السؤال الخامس والعشرون: كثير من الإخوة يسألون عن العمرة من جُدَّة وقد ذهبوا لأداء عمل ما ويرغبون بعد إنتهاء العمل أن يؤدوا عُمرة، فهل يلزمهم الذهاب إلى أقرب ميقات للإحرام أم يحرمون من جُدة وهل يأثمون إذا أحرموا من جُدة وذبحوا فدية جزاكم الله خير؟

السؤال الخامس والعشرون:
كثير من الإخوة يسألون عن العمرة من جُدَّة وقد ذهبوا لأداء عمل ما ويرغبون بعد إنتهاء العمل أن يؤدوا عُمرة، فهل يلزمهم الذهاب إلى أقرب ميقات للإحرام أم يحرمون من جُدة وهل يأثمون إذا أحرموا من جُدة وذبحوا فدية جزاكم الله خير؟

الجواب :
أولا من أراد أن يعمل أو له عمل في جُده إما أنه يذهب مُحرماً فيعتمر ثم يرجع إلى العمل فيسبِق وقت العمل بيوم مثلا ، وإذا دخل فجُدة ليست ميقاتا وجُدة ليست محاذية للميقات الذي وقته النبي ﷺ .
(الجحفة) هو الميقات الذي يجب أن يذهب إليه من كان في جُدة.
جُدة الآن ممتدة ومن كان في الجانب البحري من جُدة يكون ميقات (الجحفة) بعيد عنه قرابة ٤٠ الى ٤٥ كيلو.
فالواجب على من كان في جُدة وهو ليس من أهلها أن يتحول إلى ميقات (الجُحفة) وأن يُحرم من هناك .
وأما من كان من أهل الحِل وكان الميقات خلفه فأهل جُدة يُحرمون من بيوتهم، الميقات خلفهم.
أما الوافد الى جُدة و أراد الحج والعمره فالنبي ﷺ لما سمي المواقيت المكانية في الحج قال ((هن لهن ولمن أتى عليهن من غير اهلهن لمن أراد الحج والعمره)).
والحديث «« عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ وَقَّتَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ: ذَا الْحُلَيْفَةِ، وَلِأَهْلِ الشَّامِ: الْجُحْفَةَ، وَلِأَهْلِ نَجْدٍ: قَرْنَ الْمَنَازِلِ، وَلِأَهْلِ الْيَمَنِ: يَلَمْلَمَ، هُنَّ لَهُنَّ وَلِمَنْ أَتَى عَلَيْهِنَّ مِنْ غَيْرِهِنَّ مِمَّنْ أَرَادَ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ، وَمَنْ كَانَ دُونَ ذَلِكَ فَمِنْ حَيْثُ أَنْشَأَ، حَتَّى أَهْلُ مَكَّةَ مِنْ مَكَّةَ. »» مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.
فلا يجوز لك أن تتجاوز الميقات إلا وأنت مُحرم.
ولو إذا دفعت فدية؟
الفدية تكون مقابل ذنب مقابل تقصير .
كثير من الناس للأسف يتساهلون ويظنون الوقوع في المحظور و مع الوقوع في المحظور يدفعون الفدية الأصل أن لا تدفع الفدية والأصل أن تكون عبادتك صحيحة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الخامس والعشرون: كثير من الإخوة يسألون عن العمرة من جُدَّة وقد ذهبوا لأداء عمل ما ويرغبون بعد إنتهاء العمل أن يؤدوا عُمرة، فهل يلزمهم الذهاب إلى أقرب ميقات للإحرام أم يحرمون من جُدة وهل يأثمون إذا أحرموا من جُدة وذبحوا فدية جزاكم الله خير؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الخامس و العشرون: ظهرت مؤخرا فتوى لبعض العلماء حفظهم الله قالوا لو أن رجلا خرج من الرياض إلى مكة لزيارة أحد العلماء ثم أراد أن ياتي بعمرة عليه أن يُبيِّت النية قبل الخروج من الرياض ، ثم عندما يصل إلى مكة يلبس ملابس الإحرام و يأتي بعمرة علما شيخنا أنه وقع لغط بسبب هذه الفتوى جزاكم الله خيرا؟

السؤال الخامس و العشرون: ظهرت مؤخرا فتوى لبعض العلماء حفظهم الله قالوا لو أن رجلا خرج من الرياض إلى مكة لزيارة أحد العلماء ثم أراد أن ياتي بعمرة عليه أن يُبيِّت النية قبل الخروج من الرياض ، ثم عندما يصل إلى مكة يلبس ملابس الإحرام و يأتي بعمرة علما شيخنا أنه وقع لغط بسبب هذه الفتوى جزاكم الله خيرا؟

الجواب:
نرجع للحديث لما سمى النبي ﷺ المواقيت المكانيّة للحج والعمرة فقال النبي ﷺ «هُنَّ لَهُنَّ وَلِمَنْ أَتَى عَلَيْهِنَّ مِنْ غَيْرِ أه‍لِهِنَّ لِمَّنْ أَرَادَ الْحَجَّ وَالْعُمْرَة ».
و الحديث عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال«« أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ وَقَّتَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ: ذَا الْحُلَيْفَةِ، وَلِأَهْلِ الشَّامِ: الْجُحْفَةَ، وَلِأَهْلِ نَجْدٍ: قَرْنَ الْمَنَازِلِ، وَلِأَهْلِ الْيَمَنِ: يَلَمْلَمَ، هُنَّ لَهُنَّ وَلِمَنْ أَتَى عَلَيْهِنَّ مِنْ غَيْرِهِنَّ مِمَّنْ أَرَادَ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ، وَمَنْ كَانَ دُونَ ذَلِكَ فَمِنْ حَيْثُ أَنْشَأَ، حَتَّى أَهْلُ مَكَّةَ مِنْ مَكَّةَ.»» مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

صحيح البخاري (1524)، وصحيح مسلم (1181).

فرجل ذهب إلى مكة و يريد زيارة رحم أو تجارة ولا يريد حجا ولا عمرة هل يلزمه أن يلبس ملابس الإحرام؟
لا يلزمه.
رجل عنده حملات وغير متفرغ ليعتمر أو يحج ويقول انا مشغول أنا لا استطيع ان أجمع بين أمرين وأنا أريد أن أخدم حملتي، فكيف يدخل مكة؟
كما هو لأن النبي عليه السلام قال لمن أراد الحج و العمرة .
أنا أُريد الحج و العمرة وأريد زيارة عالم ، هل هذا ممنوع شرعا أن أجمع بين النيتين؟
ليس بممنوع شرعا .
لكن في مسألة لعل الأخ ما انتبه لها وهذه المسألة ننبه عليها أكثر من مرة ولا سيما في مسألة تِكرار العمرة من التنعيم.
بعض العلماء يقولون من مكث ثلاثة أيام في (مَحِله) في مكة مثلاً انقطع سفره وأصبح مقيما كإقامة من هو بين ظهرانيها.
سافرت لمكة و زرت العلماء ومكثت في مكة ثلاثة أيام وأريد أن أعتمر ، فبعض العلماء يقولون يعتمر مثل أهل مكة.
كيف أعتمر مثل أهل مكة؟
تذهب لأدنى الحِل فتذهب الى (التنعيم) و تُحرم من التنعيم .
بعض مفتي مكة في هذه الأيام لما يُسأل، يقول أنت مُنذُ متى وأنت في مكة؟
فإذا قلت له أكثر من ثلاثة أيام يقول لك اذهب للتنعيم .
هو لما قال لك منذ متى وأنت في مكة هل هذا سؤال بالنسبة إليه له ثمرة أم أنه لغو؟
له ثمرة.
ما هي الثمرة بالنسبة إليه؟
أنك أنت بمُضي الثلاثة أيام أصبحت مَكّي فلما أصبحت مَكّياً فالمَكّي لما يريد أن يعتمر كيف يعتمر المَكّي؟
يذهب إلى أدنى الحِل، أي مكان لما يخرج عن حدود الحرم وله أن يذهب إلى عرفة ولكن الأحسن من عرفة أن تذهب إلى التنعيم، و التنعيم مسجد مبني و فيه أماكن للإغتسال وأماكن للبس الإحرام فتذهب الى التنعيم.
فبعض الناس يقول لك إذا زرت عالم أو مكثت ثلاثة أيام صرت من أهل مكة فأنت لست مطلوبا منك أن تُحرم من المواقيت المكانية.
لكن أنا أسأل سؤال هل من يمكث في مكه أكثر من ثلاثه أيام لا يعتبر مسافر ؟
الحضور :لا
الشيخ :طيب
ثبت أن النبي ﷺ لما فتح مكة مكث فيها تسعة عشر يوما و كان النبي ﷺ في التسعة عشر يوما يقصر.
فالبخاري في صحيحه يرى أن أقصى حد للسفر تسعة عشر يوما.
يعني قبل التسعة عشر يوما له أن يقصُر و بعد التسعة عشر يوما يُتِم، هذا إختيار البخاري في صحيحه رحمه الله.
فأظن أن هذه هي المسألة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
١٤ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الخامس و العشرون: ظهرت مؤخرا فتوى لبعض العلماء حفظهم الله قالوا لو أن رجلا خرج من الرياض إلى مكة لزيارة أحد العلماء ثم أراد أن ياتي بعمرة عليه أن يُبيِّت النية قبل الخروج من الرياض ، ثم عندما يصل إلى مكة يلبس ملابس الإحرام و يأتي بعمرة علما شيخنا أنه وقع لغط بسبب هذه الفتوى جزاكم الله خيرا؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السادس عشر: حكم إفطار الحاج يوم عرفة؟

السؤال السادس عشر:
حكم إفطار الحاج يوم عرفة؟

الجواب:
أجمع أهل العلم أن الحاج الأحب عند الله أن يُفطر فيه وأن لا يصوم، مع أن غير الحاج يكون صيام تاسوعاء( وهو يوم عرفة ) محبوب إلى الله عز وجل .

و النبي ﷺ لما حج حجة الوداع وقع خلاف بين الأصحاب، هل النبي ﷺ صائماً أم مُفطراً، وسمعت هذا صحابية جليلة اسمها أم الفضل -أم الفضل امرأة عاقلة- فلما وقع خلاف بين الصحابة هل النبي صلى الله عليه وسلم مفطراً أم صائماً، والنبي ﷺ جالساً على ناقته في الحر فأخذت كوباً من ماء قد شِيب بلبن (امتزج بلبن)، فسكبته وأرسلته للنبي ﷺ، فشرِب النبي ﷺ أمام الناس، أي قطعت الخلاف بهذا الصنيع، وهذا صنيع العُقلاء.
ففي البخاري من حديث ام الفضل “أن ناسا تماروا عندها يوم عرفة في صوم النبي صلى الله عليه وسلم، فقال بعضهم : هو صائم، وقال بعضهم : ليس بصائم، فأرسلت إليه بقدح لبن، وهو واقف على بعيره، فشربه .
الراوي:أم الفضل لبابة بنت الحارث المحدث: البخاري -المصدر:صحيح البخاري -الصفحة أو الرقم:1988

فاختلف أهل العلم : منهم من كرّه صيام الحاج، ومنهم من حرّم.
ومن حرّم اعتمد على حديث أخرجه أحمد في المسند
16743 حدثنا عبد الرحمن، حدثنا موسى يعني ابن علي، عن أبيه، عن عقبة بن عامر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن يوم النحر ويوم عرفة وأيام التشريق هن عيدنا أهل الإسلام وهن أيام أكل وشرب‏.‏

والحديث عند ابي داود (عن عُقْبَةَ بنِ عَامِرٍ ، قالَ: قالَ رسولُ الله ﷺ : «يَوْمُ عَرَفَةَ ويَوْمُ النَحْرِ وأيَّامُ التَّشْرِيقِ عِيدُنَا أَهْلَ الإسْلاَمِ، وهِيَ أيامُ أكْلٍ وشُرْبٍ» ) .

أخرجه أبو داود (٢٤١٩) وصححه الشيخ الالباني.

الحاج يبدأ عيده من أي يوم؟
من عرفة.

قال : عرفة، ويوم النحر و أيام القَرْ، فالنبي ﷺ قال “عيدُنا أهل الإسلام”
نحن المسلمون الحجيج يبدأ عيدُنا يوم عرفة.
فمن اعتمد على هذا الحديث رأى أن الحاج يحرُم عليه صيام عرفة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٧، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
١٤ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس عشر: حكم إفطار الحاج يوم عرفة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الأول: أخ كابتن طائرة، يقول: أحرم بالطائرة وأنا بمحاذاة الإحرام، وأنزل وليس بإمكاني أن ألبس لباس الإحرام، فهل لي ذلك وقد نويت العمرة ولبيت بها، وماذا علي؟ وهل لي أن أؤخر العمرة لليوم الثاني مثلا؟

السؤال الأول: أخ كابتن طائرة، يقول: أحرم بالطائرة وأنا بمحاذاة الإحرام، وأنزل وليس بإمكاني أن ألبس لباس الإحرام، فهل لي ذلك وقد نويت العمرة ولبيت بها، وماذا علي؟ وهل لي أن أؤخر العمرة لليوم الثاني مثلا؟

الجواب: أولاً: كثّر الله من أمثالك.
نسأل الله جل في علاه أن يبارك فيك، وأن يرزقك الاستقامة.

إنْ لبيت وأنت بمحاذاة الميقات؛ فحينئذٍ العمرة صحيحة، وكان الواجب عليك أن تلبس ملابس الإحرام، ولكن المهنة التي تمتهن لا تأذن لك أن تلبس ملابس الإحرام، إلا وأنت في الأرض، لما تنزل وتهدأ الطائرة.

فإن صنعت؛ فالذي أرجوه من الله عز وجل- أنه لا شيء عليك، بحكم عموم المقتضى الرفع، ((رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)). رواه أحمد والطبراني وغيرهما وصححه شيخنا الألباني.

وأنت مستكره بحكم مهنتك على ما صنعت.

ولكن إذا نزلتَ من الطائرة ولبست ملابس الإحرام، لا شيء عليك، فتكمل عمرتك وما عليك شيء.

أما إن تماديت (ولم تلبس ملابس الإحرام)وذهبت في اليوم الثاني أو الثالث بعد أنْ ترتاح في الفندق؛ ثم تذهب إلى مكة، فالواجب عليك الفدية، والفدية أنْ تطعم، وأنت بالخيار، كما في القرآن و كما في حديث كعب بن عجرة، الذي كان القمل يتناثرُ من رأسه على لحيته.

فالنبي – صلى الله عليه وسلم- أرشده أن يحلق شعره، وعليه الفدية.

والفدية أنْ تطعم ستة مساكين، أو تصوم ثلاثة أيام أو الهدي.

وأنت بالخيار في هذه الأشياء.

فإن أَجَلّتَ فحينئذ العمرة صحيحة، والواجب عليك الفدية.

ملاحظة : إن لبست ملابس الاحرام عندما تنزل من الطائرة وذهبت في اليوم الثاني أو الثالث بعد أنْ ترتاح في الفندق؛ ثم تذهب إلى مكة فالعمرة صحيحة ولا فدية عليك .

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١٧ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٢٦ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

السؤال الأول: أخ كابتن طائرة، يقول: أحرم بالطائرة وأنا بمحاذاة الإحرام، وأنزل وليس بإمكاني أن ألبس لباس الإحرام، فهل لي ذلك وقد نويت العمرة ولبيت بها، وماذا علي؟ وهل لي أن أؤخر العمرة لليوم الثاني مثلا؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الثاني والعشرون: كيف تغطي المرأة وجهها وتأخذ بحديث :( لا تنتقب المُحرمة ولا تلبس القفازين) ؟

السؤال الثاني والعشرون:
كيف تغطي المرأة وجهها وتأخذ بحديث 🙁 لا تنتقب المُحرمة ولا تلبس القفازين) ؟

الجواب:
المرأة المُحرمة لا تغطي وجهها، ولا تلبس القفازين ، وتغطي وجهها بأن تسدل من أعلى رأسها إلى أسفله.
كما قالت عائشة _رضي الله عنها _ : وقد كان النبي – صلى الله عليه وسلم – أذِن للنساء أن يطفن بالليل؛ حتى لا يراهن الرجال، و كانت عائشه تقول : ( كَانَ الرُّكْبَانُ يَمُرُّونَ بِنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُحْرِمَاتٌ ، فَإِذَا حَاذَوْا بِنَا سَدَلَتْ إِحْدَانَا جِلْبَابَهَا مِنْ رَأْسِهَا عَلَى وَجْهِهَا ، فَإِذَا جَاوَزُونَا كَشَفْنَاهُ ) رواه أحمد (23501) وأبو داود (1833).
قال الألباني : ” سنده حسن من الشواهد.
سدلنا يعني غطينا ، المرأة المُحرمة ليس لها أن تشد غطاء وجهها على رأسها، ولكن لها أن تسدله من أعلاه إلى أسفل، لكن أن تربطه خلفها فهذا هو الممنوع .
قول عائشة : كنا إذا رأينا الرجال أو الأعراب سدلنا، الآن ما في ليل و نهار ، والآن المرأة دائما ترى الرجال في مكة المكرمة وتسدل غطاء وجهها من الأعلى إلى الأسفل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١٠ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
١٩ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الثاني والعشرون: كيف تغطي المرأة وجهها وتأخذ بحديث 🙁 لا تنتقب المُحرمة ولا تلبس القفازين) ؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الرابع: رجل حجَّ، وطاف بالبيت في اليوم العاشر بعدما رمى الجمرة وذبح، ولكنه لم يسعَ بين الصفا والمروة، وحلق وجامع زوجته. فما حكم حجِّهِ؟

السؤال الرابع:

رجل حجَّ، وطاف بالبيت في اليوم العاشر بعدما رمى الجمرة وذبح، ولكنه لم يسعَ بين الصفا والمروة، وحلق وجامع زوجته.
فما حكم حجِّهِ؟

الجواب:

يعني: إنسان حج متمتعًا، وفي اليوم العاشر طاف طواف الافاضة وما سعى، ورجع، وجامع أهله، فما حكم حجه؟

الجواب:

هذه الصورة يُفتَى بها بقول (الإمام أحمد)، واختيار (شيخ الإسلام ابن تيمية)، وهذه الصورة فيها أن السعي الثاني للمتمتع إنما هو سنة.

وقد ثبت عن عبد الله بن عباس – رضي الله تعالى عنه- والمتمتع والمفرد عليه سعي واحد.

وثبت في حديث جابر بن عبد الله – رضي الله تعالى عنه- الطويل المتفق عليه في وصف حجة النبي –صلى الله عليه وسلم- قال رضي الله عنه وكان منا من سعى ومنا من لم يسعى ،فالصحابة رضي الله تعالى عنهم الذين حجوا متمتعين خلاف حال النبي صلى الله عليه وسلم، لأنه ساق الهدي فقال جابر منا من سعى ومنا من لم يسعى.

فالسعي الثاني سنة، والشافعية يرون أنه ركن، ولو أنك سألت شافعياً عن هذه المسألة لقال لك: حجه باطل ،فالسعي الثاني عندهم واجب، وقولهم مرجوح وليس براجح، هذا الذي حج ولم يسعَ سعيَه الثاني، فإن شاء الله حجه صحيح، وفاتته سنة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٢٥ – مُحَــرَّم – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٥ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الرابع: رجل حجَّ، وطاف بالبيت في اليوم العاشر بعدما رمى الجمرة وذبح، ولكنه لم يسعَ بين الصفا والمروة، وحلق وجامع زوجته. فما حكم حجِّهِ؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍🏻✍🏻

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال الخامس: أريد أن أسأل بخصوص المبيت في منى ،هناك أقارب لي في الحج لم يكن لهم خيمة في منى، وكان فندقهم في العزيزية ، وكانوا يبقون خمسة ساعات بعد المغرب حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً، ويكملون الليل في الفندق. هل عليهم ذبح؟ وواحدة من الحجات تقيم في الإمارات، هل يجوز أن توصي ابنها الذي في الأردن أن يذبح عنها، وأين يتم الذبح، وكيف؟

السؤال الخامس:
أريد أن أسأل بخصوص المبيت في منى ،هناك أقارب لي في الحج لم يكن لهم خيمة في منى، وكان فندقهم في العزيزية ، وكانوا يبقون خمسة ساعات بعد المغرب حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً، ويكملون الليل في الفندق.
هل عليهم ذبح؟
وواحدة من الحجات تقيم في الإمارات، هل يجوز أن توصي ابنها الذي في الأردن أن يذبح عنها، وأين يتم الذبح، وكيف؟

الجواب:
أولًا:
من لا يستطيع المبيت في منى فالواجب عليه كما في أثر ابن عباس رضي الله عنهما: “من ترك نسكاً فعليه دم.” رواه الإمام مالك.
أن تذبح والذبح يكون في مكة؛ والذبح يكون لفقراء مكة، وليس الذبح في الأردن أو الإمارات.

والأصل في الحاج أن يقيم في منى، وعرفة حِلٌّ، ومنى ليست حِلّاً، وإنما هي حرم.
تأمّل معي:
الحاج الذي يلتحق بالحجيج يوم عرفة، أغلب موسم الحج أين يقضيه؟
في منى.
وذكرنا أكثر من مرة، الحجيج يكونون في منى اليوم الثامن، ثم يتحولون لعرفة، وعرفة وقتها ليس بطويل، ثم من عرفة الله يردهم إلى مزدلفة، ومن المزدلفة يرجعون إلى منى، ثم يذهبون إلى بيت الله الحرام، فيطوفون بالبيت، ثم يغادرون.
وقلنا أكثر من مرة أن عرفة حل، والناس يتركون حرم الله متضرعين حاسري الرؤوس متذللين متمسكنين لله جل علاه، يذهبون إلى عرفة ويرفعون أيديهم ويسألون، ثم الله يردهم إلى حرمه؛ يخرجهم من حرمه إلى حلّه، ثم يردهم الله من حلّه إلى حرمه، وفي هذا إشارة إلى أن الله تعالى قد قبلهم.
ولذا فإنَّ الحجيج الله جل علاه يقبلهم، عمار وحجاج بيت الله الحرام الله دعاهم فاستجابوا، فإذا سألوا الله عز وجل لا يمنعهم سؤالًا، فإن أغلب الحج إنما هو في منى؛ فإذا ضاقت منى فما حول منى حكم منى، فقد قال بعض سلف منى كرحم المرأة فالله عز وجل يوسّع كل منى.
اليوم هناك أقوام يأخذون حجيجهم، ويحققون المبيت ،ومنى مناخا لمن سبق.
الأصل في منى أن تترك كما هي، وكل ناس في منى يكون لهم مناخ .
اليوم الذي عندهم ما يُسمّى بتحقيق المبيت، ليس لهم في منى مبيت، ولا يمكن أن يلتحقوا بحملة، وهذا عبارة عن تجارة للأسف، بل الأصل أن تبقى منى كما هي.

وكان لا يوجد ماء في منى.
يقول ابن عمر كما عند الفاكهي باسناد حسن كما نقل الحافظ ابن حجر:
وَقَدْ رَوَى الْفَاكِهِيُّ فِي كِتَابِ مَكَّةَ مِنْ طَرِيقِ مُجَاهِدٍ قَالَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ يَا مُجَاهِدُ إِذَا رَأَيْتَ الْمَاءَ بِطَرِيقِ مَكَّةَ وَرَأَيْتَ الْبِنَاءَ يَعْلُو أَخَاشِبَهَا فَخُذْ حِذْرَكَ وَفِي رِوَايَةٍ فَاعْلَمْ أَنَّ الْأَمْرَ قَدْ أَظَلَّكَ
الله أعلم ماذا يجري في آخر الزمان .
الخلاصة:
جماهير أهل العلم يقولون: أقل شيء لتحقيق المبيت منتصف الليل وزيادة،تحسب الوقت من المغرب إلى الفجر، وتُقسِّم على اثنين، وتحقق زيادة فإذا حققت الزيادة أنت حينئذ قد حقّقت المبيت ولا شيء عليك، لكن ليس هذا هو الأصل، فيكون الحج الذي فعلته في أدنى درجات القبول، وإلَّا فأيام منى عظيمة.

“قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القر”.
رواه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه شيخنا الألباني.

فأفضل الأعمال أعمال اليوم العاشر في مزدلفة .
وسمّيت منى بهذا الاسم
*قال العلماء:
“إن سبب تسمية منى بهذا الاسم، هو كثرة ما يُمْنى فيها، أي يراق من الدماء”

أو أنّ الله يحقق الأماني فيها، والأصل أن يقيم الإنسان في منى.

والله تعالى أعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١١ محرم – ١٤٤٠ – هجري
٢١ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الخامس: أريد أن أسأل بخصوص المبيت في منى ،هناك أقارب لي في الحج لم يكن لهم خيمة في منى، وكان فندقهم في العزيزية ، وكانوا يبقون خمسة ساعات بعد المغرب حتى الساعة الثانية عشرة ليلاً، ويكملون الليل في الفندق. هل عليهم ذبح؟ وواحدة من الحجات تقيم في الإمارات، هل يجوز أن توصي ابنها الذي في الأردن أن يذبح عنها، وأين يتم الذبح، وكيف؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام

http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال الرابع عشر: رجل في الحج كان متعجّلًا وفي اليوم الثّالث من أيام التّشريق طاف طواف الوداع، ثم ذهب إلى منى ورمى، وبعدها رجع إلى الفندق وغادر، فماذا عليه؟

السؤال الرابع عشر: رجل في الحج كان متعجّلًا وفي اليوم الثّالث من أيام التّشريق طاف طواف الوداع، ثم ذهب إلى منى ورمى، وبعدها رجع إلى الفندق وغادر، فماذا عليه؟

الجواب: أولًا: هذا طواف الوداع ليس آخر عهده بالبيت.

وفي حديث جابر بن عبد الله في صحيح مسلم قال النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: لا ينفرنّ أحد حتى يكون آخر عهده الطّواف بالبيت.

هو طاف طواف الوداع وذهب إلى منى ورمى، ثم عاد إلى الفندق ومشى، أين آخر عهده الآن؟

الحضور: الرّمي.

طاف طواف الوداع ثم ذهب للرّمي؛ فهذا الرّمي يخالف قول النبيّ -صلى الله عليه وسلم:
لا ينفرنّ أحد حتى يكون آخر عهده الطّواف بالبيت.
208 / 2002 قال الشيخ الألباني صحيح سنن أبي داود.

لكن ما هو حكم طواف الوداع؟

طواف الوداع ليس له صلة بمناسك الحجّ، ولقد أجمع أهل العلم أنّ الرّجل أو المرأة إذا غادرا مكّة ولم يطوفا طواف الوداع حجّهما صحيح، لكن يأثمان؛ لمخالفة أمر النبيّ -صلى الله عليه وسلم-.

لذا المرأة الحائض أو النّفساء
تحبس في طواف الإفاضة، وفي طواف الوداع فلا تحبس.

يعني: امرأة أدّت كلّ شيء إلّا طواف الوداع؛ فجاءتها العادة الشهريّة، ما المطلوب منها؟

ترجع و لا شيء عليها، والشّرع ما وضع بديلًا.

ولذا الرّاجح أنّ طواف الوداع إنّما هو تعظيم للبيت، وليس له صلة بمناسك الحجّ.

والحائض تمشي ولا شيء عليها، وهكذا.

فهذا آثم؛ لأنّه ما جعل آخر عهده بالبيت الطّواف، وحجّه صحيح وليس بباطل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٥ محرم – ١٤٤٠ – هجري
١٤ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الرابع عشر: رجل في الحج كان متعجّلًا وفي اليوم الثّالث من أيام التّشريق طاف طواف الوداع، ثم ذهب إلى منى ورمى، وبعدها رجع إلى الفندق وغادر، فماذا عليه؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال الثاني عشر: امرأة كانت تقف في عرفات وأتاها المخاض وهي في عرفات وذهبوا بها إلى المستشفى وهنالك وضعت مولودها فما عليها، وإذا وضعت طفلها وهي في عرفات ماذا عليها؟

السؤال الثاني عشر: امرأة كانت تقف في عرفات وأتاها المخاض وهي في عرفات وذهبوا بها إلى المستشفى وهنالك وضعت مولودها فما عليها، وإذا وضعت طفلها وهي في عرفات ماذا عليها؟

الجواب: هذه المسألة ذكرها العلماء قديماً واختلفوا فيها، والاختلاف فيها إنما هو قائم على حكم الطهارة للطائف.

فمن العلماء من قال: إن الطهارة ركن، ولا يمكن أن يطوف الإنسان من غير طهارة.

ومنهم من قال: إن الطهارة واجب.
روى مسلم (2378) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : رَفَعَتْ امْرَأَةٌ صَبِيًّا لَهَا فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ , أَلِهَذَا حَجٌّ ؟ قَالَ : ( نَعَمْ وَلَكِ أَجْرٌ ).

هذا الولد الصغير ما هو الضمان أن يبقى على طهارة؟

وشيخ الاسلام وابن القيم وبحث ابن القيم المسألة في كتابه الإعلام بحثاً عجيباً رحمه الله تعالى، فرأى أن الطهارة ليست شرطاً، وإنما قال الطهارة واجبٌ.

ومن طاف وهو ناس ثم رجع إلى البلاد، فحينئذ طوافه صحيح.

فهذه المرأة، جماهير أهل العلم قديماً قالوا تبقى في مكة، ثم بعد انقضاء النفاس أو الحيض، حينئذ تتطهر وتطوف في البيت وإن بعد العهد.

ولكن الركب يرجعون، ما تفعل؟

قالوا: ترجع ومتى طهرت تعود إلى مكة وتطوف.

لكن هذا الكلام يصلح مع بعض الناس.

فشيخ الإسلام رحمه الله تعالى سئل عن امرأة من الصين، فقال تشتد وتتطهر وتطوف وترجع مع الركب، ورد على علماء زمانه الذين قالوا هذه المرأة إذا رجعت إلى بلادها العام القادم ترجع وتطوف.

قال لهم شيخ الإسلام العام القادم لعلها لم تصل إلى بلادها بعد.

فالشاهد أن هذه المرأة الواجب عليها أن تطوف، وإذا الركب بقوا فحينئذ حسن، سواء كانت في نفاس أو في حيض.

إذا رجعت إلى بلادها ثم عادت وتطوف وهي طاهر، (وتبقى على التحلل الأصغر لا الأكبر، يمنع أن تجامع، التحلل الأكبر بعد ماتخلصت منه)، مثل الآن دول التعاون الخليجي، لو امرأة من النساء ولدت أو حاضت والركب ذهبوا ثم بأي وقت يمكن ان ترجع وتطوف هذا حسن وطيب، لكن ليس الناس سواء، فإن استطاعت أن تطوف وهي طاهر فهذا حسن، فإن لم تستطع تتطهر وتطوف على حالها، لأن الطهارة ليست شرطاً وإنما هي واجب، هذا الذي أراه صواباً.

وابن القيم ذكر ثمانية أقوال في كتابه إعلام الموقعين وفصل تفصيلاً بديعاً.

لو أننا طالبنا الجمهور القائلين الطهارة للطواف شرط، ما هو دليلكم عليه ؟

قالوا حديث عبد الله بن عباس قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( الطَّوَافُ بِالْبَيْتِ صَلاةٌ , إلا أَنَّكُمْ تَتَكَلَّمُونَ فِيهِ ) . رواه الترمذي (960) وصححه شيخنا الألباني في إرواء الغليل (121).

الطواف صلاة، والصلاة شرطها الطهارة، إلا أن الله تعالى أحل فيه الكلام، وابن القيم طول شديداً، ونقل كلام الدارقطني في كتابه العلل وذكر أن هذا الحديث هو من كلام عبد الله ابن عباس، ولم يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم.

والله تعالى أعلم.

الخلاصة: إذا استطاعت أن تطوف وهي طاهر فهذا طيب وهذا حسن، وأما إذا كانت لا تستطع فحينئذ الواجب عليها أن تؤدي الذي في مقدرتها ولاشيء عليها بعد ذلك.

مداخلة من أحد الحضور: ياشيخ المرأة في عرفة أخذت من عرفة إلا المستشفى.

الشيخ : أدت ما عليها.

عَنْ عُرْوَةَ بْنِ مُضَرِّسِ بْنِ أَوْسِ بْنِ حَارِثَةَ بْنِ لَامٍ الطَّائِيِّ، قَالَ:
أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالموقف يعني بجمع قلت جئت يا رسول الله من جبل طىء أكللت مطيتي وأتعبت نفسي والله ما تركت من حبل إلا وقفت عليه فهل لي من حج فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أدرك معنا هذه الصلاة وأتى عرفات قبل ذلك ليلا أو نهارا فقد تم حجه وقضى تفثه .
صـحـيـح سنن أبي داود
196 / 1950.

فهذه المرأة وقفت في عرفة،
وأقل شيء في عرفة لو لحظة وقفت بعرفة فحينئذ تم حجك، وحتى لو كنت لا تعلم أن هذه عرفة، وحتى لو كنت لاتدرك أن هذه عرفة، لذا قال علماؤنا لو رجل أغمي عليه ودخل عرفة وجلس في عرفة أدى حجه ولو وهو مغمى عليه.

فهي وقفت في عرفة، أما لو لم تقف في عرفة فلا حج لها.

مداخلة من أحد الحضور: لعل الإشكال يكون أنها ذهب بها قبل غروب الشمس؟

الشيخ : نعم سواء قبل او بعد غروب الشمس، حتى قبل طلوع الفجر.

ولذا من مباحث العلماء وذكر هذا العز بن عبد السلام في كتابه قواعد الأحكام، يعني باقي دقائق حتى ينتهي وقت العشاء ويطلع الفجر، وهذا الوقت للمضطر، تقف بعرفة أم تصلي العشاء؟

يقول العز بن عبد السلام: تمشي وتقترب من عرفة تصلي وأنت تتحرك.

حتى هذه المسائل علماؤنا سبحان الله يذكرونها.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٥ محرم – ١٤٤٠ – هجري
١٤ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي

↩ رابط الفتوى

السؤال الثاني عشر: امرأة كانت تقف في عرفات وأتاها المخاض وهي في عرفات وذهبوا بها إلى المستشفى وهنالك وضعت مولودها فما عليها، وإذا وضعت طفلها وهي في عرفات ماذا عليها؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍🏻✍🏻

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب
+962-77-675-7052

السؤال السادس: هل يجوز أن يحجَّ الرجل عن زوجته؛ لأن الزوجة مريضة، ولم تحج؟

السؤال السادس:
هل يجوز أن يحجَّ الرجل عن زوجته؛ لأن الزوجة مريضة، ولم تحج؟

الجواب:
إذا كانت لا تستطيع أن تثبت على الراحلة، ولا يمكنها أن تصل إلى بيت الله -جلَّ في علاه-، فحينئذ تجوز النيابة عنها، والنيابة عنها فيها خلاف، والجماهير يجوِّزون للرجل أن يحج عن زوجته، ولا مانع في ذلك.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٥ محرم – ١٤٣٩ – هجري.
١٤ – ٩ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:

السؤال السادس: هل يجوز أن يحجَّ الرجل عن زوجته؛ لأن الزوجة مريضة، ولم تحج؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

⬅ للاشتراك في الواتس آب:
+962-77-675-7052