السؤال السادس: كنت أصلي سنَّة العشاء فكبَّر الإمام لصلاة الكسوف، فتردَّدت هل أقطع صلاتي أم لا؟

*السؤال السادس:*
*كنت أصلي سنَّة العشاء فكبَّر الإمام لصلاة الكسوف، فتردَّدت هل أقطع صلاتي أم لا؟*

الجواب: لو كنت تصلي سنة العشاء في التراويح، وقامت التراويح هل تكمل السنة أم تصلي التراويح؟

*روى مسلم في صحيحه حديث رقم (710) عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة)*.

هل التراويح مكتوبة؟

ليست مكتوبة.

فتكمل صلاة العشاء.

صلاة التراويح، صلاة الكسوف أقاموا وأنت تصلي السنة، ماذا تفعل؟

أكمل.

فصلاة الكسوف سنة عند جماهير أهل العلم.

والله تعالى أعلم.

مجلس فتاوى الجمعة.

٢١ ذو القعدة ١٤٣٩ هجري.
٣ – ٨ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس: كنت أصلي سنَّة العشاء فكبَّر الإمام لصلاة الكسوف، فتردَّدت هل أقطع صلاتي أم لا؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام: http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب:
+962-77-675-7052

السؤال الحادي عشر: ما هو القول الصحيح في رفع الصوت بالذكر بعد الصلوات الخمس؟

*السؤال الحادي عشر: ما هو القول الصحيح في رفع الصوت بالذكر بعد الصلوات الخمس؟*

الجواب: ثبت في الصحيح من حديث ابن عباس الذي رواه البخاري (841) ومسلم (583) عن ابْن عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا-: ( أَنَّ رَفْعَ الصَّوْتِ بِالذِّكْرِ حِينَ يَنْصَرِفُ النَّاسُ مِنَ المَكْتُوبَةِ كَانَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ )، وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: ” كُنْتُ أَعْلَمُ إِذَا انْصَرَفُوا بِذَلِكَ إِذَا سَمِعْتُهُ “.

وعند البخاري (842) : ( كُنْتُ أَعْرِفُ انْقِضَاءَ صَلاَةِ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم-َ بِالتَّكْبِيرِ ).

طبعًا ابن عباس -رضي الله عنهما- لحق بالنبي -صلى الله عليه وسلم- بأخره، وكان هذا في أواخر عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- والناس اختلفوا في فهم هذا الحديث؛ فمنهم من قال: يسن أن يقول المأموم ويجهر بعد السلام: (الله أكبر).

ورأيت كثيرًا من إخواننا العراقيّين يصنعون هذا.

الحديث فيه لفظ ذكر الله، كنا نعرف انقضاء صلاة رسول الله بذكر الله وليس فقط بالتكبير.

ذهب الإمام الشافعي -رحمه الله- ونقل كلامه وارتضاه وقواه وانتصر له بشدة *الشاطبي* في *الاعتصام* إلى أنّ جهر النبي -صلى الله عليه وسلم- بالذكر إنما كان من أجل تعليم الوفود الذين كانوا يأتون للنبي -صلى الله عليه وسلم- في آخر عهده .

فقالوا: إذا لزم الإمام أن يجهر بالأذكار بعد الصلاة من أجل التعليم، فهذا أمر مُحكم لا حرج فيه.

يعني: بُنِي مسجد في مكان بعيد ما فيه علماء ولا يعرف الناس ماذا يصنعون، فالإمام رأى أن يلقنهم وأن يعلمهم بطريقة عملية كيف يذكرون الله بعد الصلاة، فهذا المقدار من الجهر لا حرج فيه، فمتى تعلّمَ الناس أمسك.

إذ الأصل في الذكر السر، لا الجهر لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه-، قال-: *”كنا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في غزاة فجعلنا لا نصعد شرفا ولا نعلو شرفا ولا نهبط في واد إلا رفعنا أصواتنا بالتكبير، قال؛ فدنا منا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا أيها الناس، أربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبًا إنما تدعون سميعًا بصيرًا، ثم قال: يا عبد الله بن قيس، ألا أعلمك كلمة هي من كنوز الجنة؟ لا حول ولا قوة إلا بالله”*.

إن أخوك أطعمك، وبعد الفراغ من الطعام تدعو له، فهل السنة تسر أم تجهر؟

تسر.

متى تجهر؟

حتى تذكر الغافل أو تعلّم الجاهل.

إذا رأيت في الجالسين من لا يعرفون ماذا يقولون إن أُطعموا، ُأو رأيتهم غافلين فرفعت صوتك من أجل هذا، فهذا أمر لا حرج فيه.

*ومنه يعلم ما في المجموعات على الخلويات لمّا يذكرون موت واحد، واحد في مجموعة مات أبوه مات عزيز عليه فالكل يبدأ يدعو ويذكر، والأصل في الدعاء أن يكون بالسر، يعني: ما تكتب، الأصل تدعو بالسر، ما كتبت إلا تعزية، أما الدعاء للميت يكون بالسر، والدعاء بالسر هو الأصل فالدعاء والذكر الأصل فيه الإسرار*؛ ولذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم- حاثًّا على صدقة السرّ وشبهها بقراءة القرآن في السر، فقال: *«الجهر بالصدقة كالجهر بالقرآن، والمسرّ بالصدقة كالمسرّ بالقرآن»*، رواه الجماعة بإسناد حسن، (تشبيه بليغ) .

أيهما أفضل أن تسر بالصدقة أم أن تجهر بها؟

التفصيل: الأصل في الصدقة أن يُسر بها، والأصل في الذكر أن تسرّ به، فإن ذكرت غيرك واحتجت إلى أن تجهر في هذا أو ذاك، فهذا أمر لا حرج فيه.

والله تعالى أعلم.

📜 الدرس ١٢ آيات الأحكام

↩ رابط الفتوى

السؤال الحادي عشر: ما هو القول الصحيح في رفع الصوت بالذكر بعد الصلوات الخمس؟


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*: http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال التاسع: الوضوء للصلاة والصلاة مع جماعة المسلمين، هل تعتبر في مقام النية، دون قصد وتعيين، هل هي نية كاملة أم قصور؟

*السؤال التاسع: الوضوء للصلاة والصلاة مع جماعة المسلمين، هل تعتبر في مقام النية، دون قصد وتعيين، هل هي نية كاملة أم قصور؟*

الجواب: كأني بالأخ يسأل: من توضأ في بيته، ومشى إلى المسجد ووجد الإمام يصلي، ووقف خلف الإمام، أو في صف من صفوف الجماعة، فقال الله أكبر وهو لم يستحضر النية فهل هذا صحيح أم ليس بصحيح؟.

الجواب: جماهير أهل العلم يقولون النية الموصولة التي لم ترفض، فمن خرج للصلاة ولم يرفض النية، وقال الله أكبر، وهو مستحضر أنه سيصلي الظهر أو العصر، أو المغرب أو العشاء أو الفجر فصلاته صحيحة.

*الشافعية* يوجبون أن يكون هنالك وصل بين النية وبين تكبيرة الإحرام، ولا يجوزون هذا الفصل، فعند الشافعية لابد أن تنوي وأنت وراء الإمام، بمجرد ما تقف وراء الإمام تقول الله أكبر، مع استحضار النية.

والنية كما هو معلوم، محلها القلب، وليس للسان فيها نصيب، والعبرة بما في قلبك، فإذا أنت خرجت من بيتك، وأنت ناوٍ الصلاة، وما رفضت النية في الطريق، فإذا رفضت النية تحتاج أن تعيدها من جديد.

واحد خارج للمسجد بدا له أن يحلق شعره، ذهب يحلق شعره فرفض النية، فعندما يخرج من عند الحلاق للمسجد يحتاج أن يحرك قلبه للنية، ومجرد المشي للمسجد نية، أما أن تحصّل شيئا حاصلا في القلب، وأن تتلفظ به فهذا من مدعاة الوسوسة، وأشد الناس وسوسة الشافعية، حتى أن الوسوسة وصلت إلى بعض كبارهم، فمن يطلق عليه عند الشافعية الشيخ، هو أبو إسحق الشيرازي، إذا إطلق الشيخ في مذهب الشافعية فيراد به أبو إسحق الشيرازي، والذي يقرأ ترجمة أبي إسحق الشيرازي -رحمه الله- يجده موسوساً، يتشددون في النية (موضوع النية خاصة).

وإلا فموضوع النية أمر قلبي، وليس بحاجة لنطق ولا بحاجة لاستحضار.

كيف تستحضر شيئاً هو حاضر؟

فموضوع النية أمر سهل -إن شاء الله-.

📜 الدرس ١٢ آيات الأحكام

↩ رابط الفتوى

السؤال التاسع: الوضوء للصلاة والصلاة مع جماعة المسلمين، هل تعتبر في مقام النية، دون قصد وتعيين، هل هي نية كاملة أم قصور؟


⬅ خدمة *الدرر الحسان* من مجالس الشيخ *مشهور بن حسن آل سلمان*✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة *التلغرام*: http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في *الواتس آب*:
+962-77-675-7052

السؤال الثاني والعشرون: كيف يكون قضاء الوتر؟

*السؤال الثاني والعشرون: كيف يكون قضاء الوتر؟*

الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الذي يرويه عمر بن الخطاب
-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((من نام عن حزبه أو عن شيء منه، فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل)).

أخرجه مسلم، كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب جامع صلاة الليل، ومن نام عنه أو مرض (1/515)، برقم: (747).

وعن عَائِشَةَ، قَالَتْ: ( كَانَ نَبِيُّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى صَلَاةً أَحَبَّ أَنْ يُدَاوِمَ عَلَيْهَا، وَكَانَ إِذَا غَلَبَهُ نَوْمٌ أَوْ وَجَعٌ عَنْ قِيَامِ اللَّيْلِ صَلَّى مِنَ النَّهَارِ ثِنْتَيْ عَشْرَةَ رَكْعَةً ) رواه مسلم (746).

إنسان فاته الوتر من الليل ويوتر بثلاث يقضي ضحى أربعاّ يصلي أربع ركعات ضحى، إنسان يوتر بخمس يقضي ستا، إنسان يوتر بسبع يقضي ثماني، إنسان يوتر بركعة يقضي ركعتين.

فمن فاته قضاؤه أو ورده من الليل فنام، قال أقوم الليل وغلبته عيناه، ومن تكرر هذا منه فالعلماء يذكرون *أيهما أفضل نوتر أول الليل أم آخر الليل؟*

تختلف باختلاف الناس.

النبي وصّى أبا هريرة وقال له وأن توتر قبل أن تنام.

فالذي تعوّد وحاول يقوم مرة ومرتين بالليل و كل يوم ينام ولا يوتر ويقول انا استيقظ واوتر في آخر الليل وصار هذا عنده حديث نفس وأماني، وما يقع ابدا، وانخرم مرات عديدة نقول له لا، أنت مثل أبي هريرة و أبي بكر.

أنت أوتر ونم وما تؤخر الوتر مهما كان حالك.

أما عمر رضي الله تعالى عنه فكان لا يوتر الا في آخر الليل.

الوتر في آخر الليل والصلاة في آخر الليل أحسن من الصلاة في أول الليل، *إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا.*

ما معنى أشد وطئا وأقوم قيلا؟

أشد وطئا على القلب وأشد تأثيرا على القلب وأقوم ما يقال في الصلة بين القول والقلب،في الصلة بين القول والتدبر، الليل أشد وطئا علي القلب، له أثر على القلب، وأشد قيلا، يقوله العبد وهو يتدبر، هذه الساعات، ساعات آخر الليل ، ساعات الصالحين ساعات العُبّاد الذين يقومون الليل.
لكن إنسان ليس له نصيب من هذا فالله جل في علاه جعل وقت الضحى في حق بعض الضعاف من خلقه بمثابة آخر الليل.

ولذا صلاة الضحى صلاة الأوابين.

ما معنى صلاة الأوابين؟

*ليست صلاة الأوابين صلاة اثنتي عشرة ركعة بين المغرب والعشاء كما في إحياء علوم الدين،* لم يصح شيء ولا فضل خاص في الصلاة بين المغرب والعشاء ولكن من أراد أن يتطوع فله أن يتطوع لكن لم يصح شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم

صلاة الأوابين هي صلاة الضحى وصلاة الضحى صلاة الأواب وهو الرجّاع الذي يرجع إلى الله،
*فعلامة رجوعك الى الله ان تحافظ على صلاة الضحى،* مهما وقع منك في حياتك وأنت رجاع فهذا من مظنّة أن يغفر الله لك، فصلاة الضحى هي صلاة الأوابين.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٧ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثاني والعشرون: كيف يكون قضاء الوتر؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني: هل الصلاة في ميامن الصفوف أفضل من الصلاه في شمائلها؟

*السؤال الثاني: هل الصلاة في ميامن الصفوف أفضل من الصلاه في شمائلها؟*

الجواب: لا، والأفضل أن توسّط الإمام.

فإذا دخلت ووجدت الناس على يمين الإمام قد امتدّوا والعدد القليل على شمال الإمام و الإمام ليس في الوسط تقف على الشمال.

والأحاديث التي فيها أنّ الصلاة في ميامن الصفوف أو أن الله وملائكته يصلّون على من يصلون في ميامن الصفوف هذه اللفظة شاذة.

وقد ضعّف الحديث شيخنا الألباني رحمه الله في أكثر من كتاب من كتبه، وقد قال رحمه الله في تمام المنة.

قلت: الحديث بهذا اللفظ غير محفوظ عن عائشة كما قال البيهقي، والصواب عنها بلفظ: “على الذين يَصِلون الصفوف” وقد فصلت القول في بيان علة الحديث في “ضعيف سنن أبي داود” (رقم 104).انتهى كلام الشيخ الالباني والصواب كذلك “إنّ الله وملائكته يصلّون على الصف الأول ” ابن ماجة (٩٩٧)
وفِي لفظ : إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى الصُّفُوفِ الْمُتَقَدِّمَةِ. صححه الألباني في صحيح النسائي، هذه هي اللفظة الصحيحة، أما الحديث الذي فيه إنّ الله و ملائكته يصلّون على من صلى على ميامن الصفوف فهذا ليس بالصحيح.

و عليه فلا يسنّ دائما أن تصلّي في ميامن الصف، فأحيانا تكون الصلاة على يسار الصف أحسن من الصلاة على يمين الصف.

والعبرة بأن تجعل الإمام وسطاً، أي أن توسط الإمام.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٧ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثاني: هل الصلاة في ميامن الصفوف أفضل من الصلاه في شمائلها؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال: أخ يسأل ويقول، ترددت الأخبار أنه سيكون في هذه الليلة، “ليلة السبت” خسوف كلي للقمر، وسيصلي المسلمون صلاة الخسوف، وسؤالي هل صلاة الخسوف تقتصر على ركعتين طويلتين أم تتعداهما إلى أكثر من ركعتين حتى ينجلي الخسوف؟


السؤال: أخ يسأل ويقول، ترددت الأخبار أنه سيكون في هذه الليلة، “ليلة السبت” خسوف كلي للقمر، وسيصلي المسلمون صلاة الخسوف، وسؤالي هل صلاة الخسوف تقتصر على ركعتين طويلتين أم تتعداهما إلى أكثر من ركعتين حتى ينجلي الخسوف؟

الجواب: صلاة الخسوف والكسوف صلاة ثابتة في الصحيحين.

وحكمها عند جماهير أهل العلم سُنة، ومنهم من أوجبها، وجوباً كفائيا.

بل ذهب أبو عوانة في مستخرجه على صحيح مسلم إلى أنها واجبة على الأعيان.

فالواجب على المسلمين عند الخسوف أو الكسوف أن يفزعوا إلى بيت الله عزوجل، وأن يصلوا ركعتين، بركوعين في كل ركعة، وأن تكون هذه الصلاة طويلة، وهي جهرية.

وما ينبغي أن يعلن عن الكسوف قبل بدئه.

فهذه أية أرسلها الله تعالى تخويفاً لعباده، وبين ذلك في كتابه فقال: وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا، حتى يخاف الناس الله تعالى.

الفرق بين الخسوف والكسوف.

منهم من قال: أن الخسوف للقمر، والكسوف للشمس، والراجح غير ذلك، فالخسوف إنما يكون إذا انطمس النور بالتمام والكمال، والكسوف إنما يكون إذا انطمس بعض النور.

الذي يذكروه أن الليلة سيكون هنالك خسوف، وسيكون طويل، هو أطول خسوف مر من فترة طويلة، والخسوف هذا طويل في مدته، يقولون قد يصل إلى قرابة أربع ساعات، ويبدأ بعد العشاء بقليل.

يفزع المسلمون للصلاة متى رأو هذه الأية رأي العين، فإذا رأو تغيراً في الشمس أو القمر صلوا ركعتين، ومن السنة أن تكون الركعتان طويلتين، وحزر بعضهم، أن الركعة التي صلاها النبي صلى الله عليه وسلم كانت بمقدار قراءة سورة البقرة.

فالركعتين طويلتين، يبدأ بالفاتحة ثم يقرأ ما يسر الله له، ومن السنة الطول،ثم يركع، ثم يقوم ثم يعيد الفاتحة، ثم يقرأ مايسر الله له، ثم يركع، ففي كل ركعة ركوعان، ثم يُسمع ويُحمد، ثم يتمم سائر صفة الصلاة، ثم يفعل بالثانية كما يفعل بالأولى، فتكون الركعتان فيهما أربع ركوعات، وأربع سجدات، السجود كالمعتاد، وأما الركوع ففي كل ركعة، ركوعان.

ومن السنة أن تصلى جماعة، ومن لم يستطع أن يصليها جماعة، فليصليها في بيته، ولاسيما النساء.

فإذا فرغنا من الصلاة، والآية لم تنتهي، فنفزع إلى الله عزوجل بالإستغفار والدعاء.

ومن السنة الموعظة بعد الصلاة، والموعظة ليست خطبة، إنما هي ابتهال وتضرع إلى الله جل في علاه وتذكير وتخويف للناس بأيات الله عزوجل.

الله عزوجل يرحم الخلق، هو رحيم بهم بلا شك، ولكن الله تعالى لو عاملنا بما نستحق لكان الحال غير الحال الذي نحن فيه.

ولذا فإذا رأينا آيه من آيات الله لانقدر على دفعها، نفزع للصلاة.

ومن بعض السلف من سمى صلاة الخسوف والكسوف صلاة الآيات، وثبت في مصنف عبد الرزاق عن أنس ابن مالك رضي الله تعالى عنه أنه قامت زلزلة بالبصرة، فأنس صلى بهم صلاة الآيات، و هي صلاة الخسوف والكسوف.

فكل آية، من هبوب ريح أو زلزال، أو أشياء غير معتادة، تحصل عند الناس وتقع بقضاء الله وقدره، وليس للناس قدرة على دفعها، فإنما يكون الأمر أمر صلاة الآيات.

فصلاة الخسوف والكسوف صلاة آيات، كل أية تنزل بالناس، يسن لهم أن يصلوا ركعتين، في كل ركعة ركوعان، ويطيلون الصلاة، فإذا ما انقشعت الآية وبقيت، والناس قد فرغوا من صلاتهم، فليس من السنة إعادة ركعتين، وإنما السنة أن يبقى الناس، وكلٌ ينشغل في نفسه، يستغفر ربه، يتضرع إلى الله عزوجل، يسأله سبحانه وتعالى حتى ترتفع الآية، حتى ترجع الأمور كما كانت، ثم ينصرف الناس.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٧ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس والعشرون: لديّ اقارب ملتزمون بالصلاة ولكنهم يشربون الحشيش فهل هذا من مبطلات الصلاة؟

*السؤال الخامس والعشرون: لديّ اقارب ملتزمون بالصلاة ولكنهم يشربون الحشيش فهل هذا من مبطلات الصلاة؟*

الاجابة: أولا شرب الحشيش حرام، والعلة فيه الاسكار، والراجح من قولي العلماء أن الذي يتعاطى الحشيش يجلد كجلد شارب الخمر، والعلماء يقولون متعاطي الحشيش أضر بنفسه من متعاطي الخمر، ومتعاطي الخمر أضر بمجتمعه من متعاطي الحشيش.

ولذا إذا كان الذي يتعاطى الحشيش لا يدرك ما يقول تحت وطأة الحشيش فصلاته باطلة، لكن لو تعاطاه وهو يعي ما يقول في غير وقت الصلاة فهل صلاته صحيحة؟

الصلاة صحيحة.

هل يشمله حديث لا تقبل صلاة من شرب الخمر أربعين يوما؟

نعم تشمله.

ما معنى لا تقبل صلاته؟

هل الذي يشرب الخمر يترك الصلاة أربعين يوما حتى إن صلى في اليوم الواحد والأربعين تقبل صلاته؟

لا.

شارب الخمر ومتعاطي الحشيش وهو يعي ما يقول فصلاته صحيحة، تسقط من ذمته فحسب، ولا تقبل عند الله عزوجل القبول الذي يقربه ويرفع درجاته ويحط خطاياه عنه.

أما سقوط الصلاة من الذمة فلا خلاف فيه.
والله تعالى أعلم.✍🏻✍🏻
⬅مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة- ١٤٣٩ هجري
٢٠-٧-٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الخامس والعشرون: لديّ اقارب ملتزمون بالصلاة ولكنهم يشربون الحشيش فهل هذا من مبطلات الصلاة؟


◀خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

السؤال السابع عشر: ما حكم لبس المرأة للجوارب في الصلاة؟

*السؤال السابع عشر: ما حكم لبس المرأة للجوارب في الصلاة؟*

الجواب: هذه المسألة التي نخالف فيها *شيخ الاسلام ابن تيمية* رحمه الله تعالى، *شيخ الإسلام* لا يرى أن ستر القدمين واجب في الصلاة.

وقال رحمه الله أين هم جوارب الصحابيات، فقد كانوا فقراء؟

فقلنا لا يلزم من عدم وجود الجوارب عدم تغطية القدمين، فكنّ يغطينَ أقدامهن بالإسبال.

*فأم سلمة* تقول للنبي – صلى الله عليه وسلم – كما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي (1653) والنسائي (5241) وأحمد (4541) .

فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ : فَكَيْفَ يَصْنَعْنَ النِّسَاءُ بِذُيُولِهِنَّ ؟

قَالَ :(يُرْخِينَ شِبْرًا) .

فَقَالَتْ : إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ ؟
قَالَ : (فَيُرْخِينَهُ ذِرَاعًا لَا يَزِدْنَ عَلَيْهِ) وصححه الألباني .

يعني المرأة تترك شبرين، *ليس شبرين من فوق،* كما هو قول الطباعيات، شبرين من تحت، بعض الناس يظن أنه شبرين من فوق، وصارت بعض النساء تقاتل على الجلباب القصير، ولا بد أن تلبس الجلباب القصير، فالمراد أن ترخي شبرين من الأسفل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال السابع عشر: ما حكم لبس المرأة للجوارب في الصلاة؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال الحادي عشر: رجل معتمر وهو في مكة ومدة العمرة عشرة أيام صلى الظهر بعد أذان العصر في الحرم قصرًا ثم انتظر إقامة الصلاة ثم صلى العصر مع الإمام ظانًا أن هذا النوع من جمع صلاة الجائز فما حكم صلاته؟ وماذا كان عليه أن يفعل

*السؤال الحادي عشر: رجل معتمر وهو في مكة ومدة العمرة عشرة أيام صلى الظهر بعد أذان العصر في الحرم قصرًا ثم انتظر إقامة الصلاة ثم صلى العصر مع الإمام ظانًا أن هذا النوع من جمع صلاة الجائز فما حكم صلاته؟ وماذا كان عليه أن يفعل*؟

الجواب: لا إشكال فيما صنع.

من أين جاء الإشكال؟

لعله ظن أن الجمع وقع من غير تتابع وموالاة، يعني صلى الظهر وجلس وثم صلى العصر لما أقاموا الصلاة، *والموالاة بين المجموعتين في جمع التأخير سنة وليست واجب*

*والموالاة واجبه بين المجموعتين في جمع التقديم*

وثبت في صحيح البخاري لما جمع النبي صلى الله عليه وسلم في مزدلفة جمع تأخير، فبعد أن أتم النبي صلى الله عليه وسلم صلاة المغرب أمر أن تنزل ما على الجمال على الأرض ثم أقام الصلاة فصلى العشاء.

*فالجمع الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم في مزدلفة لم يكن فيه موالاة.*

فأنت جمت جمع تأخير ،فأنت ذهبت إلى المسجد وما كنت صليت الظهر فصليت الظهر وانتظرت حتى أقاموا صلاة العصر ،وأنت لأنك صليت منفردًا قصرت.

*والمسافر أن صلى خلف مقيم فالواجب عليه الإتمام،* وثبت هذا عند الإمام أحمد في مسنده عن ابن عباس *سئل عن إتمام المسافر خلف المقيم،* فقال ابن عباس رضي الله عنه *تلك السُنة*، وقول الصحابي تلك السنة يراد بها *سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.*

لذا مذهب الجماهير من الأئمة المتبوعين ومذهب جماهير العلماء المحققين منذ القدم إلى الآن أنهم يقولون: *أن المسافر إن صلى خلف المقيم فإنه يُيتم*

فلو أدرك ركعتين أو ثلاثة ركعات خلف الإمام أو ركعة واحدة فإنه يُتِم الصلاة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الحادي عشر: رجل معتمر وهو في مكة ومدة العمرة عشرة أيام صلى الظهر بعد أذان العصر في الحرم قصرًا ثم انتظر إقامة الصلاة ثم صلى العصر مع الإمام ظانًا أن هذا النوع من جمع صلاة الجائز فما حكم صلاته؟ وماذا كان عليه أن يفعل


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني: نعلم بأن وضع المصلي خلف الإمام لا يخرج عن حالات أربع إما مسابق أو موافق أو مخالف أو متابع، نأمل من فضيلتكم وضع ضابط لهذه الحالات، ومتى تبطل صلاة المأموم؟

*السؤال الثاني: نعلم بأن وضع المصلي خلف الإمام لا يخرج عن حالات أربع إما مسابق أو موافق أو مخالف أو متابع، نأمل من فضيلتكم وضع ضابط لهذه الحالات، ومتى تبطل صلاة المأموم؟*

الجواب: الأصل في المأموم أن يتابع الإمام لقول النبي صلى الله عليه: *إِنَّمَا جُعِلَ الْإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ، فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا، وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وَإِذَا قَالَ: سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا: اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا.*

ولا يجوز شرعاً من أجل تمام الصلاة وكمالها بعد أداء مقدار الركن الواجب أن يتخلف المأموم عن الإمام، بعد أن يؤدي الإمام والمأموم المقدار الواجب فحينئذ لا يجوز لنا من أجل الكمال ومن أجل تطويل الصلاة أن نخالف أمر النبي صلى الله عليه وسلم.

قلت لكم أكثر من مرة ما قاله *الخطابي* في كتابه *معالم السنن* أن معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: ” فَإِذَا كَبَّرَ فَكَبِّرُوا، وَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا”، كقول العرب: “إذا ارتحل الأمير فارتحلوا”.

فالمأمور لا يسابق الأمير، ولا يساويه ولا يتأخر عنه.

فالأصل في المأموم أن يتابع الإمام وأن لا يتخلف عنه، وإن تخلف عنه فعند جماهير أهل العلم إن تخلف بركنين فأكثر تبطل الصلاة، ونقل هذا الإمام *أحمد* رحمه الله في كتابه *الصلاة وحكم تاركها* عن عبد الله بن عمر قال:” لو تخلف المأموم عن الإمام بركنين أو أكثر فإن صلاته تبطل”.

*الشوكاني* رحمه الله ناقش هذا في كتابه *السيل الجرار* ونقلت كلامه في كتابي *القول المبين في أخطاء المصلين،* وقال: أن بطلان الصلاة يحتاج إلى دليل خاص، والإثم حاصل، ولكن القول ببطلان الصلاة قول فيه منازعة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧ ذو القعدة – ١٤٣٩ هجري
٢٠ – ٧ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثاني: نعلم بأن وضع المصلي خلف الإمام لا يخرج عن حالات أربع إما مسابق أو موافق أو مخالف أو متابع، نأمل من فضيلتكم وضع ضابط لهذه الحالات، ومتى تبطل صلاة المأموم؟


◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor