زوجتي تعالسؤال الخامس :-أخ يسأل فيقول : زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك

السؤال الخامس :-أخ يسأل فيقول : زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك.

الجواب :
النبي صلى الله عليه وسلم يقول ” أفطر الحاجم والمحجوم ” صحيح ابن ماجة (١٣٦١)
وبعض أهل العلم وهذا مذهب الحنابلة يقولون الصائم متى حجم أو احتجم بطل صيامه ولكن ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم  احتجم وهو صائم.
فقال أهل العلم كان آخر فعلي النبي صلى الله عليه وسلم أنه احتجم وهو صائم.
فقوله صلى الله عليه وسلم ” أفطر الحاجم والمحجوم ” . منسوخ رفع الحكم بشيء آخر.

بعض الحنابلة يتعلق ببعض كلام الإمام أحمد رحمه الله قال فيه الإمام أحمد رحمه الله « حديث احتجم النبي صلى الله عليه وسلم وهو صائم هذا فيه وهم والصواب أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم في رجله وهو محرم وليس وهو صائم».

وبالتالي حديث أفطر الحاجم والمحجوم حديث ليس منسوخ لأن الصحيح من فعله صلى الله عليه وسلم أنه احتجم وهو محرم وليس و هو صائم.

والصواب أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم ،واحتجم وهو محرم.

ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم ،وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم- ففي صحيح البخاري (١٩٣٨ )عن ابن عباس أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم احتجَم وهو مُحرِمٌ، واحتجَم وهو صائمٌ . . وعليه فحديث ” افطر الحاجم والمحجوم ” حديث منسوخ .
وعليه فالأخ الذي يسأل يجوز لزوجتك أن تعمل الحجامة وهي تقضي ما فاتها من رمضان وهذا القضاء واجب عليها.
وفعلها الحجامة للنساء مثابة مأجورة عليه ولا يفطرها على أرجح قولي العلماء و هذا مذهب جماهير الفقهاء

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثالث: هل يجوز أن يعمل الشخص بالحجامة، وأن يأخذ مبلغا من المال بدل من المواد المستخدمة، وبدلاً عن التفرغ؟*

*السؤال الثالث: هل يجوز أن يعمل الشخص بالحجامة، وأن يأخذ مبلغا من المال بدل من المواد المستخدمة، وبدلاً عن التفرغ؟*

الجواب: الحجامة غفل عنها الناس، والحجامة دواء من أمراض، ومدار صحة البدن على الحجامة.
ووجود الدم في الشرايين بالمقدار المعتاد والتخلص من الزائد أمر مطلوب.

ولذا في حديث أنس يقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الإسراء والمعراج ما مررت ليلة أسري بي بملأ إلا قالوا يا محمد مر أمتك بالحجامة”
وفي لفظ آخر :
ما مررت ليلة أسري بي بملأ من الملائكة ، إلا كلهم يقول لي : عليك يا محمد بالحجامة ” .
وصححه الشيخ الألباني في ” السلسلة الصحيحة ” ( 2263 ) .

النبي صلى الله عليه وسلم قد حث على الحجامة.
والنبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم، احتجم بين الاخدعين، واحتجم صلى الله عليه وسلم على ظهر قدمه.

فكانت الملائكة توصى أمته بالحجامة.
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم.
ومن تعلم الحجامة كمن تعلم القرآن.
والواجب على من تعلم القرآن أن يبذله، وأن لا يأخذ مالا على تعليمه، فإن أعطي فله أن يأخذ.

مدار سلامة الأديان على القرآن ولا يسلم دين رجل وهو بعيد عن القرآن.
ومدار سلامة الأبدان على الحجامة.
فمن تعلم الحجامة فيحرم عليه أن يمسكه وأن لا يبذله.
الواجب على من تعلم الحجامة أن يحجم الناس ولا يجوز له أن يطلب مالا ، فإن أعطي مالا دون طلب فله أن يأخذه.
فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يحجمه أبو طيبة، وكان يعطي الحجّام دينارا.
وكان الإمام احمد من شدة اتباعه لا يعطي الحجّام إلا دينارا، فكان يقول هذا ما كان يعطي النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يزيد ولا ينقص.
وهذا أصل الفطن منا وكلكم إن شاء الله من أهل الفطنة يميز بين الانفكاك بين الأخذ والعطاء، فقد يكون الأخذ حلال، وقد يكون العطاء حلال، ولكن قد يكون الطلب حرام.
النبي صلى الله عليه وسلم قال كَسْبُ الْحَجَّامِ خَبِيثٌ، والنبي صلى الله عليه وسلم حجم وأعطى، فيمكن تدفع أنت رشوة مضطرا ويكون دفعك حلالا، ويكون من أخذ منك حراما، فلا يلزم من حل البذل حل الأخذ يعني هناك انفكاك بين البذل وبين الاخذ، فقد يضطر الإنسان أن يدفع مالا لظالم، ولكن إذا دفعت مالا لظالم هل يلزم من حل دفعك حل أخذه؟
لا.
أنت دفعك حلال وأخذه حرام.

فمن تعلم الحجامة الواجب عليه أن يبذلها، وليس عليه أن يأخذ إلا إذا أعطي، يأخذ أما هو فلا يطلب.

والله تعالى اعلم.

مجلس فتاوى الجمعة

25 ربيع الاخر 1439هـ
15/1/2018

رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1830/

خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني هل يوجد علاج نبوي  لعرق النسا

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/س-2.mp3الجواب : نعم يُوجد ، ثبت في سُنَنِ أبي داود بأن يأخُذ الإنسان إلْيَة شاة عربية يعني  يبحث عن شاة عربية  ماذا يعني شاة عربية؟
كما في الحديث الآخر تَرُمْ من كُلِّ الشجر لا تُعلَف وإنما تكون في الصحراء العربية فتؤُخذ إليِة هذه الشاة فتُقسَم ثلاثة أقسام وتُغلى وتُذاب وتُشرَب على الرِّيق في ثلاثة أيام وقد حدثني  أحد الإخوة  ممن يحضر معنا أنه تَعِبَ وهو يتعالج في علم الأطباء والعقاقير والأدوية بسبب عِرْق النَّسا فلمَّا سمع بالحديث فاشترى شاة عربية وذبحها وتَخَيَّر أن تكون إليتها صغيرة لأنَّ الحقيقة الإلية الكبيرة للخروف مُتعِبة عندما يشربها الإنسان .
قال :وكُنتُ أَستصعب هذا الأمر فلمَّا غَلَيْتُها وشَرِبتُها كأنِّي نَشِطتُ من عِقال، كأنه لا شيء معي .
وبلا شك ذكرنا في هذا المجلس أنَّ الطِب النَبوِي لم يقلهُ النبيُ صلى الله عليه وسلم عن تجرُبة ووِفْق معرفة العَرَب كما يقول بعضُ النَّاس هَداهُم الله وإنما أحاديث الطِب النَبوِي إنما هي وَحْيٌ من السَّماء فكُل ما أخبر عنه نَبيُّنا صلى الله عليه وسلم فبلا شك فيه عِصْمَة وبلا شك أنه صواب ، وإذا الإنسان ما عُوفيَ وما شُفِيَ بسببه إنما يكون لسبب أنه ما أخذَ المقدار الواجب، يعني لو إنسان ذَبحَ الشَّاة وأخذ الية الشاة وغلى وشَرِبَ مرة أو مَرَّتَيْن أو شرب بعضاً منها فما وقعَ الشِفاء ما وقع الشرط كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء رجل يشكوا بطن أخيه فقال : النبي صلى الله عليه وسلم اسقهِ عسلاً فقال : ما بَرِئ قال اسقهِ عسلاً قال : ما بَرِئ قال : اسقهِ عسلاً الثالثة : فأخبرَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فيما بعد : أنه بَرِئَ بإذن الله تعالى فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم : صَدَقَ الله وكذبَ بطنُ أخيك ما هو السِّر؟ أنه شَرِبَ العسل،  لكن المقدار الواجب أخذه ليقع الشفاء  في العسل ما حصل،  فلمَّا حصل المقدار حصل الشفاء؛ فالدَّواء حتى يُذهِب الدَّاء لابُدَّ أن يكون من جِنس الدَّاء من جِهة ولا بُدَّ أن يأخُذَه العبد بالمقدار الذي يَذهبُ به الدَّاء من جهة ثانية؛ فهذا هو العلاج النَبوِي لعِرْق النَّسا فمن أخذه والمحل قابل واليقين قائم فبإذن الله تعالى لا بُدَّ أن يبرأ لا بُد أن يبرأ .
مجلس فتاوى الجمعة 29 – 7 – 2016
رابط الفتوى :
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

ماذا ورد في الحجامة وهل تنصح بها وهل لها مواعيد محددة

الحجامة من الأدوية النبوية التي غفل عنها الناس، ولها فوائد صحية كثيرة، وهي دواء لكثير من الأدواء، فالناس اليوم غافلون عن هذا الدواء النبوي.
وقد وردت أحاديث صحيحة عديدة في فضل الحجامة، أذكر شيئاً منها وأتعرض لبعض أحكامها لعلنا ننشر هذا الدواء وهذه السنة في الناس.
فقد ثبت عند الترمذي في الشمائل عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن أمثل ما تداويتم به الحجامة}، وثبت في سنن أبي داود وابن ماجه من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن كان في شيء مما تداوون به خير ففي الحجامة}، وثبت عند ابن ماجه من حديث ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ما مررت ليلة أسري بي بملأ من الملائكة إلا كلهم يقول لي: يا محمد عليك بالحجامة} فالملائكة أرشدت النبي صلى الله عليه وسلم إلى هذا الأمر.
وقد ثبت في سنن أبي داود عن أبي كبشة الأنماري قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يحتجم على هامته وبين كتفيه، ويقول: {من أهراق من هذه الدماء فلا يضره أن لا يتداوى بشيء لشيء}، فقد احتجم صلى الله عليه وسلم على هامته أي: رأسه، وبين كتفيه، وثبت أنه احتجم صلى الله عليه وسلم على قدمه، ويحتجم الإنسان مكان الداء والحاجة، وكان لابن عباس ثلاثة غلمان يحتجمون، وصار من غلمانه من يتقن الحجامة.
وثبت في صحيح مسلم من حديث جابر بن عبدالله أن أم سلمة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم استأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحجامة، فأمر صلى الله عليه وسلم أبا طيبة أن يحجمها، فقال جابر: حسبت أنه قال (أي أبو طيبة) كان أخاها من الرضاعة ،أو أنه كان غلاماً لم يحتلم.
فالحجامة إذاً دواء أرشدت الملائكة النبي إليه، وفعله النبي صلى الله عليه وسلم، وحث أمته عليه، وأرشد أم سلمة زوجته إليه، والأطباء يقررون اليوم أن فيها فائدة، لاسيما في العمر الأول للإنسان، أي ما قبل الأربعين.
ويقولون إن الحجامة تنفع من الاحتقانات والالتهابات والآلام العصبية والوجع الذي ينخز ويأتي فجأة، وكذلك تنفع من الخمول والكسل، وتنفع عند الشكوى من سوء الذاكرة، وضعف الحافظة، وقد جربت ذلك بنفسي مراراً، ووجدتها نافعة بإذن الله عز وجل، ويستحبون أن تقع الحجامة دون تخمة ودون جوع شديد، ولا يستحبون أن تفعل الحجامة بعد الحمام.
وأنفع ما تكون الحجامة في اليوم السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين من الشهر الهجري، كما أرشد لذلك النبي صلى الله عليه وسلم، ففي سنن أبي داود من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من احتجم لسبع عشر وتسع عشر وإحدى وعشرين كان شفاءً من كل داء}، وثبت عند الترمذي عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن خير ما تحتجمون فيه يوم سبعة ويوم تسعة عشر ويوم إحدى وعشرين}.
والحجامة ينبغي أن يقوم بها حاذق عارف بالصنعة، وأن يستخدم المواد المعمقة الطبية، وأن يكون ممارساً لها، وأما إن فعلت في غير وقتها، فقد تسبب داءً أو تقطع عرقاً.
والحجامة كأس من الهواء يوضع مكان الداء، ثم يشرط هذا المكان بمشرط طبي عدة جروح يسيرة، ثم يوضع كأس الهواء ويسحب الدم، هذه الحجامة باختصار، لكن ينبغي أن يقوم بها عارف حاذق، وينبغي مراعاة نصائح الأطباء، ومراعاة الأوقات التي وقتها صلى الله عليه وسلم، وإلا فقد تضر بصاحبها، فقد ثبت في سنن أبي داود عن معمر، قال: (احتجمت فذهب عقلي حتى كنت ألقن الفاتحة في صلاتي) وكان رحمه الله قد احتجم في هامته.
وأقول لإخواني، لا سيما لمن أكرمهم الله بدراسة الطب أو بدراسة التمريض، أن يعملوا على نشر هذه السنة، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: {من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل}، فما ينبغي أن تبقى هذه السنة مهجورة، وينبغي لمن يحسن ذلك وله عادة  ودربه أن يتبرع؛ بأن يخدم إخوانه بذلك، وأن يعلم الناس القيام بمثل هذا الأمر.
وورد النهي عن الحجامة يوم الأربعاء والسبت والجمعة فالإنسان يحتجم غير هذه الأيام، ويوافق حجامته أيام السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين من الشهر الجاري. فهذا بإذن الله نافع.
ولا يجوز للحاجم أن يطلب مالاً لكن لو أعطي يأخذ، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم وكان يعطي الحجام ديناراً، ومما يذكر عن الإمام أحمد أنه لما كان يحتجم يأبى أن يعطي الحجام أكثر من دينار، ويقول: ((هذا الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم))، ولذا أحسن ما يقال في الإمام أحمد من صفة رحمه الله تابعي جليل تأخر به الزمن، فكان وقافاً على السنن وأقوال الصحابة، وأقوال التابعين ، وحتى الصحابة أو التابعون اختلفوا في أقوال فله بعدد خلافهم من الأقوال، رحمه الله تعالى.

السؤال السابع كيف نوفق بين قول النبي صلى الله عليه وسلم لا عدوى…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/7.mp3الجواب: اختلف أهل العلم في التطبُّب على قولين :
منهم من قال بالوجوب لظاهر قوله -صلى الله عليه وسلم-: {يَا عِبَادَ اللَّهِ تَدَاوَوْا ، فَإِنَّ اللَّهَ لَمْ يَضَعْ دَاءً إِلا وَضَعَ لَهُ شِفَاءً ، إِلا دَاءً وَاحِدًا ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَمَا هُوَ ؟ قَالَ : الْهَرَمُ}. رواه الترمذي (2038) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .
وللعلم فإن بين الحين والحين تظهر أمراض جديدة = والنبي-صلى الله عليه وسلم- فصّل هذا في حديث عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- عند البيهقي قال :{وما ظهرت الفواحش في قوم حتى يعلنوا بها إلا ظهرت فيهم الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم} ، فهذا بحسب الفواحش الموجودة وظهورها !.
ومن بديع ما أعجبني صنيع ابن كثير في تفسير سورة النساء في تفسيره المشهور لما ذكر هذا الحديث وذكر الدجال وأحاديث الدجال قال : وفي هذه الأحاديث دلالة على أنه لا بد أن ينزل عيسى -عليه السلام- ؛ لأن الله تعالى ما أنزل داء إلا وجعل له دواء = ولا دواء للدجال إلا عيسى -عليه السلام- ؛ فأحاديث الدجال تؤكد على نزول عيسى -عليه السلام- .
ومنهم من قال بالسنية ؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما ذكر السبعين ألفا الذين يدخلون الجنة بغير حساب ولا عذاب ذكر من بين صفاتهم ، قال : {لا يتداوون!} = والذي أراه راجحا التنويع والتفصيل فإذا ترتب على عدم التطبب الهلاك وضياع من يعول وفساد في حياة الشخص = فحينئذ يجب عليه المداواة ، وأما إن ترتب عليه أن يتأخر البرء ولا يترتب عليه هلاك ، مثل إنسان أصابته إنفلونزا أو رشح وجرت العادة أن الأمر يأخذ مداه ثم بعد فترة يبرأ -بإذن الله تعالى- ولا يترتب على إثر ترك هذا المرض من التداوي هلاك أو تضييع الإنسان لمن يعول وترَكَه من باب تمام التوكل على الله ليكون من ضمن السبعين ألفا = فحينئذ تَرك التطبب سنة ! ، ✋لا أقول التطبب سنة ?أقول ترك التطبب سنة! ، فالتنويع هو الذي تقتضيه الأحاديث والله تعالى أعلم.
أما التوفيق بين قول النبي -صلى الله عليه وسلم- : {لا عدوى} ، وبين قوله : {لا يورد مريض على مصح} ، ومثله حديث {إذا سمعتم بالطاعون وأنتم في بلاد فلا تخرجوا منها !} ، وفي كلا الحديثين إثبات للعدوى!، مع قوله -عليه الصلاة والسلام : {لا عدوى} = فإن للعلماء مصنفات في التوفيق وأحسن كلام وجدته في المسألة للإمام الطيبي في كتابه (شرح مشكاة المصابيح) ؛ فقد ذكر قاعدة حسنة مفيدة لطلبة العلم قال : إذا نفى الشرع شيئاً ثم أثبته فالنفي لا ينصب عليه لذاته وإنما النفي ينصب على الشيء القائم في أذهان المخاطبين آنذاك! = إذن الشرع إذا نفى شيئا ثم أثبته ؛ فالنفي لا ينصب على ذات الشيء وإنما ينصب على الشيء القائم في أذهان المخاطبين آنذاك في الجاهلية فقد كانوا يعتقدون أن العدوى تنفع وتضر أو تضر لذاتها ولذا لما ذكروا الجمل الأجرب قال النبي -صلى الله عليه وسلم- من أعدى الأول؟! ، أي : المرض الأول ممن؟! = فالعدوى لا تضر بذاتها والعدوى لا تضر إلا بقدر الله تعالى ؛ فالعدوى مثبتة والمنفي اعتقاد العرب الذي بقي في عقول وقلوب المخاطبين آنذاك! .
مجلس فتاوى الجمعة
27 _ 5 _ 2016
رابط الفتوى
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?

السؤال ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر العرنيين بأن يشربوا البان…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/ابوال-الابل.mp3السؤال : ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر العرنيين بأن يشربوا البان الإبل وأبوالها لمرض حل بهم، فهل يثاب المريض إذا تداوى ببول الإبل كونه طب نبوي؟ أم أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم لهم كان من باب الإرشاد ولا يتعدى التداوي ببول الإبل أن يكون من المباحات فيستوى فيه الفاعل والتارك ؟
الجواب : كما لا يخفى عليكم أن الطب النبوي طب شرعي ،وهو من الوحي الإلهي، وأنه ليس عن معرفة أهل ذلك الزمان ولا عن تجاربهم كما زعم أبو الحسن الندوي، فانشراح الصدر لقبول هذا الدواء فيه أجر وفيه تصديق الوحي ، وفيه إيمان بالغيب ، ففعل الطب النبوي بانشراح صدر، فانشراح الصدر له اجر في هذا العمل والاقتصار عليه دون سواه مع اعتقاد النفع فهذا تصديق بالغيب وهذا بلا شك فيه أجر فهو ديني ودنيوي ،تماما كالغسل يوم الجمعة، مع أن الملحظ في الغسل ملحظ عبادة إذ صلته في صلاة الجمعة واضح أما التداوي فصلته بالطب هو الواضح فيه، والأصل في التداوي أنه مشروع وانه يدور بين الوجوب وبين السنية وبين الإباحة فمن كان واجب عليه التداوي لقول النبي صلى الله عليه وسلم “عباد الله تَدَاوَوْا فان الله مَا أَنْزَلَ دَاءً إِلَّا وجعل لَهُ دواء ”
وهذا المقدار من الوجوب إنما هو في حق من يهلك إذا لم يتداوى، أو لم تتعطل مصالحه فمن أقبل على هذا فهو يؤدي واجبا فهو بلا شك في عبادة، وأما من ترك التداوي من باب التوكل على الله عز وجل ولا يترتب على عدم تداويه هلاك بموت أو بفوات مقصد شرعي وجب عليه مثل النفقة على العيال وما شابه فهذا ايضا أقول بارك الله فيك ترك التداوي أفضل، ولكن هنا الملحظ المهم وهو يوسع الجواب أن فعل ما ارشد اليه النبي صلى الله عليه وسلم لا يدخل في قوله” لا يتداوون” من شرب من ابوال أو البان الإبل ويريد الشفاء فهذا لا يدخل في لا يتداوون بل أنه يفعل شئ مباحا ماجورا على اعتقاده الذي فيه تصديقا للنبي صلى الله عليه وسلم ، فجعل ابوال والبان الابل على سبيل المثال كسائر الادوية الكيماويه الموجودة اليوم في الصيدلايات والتي يوصى بها الاطباء أمر مع الفارق ، والله أعلم من هذه الوجوه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، والله تعالى اعلم.
⬅ الجمعة 2017 – 5 – 19
↩ رابط الفتوى : http://meshhoor.com/fatawa/1166/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

ما معنى الحديث عليكم بالإثمد فإنه منبتة للشعر مذهبة للقذى مصفاة للبصر

الإثمد هو الكحل والنبي صلى الله عليه وسلم يحث على الكحل، ويريد أن نحرص عليه ولا نهمله، وهذا إرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم للذكور والإناث وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكتحل في اليمنى ثلاث واليسرى باثنتين بمرور يد، ولا يلزم من الكحل أن يظهر لونه أمام الناس، ويوجد من الكحل ما ليس له لون كالسواد، وإنما لونه لون البشرة، فلا يظهر أثره عند استعماله فالنبي صلى الله عليه وسلم يحث أمته على الإثمد، لأنه يجلو البصر وينبت شعر رموش العين، ويقويها، ويذهب القذى من العين، فالكحل سنة تنفع العين.
والكحل حجر أسود يوجد بكثرة في المغرب، وأحسن أنواعه الكحل الموجود في أصبهان في إيران، وأجوده السريع التفتيت، والذي لفتاته لمعة، وداخله أملس، ليس فيه شيء من الأوساخ فهو يشد أعصاب العين، ويقول ابن القيم في الزاد أنه: من اكتحل بالإثمد مع العسل، فإنه يذهب صداع الرأس، والله أعلم.

هل قول الملائكة لنبينا صلى الله عليه وسلم في المعراج مر أمتك بالحجامة فيه …

الأمر بالأمر ليس أمر كما هو مقرر في الأصول . فقول النبي صلى الله عليه وسلم: {مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع } ليس في هذا أمر للأولاد بالصلاة. إنما هو أمر لأولياء الأمور أن يأمروا أولادهم حتى يدربوهم على الصلاة .  فالصبي إن لم يصلي لا يأثم فقول الملائكة  للنبي صلى الله عليه وسلم : { مر أمتك بالحجامة } ليس هو أمراً تكليفياً، وإنما هو للإرشاد. فالملائكة من حبها لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، ترشدها للإحتجام ؛ مما فيها من الفوائد الصحية .  فالملائكة تعتني به من باب الإرشاد، لا من باب التكليف .

هل حديث ماء زمزم لما شرب له صحيح وهل يجوز نقله من مكة…

ماء زمزم هو (( طعام طعم ، وشفاء سقم )) كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، والمراد بقوله : طعام طعم؛ أي إنه يفي عن سائر الأطعمة.  وشفاء سقم؛ أي أنه بإذن الله تعالى يشفي به المؤمنين الصادقون، لاسيما في الأمراض العويصة التي ظهرت في هذا الزمان، والتي أنبأ عنها صلى الله عليه وسلم كما في حديث ابن عمر في الصحيح : ( …..وما ظهرت الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها، الا ظهرت فيهم الاوجاع والامراض التي لم تكن في اسلافهم ) فشيوع المعاصي في المجتمع من أسباب ظهور الأمراض التي لم يعرفها من قبلنا من أسلافنا وحديث {ماء زمزم لما شرب له } له طرق وشواهد يصل بها إلى مرتبة الحسن . وأملى الحافظ ابن حجر مجلساً خاصاً في طرق هذا الحديث . وأعلى من صححه سفيان بن عيينة، فقد صح عنه أن رجلاً قال له: ما قولك في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ماء زمزم لما شرب له } أثابت عندك؟ فقال : نعم . فقال : لقد شربت زمزم آنفاً على أن تحدثني مئة حديث، فقال له: اجلس، فجلس وأسمعه مئة حديث . وفي هذه القصة الثابتة عنه إشارة صريحة في أن عيينة، وهو من الجهابذة ، يصحح الحديث وقد نصص على تصحيحه جمع من أهل العلم .
وأما حمل زمزم من مكة إلى سائر البلدان، فقد ذكر القشيري في كتابه (( السنن والمبتدعات )) أنه من البدع . وهذا الكلام ليس بصحيح . فقد صح عند البخاري في (( التاريخ الكبير ))، وعند الترمذي , من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحمل معه ماء زمزم في الأداوي والقرب ، وكان يصبه على المرضى ويسقيهم )) . وأخرج البيهقي بسند جيد من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال : إنه صلى الله عليه وسلم كان يرسل وهو بالمدينة – قبل أن تفتح مكة – إلى سهيل بن عمرو أن اهد لنا من ماء زمزم،  فيبعث إليه بمزادتين )) فله شاهد مرسل صحيح في مصنف عبد الرزاق برقم 9127. وذكر ابن تيمية في (( مجموع الفتاوي )) أن السلف كانوا يحملون معهم زمزم. فلا حرج في حمل ماء زمزم والاستسقاء والاستشفاء به بالسقيا والصب على مكان الداء، هذا من الهدي النبوي.
وقد شرب العلماء زمزم بنوايا عديدة، فها هو الحاكم صاحب المستدرك يشربه بنية الإحسان بالتصنيف . وقد أحسن في تصنيفاته رحمه الله . وها هو ابن حجر شرب زمزم بنية أن يكون كالحافظ الذهبي في معرفته بالرجال وكان رحمه الله يقول: لا يحصى كم شربه من الأئمة لأمور نالوها وقال: أنا شربته في بداية طلبي للحديث بنية أن يرزقني الله حالة الإمام الذهبي في الحفظ ومعرفة الرجال . وقال: حججت بعد عشرين سنة وأنا أجد في نفسي المزيد من تلك الرتبة. وقال: شربته فيما بعد بنية أن يجعلني لله كابن تيمية في معرفة الفرق والأديان . وقال ابن الهام في (( فتح القدير )) : والعبد الضعيف – يقصد نفسه – شربه للاستقامة والوفاة على حقيقة الإسلام فما أجدرنا أن نشرب زمزم بنية الثبات، وأن يخلصنا من الأدواء ما لا يعلمه إلا الله؛ من استجابة لحظ النفس، أو الشهوة، أو الكلام فيما لا يعنيه، أو الانشغال بما لا ينبغي، أو ركوب الهوى وما لا يرتضى، وما شابه من هذه الأدواء. فكلنا بحاجة لأن نشرب زمزم بنية الصلاح والإصلاح، فالأمة تحتاج إلى المصلح الذي يعرف واجب الوقت ويشغلها به . نسأل الله أن يجعلنا هداة مهديين، وأن يجعلنا سلسلة هداية إلى يوم الدين

السؤال العشرون ما معنى الإئتدام في قول النبي صلى الله عليه وسلم ائتدموا…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/WhatsApp-Audio-2017-03-01-at-12.00.20-AM.mp3الجواب: الإئتدام يعني تضع الزيت وتغمس منه ،كالزيت والزعتر مثلا، حتى من استحضر مثل هذا الحديث له الأجر ،والزيت والزعتر معروف قديما.
سلمان الفارسي، كان أثاثه في بيته كأثاث المسافر ،لما كان في دمشق فجاء له أضياف كأضياف المسافر وكان يأكل كسر خبز يبلها بالماء ويأكلها، وكان سلمان رضي الله عنه من الزهاد فقدم لهم ما يأكل فقالوا نريد زيتا وزعتر هكذا في الرواية والرواية صحيحة، فأخذ، اناءا له واخذه عند البقال واتى بالزيت والزعتر وقدمه لهم فأكلوا فلما أكلوا قال رضي الله تعالى عنه :
قال نهانا صلى الله عليه وسلم عن التكلف.
انا أكرمتكم لكنني تكلفت، ونبينا صلى الله عليه وسلم نهانا عن التكلف.
لذا اطعموا الطعام اليوم بسبب التكلف لا وجود له، اليوم الانسان لما يسهر عند اخوه ويزور اخوه وجاء وقت غداء وجاء وقت عشاء، يأكل ،وانتهى ما في كلفة ، أطعموا الطعام، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول اذا طبخ احدكم لحما فليكثر المرقة وليهده إلى جاره يهديك مرقة لحم طبعا هذه عادات الآباء والأجداد، آباؤنا وأجدادنا اذا طبخ طبخة ، قال ابعث لجارك صحنا، اليوم اذا بعثت لجارك صحنا قامت الدنيا وقعدت وارتكبت اكبر الكبائر في الدنيا، هذه أشد من كبيرة امرأة الجار تخرج متبرجة هذه أشد هذه كبيرة اكبر عند الناس فإلى المشتكى حياة فيها تصنع وفيها تكلف وفيها وما فيها.
فالنبي صلى الله عليه وسلم أرشدنا أن ندهن بالزيت، الزيت شجرة معمرة والأطباء يقولون في أشياء تخص الخلية في البدن لا يمتد عمرها ولا يطول إلا بالزيت.
والزيت بإذن الله تعالى من أسباب التعمير .
الذي يأكل الزيت ولا يعرضه للنار ويأكله يعمر، لي جد رحمه الله مات وعمره 115سنة ،كان يشرب الزيت شربا كما نشرب الماء ،وأخبرُه وهو بالتسعين بقوة أكبر إخواني كان في الثلاثينات يقول له قوم أصارعك ويرميه الارض وهو بالتسعين.
اليوم الناس استعارت الزيت بالبيبسي الذي يسبب هشاشة العظام.
والله العظيم ما أريد ان الا ان اتكلم بالشرع ولا أريد ان اتكلم بقناعاتي.
ما أدري البيبسي ما المرغوب فيه لونه أم طعمه.
والله البيبسي لا يصلح إلا للمراحيض أجلكم الله تسليك (المجاري).
ما ادري ما المرغوب فيه ؟؟؟!!!!
فائدته، ثمرته، المال الذي يؤخذ الى اين يذهب وإلى ماذا يؤول ،يعني يريدون ان يصدروا المسألة يعني تكاد تقول والله انه الناس اذا ما تركوا البيبسي ماذا سيصنعون بدينهم ،يعني شيء يضرهم والاموال تضر المسلمين وتفيد اليهود يعني ماذا سيقدمون لدينهم، ما ادري،
لا أقول حرام لذاته لكن اقول، فيه محاذير وفيها مشاكل لا يعلم بها إلا عزوجل.
النبي صلى الله عليه وسلم ارشدنا بحمام زيت (انا شخصيا )
يعني، الآن انا تعبان بسبب البرد فارتاح واشعر، بنشاط لما اعمل حمام زيت لان النبي صلى الله عليه وسلم قال :ادهنوا به، يعني الزيت يكون من اعلى رأسك إلى أخمص قدميك.
فتشعر بقوة وتشعر بنشاط وتشعر بفائدة لا يعلمها إلا الله عزوجل.
النبي صلى الله عليه وسلم يقول لنا :
ادهنوا به لما تفطر ضع بجانب صحن زيت وائتدموا به، وما اجمل ان تجعل حياتك كلها مع شرعك .
يعني استيقظت تريد،أن تغسل وجهك توضأ .
تكون حياتك كلها مع الشرع حتى في أكلك حتى في شربك.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
27 جمادى الأولى 1438 هجري .
2017 – 2 – 24 إفرنجي .
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍