروف عند العرب.

لكن يطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا؛ فتطعم الأسير الذي جاء يقاتلك؛ لأنه في حاجة، الأسير لن يجد من يطعمه فإذا أنت لم تطعمه ما يطعمه أحد.

بل دابة – أجلكم الله- كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “بينما رجل يمشي فاشتد عليه العطش فنزل بئراً فشرب منه ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال: لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي فملأ خفه ثم أمسكه بفيه، ثم رقى فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له، قالوا: يا رسول الله، وإن لنا في البهائم أجراً؟ قال: في كل كبد رطبة أجر “. [صحيح البخاري: 2190].

امرأة من بغايا بني اسرائيل أدخل الله الرحمة في قلبها على كلب عند بئر؛ يرى الماء لكن لا يستطيع أن يشرب، فأخذت خفها – أي نعلها- تغرف في خفها فتسقيه فغفر الله لها.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم: (بينما كلب يطيف بركية كاد يقتله العطش إذ رأته بغي من بغايا بني إسرائيل فنزعت موقها فسقته فغفر لها به).
صحيح البخاري ٣٢٨٠.

فوجود الشفقة في قلبك على المحتاج والفقير، وأن تطعمه مما تحب؛ هذه من ألوان النفقات.

والنفقة أيضا لسد الحاجات، فالنفقة كلما سدت حاجة كانت أقرب إلى الله تعالى.

وهذا هو خلاصة الجواب.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الرابع عشر : ما هي أوجه النفقة في سبيل الله في أيامنا هذه؟ لو تذكر لنا نماذجاً

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor