السؤال الثالث والعشرون أخت من الأردن تقول بلغني من…


الجواب :
ليس عليك إثم في جلوسك ، ولا داعي أن تفتحي معها هذا الموضوع ، وابقي على نيتك الأولى .
لو أنك سمعت مسلما يسب الله ويسب رسوله ، فعاتبته ، فقال لك : أنا ما سببت ، ماذا تقول له ؟ تقول له هذا ظني بك وانتهى ومن فعل هذا الواجب عليه أن يتوب إلى الله وانتهى ، لسنا قضاة ، نحن دعاة ، لا نملك شيء إلا الكلمة الطيبة ، فلا داعي لهذا الأمر .
لو أنك يا أختي السائلة بقيتي على نيتك وزرتي هذه المعلمة ، ودعوتيها إلى الإسلام ، لعلك تقولين كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ، لما زار شابا يهوديا ، فالنبي عليه السلام قال له : أسلم . وكان يهوديا ، وجار له ،فنظر إلى أبويه ، فألهم الله أبويه كلمة حسنة ، قالوا له : أطع أبا القاسم ، فقال : أشهد أن لا اله الا الله ، وأشهد أن محمدا رسول الله ، فقال الحمد لله الذي أنقذه من النار .
فلعل الله ينقذها بك من النار ، لا داعي لفتح الحسابات هذه ،والأشياء السابقة ، هذه المسائل لا داعي لها أصلا .
والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
15 ربيع الأخر 1438 هجري .
13 – 1 – 2017 إفرنجي
رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

السؤال الرابع ما حكم من يعاني من سلس البول أو الريح

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/10/AUD-20171025-WA0110.mp3الجواب: يتوضأ لكل صلاة بعد دخول الوقت، والأمر واسع ولله الحمد.
المرأة قد تُبتلى بسلس دم العرق [ ينزل عليها نزيف ].
وبعض كبار السن -للأسف الكبير بسبب الجهل-.
الإنسان أحوج ما يحتاج إلى الله، وعلى هذا حُسن الخاتمة أن يُعسِّل الله العبد.
النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول:
« إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا عَسَّلَهُ .؛ قَالُوا : يَا رَسُولَ اللهِ ، وَ مَا عَسَّلُهُ ؟ ، قَالَ : يَفْتَحُ لَهُ عَمَلاً صَالِحًا بَيْنَ يَدَيْ مَوْتِهِ ، حَتَّى يَرْضَى عَنْهُ مَنْ حَوْلُهُ » .
بعض الناس لَمّا يَكبر؛ يصبح عنده سلس، يضعف، فبعضهم يترك الصلاة، يلقى الله وهو تارك الصلاة بسبب الجهل.
مَن لا يستطيع أن يتحكم بنفسه، تَنزل عليه قطرات البول، أو يخرج منه ريح بغير إرادته؛ فهذا يتوضأ لكل صلاة بعد دخول الوقت، بعد أن يَسمع الأذان، ويُصلِّي ولو نزل منه أو خرج منه ريح، وليتق الله قدر استطاعته في طهارته، وهذا جواب النبي -صلى الله عليه وسلم- للمرأة المستحاضة التي تنزف.
قال: صلّي،ولو قَطَر عليك الدم قَطراً».
لو الدم بيقطُر؛ صلّي، لا تترك الصلاة.
ومن أحاجي وألغاز الفقهاء: *وضوء يُنقَض بالأذان.*
في نواقض الوضوء؛ الأذان ينقض الوضوء، الأذان ينقض أي وضوء؟
الجواب: وضوء صاحب السلس.
صاحب السلس كيف ينتقض وضوءه؟
بالنسبة لغير السلس؛ هو كسائر الناس.
إنسان عنده -مثلاً- سلس ريح، فَتغوَّط، ينتقض وضوءه؟
الجواب:
نعم ينتقض وضوءه.
في شأن السلس؛ هو على وضوء، يُصلِّي الفرائض، يصلي النوافل، يصلِّي السنن، يقرأ قرآن، هو متوضِّئ، والسلس معفو عنه في حقه، فإذا لم يحدث، إلا فيما يخص السلس؛ فمتى ينتقض وضوء صاحب السلس؟
الجواب: بالأذان، فلما يؤذن ينتقض وضوءه.
فلازم يتوضأ لكل صلاة، ما يجوز له أن يُصلِّي صلاتين بوضوء واحد.
لكن هل له أن يجمع بين الصلاتين بوضوء واحد؟
الجواب: نعم له ذلك.
لو كان الإمام عنده سلس، هل له أن يَخطُب وأن يُصلِّي بوضوء واحد؟
الجواب: نعم، له أن يَخطب وأن يُصلِّي بوضوء واحد.
فأمرُ السلس سهل.
طيب فالجمعة؛ إنسان عابد يأتي مُبكِّرا للصلاة، صاحب السلس كيف يفعل؟
الجواب: من ارتفاع الشمس وقت الضحى – يعني قبل أذان الظهر بساعة- يتوضأ ويصلي ما في حرج، لو جاء مبكراً يتوضأ ويصلي صلاة الجمعة بنفس الوضوء وإن كان قبل الوقت لأن أول وقت صلاة الضحى لَما ترتفع الشمس، ووقتها من الأول قبل صلاة الجمعة، فالأمر سهل إن شاء الله تعالى.
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
٣٠ محرم 1439 هجري ٢٠ – ١٠ – ٢٠١٧ إفرنجي
↩ *رابط الفتوى:*
⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍
⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال الحادي عشر رجل عمل عملية في بطنه وأصبح جنبا هل يتيمم للجنابة ثم…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/11/AUD-20171121-WA0112.mp3الجواب: إذا ترتب على استخدام الماء تأخير بُرء (شفاء) أو داء فحينئذ يكون التيمم.
مثلاً إنسان عمل عملية قبل أن يغتسل يحتاج أن يسأل الطبيب هل يتضرر باستخدام الماء أم لا.
رجل لا يستطيع أن يستخدم الماء لرفع الحدث الأكبر ويستطيع أن يستخدم الماء لرفع الحدث الأصغر، فيتيمّم للأول ويتوضأ للثاني، يعني رجل عمل عملية في بطنه يستطيع أن يتوضأ ،لو توضأ ما عنده مشكلة في الوضوء، لكن عنده مشكلة في الاغتسال.
مثلاً شخص عمل عملية في بطنه وجاءت شهوته فاحتاج الى زوجته فهل له أن يجامعها وهو يعلم أنه لا يحسن استخدام الماء؟
نعم له ذلك ،يأتي أهله ثم يتيمّم لرفع الحدث الأكبر.
إلى متى يبقى يتيمّم؟
– حتى يقال له أن استخدام الماء لن يضرّه، أما وهو يقدر على الوضوء فالواجب عليه الوضوء.
والله تعالى أعلم.
مجلس فتاوى الجمعة
28 صفر 1438هـ
17/11/2017
رابط الفتوى:
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع شاب مصاب بالمرض ويعالج نفسه من ماله الخاص وأصبح لا يمكنه دفع المزيد…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/03/WhatsApp-Audio-2017-03-27-at-6.20.30-AM.mp3الجواب : أولا ً: صحة الناس تصبح سلعة ، فالذي لديه ما يتعالج والذي لا يملك المال لا يتعالج، هذا امر مرفوض في الشرع. فأوجب الشرع على أولياء الأمور أن ييسروا للناس حياة طيبة يعيشون و يتعالجون و يأكلون و يشربون الخ، فمن لم يكن معه مال فالأصل مال بيت مال المسلمين. فالمال الذي تبذله الدولة في الوظائف الحكومية أمرٌ من حق الموظف ولا حرج فيه ،والتأمين ليس سلعة ، وإن عملت عند أحد عند أحد ، فإن كان هناك تأمين ضمن العمل دون أن تدفع مالاً كذلك لا حرج في ذلك. يعني سواء تعالجت ام لم تتعالج لم تدفع شيئاً فالأمر سيان، فمن حق كل مواطن ان يكون له تأمين حتى وصل الحال الى وجود المشافي التي كانت تسمى قديما في تراثنا البيمرستان هكذا كانوا يسمون المستشفيات، وللعرب عناية شديدة فيها و بدراستها ، كانت بعضها مصحة نفسية يعني ورود وأشجار و أنهار و خرير ماء ، فكان الإنسان إذا أصابه إزعاج أو قلق و مرض نفسي و ضغط نفسي و ما أكثر هذه الأمراض هذه الأزمان ، كانوا يتشافون فيها، وكان هذا معروفا جدا عند علماء الاندلس قديماً، بل ألف بعض علمائنا كتاباً مطبوعاً و هو ابن عبد السلام ألف كتاباً موضوعاً حول الطيور و الازهار وحول اثر هذه الطيور و الأزهار على نفس الانسان ،فسبقنا من قبلنا، ولكن الى الله المشتكى ولا حول ولا قوة الا بالله ضيعنا تراثنا.
الشاهد أن الإنسان من حقه ان يكون له علاج فإذا لم يكن كذلك فحينئذ للحاجة والضرورة ، في حالة الاخ الذي يسأل ان كان لا يستطيع ان يتعالج، فليس له ان يترك الدواء ولكن لا حرج اذا كان في حاجة و ضرورة ان يدفع اليسير فلا حرج في ذلك والله تعالى اعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2017 – 3 – 24 إفرنجي
25 جمادى الآخرة 1438 هجري

السؤال الثالث أخ من الدار البيضاء يقول أنا متوفر لي جميع الظروف للحياه الزوجية…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/01/AUD-20170121-WA0012.mp3الجواب : الآن لله الحمد والمنة يوجد طرق من التقوية ، الإمام القرطبي في تفسيره يقول و يسن للرجل أن يتعاطى قوة الباه يعني ما يقوي باهه ليعف نفسه ويعف زوجه ، فإذا الإنسان كان ضعيفا فأنه يقوي نفسه في هذا فلا حرج .
فالفحولة والرجولة أمر ممدوح ، والنبي صلى الله عليه وسلم كما يقول أنس في صحيح البخاري : أوتيت قوة أربعين رجل ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يطوف على نسائه جميعا بعد العصر بغسل واحد ، أوتي قوة أربعين رجل ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في الصحيح القرشي له قوة رجلين يعني ، القرشي يجد في نفسه حاجة للنساء أكثر من غيره ،؛وأكثر الناس عفة هو الذي بحاجه للزواج .
فيا أخي بارك الله فيك العلاج لا يحتاج لوقت ،والمنشطات والأشياء التي ينبغي أن تكون تحت إشراف الطبيب حتى لا يتضرر العبد ،لو أنك اخذتها فلا حرج في ذلك .
وأحسن شيء يعين على قوة الباه غض البصر وتقوى الله عز وجل ، فمن غض بصره واتقى ربه رزقه الله تعالى متعتا بأن يتمتع بزوجه متعتا لاتوجد عند غيره .
قد يكون إنسان لا يتقي الله ولايغض بصره وعنده زوجة جميلة و لا يتمتع بها ، وآخر يتقي ربه ويغض بصره وعنده زوجة دون تلك من الجمال بمرات ،و تعفه ويشعر بالراحة واللذة أكثر من غيره.
فالتقوى وغض البصر من أكبر الأسباب المعينة ليعين الإنسان نفسه.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
22 ربيع الأخر 1438 هجري .
20 – 1 – 2017 إفرنجي .

هل يجوز للرجال أن يرقوا النساء الأجنبيات

لا يوجد في الزمن الأول، وهو الزمن الأنور، وهو خير الأزمنة وأفضل القرون لا يوجد أناس متخصصون بالرقية، فلو سألنا من كان من الصحابة متخصصاً بالميراث لقلنا فلان وفلان، ولو سألنا من كان متخصصاً بفقه المنازل لقلنا فلان وفلان، ومن كان متخصصاً بالتفسير لقلنا فلان وفلان، وهكذا في سائر العلوم لكن لو قلنا: من كان من بين الصحابة والتابعين يعمل بالرقيا؟ فلا نعرف أحداً متخصصاً بها.
فالرقيا للمرأة تكون ممن يخص هذه المرأة، فامرأة احتاجت للرقيا يرقيها زوجها، ابنها، أخوها، أبوها، والبركة بالقرآن وليست بالراقي، {وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خساراً}. فيشترط في الرقية أن يكون المرقي عنده يقين أن القرآن ينفع، وأنه شفاء، والعلماء يقولون: القرآن شفاء للأبدان، وشفاء للأرواح، فإن قرأ إنسان وهو متيقن والمقروء عليه متيقن، وعنده إيمان تام بأن القرآن ينفع، فالحمد لله.
فالمرأة الأصل فيها أن يرقيها أحد محارمها، فإن احتاجت للرقيا وتعذر هذا المحرم، فحينئذ تلجأ إلى من يرقيها وتلتمس فيه الصلاح، ويشترط أن لا تقع الخلوة بينها وبين الراقي، وكثير من الذين يرقون والعياذ بالله، دجالون، ولا يجوز للمرأة أن يخلو الراقي بها، فهذا حرام، ولا يجوز للراقي أن يمسها وإنما يقرأ عليها، إلا عند الضرورة القصوى كالطبيب.
والعلماء يقولون: يحرم على المرأة أن تذهب عند الطبيب الذكر، يجب عليها أن تذهب للطبيبة المسلمة، فإن لم تجد المسلمة تتحول للطبيبة الكتابية، والطبيبة الكتابية في الشرع مقدمة على الطبيب المسلم، لأنها امرأة مثلها، ولا تظنوا أن الأطباء جماد لا يتأثرون، فالأطباء فيهم أحاسيس، وبعض الورعين منهم يسألون ويقولون نجد في أنفسنا شيئاً من الشهوة لما تأتيه المرأة شابة وجميلة، وتكشف عن مواطن الشهوة، فلا تقل لا يجد في نفسه، إلا إن سلبته من مشاعره وأحاسيسه، وينبغي للرجل أن يغار على ابنته وزوجته، ولا يجوز له بأي حال من الأحوال أن يذهب بها مباشرة إلى الطبيب مع وجود الطبيبة، فإن وجدت الطبيبة المسلمة فحرم أن تذهب إلى الكتابية، فإن لم توجد المسلمة ولا الكتابية تذهب للطبيب المسلم، فإن تعذر وجود المسلم تذهب للطبيب الكتابي، وبعض الناس اليوم يذهب إلى الطبيب الكافر مباشرة، لا أقول الكتابي ولكن الكافر الملحد الفاجر، وهذا حرام.
وتقع اليوم بسبب هذه التجاوزات كثير من المحاذير الشرعية، قد يعلمها الزوج وقد لا يعلمها، بل قد تعلمها المرأة وقد لا تعلمها، وقد تعلمها وتشعر بها وتخجل أن تتكلم بها، ولذا ينبغي أن نحتاط.
ويجب على الأطباء، لاسيما في الكشف عن العورات ومسها، يجب ألا يمارس ذلك بنفسه، وينبغي أن تكون عنده من الممرضات والطبيبات ليدرأ ما استطاع هذا عن نفسه، وتأملوا قول الله: {ولا تقربوا الزنا}، ولم يقل: ولا تزنوا، فالخلوة من قربان الزنا، والمس والمصافحة من قربان الزنا، والسفر إلى بلاد الكفر من قربان الزنا، والتكسر في الكلام من قربان الزنا وهكذا. والله أعلم.

السؤال السابع هل يجوز للمرأة الإستحداد بإزالة شعر العانة بالليزر عند طبيبة مرة واحدة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/02/AUD-20170225-WA0010.mp3الجواب :
هذه فطرة ،الفطرة ( قص الشارب ، إعفاء اللحية ، انتقاص الماء ، الإستنجاء ، تقليم الأظافر ، الإستحداد ) ، وهذه الفطرة تحتاجها النفس بين الحين والحين ، ففعلها مرة واحدة على وجه مبرم لا تعود تلغي كونها فطرة .
خصال الفطرة، لما الإنسان يقلم أظفاره أو يجز شاربه أو يعفو لحيته أو ينتقص الماء أو يستحد ( يزيل شعر العانة ) أو ينتف الإبط ، فهذه كلها لها من الحكم والأسرار في راحة النفس ،وفي علاج ما يشوب هذه النفس من شوائب ،ويكدرها ما الله به عليم .
فهذه الفطرة ما ينبغي أن تفعل إلا لحاجة معتبرة ، من غير هذه الحاجة المعتبرة ينبغي أن تبقى مستمرة ،
تماما كانتقاص الماء .
وأسباب شكوى الغرب الشديدة من الأمراض النفسية بسبب ترك خصال الفطرة، وشاءوا أم أبوا ذهبوا أو جاءوا سيصلون وياليت المسلمون يسبقون في هذا، أن خصال الفطرة من الأسباب المريحة للنفس، أسباب لعلاج الأمراض النفسية ،
وأسباب علاج الأمراض النفسية القرآن ،والعسل فيه شفاء للناس ، القرآن فيه شفاء لما في الصدور ، هو عمى على الكفار ، فهذه أسباب مريحة جدا .
لذا المسلم المريض والمسلم الفقير تجده في راحة لا تجدها عند الكفار .
والبشرية الآن تعاني من أزمات في الأمراض النفسية ، فمن ضمن علاجها خصال الفطرة .
والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
27 جمادى الأولى 1438 هجري .
2017 – 2 – 24 إفرنجي .
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

أنا عندي تأمين علاجي ولا أدفع شيئا مقابل الدواء ثم جائني شخص بحاجة إلى الدواء…

هذا فيه كذب وغش، وقال صلى الله عليه وسلم{من غش فليس منا} و{من غشنا فليس منا}، والروايتان في صحيح مسلم.
 
وإن جاز هذا فإنما يجوز من باب أخف الضررين، فإن كان يهلك أو يفعل هذا، ولا يوجد له علاج إلا هذا، نقول له افعل أخف الضررين.
 
أما ابتداءً ففيه كذب لأنه زعم أن هذا اسمه وهو ليس كذلك، وفيه غش وتزوير لأنه امتثل شخصية غيره.