ما حكم من أكل لحوم العلماء بالباطل

الإمام ابن عساكر رحمه الله تعالى يقول: (لحوم العلماء مسمومة، وعادة الله فيمن انتهكها معلومة، ومن أطلق لسانه في العلماء في الثلب ابتلاه الله بموت القلب) فمن اغتاب أخاه يكون قد أكل لحمه ميتاً، فإن أكْله حياً بشع فكيف وهو ميت؟ فإن الصورة أبشع ، فكيف إذا كان مسموماً؟ فلحوم العلماء مسمومة وتؤثر على القلب.
 
 
وأنا أنصح إخواني أن يحفظوا ألسنتهم عن أهل الصلاح وأهل الدين والتقوى، وأنصحهم أن يثبتوا وألا يكونوا إمَّعات وألا يتأثروا بما يسمعوا.
ولا يوجد أحد معصوم، سل نفسك قبل أن تدخل في أي مسألة : ما هي الثمرة التي تترتب على هذا الأمر؟ فإن رأيت لك ثمرة معتبرة فابحث، وتثبت، وإياك أن تعجل، أما التكلم من وراء وراء، وأن يشتم ويلعن، وأن يتهم النوايا فهذا أمر خطير، وهذا أمره عند الله عز وجل.
ووجدت نقلاً للسعدي عن شيخ الإسلام ابن تيمية – ويا ليتني أظفر به من كتب شيخ الإسلام وأنا حريص عليها- يقول: (بعض الناس كالذباب لا يقع إلا على الجروح) فبعض الناس لا هم له إلا أن ينقل؛ قال فلان؛ وعمل فلان؛ وهكذا، ولو أنه تجرد واتقى الله، وسأل نفسه في خلوته: ما هي الثمرة من هذا العمل، ولماذا السؤال عن هؤلاء الناس؟ ولا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع فانشغِل بالإعداد للإجابة عن هذه الأسئلة وانشغل بما ينجيك عند الله عز وجل.
وكم استغربت وكم ذهلت، وأنا معتكف في رمضان الماضي في بيت الله الحرام يأتيني أخ جزائري معه أسماء سبعة عشر شيخاً، ويسأل الموجودين عنهم، وإن لم يطابق الجواب جوابه يبدأ بذكر معايب كل واحد من هؤلاء، ولا أدري ما الفائدة من وراء هذا، وأن لا ينشغل في مثل هذا المكان وفي مثل هذا الوقت، إلا بهذا ويفر على القاصي والداني، والعالم والجاهل، يريد أن يظهر لهم بأدلة قطعية قامت عنده على أن هؤلاء السبعة عشر معيبون، فلما نظرت قلت: اللهم يا مقلب العقول ثبت عقلي على دينك، فهذا رجل عامي ، وذاك عامي، وجئت عندي تسألني ولا تعرفني ولا أعرفك، قال: علامة أن يكون الإنسان على خير أن يقدح بهؤلاء، فلا حول ولا قوة إلا بالله، إيش هذا، قد نوافق أن البعض عنده إشكالات ، لكن أن لا يكون لك هم ولا شغل إلا هذا! هذا عقله ناقص.
وبالتالي أيها الأخوة علينا أن ننشغل بالبناء وأن تكون العلاقة بين طلبة العلم التكامل لا التآكل، والنصيحة لا الفضيحة، والمؤمن يستر وينصح، والمنافق ينشر ويفضح، فما من أحد معصوم والقلوب مفتوحة، والبيوت مفتوحة، والمجالس مفتوحة، فمن عنده نصيحة يجب عليه أن يقدمها، أما أن لا ننشغل إلا بأن يطعن بعضنا بعضاً، فهذا ينطبق علينا المثل الذي يقول: ((جاعت وأكلت أولادها)).
فنسأل الله عز وجل، أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن ونسأله عز وجل، أن يحفظ علينا السنتنا وأن يرزقنا الورع والتقوى، وأن يجنبنا الهوى وركوب ما لا يطلب.

السؤال الثالث هل يجوز أن أقول في الدعاء اللهم رب أبنائي واصنعهم على عينك

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/12/س3-1.mp3*السؤال الثالث : هل يجوز أن أقول في الدعاء اللهم ربِّ أبنائي واصنعهم على عينك؟*
الجواب: لكِ ذلك.
هذه من التربية، بأنّ الله الرب
والله ( الرب ) جل في علاه له أربعة معاني وذكرنا هذا كثيرا،
فالربّ هو ( المالك والسيد ) والرب على هذين المعنيين مُشترَك بين جميع الخلق.
فالله سيد جميع الخلق، والله مالك جميع الخلق.
وللربّ معنيان آخران يتفاوت فيهما الناس فالربّ هو ( المربي وهو المدبر ).
هذه أربعة معانٍ للرب.
فعندما تقول الحمد لله رب العالمين، معنى رب العالمين أن الله مالكهما وسيدهما ومدبر أمرهما ومربي أهلهما.
هذا معنى الحمد لله رب العالمين.
فأنت تقول اللهم ربِّ إبني واصنعه على عينك، يعني خُصَّه يا ربنا بتربية، وهذه التربية تكون أنت راض عنها، فتربية الله لأوليائه وقبلهم لأنبيائه وتدبيره لأمرهما غير تربيته وتدبيره لشؤون سائر الناس.
فهنالك تدبير خاص لله، وتربية خاصة من الله عز وجل لأوليائه وعباده الصالحين.
فأنت لما تقول اللهم ربِّ إبني واصنعه على عينك، أنت تقول يا رب اجعله من خواصك، اجعله يارب من التربية الخاصة، وهذا المقدار من الدعاء لا حرج فيه.
والله تعالى اعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
4 ربيع الآخر 1439هـجري.
2017 – 12 – 22 إفرنجي.
↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatawa/1789/
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍
⤵ للإشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم شيبتني هود

هذا حديث للنبي صلى الله عليه وسلم، فيه ذكر للآخرة، وفي سورة هود قوله عز وجل: {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا}، قال ابن القيم في “مدارج السالكين”: (الذي شيب من هود صلى الله عليه وسلم هذه الآية)، فالاستقامة لا تكون عن هوى وإنما تكون الاستقامة على حسب ما أمرت، ولا يستطيع الإنسان أن يستقيم كما أُمر إلا بعد أن يعلم بماذا أُمر، ثم بعد ذلك يستقيم عليه.
والإنسان بنفسه ضعيف، ويحتاج إلى إخوة له يذكرهم ويذكروه، يعينهم ويعينوه، ولذا قال الله تعالى: {فاستقم كما أمرت ومن تاب معك ولا تطغوا}، والطغيان مجاوزة الحد، فالإنسان يبقى على الاستقامة إن بقي في الطريق ودين الله وسط بين الجافي عنه والغالي فيه، فمن تشدد في دين الله قصر، ومن تساهل أفرط، والسعيد من بقي في الصراط، فهذه آية شيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والاستقامة عزيزة ولذا كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه، يقول: ((واستقيموا ولا تروغوا روغان الثعلب))، ويستقيم الإنسان بأن يدور مع الشرع، لا أن يدورالشرع معه، متى شاء قال هذا حلال وهذا حرام، ومتى شاء جعل دين الله وأوامر الله وراء ظهره، فبعض الناس يتشدق بالدين فيدور الدين معه ولا يدور مع الدين، يجعل الدين كأنه مخزن يأخذ منه ما يشتهي في الوقت الذي يشتهي، وإن بحثت عن دين الله عنده فلا تجده على نفسه ولا في بيته ولا على أولاده ولا على زوجته ،ولا في معاملته ولا أحواله فيتكلم عن الدين بهوى وشهوة، وهذا والعياذ بالله أسوأ خلق الله، فلا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً، إلا ما أشرب به هواه.
والسعيد من دار مع الدين واستجاب لأمر الله، ومن استقام على أمر الله عز وجل، ومن كان على استقامة فالله حافظه، وهم أولياء الله عز وجل، {إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون}، والبشارة تكون في النزع، وفي الدنيا لا يصيبه ما يحزنه، لأن الله وليه فالله يتكفل بحفظه ويفرج عنه، ويحفظ الله أولياءه في حلهم وترحالهم في صحتهم ومرضهم، في أنفسهم وأهليهم، كما قال صلى الله عليه وسلم: {تعرف عليه في الرخاء، يعرفك في الشدة}.
وكم من إنسان يكون حتفه وقهره وذله بتدبيره، لأنه ما أوكل أمره إلى الله عز وجل، وكم من إنسان قتل بسبب ماله، ولو كان فقيراً ما قتل، فالله هو الحافظ، قال صلى الله عليه وسلم: {احفظ الله يحفظك}، ومن استقام على أمر الله فهو ولي الله، فأولياء الله الذين يستقيمون على أمره ولا يروغون روغان الثعلب كما قال عمر رضي الله عنه، رزقنا الله التقوى وجعلنا متبعين لأوامره وبعيدين عن الهوى وركوب ما لا يرتضى.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الكاسيات العاريات إلعنوهن فإنهن ملعونات فهل يكون…

قال صلى الله عليه وسلم: {صنفان من أهل النار لم أرهما بعد، قوم معهم سياط وأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها} وفي رواية عند أحمد: {إلعنوهن فإنهن ملعونات}، هذا حديث عظيم وجليل وواقعنا شاهد عليه، وفي هذا الحديث إشارة إلى أن الظلم السياسي والفساد الخلقي قرينان ووجهان لعملة واحدة، فمتى وجد الظلم السياسي يكون معه الفساد الخلقي فإن الإنسان المغموس في حمأة الشهوة المشغول بالنظر لتبرج النساء فإنه لا يجرأ أن يقول للظالم إنك ظالم، ولا بد أن يعاقب بأقوام معهم سياط يجلدون الظهور، والإشارة في الحديث ظاهرة وذكر هذين الصنفين في الحديث ليس من عبث إنهما وحي من الله عز وجل.
أما اللعن فإن من فقهه أمور فإن الشرع أمر الناظر أن يلعن هذه المرأة حتى يدرأ عن نفسه شرها فإنك لا تستطيع أن تدرأ شر هذه المرأة المبترجة عن نفسك إلا إن قلت في نفسك واستشعرت بقلبك إن هذه ملعونة، فكيف يتمتع فيها الناظر؟
وللإنسان أن يقول هذا بلسانه على مسمع منها لكن إن ترتب على إسماعها فتنة فلا تسمعها درا للفتنة أمام إن لم يترتب فتنة فأسمعها ولا حرج في ذلك، وهذه المرأة الملعونة بعينها ولا يلزم من لعنها هذا أنه يحكم عليها من أهل النار إنما يحكم عليها اللعن مادامت على هذا الحال ولعنها بمعنى الدعاء عليها، فكما قال ابن تيمية : فإن النصوص التي ورد فيها اللعن في الشرع قسمان: قسم بمعنى الدعاء على الإنسان وقسم بمعنى تقرير الخروج والحرمان من رحمة الله، وقصة الرجل المسيء لجاره لا تخفى فقد صح أن رجلاً جاء للنبي صلى الله عليه وسلم يشكو جاره فأرشده إلى أن يخرج متاعه إلى قارعة الطريق فأصبح الناس يمرون ويستفسرون من الرجل عن ماله فلما كان يخبرهم بالخبر كان الناس يلعنون الجار المسيء حتى رجع وتاب، فلعن المعين بمعنى الدعاء عليه لا حرج فيه.

السؤال الثالث هل يجوز أن أقول للعالم الذي لم أتتلمذ عليه شيخنا

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/11/AUD-20161103-WA0010.mp3الجواب : لا حرج في ذلك، إذا علِم الله أنك تقول ذلك من باب الاحترام له وتبجيله وتوقيره وليس من باب التُكَثِّر وأن تُطعِم نفسك ما لم تأكل، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح البخاري 🙁 الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ ) ، فلا حرج أن يقول الإنسان للعالِمِ (شيخنا).
سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: هل يجوز للإنسان أن يقول عن الصحابة شيوخنا؟
قال: لا بأس.
والصحابة نحن لم نعِش معهم.
فأن تقول للعالم: (شيخي، شيخنا) ولا تُفهِم من حولك أنك تتكثَّر به فلا أرى حرجًا في ذلك إن شاء الله.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
27 – محرم – 1438 هجري
2016 – 10 – 28 إفرنجي

السؤال التاسع عشر ماحكم رب البيت الذي يسمح بدخول الإنترنت الى بيته

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/AUD-20170323-WA0063.mp3الجواب : أن يأذن بدخول الإنترنت في بيته بعجره وبُجره وخيره وشرّه وأن لا يراقب لا الكبير ولا الصغير ، هذا غاش لرعيته ، ومن مات وهو غاش لرعيته فقد حُرمت عليه الجنه، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
اليوم أخبروني بعض الأخوان أنه بمشاركة دينار بالشهر تحجب السوء والشر عن الانترنت .
إذا احتجت الانترنت فالانترنت وسيلة ، ولكن هذا سلاح حاد لا يوضع للصغير ولا يوضع للشاب المراهق ولا يوضع للشابة المراهقة والذي عنده إنترنت يجب أن يراقب، بالرضى وغير الرضى ، بالعلم وبغير العلم ما يمنع أن تذهب وتفتش هواتف أولادك وبناتك، أنت ولي أمر وهذا حقك ، وهذا ليس بالتجسس ، وليس إعتداء على حرية أحد .
تعالي يا بنت أفتش تلفونك، ممنوع أم غير ممنوع هذا ، تعال يا ولد، غير ممنوع ، ولك حق حتى تحسن متابعة اولادك، أليس الطبيب قبل أن يصرف الدواء يعرف الداء، أما أننا نعيش فلا نعرف دواء ولا داء، نعيش في البيت أبدان وأجسام دون أفهام ، دون قناعات ، دون توجيه فهذه مشكلة.
التربيه لها أربعة أركان ( الأبوين ) : والصغير قبل التمييز لا يعرف في الدنيا أحد إلا أبويه ، فيحاكي أبوه ، يكبر قليلا ( الأصدقاء ) ، و الحارة ، يكبر قليلا ( فالمدرسة ) ، يكبر قليلا ( وسائل الاتصال والاعلام المقروءة والمرئية ) ، واليوم أخطر شيء المرئية وأخطر شيء فيها الشهوات ، فهي تؤججها ، فهذه هي اربعة أركان للتربية .
واليوم البيت الذي يوجد فيه الصادقين المصلحين الحريصين على شرع الله – تعالى – ينبغي أن يعمل عمل مقابل ثلاث جبهات ، ( جبهة الحارة ) ، و ( جبهة المدرسة ) ، و ( جبهة الاعلام ) ، فإذا ما كان البيت فيه حصانة ، وفيه قطع عن شر الإنترنت ، الأمر سهل اقطع الشر ،من عنده شر ، من عنده آفه ،ذهبنا عند الطبيب، الطبيب دلنا على الداء فينبغي أن نعالجه بالدواء ،وهذه تحتاج إلى فطنة من رب البيت أن يكون لبقا فطنا .
أنا اتصور أن بعض إخواننا الحريصين على كلامي ويحبونني ، سيتصرفون على وجه السرعة، لعله اليوم المغرب أو العشاء أو غد أو بعد قليل يأتيني من يشكو منهم، يعني بطريقته البشعة ،بكل سهولة وبطريقة طبيعية لا تتهم أحد لكن انت كن حاضرا أنت كن لبقا أنت أعلم ماذا يجري حواليك ،أنت تكن عندك مراقبة أول بأول لا تتفاجأ فجأه، تجد لا سمح الله عجائب والله الذي لا إله إلا هو يا إخوة أننا نسمع قصص بسبب غيابك عن بيتك وعدم أريحيتك في بيتك وأنك أنت غير منسجم مع أولادك ،فجأة تظهر آفات ما كان يحلم بها هذا الرجل ،كن حاضرا كن لأهلك ،خيركم خيركم ﻷهله ، كن ﻷهلك راقب أهلك بغير اتهام راقبهم بأريحية ،كن رحيما كن فطنا كن عاقلا لا تكن غائبا أهبلا ولا تضحك على نفسك بل كن واقعيا ، وادرس الأمور وعالج الأمور بهدوء لا تغيب ، وكن شجاعا ، بعض الناس يخاف يصدم ، فيعالج بالإهمال وبعدها يستيقظ على كارثة يستيقظ على ان ابنته حاملا وابنه خارج هذا المجتمع هذا الواقع .
والله يا أخوة ذاك اليوم صلى معنا إمام مسجد يقول : دعيت على إفطار ، كنت صائما ، فدعيت على افطار ، قال خرجت ثم تذكرت شيئا ، وكنت قد واعدت الذي دعاني على الإفطار، ثم تذكرت أنه يوجد غرض في المنزل قال : غبت قليلا ثم رجعت ، إمام مسجد ويسكن في المسجد ، قال لما رجعت آخذ الغرض لقيت رجلا عند زوجتي ، متفقة معه أن زوجي يريد أن يفطر بالخارج تعال أنت بعد خروج زوجي، في بيت الله ، فهذا إمام مسجد يسكن بالمسجد ويقول أنه حافظ للقرآن وزوجتي مختمرة وتغطي وجهها ،فقال ماذا افعل ؟
فقلت له : أنت غائب عن زوجتك ، لا تعطيها عواطفك ، فهذه مصيبة كبيرة أنت عمرك ضميت زوجتك وقلت لها يا حبيبتي ، ملئت مشاعرها .
قال : لا .
قلت : أتى إبليس آخر أملى لزوجتك مشاعرها .
فانحراف المرأة لا يدل على أنها تحب القبح وتحب الجنس هذا عمل الذئاب من الرجال ، المرأة تركتها أنت وهي تحتاج للعاطفة ، ماعندها عاطفة ، فجاء رجل فأملىء عندها العاطفة بالكذب والزور وطريق الشيطان ، فأنت حصن زوجتك امليء زوجتك بالعواطف .
بنتك بسن معين تحتاج إلى ان تقول لها يا حبيبتي وابنك بحاجة إلا ان تضمه وتقول له يا حبيبي .
هذه عاطفة مثل الطعام والشراب ، فالشخص إذا ما أكل يجوع ويحتاج إلى طعام ، فلما وُلِدَ جفاف للعاطفة بين الوالد وابنته والزوج مع زوجته والولد مع أمه ومع أخواته فتحصل مصائب .
فهذه الطاقات تجتمع في النفس لا بد يوم من الأيام أن تنفجر فإذا نحن لم نضع لها الحدود ووزعناها فلا يمكن أن تحصل تربية .
أعجبني جداً كتاب أدب طوق الحمامة ، أدب الألفة والآلاف وهو كتاب اعتنى به علماء النفس وعلماء التربية لابن حزم وأكاد أقول تُرجم بكل لغات الدنيا أنصح إخواني بقرائته ، تقرؤون فقه الحب ، كيف تحب ؟، الحب طاقة عندك إياك أن تحصرها في زوجك ، إياك أن تحصرها في ابنتك ، وزعها ، فإذا وزعت هذه الطاقة ( الحب ) التي في قلبك مثل السيارة تسير بأربع عجلات ، فلا تكون عندك أزمات ، لا أزمات نفسية ولا غيرها ، فوالديك لهم نصيب وأخوانك لهم نصيب وأخواتك لهم نصيب وعماتك لهم نصيب وجيرانك لهم نصيب .
دائماً أقول لأخواني أكبر واجب في هذا الزمان أن تعطي لكل ذي حقاً حقه وتبقى ما شي باستقرار ، فإذا مات واحد ما تموت أنت تبقى حي ، فالأمر فيه خلل في أصل العلاقة يترتب عليها خطأ في التربية ويترتب عيها خطأ في المعالجة .
أنا ما أقول الذي سمعت لكي تتهم بنتك أو ابنك لا لا تتهم أولادك ، لكن انت مارس حقك ، فالله أعطاك حقك ، فالنبي صلى الله عليه وسلم في حديت عبد الله بن عمر قال : (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) ، حتى ان النبي صلى الله عليه وسلم قال والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته الخادم الذي عندك راع والعبد الذي عندك راع عنده مسؤولية ،أنت راع فلا تترك رعيتك ، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال من مات وهو غاش عن رعيته فقد حرمت عليه الجنة.
الرعاية ليست فقط لولي الأمر الأمر الأكبر ، فكلكم راع ، والله تعالى أعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 3 – 25 إفرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان . ✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

السؤال السادس عشر ما هو الحكم الشرعي من الاختلاط في الجامعات

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/11/AUD-20161111-WA0014.mp3الجواب: اختلاط الرجال بالنساء ممنوع في الشرع. والواجب أن يحرص الإنسان كل الحرص على أنه إذا وقع الاختلاط ألا تقع الخلوة؛ *فما خلى رجل بإمرأة إلا كان الشيطان ثالثهما* كما ثبت في الترمذي.
قال الله تعالى عن موسى: (ووجد من دونهم امرأتين تذودان)، فقال موسى: (ما خطبكما)؟ قالتا: (لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير).
الاختلاط في سقيا الغنم على الماء ممنوع!
ما خطبكما؟ قالتا: (لا نسقي حتى يصدر الرعاء [أي: يخرجون] وأبونا شيخ كبير [وما خرجنا إلا لأن أبانا شيخ كبير])، من قالت هذا الكلام لموسى؟ الظاهر هي التي أصبحت زوجة موسى، والله تعالى أعلم.
قالت: (يا أبت استأجره؛ إن خير من استأجرت القوي الأمين).
ماذا قال أبوها؟
قال: (إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين). هي تقول لأبيها إستأجره، فهو ماذا قال له؟
من تحضره أجيرا عندك، وعندك بنتين ماذا يعني؟ أي زوجه! أنت أحضرت أجيرًا عندك، وعندك بنتين وما عندك ذكور فلماذا تحضره عندك؟
(وجاءته إحداهما تمشي على إستحياء قالت …)، يا الله!!
العلماء في علم الوقف (وهو من علوم القرآن) اختلفوا في هذه الآية، فمنهم من قال: (وجاءته إحداهما تمشي على استحياء) ثم قالت: (إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا)، الشاهد في الآية: (وجاءته إحداهما تمشي على استحياء[وقف] قالت)، فالحياء بماذا كان؟ *الحياء هنا بمشيتها*.
ومنهم من قرأ: (وجاءته إحداهما تمشي [وقف] على استحياء قالت)، الحياء بماذا؟ *الحياء هنا بالقول*.
*فهي حيِيّة في مشيها، حيِيّة في قولها*.
لما قالت: (يا أبت استأجره)، ماذا قال لها أبوها؟ فهم أبوها، بنت تقول عن شاب استأجره، ماذا تريد؟
اليوم يأتي واحد لبنتك ومذكور بأصرح من قول استأجره، مذكور بأصرح من هذا، والأب يمنع، ما يفهم.
البنت لما تبلغ تطلب الزواج، العاقل -ولا سيما من الآباء- يفهم.
أما إذا ما يفهم ينظر إلى بدنها تظهر تضاريس جديدة في بدنها، هذه التضاريس تنادي على أبيها: يا أبت زوجني.
فالعاقل ينبغي أن يفهم.
مصائب الأمة كلها من وراء الاختلاط، ولذا قديمًا كان المبشِّرون وأعداء الله الذين يصدون عن الدين يقولون: (البنات بؤبؤ عيني)، يحرصون على البنات ومدارس البنات، ويعملون على إفساد الأمة من خلال المرأة، فالاختلاط ممنوع شرعًا.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
3 صفر 1438 هجري
2016-11-4 إفرنجي

السؤال أخ يسال ويقول شخص يعمل مشاكل ويؤذي الناس ويشتمهم وفي شهر…

 
 
الجواب : العلماء اختلفوا بارك الله فيك أيهما الافضل المسامحة ام لا، وفضل المسامحة ( وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا) ، (هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى) ﴿ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ﴾ ( فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ) رجحوا هذا .
 
ومنهم من استدل بقول الله (جَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا ) .
 
ومنهم من قال هذا فضل وهذا عدل .
 
والذي أراه أنا العبد الضعيف أن المسامحة إذا نجعت ونفعت فهي بلا شك أفضل، وأما إذا اذا لم تنفع ولم تكن ناجعة فيُجزى سيئة بسئية هذا هو الدواء الرباني في بعض الحالات دون بعض .
 
مجرد المطالبة بالمسامحة على أشياء مجهولة أو مسامحة غير حقيقة وليس هناك نية للإقلاع والندم وإعادة الحقوق إلى اصحابها فهذه مسامحة قانونية وغير شرعية وهذه لا تجزىء ولا تنفع صاحبها عند الله عز وجل .
 
لا أرى مناعا من أن يزجر هذا النوع من الناس بعد اعطائه المهلة اللازمة ، والمهلة الدارجة في الشريعة ثلاثة أيام ، ومن ثم بعد ذلك يقال له في نفسه قولا بلايغا ، والله أعلم.
 
اسأل الله أن يجعلنا وإياك مفاتيح خير مغاليق شر ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
 
السبت 2017 – 5 – 20
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
 
✍✍⬅ للإشتراك في قناة التلغرام http:// t.me / meshhoor

السؤال الثالث يقول الأخ السائل من أمريكا يقول رجل عنده ثلاث زوجات…

الجواب : هذا ليس زواج هذه قلة أدب. الزواج كله حياء .. الزواج كله فضيلة الزواج كله خير. النبي صلي الله عليه وسلم يقول :(احفظ عورتك إلا من زوجتك او ما ملكت يمينك)*سنن أبي داود4017(وحسنه اﻷلباني كما في الارواء1810 ) وفيما يذكر عن عيسى عليه السلام في (مدخل) الإمام ابي عبيده في كتب المواعظ : الستر سيمة لجميع الأديان …. لا يجوز للمراة أن تنظر لعورة ضرتها فلا يجوز للرجل أن يجامع زوجاته أمام بعضهن بعض. النبي كان يطوف على زوجاته في ساعة بعد العصر -كمافي البخاري أن النبي أوتي قوة اربعين رجلآ- فمن أراد أن يتمتع بزوجاته وأعطاه الله القوة في ذلك هو يطوف على النساء وكل امراة تحفظ عورتها عن الأخرى .فهذه كبيرة من الكبائر.
ثم الكبيرة الأخرى : السحاق بل جعلها الإمام الزهري في مصنف ابن ابي شيبة جعل فيها حدا ،ويرى أهل العلم أن العقوبة فيها التعزير فلا يجوز للرجل إلا أن يحفظ فرجه . وعلى المرء أن يحفظ عورته إلا على الزوج أو الأمة.
{والذين هم لفروجهم حافظون إلا على ازواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذالك فأولئك هم العادون}.المؤمنون5-6-7 ? مجلس فتاوى الجمعة
⏰ تاريخ 2016 / 5 / 13
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال الثامن عشر والدي رحمه الله أعطانا نحن أولاده كل واحد منا بيتا …

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/11/AUD-20161112-WA0005.mp3الجواب :
أول الرافضين لمثل هذا ينبغي أن يكون هذا البار ، ويقول لا أستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير .
أول من ينبغي أن يرفض الولد يقول: أنا خدمت والدي ليس مقابل المال ، لو أعطيت مال الدنيا ما أقبل مقابل هذه الخدمة ، هذه عبادة .
هل يجوز أن يأخذ الإنسان أجرًا على العبادة؟!
الجواب : لا يجوز .
والنعمان بن بشير كما هو ثابت في الصحيحين لما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني نحلت إحدى أولادي نحلة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : أنحلت سائر أولادك مثله ؟! قال : ( لا ) ، قال له النبي عليه السلام : أشهد غيري : إني لا أشهد على زور!! في روايات متعددة .
هذه النحلة التي خص فيها الوالد هذا الولد مقابل برِّه لا تشرع ، يكفيك رضاه ، ويكفيك دعاؤه لك ، ودعاء الوالد مستجاب .
تكملة السؤال : بما يوجهنا فضيلتكم بهذا الخصوص ؟
جواب الشيخ :
الأمر إذا رضي الولد فالأمر عنده ، وإذا كان الولد هذا بارًا بأبيه في حياته فما أحوّجه ببره إليه بعد وفاته ، ومن باب بر الوالد ينبغي أن يقول والدي أساء وأخطأ وهو لا يقصد هذه الإساءة بسبب جهله وعدم علمه بهذا الحكم، فأنا لا أقبل بهذا العطاء وهذا العطاء لسائر إخواني .
تكملة السؤال :
والدتي رحمها الله قبل وفاتها كان عندها مبلغ من المال، وبعد وفاتها قالت أختي إن أمي أودعت المبلغ عندها، وأبلغتها بأن تعطيه لأخي، علما أننا كنا محتاجين إلى المال لمصاريف علاجها قبل وفاتها ولم نعرف بوجود هذا المبلغ إلا بعد وفاتها ، هل جائز شرعًا أن يخص به أخي أم يجب توزيعه على الورثة ؟
الجواب :
تأمل معي حديث النعمان بن بشير مرة أخرى ، قال النبي صلى الله عليه وسلم فيه في بعض الروايات في الصحيح ألا تحب أن يكونوا لك في البرَّ سواء ؟ قال : بلى ، فلما ذكر النبي عليه السلام البرَّ ،دل هذا الذكر على أن هذا الحكم يشمل الذكر والأنثى ، يشمل الأم ويشمل الأب .
لماذا يشمل الأب والأم ؟
لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ألا تحب أن يكونوا لك في البر سواء .
أنتهز هذه الفرصة، لأنبه على أصل مهم ألا وهو :
الفقه في حقيقته أن توائم بين اللفظ والمعنى ، وأن تقف عند اللفظ ، وألا تتوسع في المعنى إن لم يأذن لك الشرع في ذلك . وأن لا تجمد على اللفظ وأن تتوسع في المعنى إن أذن لك الشرع في ذلك .
وآفة الفقه بالجملة الجمود على ألفاظ الشرع يأذن بتوسع المعاني فيها ،أو التوسع في المعاني بطريقة الشرع لا يأذن بهذا التوسع ، هذا هو آفة الفقه .
خذ هذين المثالين حتى تفهم هذا الإجمال في التطبيق العملي :
البر : ألا تحب أن يكونوا لك في البر سواء ؟
الخطاب للرجل ، لكن ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، ألا تحب أن يكونوا لك في البر سواء ،فدل أن الأمر يحتمل أيضا عطية الأم ، لا فرق بين عطية الوالد وعطية الأم .
مثال آخر يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم 🙁 العائد في هبته كالكلب يعود في قيئه إلا الوالد لولده) ، فأنا أب أعطيت أولادي شيئا فأي وقت شئت أرجع بعطيتي ولا حرج علي .
النبي صلى الله عليه وسلم قال ماذا ؟
قال : إلا : إلا أداة استثناء .
انتبه!!
جاء الحديث بصيغة الاستثناء ، ومعنى صيغة الاستثناء أن يخصص فقط المستثنى ، قال : ( إلا الوالد لولده ) .
فلو أن الأم أعطت فهل لها أن ترجع ؟
الجواب: لا ليس لها أن ترجع .
لماذا ليس لها أن ترجع ؟
تأمل معي الآن ،في الرجوع في العطية نجمد على اللفظ ، ولم نتوسع في المعنى ، والأصل أن نعمل هذا الحديث من حديث النعمان بن البشير ، بمعنى إذا أعطت تعطي الجميع بنفس العطية .
أعطت كل الأولاد فهل لها أن ترجع ؟
ليس لها أن ترجع .
الأب أعطى ولدا وساوى في العطية بين أولاده ، فهل له أن يرجع ؟
له أن يرجع .
أما الأم ليس لها أن ترجع .
ففي الرجوع جمدنا على اللفظ وفي العطاء وسعنا اللفظ ، والذي جعلنا نجمُد على اللفظ صيغته وطريقته ، والذي جعلنا نتوسع النبي صلى الله عليه وسلم أناط الأمر على البرِّ ، وبر الوالدين سواء.
والله تعالى أعلم
فالولد لا يحل له أن يأخذ ، هذه عطية لولد ، والواجب المساواة في العطية ، بعضهم استثنى الفقير وأخونا في السؤال يقول كنا نحتاج للنفقة عليها في المرض ، والإنسان إذا مات فأول شيء نصنع في ماله أن نجهزه من ماله ، ونسد دينه ، فما أنفق عليها تطببا وماتحتاجه من تجهيز للوفاة فهذا يؤخذ من مالها ، ثم نقضي الدين ، ثم ننفذ الوصية ، ثم نوزع للورثة ، نوزع المال للورثة .
توزيع المال للورثة يسبقه أربعة أشياء :
أولا : تجهيزه
ثانيا : سداد دينه
ثالثا : إنفاذ وصاياه الشرعية على ألا تزيد على الثلث .
رابعا : نوزع المال .
فكل ما دفع على تطببها إنما هو من مالها ، والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
3 – صفر – 1438 هجري
2016 – 11 – 4 إفرنجي