السؤال: شيخنا الليلة الماضية كانت ليلة السابع والعشرين من رجب، عامة المسلمين يظنون أنها ليلة الإسراء والمعراج. والإسراء والمعراج عقيدة عظيمة عند المسلم شيخنا. شيخنا هل ثبت أن ليلة السابع والعشرين من رجب هي ليلة الإسراء والمعراج.

السؤال:
شيخنا الليلة الماضية كانت ليلة السابع والعشرين من رجب، عامة المسلمين يظنون أنها ليلة الإسراء والمعراج.
والإسراء والمعراج عقيدة عظيمة عند المسلم شيخنا.
شيخنا هل ثبت أن ليلة السابع والعشرين من رجب هي ليلة الإسراء والمعراج.

الجواب:
أولًا: ينبغي أن نلتفت إلى فعل السلف الصالح، وأن ننظر إلى طريقة مرور هذه الأيام عليهم.
فليلة الإسراء والمعراج غير محددة بتاريخ قطعي لا يقال فيه إلا قول واحد.
والإسراء والمعراج أعظم ما فيه الربط الوثيق بين بيت الله الحرام والمسجد الأقصى.

فلكل مسلمٍ على وجه الأرض ممن يقول لا إله الا الله محمد رسول الله نصيب في المسجد الأقصى.

والمسجد الاقصى هو القبلة الأولى للمسلمين كما هو معلوم.
وهو من المساجد التي تشد إليها الرحال، ومنزلته عظيمةٌ عند الله تعالى.
فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تُشَدُّ الرِّحالُ إلا إلى ثلاثةِ مساجد: مسجد الحرام، ومسجدي هذا، والمسجد الأقصى))؛ البخاري (1139)، واللفظ له، ومسلم (1397).

ولا يجوز لأحدٍ سواء كان من المسؤولين أو من الناس التفريط فيه. فهذا مسجدٌ عظيم، وربط الشرع بحادثة الإسراء إليه من مكة إلى المدينة وبحادثة المعراج للانتقال من المسجد الأقصى الى السماوات السبع هذا هو المعراج، هذا ارتباطٌ وثيقٌ وشديدٌ بين المسجد الحرام وبين المسجد الأقصى.
هذا الدرس الذي ينبغي أن نستفيد منه ولا سيما هذه الأيام التي أصبح اليهود يجهدون ويحاولون اقتحام المسجد تارة ومحاولة اللعبة الدولية التي تمشي في الدنيا كلها اليوم بما يسمى ( توحيد الأديان وإعادة الإبراهيم عليه السلام).
ولذا كانت الزيارة الأخيرة إلى العراق وتعظيم البيت الإبراهيمي والتركيز على هذا الباب، ومحاولة نسيان المسجد الأقصى ووضعه كما ورد في عدة مواثيق، وكانت بلادنا ولله الحمد والمنة من أول البلاد المعارضة لهذه الوثائق التي يكون فيها المسجد الأقصى تحت حماية دولية، وتكون فيها الأديان الثلاثة، فكان هذا ولله الحمد والمنة من فضل الله تعالى على الأمة أن بلادنا أبت هذا، وأن هذا المسجد يبقى تابعاً لوزارة الأوقاف في القدس وهي تابعة إلى الحكومة الأردنية.

مداخلة الأخ المتصل:
تبقى تحت الرعاية الهاشمية شيخنا.
الشيخ مشهور بن حسن:
نعم، تبقى تحت رعاية الوزارة.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا الليلة الماضية كانت ليلة السابع والعشرين من رجب، عامة المسلمين يظنون أنها ليلة الإسراء والمعراج. والإسراء والمعراج عقيدة عظيمة عند المسلم شيخنا. شيخنا هل ثبت أن ليلة السابع والعشرين من رجب هي ليلة الإسراء والمعراج.


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor