السؤال الرابع: أخ يسأل : هل صحت أحاديث في توقيت الحجامة في الشهر أو في الأسبوع، أو النهي عن أيام معينة في الأسبوع؟

السؤال الرابع: أخ يسأل: هل صحت أحاديث في توقيت الحجامة في الشهر أو في الأسبوع، أو النهي عن أيام معينة في الأسبوع؟

الجواب: أولاً :الحجامة ثابتة في عدة أحاديث صحيحة.

ومنها:

[عن عبدالله بن مسعود:] حدث رسولُ اللهِ ﷺ عن ليلةِ أُسْرِيَ به: أنه لم يَمُرَّ على مَلَإٍ من الملائكةِ إلا أَمَرُوهُ: أن مُرْ أُمَّتَكَ بالحِجامةِ.

الترمذي (٢٧٩ هـ)، سنن الترمذي ٢٠٥٢ وصححه الشيخ الالباني•

والحجامة كما ورد في حديث أبي داود والبيهقي وغيرهما، عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال:من احتجم لسبع عشرة ، و تسع عشرة ، و إحدى و عشرين ، كان شفاء من كل داء.
السلسلة الصحيحة للألباني
622.

وقد أجمع أهل العلم الأطباء أن الحجامة في النصف الثاني لا في النصف الأول.

والأحسن أن تكون المعدة فارغة في الصباح، وأما عند الضرورة؛ فالحجامه تفعل في أي وقت، والحجامة هي نوع من الإستشفاء ونوع من التفريغ.

وهي وقاية.

الحجامة كما ثبت في الصحيح عن عبدالله بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الشِّفاءُ في ثلاثةٍ: في شَرطَةِ مِحجَمٍ، أو شَربةِ عسلٍ، أو كيَّةٍ بنارٍ، وأنا أنهى أمَّتي عنِ الكيِّ.

البخاري (٢٥٦ هـ)، صحيح البخاري ٥٦٨١ • [صحيح] •

فشفاء أمة محمد صلى الله عليه وسلم الحجامة.

ودائماً أقول من تعلم الحجامة فلا يجوز له أن يأخذ عليها مالا، إن أعطي أخذ ، وإن لم يعط لا يأخذ، كالذي يُقرئ القرآن، الذي يُقرئ القرآن لا يجوز له أن يأخذ المال.

فمدار صلاح الأديان على تعليم القرآن، ومدار صلاح الأبدان؛ على الحجامة.

فكان الحجام وكان مُقرء القران لا يأخذون المال على صنيعهم هذا.

الحجامة مشروعة في النصف الثاني من الشهر في الليالي الفردية.

وما صلة حركة القمر بالدورة الدموية؟

هذه من مسائل الألغاز، التي ما زالت عند العلماء في مسار بحث، ومسار اكتشاف .

لكن الحجامة الأصل فيها في النصف الثاني.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١٠ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
١٩ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الرابع: أخ يسأل : هل صحت أحاديث في توقيت الحجامة في الشهر أو في الأسبوع، أو النهي عن أيام معينة في الأسبوع؟

⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

زوجتي تعالسؤال الخامس :-أخ يسأل فيقول : زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك

السؤال الخامس :-أخ يسأل فيقول : زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك.

الجواب :
النبي صلى الله عليه وسلم يقول ” أفطر الحاجم والمحجوم ” صحيح ابن ماجة (١٣٦١)
وبعض أهل العلم وهذا مذهب الحنابلة يقولون الصائم متى حجم أو احتجم بطل صيامه ولكن ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم  احتجم وهو صائم.
فقال أهل العلم كان آخر فعلي النبي صلى الله عليه وسلم أنه احتجم وهو صائم.
فقوله صلى الله عليه وسلم ” أفطر الحاجم والمحجوم ” . منسوخ رفع الحكم بشيء آخر.

بعض الحنابلة يتعلق ببعض كلام الإمام أحمد رحمه الله قال فيه الإمام أحمد رحمه الله « حديث احتجم النبي صلى الله عليه وسلم وهو صائم هذا فيه وهم والصواب أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم في رجله وهو محرم وليس وهو صائم».

وبالتالي حديث أفطر الحاجم والمحجوم حديث ليس منسوخ لأن الصحيح من فعله صلى الله عليه وسلم أنه احتجم وهو محرم وليس و هو صائم.

والصواب أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم ،واحتجم وهو محرم.

ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم ،وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو صائم- ففي صحيح البخاري (١٩٣٨ )عن ابن عباس أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم احتجَم وهو مُحرِمٌ، واحتجَم وهو صائمٌ . . وعليه فحديث ” افطر الحاجم والمحجوم ” حديث منسوخ .
وعليه فالأخ الذي يسأل يجوز لزوجتك أن تعمل الحجامة وهي تقضي ما فاتها من رمضان وهذا القضاء واجب عليها.
وفعلها الحجامة للنساء مثابة مأجورة عليه ولا يفطرها على أرجح قولي العلماء و هذا مذهب جماهير الفقهاء

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

زوجتي تعمل في الحجامة وتريد أن تصوم وتقضي ما فاتها من رمضان فهل تستطيع أن تعمل الحجامة وهي صائمة مع وجود هذه الأجهزة الحديثة أم تفطر لذلك


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثالث: هل يجوز أن يعمل الشخص بالحجامة، وأن يأخذ مبلغا من المال بدل من المواد المستخدمة، وبدلاً عن التفرغ؟*

*السؤال الثالث: هل يجوز أن يعمل الشخص بالحجامة، وأن يأخذ مبلغا من المال بدل من المواد المستخدمة، وبدلاً عن التفرغ؟*

الجواب: الحجامة غفل عنها الناس، والحجامة دواء من أمراض، ومدار صحة البدن على الحجامة.
ووجود الدم في الشرايين بالمقدار المعتاد والتخلص من الزائد أمر مطلوب.

ولذا في حديث أنس يقول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث الإسراء والمعراج ما مررت ليلة أسري بي بملأ إلا قالوا يا محمد مر أمتك بالحجامة”
وفي لفظ آخر :
ما مررت ليلة أسري بي بملأ من الملائكة ، إلا كلهم يقول لي : عليك يا محمد بالحجامة ” .
وصححه الشيخ الألباني في ” السلسلة الصحيحة ” ( 2263 ) .

النبي صلى الله عليه وسلم قد حث على الحجامة.
والنبي صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم، احتجم بين الاخدعين، واحتجم صلى الله عليه وسلم على ظهر قدمه.

فكانت الملائكة توصى أمته بالحجامة.
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يحتجم.
ومن تعلم الحجامة كمن تعلم القرآن.
والواجب على من تعلم القرآن أن يبذله، وأن لا يأخذ مالا على تعليمه، فإن أعطي فله أن يأخذ.

مدار سلامة الأديان على القرآن ولا يسلم دين رجل وهو بعيد عن القرآن.
ومدار سلامة الأبدان على الحجامة.
فمن تعلم الحجامة فيحرم عليه أن يمسكه وأن لا يبذله.
الواجب على من تعلم الحجامة أن يحجم الناس ولا يجوز له أن يطلب مالا ، فإن أعطي مالا دون طلب فله أن يأخذه.
فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يحجمه أبو طيبة، وكان يعطي الحجّام دينارا.
وكان الإمام احمد من شدة اتباعه لا يعطي الحجّام إلا دينارا، فكان يقول هذا ما كان يعطي النبي صلى الله عليه وسلم، فلا يزيد ولا ينقص.
وهذا أصل الفطن منا وكلكم إن شاء الله من أهل الفطنة يميز بين الانفكاك بين الأخذ والعطاء، فقد يكون الأخذ حلال، وقد يكون العطاء حلال، ولكن قد يكون الطلب حرام.
النبي صلى الله عليه وسلم قال كَسْبُ الْحَجَّامِ خَبِيثٌ، والنبي صلى الله عليه وسلم حجم وأعطى، فيمكن تدفع أنت رشوة مضطرا ويكون دفعك حلالا، ويكون من أخذ منك حراما، فلا يلزم من حل البذل حل الأخذ يعني هناك انفكاك بين البذل وبين الاخذ، فقد يضطر الإنسان أن يدفع مالا لظالم، ولكن إذا دفعت مالا لظالم هل يلزم من حل دفعك حل أخذه؟
لا.
أنت دفعك حلال وأخذه حرام.

فمن تعلم الحجامة الواجب عليه أن يبذلها، وليس عليه أن يأخذ إلا إذا أعطي، يأخذ أما هو فلا يطلب.

والله تعالى اعلم.

مجلس فتاوى الجمعة

25 ربيع الاخر 1439هـ
15/1/2018

رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1830/

خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

السؤال ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر العرنيين بأن يشربوا البان…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/ابوال-الابل.mp3السؤال : ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر العرنيين بأن يشربوا البان الإبل وأبوالها لمرض حل بهم، فهل يثاب المريض إذا تداوى ببول الإبل كونه طب نبوي؟ أم أن أمر النبي صلى الله عليه وسلم لهم كان من باب الإرشاد ولا يتعدى التداوي ببول الإبل أن يكون من المباحات فيستوى فيه الفاعل والتارك ؟
الجواب : كما لا يخفى عليكم أن الطب النبوي طب شرعي ،وهو من الوحي الإلهي، وأنه ليس عن معرفة أهل ذلك الزمان ولا عن تجاربهم كما زعم أبو الحسن الندوي، فانشراح الصدر لقبول هذا الدواء فيه أجر وفيه تصديق الوحي ، وفيه إيمان بالغيب ، ففعل الطب النبوي بانشراح صدر، فانشراح الصدر له اجر في هذا العمل والاقتصار عليه دون سواه مع اعتقاد النفع فهذا تصديق بالغيب وهذا بلا شك فيه أجر فهو ديني ودنيوي ،تماما كالغسل يوم الجمعة، مع أن الملحظ في الغسل ملحظ عبادة إذ صلته في صلاة الجمعة واضح أما التداوي فصلته بالطب هو الواضح فيه، والأصل في التداوي أنه مشروع وانه يدور بين الوجوب وبين السنية وبين الإباحة فمن كان واجب عليه التداوي لقول النبي صلى الله عليه وسلم “عباد الله تَدَاوَوْا فان الله مَا أَنْزَلَ دَاءً إِلَّا وجعل لَهُ دواء ”
وهذا المقدار من الوجوب إنما هو في حق من يهلك إذا لم يتداوى، أو لم تتعطل مصالحه فمن أقبل على هذا فهو يؤدي واجبا فهو بلا شك في عبادة، وأما من ترك التداوي من باب التوكل على الله عز وجل ولا يترتب على عدم تداويه هلاك بموت أو بفوات مقصد شرعي وجب عليه مثل النفقة على العيال وما شابه فهذا ايضا أقول بارك الله فيك ترك التداوي أفضل، ولكن هنا الملحظ المهم وهو يوسع الجواب أن فعل ما ارشد اليه النبي صلى الله عليه وسلم لا يدخل في قوله” لا يتداوون” من شرب من ابوال أو البان الإبل ويريد الشفاء فهذا لا يدخل في لا يتداوون بل أنه يفعل شئ مباحا ماجورا على اعتقاده الذي فيه تصديقا للنبي صلى الله عليه وسلم ، فجعل ابوال والبان الابل على سبيل المثال كسائر الادوية الكيماويه الموجودة اليوم في الصيدلايات والتي يوصى بها الاطباء أمر مع الفارق ، والله أعلم من هذه الوجوه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، والله تعالى اعلم.
⬅ الجمعة 2017 – 5 – 19
↩ رابط الفتوى : http://meshhoor.com/fatawa/1166/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

ما معنى الحديث عليكم بالإثمد فإنه منبتة للشعر مذهبة للقذى مصفاة للبصر

الإثمد هو الكحل والنبي صلى الله عليه وسلم يحث على الكحل، ويريد أن نحرص عليه ولا نهمله، وهذا إرشاد من النبي صلى الله عليه وسلم للذكور والإناث وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكتحل في اليمنى ثلاث واليسرى باثنتين بمرور يد، ولا يلزم من الكحل أن يظهر لونه أمام الناس، ويوجد من الكحل ما ليس له لون كالسواد، وإنما لونه لون البشرة، فلا يظهر أثره عند استعماله فالنبي صلى الله عليه وسلم يحث أمته على الإثمد، لأنه يجلو البصر وينبت شعر رموش العين، ويقويها، ويذهب القذى من العين، فالكحل سنة تنفع العين.
والكحل حجر أسود يوجد بكثرة في المغرب، وأحسن أنواعه الكحل الموجود في أصبهان في إيران، وأجوده السريع التفتيت، والذي لفتاته لمعة، وداخله أملس، ليس فيه شيء من الأوساخ فهو يشد أعصاب العين، ويقول ابن القيم في الزاد أنه: من اكتحل بالإثمد مع العسل، فإنه يذهب صداع الرأس، والله أعلم.

هل قول الملائكة لنبينا صلى الله عليه وسلم في المعراج مر أمتك بالحجامة فيه …

الأمر بالأمر ليس أمر كما هو مقرر في الأصول . فقول النبي صلى الله عليه وسلم: {مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع } ليس في هذا أمر للأولاد بالصلاة. إنما هو أمر لأولياء الأمور أن يأمروا أولادهم حتى يدربوهم على الصلاة .  فالصبي إن لم يصلي لا يأثم فقول الملائكة  للنبي صلى الله عليه وسلم : { مر أمتك بالحجامة } ليس هو أمراً تكليفياً، وإنما هو للإرشاد. فالملائكة من حبها لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، ترشدها للإحتجام ؛ مما فيها من الفوائد الصحية .  فالملائكة تعتني به من باب الإرشاد، لا من باب التكليف .

هل حديث ماء زمزم لما شرب له صحيح وهل يجوز نقله من مكة…

ماء زمزم هو (( طعام طعم ، وشفاء سقم )) كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، والمراد بقوله : طعام طعم؛ أي إنه يفي عن سائر الأطعمة.  وشفاء سقم؛ أي أنه بإذن الله تعالى يشفي به المؤمنين الصادقون، لاسيما في الأمراض العويصة التي ظهرت في هذا الزمان، والتي أنبأ عنها صلى الله عليه وسلم كما في حديث ابن عمر في الصحيح : ( …..وما ظهرت الفاحشة في قوم حتى يعلنوا بها، الا ظهرت فيهم الاوجاع والامراض التي لم تكن في اسلافهم ) فشيوع المعاصي في المجتمع من أسباب ظهور الأمراض التي لم يعرفها من قبلنا من أسلافنا وحديث {ماء زمزم لما شرب له } له طرق وشواهد يصل بها إلى مرتبة الحسن . وأملى الحافظ ابن حجر مجلساً خاصاً في طرق هذا الحديث . وأعلى من صححه سفيان بن عيينة، فقد صح عنه أن رجلاً قال له: ما قولك في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {ماء زمزم لما شرب له } أثابت عندك؟ فقال : نعم . فقال : لقد شربت زمزم آنفاً على أن تحدثني مئة حديث، فقال له: اجلس، فجلس وأسمعه مئة حديث . وفي هذه القصة الثابتة عنه إشارة صريحة في أن عيينة، وهو من الجهابذة ، يصحح الحديث وقد نصص على تصحيحه جمع من أهل العلم .
وأما حمل زمزم من مكة إلى سائر البلدان، فقد ذكر القشيري في كتابه (( السنن والمبتدعات )) أنه من البدع . وهذا الكلام ليس بصحيح . فقد صح عند البخاري في (( التاريخ الكبير ))، وعند الترمذي , من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: (( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحمل معه ماء زمزم في الأداوي والقرب ، وكان يصبه على المرضى ويسقيهم )) . وأخرج البيهقي بسند جيد من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه، قال : إنه صلى الله عليه وسلم كان يرسل وهو بالمدينة – قبل أن تفتح مكة – إلى سهيل بن عمرو أن اهد لنا من ماء زمزم،  فيبعث إليه بمزادتين )) فله شاهد مرسل صحيح في مصنف عبد الرزاق برقم 9127. وذكر ابن تيمية في (( مجموع الفتاوي )) أن السلف كانوا يحملون معهم زمزم. فلا حرج في حمل ماء زمزم والاستسقاء والاستشفاء به بالسقيا والصب على مكان الداء، هذا من الهدي النبوي.
وقد شرب العلماء زمزم بنوايا عديدة، فها هو الحاكم صاحب المستدرك يشربه بنية الإحسان بالتصنيف . وقد أحسن في تصنيفاته رحمه الله . وها هو ابن حجر شرب زمزم بنية أن يكون كالحافظ الذهبي في معرفته بالرجال وكان رحمه الله يقول: لا يحصى كم شربه من الأئمة لأمور نالوها وقال: أنا شربته في بداية طلبي للحديث بنية أن يرزقني الله حالة الإمام الذهبي في الحفظ ومعرفة الرجال . وقال: حججت بعد عشرين سنة وأنا أجد في نفسي المزيد من تلك الرتبة. وقال: شربته فيما بعد بنية أن يجعلني لله كابن تيمية في معرفة الفرق والأديان . وقال ابن الهام في (( فتح القدير )) : والعبد الضعيف – يقصد نفسه – شربه للاستقامة والوفاة على حقيقة الإسلام فما أجدرنا أن نشرب زمزم بنية الثبات، وأن يخلصنا من الأدواء ما لا يعلمه إلا الله؛ من استجابة لحظ النفس، أو الشهوة، أو الكلام فيما لا يعنيه، أو الانشغال بما لا ينبغي، أو ركوب الهوى وما لا يرتضى، وما شابه من هذه الأدواء. فكلنا بحاجة لأن نشرب زمزم بنية الصلاح والإصلاح، فالأمة تحتاج إلى المصلح الذي يعرف واجب الوقت ويشغلها به . نسأل الله أن يجعلنا هداة مهديين، وأن يجعلنا سلسلة هداية إلى يوم الدين

السؤال العشرون ما معنى الإئتدام في قول النبي صلى الله عليه وسلم ائتدموا…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/WhatsApp-Audio-2017-03-01-at-12.00.20-AM.mp3الجواب: الإئتدام يعني تضع الزيت وتغمس منه ،كالزيت والزعتر مثلا، حتى من استحضر مثل هذا الحديث له الأجر ،والزيت والزعتر معروف قديما.
سلمان الفارسي، كان أثاثه في بيته كأثاث المسافر ،لما كان في دمشق فجاء له أضياف كأضياف المسافر وكان يأكل كسر خبز يبلها بالماء ويأكلها، وكان سلمان رضي الله عنه من الزهاد فقدم لهم ما يأكل فقالوا نريد زيتا وزعتر هكذا في الرواية والرواية صحيحة، فأخذ، اناءا له واخذه عند البقال واتى بالزيت والزعتر وقدمه لهم فأكلوا فلما أكلوا قال رضي الله تعالى عنه :
قال نهانا صلى الله عليه وسلم عن التكلف.
انا أكرمتكم لكنني تكلفت، ونبينا صلى الله عليه وسلم نهانا عن التكلف.
لذا اطعموا الطعام اليوم بسبب التكلف لا وجود له، اليوم الانسان لما يسهر عند اخوه ويزور اخوه وجاء وقت غداء وجاء وقت عشاء، يأكل ،وانتهى ما في كلفة ، أطعموا الطعام، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول اذا طبخ احدكم لحما فليكثر المرقة وليهده إلى جاره يهديك مرقة لحم طبعا هذه عادات الآباء والأجداد، آباؤنا وأجدادنا اذا طبخ طبخة ، قال ابعث لجارك صحنا، اليوم اذا بعثت لجارك صحنا قامت الدنيا وقعدت وارتكبت اكبر الكبائر في الدنيا، هذه أشد من كبيرة امرأة الجار تخرج متبرجة هذه أشد هذه كبيرة اكبر عند الناس فإلى المشتكى حياة فيها تصنع وفيها تكلف وفيها وما فيها.
فالنبي صلى الله عليه وسلم أرشدنا أن ندهن بالزيت، الزيت شجرة معمرة والأطباء يقولون في أشياء تخص الخلية في البدن لا يمتد عمرها ولا يطول إلا بالزيت.
والزيت بإذن الله تعالى من أسباب التعمير .
الذي يأكل الزيت ولا يعرضه للنار ويأكله يعمر، لي جد رحمه الله مات وعمره 115سنة ،كان يشرب الزيت شربا كما نشرب الماء ،وأخبرُه وهو بالتسعين بقوة أكبر إخواني كان في الثلاثينات يقول له قوم أصارعك ويرميه الارض وهو بالتسعين.
اليوم الناس استعارت الزيت بالبيبسي الذي يسبب هشاشة العظام.
والله العظيم ما أريد ان الا ان اتكلم بالشرع ولا أريد ان اتكلم بقناعاتي.
ما أدري البيبسي ما المرغوب فيه لونه أم طعمه.
والله البيبسي لا يصلح إلا للمراحيض أجلكم الله تسليك (المجاري).
ما ادري ما المرغوب فيه ؟؟؟!!!!
فائدته، ثمرته، المال الذي يؤخذ الى اين يذهب وإلى ماذا يؤول ،يعني يريدون ان يصدروا المسألة يعني تكاد تقول والله انه الناس اذا ما تركوا البيبسي ماذا سيصنعون بدينهم ،يعني شيء يضرهم والاموال تضر المسلمين وتفيد اليهود يعني ماذا سيقدمون لدينهم، ما ادري،
لا أقول حرام لذاته لكن اقول، فيه محاذير وفيها مشاكل لا يعلم بها إلا عزوجل.
النبي صلى الله عليه وسلم ارشدنا بحمام زيت (انا شخصيا )
يعني، الآن انا تعبان بسبب البرد فارتاح واشعر، بنشاط لما اعمل حمام زيت لان النبي صلى الله عليه وسلم قال :ادهنوا به، يعني الزيت يكون من اعلى رأسك إلى أخمص قدميك.
فتشعر بقوة وتشعر بنشاط وتشعر بفائدة لا يعلمها إلا الله عزوجل.
النبي صلى الله عليه وسلم يقول لنا :
ادهنوا به لما تفطر ضع بجانب صحن زيت وائتدموا به، وما اجمل ان تجعل حياتك كلها مع شرعك .
يعني استيقظت تريد،أن تغسل وجهك توضأ .
تكون حياتك كلها مع الشرع حتى في أكلك حتى في شربك.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
27 جمادى الأولى 1438 هجري .
2017 – 2 – 24 إفرنجي .
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

ما معنى التلبينة

التلبينة دواء نبوي حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم وياليت يكون في حياتنا نصيب من إرشادات النبي صلى الله عليه وسلم الصحية والبدنية، فكثير منا يفتخر بالسنة ويحبها، لكن في معالجته ورياضته لا يوجد للسنة نصيب لها في حياته، فيمكن أن يستعاض مثلاً عن كرة القدم بالمسابقة أو المصارعة وهذه سنة نبوية، ففعل ذلك وإشهاره حسن، وكذلك الأدوية النبوية.
 
والتلبينة حث عليها النبي صلى الله عليه وسلم فأخرج البخاري في صحيحه بثلاثة مواطن (5417، 5689، 5690) ومسلم (2216) بإسناديهما عن عائشة رضي الله عنها ((أنها كانت إذا مات الميت من أهلها فاجتمع النساء لذلك ثم تفرقن إلا أهلها وخاصتها أمرت ببرمة من تلبينة فطبخت ثم صنع ثريد فصبت التلبينة عليها ثم قالت: كلن منها فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {التلبينة حجمة لفؤاد المريض، تذهب بعض الحزن})) وفي هذا إشارة إلى أن الطعام والطباع والأخلاق بينهما صلة فهذه التلبينة تذهب بعض الحزن.
 
والتلبينة هي حساء من دقيق أو نخالة الدقيق ربما جعل معها عسل، وبعض العلماء يقولون يلحق بالدقيق الشعير، ومغلي الشعير لا حرج فيه، ما لم يكن فيه كحول، وفيه فائدة، والأطباء ينصحون بتحميصه قليلاً حتى تتطاير بعض زيوته، لأنها تسبب السمنة، فعائشة كانت تتقصد أن يصنع مثل هذا الطعام عند الميت لأنه يذهب الحزن، ويدخل على النفس الفرح.

ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم عليكم بالسنا والسنوت

أخرج أحمد وابن أبي شيبة والترمذي وابن ماجه والحاكم وأبو نعيم في الطب النبوي بإسنادهم إلى أسماء بنت عميس رضي الله تعالى عنه  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سألها: {بم تستمشين؟} [أي بم ينطلق بطنك وماذا تأخذين حتى يمشي البطن] قالت: {بالشبرم} [وهو نوع قوي من أنواع الشيح]، فقال صلى الله عليه وسلم: {حار جار}، وفي رواية: {حار يار}[على لغة بني تميم الذين يقلبون الجيم ياء}، قالت: {ثم استمشيت بالسنا}، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: {لو أن شيئاً كان فيه شفاء من الموت لكان في السنا}، وهذا حديث حسن لغيره، وفي رواية للطبراني في “الكبير” الجزء الثالث والعشرون، وفي “الطب النبوي” لأبي نعيم (ورقة35) عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: ((دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي: {مالي أراك مرتثة؟}[أي ضعيفة ساقطة الهمة]، فقلت: شربت دواءً أستمشي به، فقال: {مالك وللشبرم فإنه حار يار، [وأثبته محقق الطبراني بالنون والصواب بالياء]، عليك بالسنا والسَّنوت فإن فيهما دواء من كل شيء إلا السام})).
وأخرج الترمذي وحسنه، والحاكم وصححه وابن السني وأبو نعيم في “الطب النبوي” عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” {إن خير ما تداويتم به السعوط والحجامة، والمشي}، أي: تمشية البطن، فحديث: {عليكم بالسنا والسنوت}، حديث حسن ورد عن عدة صحابة.
والسنا معروف عند العطارين بهذا الاسم ويقولون عنه السنا مكي، وهو خير ما يمشي به البطن، وفيه نفع وفائدة، وأما السنوت فقد اختلف فيه العلماء على أقوال كثيرة، وعلى قول جماهير الشراح نوع من أنواع الكمون حبه كبير، وقيل هو العسل في زقاق السمن، وقيل عكة السمن تعصر فيخرج خطوط سود من السمن، وقيل الشمر، ويسميه أهل الموصل (ززنيج)، وفي دمشق يقولون عنه (لانسون) وهو شبيه باليانسون، وقيل: هو رب التمر، وهذه كلها ملينة تمشي البطن.
وحقيقة إن كثيراً من الأدواء التي تمر بالناس اليوم سببها أن جدار المعدة يغلق من كثرة فضلات الطعام، فلو أن الرجل امتنع عن الطعام أياماً عديدة، فإنه سيبقى بين الحين والحين يجد فضلات، وهذا يمنع وصول فوائد الطعام إلى البدن، لذا الأطباء يوصون في الأمراض المستعصية بشيء يسمى الصوم الطبي، وهو ترك الطعام وتناول السوائل فقط.
وقد سمعت من شيخنا رحمه الله، في بيتي قال: كنت ذات يوم في رحلة دعوية إلى الشمال وكنت أشعر بشكوى فذهبت للطبيب، فقال لي: عندك شريان مغلق، قال: فما عبئت وبقيت في رحلتي، وقرأت في هذه الرحلة كتاباً لعالم روسي فيه فوائد الصوم الطبي، قال: فمكثت أربعين يوماً لا آكل شيئاً، وبعد أن أنهيت رحلتي العلمية، رجعت ففحصت فلم أجد شيئاً أشكو منه، قال: فحدثت بهذه القصة الشيخ كفتارو(مفتي سوريا الذي ما زال على قيد الحياة الآن) وكانت له أم مقعدة، قال: فقسا عليها وكان يحبسها في الغرفة ولا يضع لها إلا الماء، فمكثت بضعاً وعشرين يوماً، فقامت تمشي على رجليها، هذا ما سمعته بأذني في بيتي من شيخنا رحمه الله تعالى.
فعلى العاقل بين الحين والحين أن يمتثل أمر النبي صلى الله عليه وسلم: {عليكم بالسنا والسنوت}، ويتقصد هذه المعاطاة متبعاً إرشاد النبي صلى الله عليه وسلم، ففي هذا نفع في الدين والدنيا، والله الموفق.