السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. يسأل كثير من العاملين في قطاع التمريض من الممرضين والممرضات واسأل الله جل في علاه أن يثيبهم وأن يجري الخير وصحة العباد على أيديهم، فقد أمرنا الشرع باتخاذ الأسباب. يسألون هم وغيرهم من العاملين في القطاع الصحي من الأطباء الذين يتصدرون الصفوف الأولى في مواجهة فيروس *كورونا* وهم ملزمون بلباس خاص ولا يجوز لهم في الأعراف الطبية خلعه لفترة لا تقل عن أثنتي عشرة ساعة ويصعب عليهم أن يبقوا متوضئين فماذا يفعلون؟

السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يسأل كثير من العاملين في قطاع التمريض من الممرضين والممرضات واسأل الله جل في علاه أن يثيبهم وأن يجري الخير وصحة العباد على أيديهم، فقد أمرنا الشرع باتخاذ الأسباب.

يسألون هم وغيرهم من العاملين في القطاع الصحي من الأطباء الذين يتصدرون الصفوف الأولى في مواجهة فيروس *كورونا* وهم ملزمون بلباس خاص ولا يجوز لهم في الأعراف الطبية خلعه لفترة لا تقل عن أثنتي عشرة ساعة ويصعب عليهم أن يبقوا متوضئين فماذا يفعلون؟

الجواب:

الجواب من القران، قال تعالى: (( فإن لم تجدوا ماء فتيمموا )).
وعدم الوجود في الآية قسمان:
– عدم وجود حسي.
– عدم وجود معنوي.
بمعنى أنهم يستطيعون الوصول إليه لكن استخدامه يعرضهم لخطر كمن كان سبع بينه وبين الماء، أو اذا ترتب على استخدام الماء تأخير شفاء وكذلك إذا تولد على استعماله داء ومرض.
فهولاء إذا قرر الطب أنهم يعرضون أنفسهم من خلال الوضوء إلى الأمراض فلهم أن يتيمموا بنص القرآن، ولا حرج عليهم في ذلك.

والله أعلم.

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

استشكل البعض:

كيف يتيمم دون أن يخلع لباسه؟

أجاب الشيخ -حفظه الله-:

إذا أمكنه أن يخلع ليتيمم، وإلا فيأخذ حكم المتصل ويتيمم عليه.
✍️✍️

رابط الفتوى :

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. يسأل كثير من العاملين في قطاع التمريض من الممرضين والممرضات واسأل الله جل في علاه أن يثيبهم وأن يجري الخير وصحة العباد على أيديهم، فقد أمرنا الشرع باتخاذ الأسباب. يسألون هم وغيرهم من العاملين في القطاع الصحي من الأطباء الذين يتصدرون الصفوف الأولى في مواجهة فيروس *كورونا* وهم ملزمون بلباس خاص ولا يجوز لهم في الأعراف الطبية خلعه لفترة لا تقل عن أثنتي عشرة ساعة ويصعب عليهم أن يبقوا متوضئين فماذا يفعلون؟

? شيخنا ما تعليقكم على قول قاضي صفد محمد القرشي (ت: بعد ٧٨٠هـ) في (شفاء القلب المحزون في بيان ما يتعلق بالطاعون/مخطوط) ‏متحدثا عن الطاعون سنة ٧٦٤هـ: ‏«وكان هذا كالطاعون الأول عمّ البلاد وأفنى العباد و كان الناس به على خير عظيم: ‏مِن إحياء الليل، وصوم النهار، والصدقة، والتوبة..‏فهجرنا البيوت؛ ولزمنا المساجد؛ ‏رجالنا وأطفالنا ونساءنا؛ ‏فكان الناس به على خير».

? شيخنا ما تعليقكم على قول قاضي صفد محمد القرشي (ت: بعد ٧٨٠هـ) في (شفاء القلب المحزون في بيان ما يتعلق بالطاعون/مخطوط) ‏متحدثا عن الطاعون سنة ٧٦٤هـ: ‏«وكان هذا كالطاعون الأول عمّ البلاد وأفنى العباد و كان الناس به على خير عظيم: ‏مِن إحياء الليل، وصوم النهار، والصدقة، والتوبة..‏فهجرنا البيوت؛ ولزمنا المساجد؛ ‏رجالنا وأطفالنا ونساءنا؛ ‏فكان الناس به على خير».

الجواب:

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

هذا النقل أخي الفاضل وكذلك الطاعون الأكبر الذي سمي *(بالوباء الأسود)* الذي عم الدنيا في سنة (٨٣٨) وبسببه كتب الحافظ *(بذل الماعون)*، وكتب العلَّامة علم الدين صالح البلقيني كتابه *«إظهار النبأ في سؤال دفع الوبأ»* واضطرب الناس في التعامل معه بطريقة عجيبة جدا، وأحدثوا من البدع ما لم يخطر في بال، جمعوا تارة المحمدين، عشرين من المحمدين، وتارة الأربعين، وطلبوا منهم أن يقرؤا شيئا من القرآن، وطلبوا منهم أحيانا آذاناً واحداً، ثم جمعوا جماعة من أهل البيت، فعلوا بدعاً، وأتيت على طرفٍ منها في كتابي *( التداعي )* وفي تحقيقي لكتب البلقيني صالح، فعلوا عجباً.
ولو أنهم لِزموا بيوتهم وابتعدوا عن هذا الأمر لكان أحسن.
والعبد وهو يتخبط ولا يعرف فمن الطبيبعي أن يلجأ إلى المسجد، لكن يمكن له أن يلجأ للطاعة، والناس لم يفعلوا هذا للأسف، حتى نحن الذين قيل لنا أن نترك الجماعة، فبدلاً من أن نستفيد من الوقت وأن نبتهل إلى الله وان نتقرب لله، وأن نزداد في الطلب وأن نراجع الحفظ من حفظ القرآن وما شابه، ما صنعنا هذا.
أصبحت هذه الأدوات *( وسائل التواصل الاجتماعي )* شيء عجيب، وأصبح فيها لغط، وأصبح فيها قيل وقال.
*فهل هذا الكلام الذي نقله قاضي صفد كلام يعتبر دستور للأمة المحمدية؟؟؟*
الجواب:
لا ليس كذلك، وهذه مسائل كما قالوا قديماً مسائل الخلاف فيها خلاف زمان وأوان وليس خلاف دليلٍ وبرهان.

فالتعامل مع كلام العلماء على أنه نصوص وأنه يعلم المآل والحال ويستشرف المستقبل هذا خطأ، فما كانوا يعرفون طريقة انتقال العدوى بالتدقيق والتفصيل الموجودة اليوم.

ثم المتوقع كالواقع، فإذا غلب على الظن من خلال الحادثة التي تكلم عليها قاضي صفد أنه سيفنى كثير من الناس بهذا الوباء، وبدأت البوادر وأهل الاختصاص قرروا ذلك،

*فالحجب عن الجماعة هو الذي يحبه الله، وأنا أدرك ما أقول بعد تأني وتفكير.*

أما جعل حوادث حصلت سابقة وجعلها كالنصوص، والنص من سماته أنه ثابت وأنه شامل وأن فيه العصمة، فكلام الفقهاء ليس كذلك، وابراز مثل هذه الكلمات في هذا الوقت للتشويش على فتاوى كبار العلماء هذه سلبية ليست حسنة.

الناس تحب وتطير بعبارات من هنا وهناك، ونوادر، وهذا ليس وقته حقيقة، هذا الوقت ليس إلا وقت الفتوى التي ينبني عليها العمل.

*هذا الكلام لو أن رجلا تعبد الله به فهلك فأثمه على من نشره.*

ولذا ما أحب الخوض الطويل والكلام الكثير على هذا، وقد نبه إخواننا الفضلاء على هذا، وأنا لا أنتقد أحداً، أنا أؤكد على واجب الوقت في هذا الزمان، والناس بحكم أنها تركت العمل تستخدم هذه الوسائل *( وسائل التواصل الاجتماعي )* على وجه أظنه ليس هذا وقته، فوقت العبادة والطاعة أترك كل شيء واشتغل بالعبادة والطاعة، ولا تشتغل بالقيل والقال، ولا تشتغل بالنقولات من هنا وهناك.

هذه كلمة أنصح فيها نفسي أولاً، ولا أقصد فيها أحدا.

⏰ الثلاثاء 17-3-2019

↩️ رابط الفتوى:

? شيخنا ما تعليقكم على قول قاضي صفد محمد القرشي (ت: بعد ٧٨٠هـ) في (شفاء القلب المحزون في بيان ما يتعلق بالطاعون/مخطوط) ‏متحدثا عن الطاعون سنة ٧٦٤هـ: ‏«وكان هذا كالطاعون الأول عمّ البلاد وأفنى العباد و كان الناس به على خير عظيم: ‏مِن إحياء الليل، وصوم النهار، والصدقة، والتوبة..‏فهجرنا البيوت؛ ولزمنا المساجد؛ ‏رجالنا وأطفالنا ونساءنا؛ ‏فكان الناس به على خير».

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر : أخت حامل بالشهر الثامن طلبت منها الطبيبة عدم الصيام وعدم القضاء؛ خوفا من ارتفاع السكر أو تجلط الدم، وهي ليس عندها سكري وأمورها جيدة. فهل تصوم؟

السؤال السابع عشر :

أخت حامل بالشهر الثامن طلبت منها الطبيبة عدم الصيام وعدم القضاء؛ خوفا من ارتفاع السكر أو تجلط الدم، وهي ليس عندها سكري وأمورها جيدة. فهل تصوم؟

الجواب:

المريض له حالتان:

١- إما مرض مزمن.
٢- وإما مرض ليس بمزمن .

– من كان مريضًا مرضًا مزمنًا فعليه كفارة اطعام؛ يطعم عن كل يوم مسكينًا.

والشرع يحث المرأة على الحمل والرضاعة، والرضاعة تجب بعد الحمل، والمرأة اذا كانت تحمل ثم ترضع، ثم تحمل ثم ترضع، ثم تحمل ثم ترضع -والشرع يحثها على ذلك-؛ فهي في معنى المريض المزمن.

ولذا رخص غير واحد من الصحابة والتابعين للمرأة الحامل والمرأة المرضع أن تطعم، فيكفي الحامل ويكفي المرضع، ان تطعم عن كل يوم تفطره مسكينًا؛ لأنه قد يجتمع عليها سنوات طوال.

فإن استطاعت أن تصوم فلتصم.

لذا الطبيبة -وكانت هذه الطبيبة ثقة ومسلمة -، وكانت تلك المرأة تخاف على نفسها وعلى حملها؛ فلا حرج إن شاء الله تعالى من الإنتقال إلى الكفارة.

والله تعالى اعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال السابع عشر : أخت حامل بالشهر الثامن طلبت منها الطبيبة عدم الصيام وعدم القضاء؛ خوفا من ارتفاع السكر أو تجلط الدم، وهي ليس عندها سكري وأمورها جيدة. فهل تصوم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال العاشر: أخ يقول: أنا شاب يوجد معي مرض وراثي يفضي إلى العقم الجزئي أو الكلي مع كبر السن، وهو يحتاج إلى استئصال بعض الأمور من جسدي، ولكني متحرج منه؛ لأنه يفضي إلى كشف العورات، وطلب فحص السائل المنوي باستمرار، وأنا متحرج، فهل علي جناح إن تركت هذه الفحوصات وهذه العملية مع أنه لا يوجد ألم كبير؟

‏السؤال العاشر:

أخ يقول: أنا شاب يوجد معي مرض وراثي يفضي إلى العقم الجزئي أو الكلي مع كبر السن، وهو يحتاج إلى استئصال بعض الأمور من جسدي، ولكني متحرج منه؛ لأنه يفضي إلى كشف العورات، وطلب فحص السائل المنوي باستمرار، وأنا متحرج، فهل علي جناح إن تركت هذه الفحوصات وهذه العملية مع أنه لا يوجد ألم كبير؟

الجواب:
علماؤنا يقولون: المصالح والمفاسد إن ازدحمت في المحل الواحد، فهناك قواعد في تقديم المصالح على المفاسد.

يعني: المرأة تحمل وتلد، ولما تلد فالممرضة ترى عورتها، هل يجوز رؤية الممرضة لعورة المرأة لما تلد؟
طبعا يجوز ‏للتطبب، لا حرج في النظر للعورة.
لماذا؟
لأن المصلحة مقدمة على المفسدة.

لذا: من بديع ما يستنبط: لما قالوا عن النبي صلى الله وسلم، وقالوا عن حياءه صلى الله عليه وسلم كما في البخاري عن أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ، قَالَ: “كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ العَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا، فَإِذَا رَأَى شَيْئًا يَكْرَهُهُ عَرَفْنَاهُ فِي وَجْهِهِ”.البخاري(٣٥٦٢)، مسلم(٢٣٢٠).

يعني: المتزوج يقل حياءه، لكن هل قلة الحياء تمنع الزواج؟ هذه مفسدة مغمورة أمام المصالح الكبيرة المعتبرة.

فإذا أردت مصلحة خالصة لن تجد، فالمصالح الخالصة قليلة.
العبرة بماذا؟ العبرة بالمصلحة العامة.

وعليه أقول لهذا الأخ: موضوع كشف العورة لا حرج فيه، ويجوز للإنسان أن يعمل الفحوصات من أجل ‏الذرية، من أجل إذا كان عقيما أو ما شابه لا حرج.

والتطبب عند علمائنا له أحكام، والنبي صلى الله يسلم قال في الحديث الذي يرويه عبدالله بْنِ مَسْعُودٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ دَاءٍ إِلَّا وَقَدْ أَنْزَلَ مَعَهُ شِفَاءً عَلِمَهُ مَنْ عَلِمَهُ وَجَهِلَهُ مَنْ جَهِلَهُ”. صحيح البخاري(٥٣٥٤).

حتى أن الإمام ابن كثير وهذا من فطنته وذكائه وتوفيق الله تعالى، له لما ذكر في أواخر سورة النساء أحاديث نزول عيسى عليه السلام، قال: عيسى عليه السلام لابد أن ينزل في آخر الزمان؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال “مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ دَاءٍ إِلَّا وَقَدْ أَنْزَلَ مَعَهُ شِفَاءً”، والدجال داء وله دواء، ودواء الدجال عيسى عليه السلام.

لذا: لما ظهر ابن صياد في قصة طويلة في صحيح البخاري(١٣٥٥)، وشُبِّه على الصحابة، هل هو الدجال أم لا؟، كان عمر رضي الله تعالى عنه يقول لنبي الله صلى الله عليه وسلم “يا رسول الله دعني أضرب عنقه”
وننهي هذه المسألة كلها (هل هو الدجال أم ليس هو) فكان عمر رضي الله عنه يقول للنبي صلى وسلم: ائْذَنْ لِي فَأَضْرِبَ عُنُقَهُ ، قَالَ صلى الله عليه وسلم: دَعْهُ، إِنْ يَكُنْ هُوَ فَلاَ تُطِيقُهُ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ هُوَ فَلاَ خَيْرَ لَكَ فِي قَتْلِه”.

لأن الله كتب أنه لا يقتله إلا عيسى عليه السلام،
ما تستطيع أن تقتل الدجال، لا يقتله إلا عيسى عليه السلام.

الشاهد: إذا احتاج إنسان إلى التطبب، ويهلك إن لم يتطبب فهو آثم بتركه التطبب.

والشرع جاء بأن يتزوج الإنسان، وأن يحسن نسله وأن يكثره.

فلا حرج من تطببك يا أخي، وفعلك للتطبب ولو ترتب عليه كشف عورة لا حرج.

وكذلك المطلوب منك من السائل المنوي: خصوصا إذا كان عندك زوجة، والواحد يحتاج إلى فحص السائل المنوي؛ فالتمتع بالزوجة بجميع أعضائها وبيدها وغير ذلك أمر لا حرج فيه إن شاء الله تعالى.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى:

السؤال العاشر: أخ يقول: أنا شاب يوجد معي مرض وراثي يفضي إلى العقم الجزئي أو الكلي مع كبر السن، وهو يحتاج إلى استئصال بعض الأمور من جسدي، ولكني متحرج منه؛ لأنه يفضي إلى كشف العورات، وطلب فحص السائل المنوي باستمرار، وأنا متحرج، فهل علي جناح إن تركت هذه الفحوصات وهذه العملية مع أنه لا يوجد ألم كبير؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال التاسع: كيف تكون القراءة على الأطفال وتحصينهم!؟ وهل يفترض في ذلك وضع اليد على الطفل؟!

السؤال التاسع:

كيف تكون القراءة على الأطفال وتحصينهم!؟ وهل يفترض في ذلك وضع اليد على الطفل؟!

الجواب:

إذا فيه داء وأنت تطلب البُرء، تضع يدك على مكان الداء.

الصغير أحيانًا يُقرأ عليه القرآن من الحسد، يعني واحد صغير وسيم جميل – بارك الله ما شاء الله-، فهذا فيه رقية، [فقد روى البخاري (3371) عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : ( كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ : إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ ، مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لاَمَّةٍ ) .] فالنبي – صلى الله عليه وسلم- كان يعوذ الصغار.

أما قراءة القرآن عليهم فتقرأ ما تيسر من القرآن وإذا وجد المرض تضع يدك عليه ولو وضعت يدك عليه وقرأت فلا حرج في ذلك إن شاء الله.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٦، جمادى أَوَّل، ١٤٤٠ هـ
١ – ٢ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال التاسع: كيف تكون القراءة على الأطفال وتحصينهم!؟ وهل يفترض في ذلك وضع اليد على الطفل؟!

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?
? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثالث: ما حكم استخدام و بيع وشراء الكحول مع العطور؟ وكيف نضع حديث جابر (وهو حديث متفق عليه ) أن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم حَرَّمَ بيع الخمر، وأنه صلى الله عليه وسلم حَرَّمَ شحوم الميتة؟

السؤال الثالث: ما حكم استخدام و بيع وشراء الكحول مع العطور؟ وكيف نضع حديث جابر (وهو حديث متفق عليه ) أن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم حَرَّمَ بيع الخمر، وأنه صلى الله عليه وسلم حَرَّمَ شحوم الميتة؟

الجواب: الكلام ليس على الكحول، وإنما الكلام عن الخمر. الخمر هي التي تُخَمِّر العقل والتي تَذهب به، وفي الحديث الذي عند مسلم.
الحديث: عن عبدالله بن عمر: كلُّ مُسكرٍ حرامٌ وكلُّ مُسكرٍ خَمرٌ.
صحيح مسلم (٢٠٠٣).

الكحول أوسع من ما إن تعاطاه العبد يَسكَر، الكحول لها اليوم في لغة العلم لها عدة رموز في علم الكيمياء، من الكحول ما هو مُسكِر ومن الكحول ما هو ليس بِمُسكِر.
يعني الآن البنزين والديزل والكاز كحول، لكن هل هي مسكرة؟

الجواب: لا؛ لكن شربها هل حلال أم حرام؟ الجواب: حرام.

لماذا حرام شرب الكاز والبنزين؟
الجواب: لأضرارها وليس للإسكار؛ لكن لو كان كل الكحول حرام لما جاز لنا استخدام الكاز والديزل والبنزين؛ لأن الله تعالى يقول:( فاجتنبوه).

الكحول اسم عام، واسم واسع، الكحول الآن تستخدم في تطهير الجروح وما شابه، فالخمر أضيق من الكحول.

يعني الكحول باب ؛ وهذا الباب يندرج تحته أنواع، والنوع المسكِر منه هو الحرام، والنوع غير المسكِر منه يجوز استخدامه ولكن لا يجوز شربه إن كان ضارا، أما الخمر فلا يجوز استخدامه كيفما كان.

يعني: واحد يقول لك أنا أشرب خمراً لما أتعالج من الحصوة، فهل هذا حلال؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم:
“إن الله خلق الداء والدواء، فتداووا، و لا تتداووا بحرام”.

السلسلة الصحيحة برقم ١٦٣٣.
ما كان شفاء الأمة في شرب الخمر، لا يجوز لك أن تتعاطى الخمر لأجل الدِّفء( والله الدنيا برد وأنا أشرب خمر لكي أدفأ )؛ أو أشربه كي تنزل الحصوة.
الخمر حرام.

ولكن فرق بين الخمر والكحول؛ الآن الكحول في العطور، العطور ليست خمراً، لا لغة ولا استعمالا، ولذا لا أرى مانعاً من إستخدام الكحول في الطيب؛ لأن إستخدام الكحول في الطيب حتى تصبح الرائحة شائعة، وحتى الرائحة يشمها كل من يرى هذا الإنسان؛ فالكحول ليست خمراً لا في اللغة ولا في الإستخدام.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٩، جمادى الأولى، ١٤٤٠ هـ
٢٥ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثالث: ما حكم استخدام و بيع وشراء الكحول مع العطور؟ وكيف نضع حديث جابر (وهو حديث متفق عليه ) أن الله ورسوله صلى الله عليه وسلم حَرَّمَ بيع الخمر، وأنه صلى الله عليه وسلم حَرَّمَ شحوم الميتة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثاني: هل عمليات التجميل تدخل في تغيير خلق الله؟

السؤال الثاني: هل عمليات التجميل تدخل في تغيير خلق الله؟

الجواب: هي أصناف؛ عمليات التجميل أصناف، منها الذي يدخل ومنها الذي لا يدخل، ومنها يدخل في تغيير خلق الله وزيادة، يعني تكون فيها أكثر من محذور.
امرأة تريد أن تكبر أردافها أو ثدييها، وتذهب لرجل وطبيب وتغير خلق الله، هذا ليس فقط تغيير خلق الله ولكن هذا فيها مخالفات؛ من نظر الرجل إلى المرأة وكشف العورة، وللأسف كشف العورات عند المسلمات
-قبل غيرهن- من الأمور التي أصبحت للأسف لا محذور فيها، ولا حول ولا قوة إلا بالله، مع أن العلماء يقولون الضرورة تقدر بقدرها.
أما إن صنعت شيئا تطبباََ وأنت في أثناء التطبيب جاء ما يسمى بالتجميل، فلا حرج إن كان الشيء تبعاً، أو أن ترد أصلك إلى الخِلقة التي خلق الله الناس عليها، فجماهير أهل العلم يرون أنه لا حرج في ذلك.
مثلا: شخص عنده أصبع سادس في القدم أو في اليد، فيريد أن يرد خلقته إلى أصل خلقة الله التي خلق الناس عليها؛ فجماهير أهل العلم يرون أنه لا حرج في ذلك.
رجل عنده أسنان ناتئة، فأراد أن يرد أصله إلى الخلقة التي خلق الله الناس عليها، فلا حرج في ذلك.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٥، جمادى أَوَّل، ١٤٤٠ هـ
١١ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثاني: هل عمليات التجميل تدخل في تغيير خلق الله؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثالث عشر: رجل حصل معه حادث ودعس شخصا فأُدخل هذا الشخص المستشفى و مكث مدة و خرج بعدها ثم تراجعت صحته ومات فقالوا لصاحب السيارة: أنت عليك الدية لأنه توفي بسبب الحادث مع أنه شفي و خرج، فهل هذا الكلام صحيح و هل على السائق دية أفيدونا جزاكم الله خير؟

السؤال الثالث عشر: رجل حصل معه حادث ودعس شخصا فأُدخل هذا الشخص المستشفى و مكث مدة و خرج بعدها ثم تراجعت صحته ومات فقالوا لصاحب السيارة: أنت عليك الدية لأنه توفي بسبب الحادث مع أنه شفي و خرج، فهل هذا الكلام صحيح و هل على السائق دية أفيدونا جزاكم الله خير؟

الجواب: أحيانا بقدر الله و قضائه تصنع شيئا فالله جل في علاه يكتب في هذا الشيء الذي العادة فيه أن صاحبه لا يموت فتقع الوفاة فهل يقال هذا سبب الوفاة ؟ كما فعل موسى عليه السلام قال الله عز وجل « فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ» القصص 15.

يعني وكزه وضع يده على يده فدفعه فلما دفعه … مات فقدّر الله موته بالوكز.

هل الوكز يؤاخذ عليه صاحبه؟
إذا كانت الوفاة بسبب الوكز نعم.

أما إذا كانت الوفاة ليست بسبب الوكز فلا.

فأهل الخبرة إن قالوا أن هذا الموت كان بسبب حادثك الذي صنعت معه فحينئذ أنت قاتل وعليك دية وعليك كفارة و ما شابه
وأما إن قال أهل الخبرة إنه شوفي وعوفي ثم قدر الله له أن يموت بسبب ضعف أو لسبب آخر بغير سبب حادث السيارة الذي فعلت فحينئذ لا شيء عليك لا دية ولا كفارة.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٧، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٤ – ١ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الثالث عشر: رجل حصل معه حادث ودعس شخصا فأُدخل هذا الشخص المستشفى و مكث مدة و خرج بعدها ثم تراجعت صحته ومات فقالوا لصاحب السيارة: أنت عليك الدية لأنه توفي بسبب الحادث مع أنه شفي و خرج، فهل هذا الكلام صحيح و هل على السائق دية أفيدونا جزاكم الله خير؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

السؤال الثاني عشر: هل يجوز دفع مال الزكاة لإنشاء مركز لأمراض الكلى؟

السؤال الثاني عشر:
هل يجوز دفع مال الزكاة لإنشاء مركز لأمراض الكلى؟

الجواب :
أما إنشاء المركز من أموال الزكاة فهذا ممنوع، لأن قوله تعالى: {وفي سبيل الله} سبيل الله عز وجل الحج والجهاد؛ هذا قول الائمة الأربعة، وأما من كان مريضا فيخشى أن يهلك ولا يستطيع أن يتعالج كالمبتلى والعياذ بالله تعالى واسأل الله العفو لي ولكم، بالكلى فهذا له أن يأخذ ليتعالج من المرض.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

١٤، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢١ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الثاني عشر: هل يجوز دفع مال الزكاة لإنشاء مركز لأمراض الكلى؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال العشرون: أنا يا شيخ أُعاني مرض خطير (مرض الوسواس) في كل شيء في حياتي في أُمور الدنيا و الآخرة و خاصةً الطهارة وغسل الجنابة والنجاسة.

السؤال العشرون: أنا يا شيخ أُعاني مرض خطير (مرض الوسواس) في كل شيء في حياتي في أُمور الدنيا و الآخرة و خاصةً الطهارة وغسل الجنابة والنجاسة.

الجواب: أسأل الله تعالى لك العافية.

و الوسواس يبدأ بالطهارة وينتهي بالّله.
والوسواس إذا أنت ما وضعت له حدًا فداؤك فيك و دوائك منك فلا يمكن لأحد أن يضع حدًا له .
وكان الشافعي يقول: الوسواس لا يكون إلا من خَبَلٍ بالعقل أو جَهل بالشرع .

كان النبي – ﷺ- إذا استنجى ينضح يعني يبُل الثوب وانتهى الأمر، وإذا وجدت بللا على ثوبك تقول هذا من النّضح.

وبعض الناس – نسأل الله العافية- – والله الذي لا إله إلا هو- جائني أخ من إخواننا يحفظ كتاب الله وكان إمام مسجد و يُخبرني يقول: أبقى في الحمام يؤذن علي الظهر و أبقى للعصر و ما توضأت وما صليت الظهر .
من الظهر إلى العصر في الحمام ما توضأت ولا أحسنت الصلاة فهذا داء ، وهذا الداء لا يوجد له علاج إلا من صاحبه، وصاحبه إما أنه مخبول و إما أنه جاهل. فالواجب عليه أن يعلم الأحكام الشرعيه .
بعض الناس لما يستنجي يتحرك خطوات و بعض الناس يضع الفاين و يحشيه في ذَكَرِه و يعيش في عذاب.
والله جل في علاه خلقك لتكون مؤثرًا و لتكون فاعلا، وأما أن تنشغل بهذا تقوم و تقعد ولا تعرف إلا الطهارة وتبقى مشغولاً بالطهارة – أعوذ بالله- ليس هذا هو الصواب .

و اذا كنت أنت من أصحاب الأعذار فالشرع أوجب عليك شئ فقال لك: أنت في العُذر الذي يصيبك صلِّ و أنت صاحب عُذر! صلِّ وأنت تُخرج ريح! و توضأ بعد الأذان و انتهى الأمر .

يعني بعض الناس عنده سلس بول، و بعض الناس عنده سلس ريح، ماذا يفعل مثل هذا…؟
يتوضأ بعد الأذان و يصلي وهو على حاله، وليس عليه شيء.

فالعياذ بالله تعالى هذا مرض كبير جدًا وهذا المرض لا يمكن أن يعالجه إلا صاحبه بأن لا يلتفت وإذا أصبح من أصحاب الأعذار يجب عليه أن يعرف أحكام الأعذار، بأن تتوضأ وعندك سلس ريح بعد دخول الوقت، و الصلاة الثانية تُعيد الوضوء من جديد، ليس كالسليم؛ السليم يبقي مصليًا الخمس صلوات بوضوء واحد حتي ينتقض وضوئه، أما صاحب السلس؛ يتوضأ لكل صلاة ولا شيء عليه بعد ذلك.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١ – ربيع الأول – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
٩ – ١١ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفتوى:

السؤال العشرون: أنا يا شيخ أُعاني مرض خطير (مرض الوسواس) في كل شيء في حياتي في أُمور الدنيا و الآخرة و خاصةً الطهارة وغسل الجنابة والنجاسة.

⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍?✍?

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052