السؤال: هل يجوز التمذهب للأجانب غير الناطقين باللغة العربية وغير متمكنين من قواعدها؟  أنا رأيت الأجانب الذين ليس لديهم مذهب يحكمون بترجمة القرآن أو الأحاديث النبوية؟

السؤال:
هل يجوز التمذهب للأجانب غير الناطقين باللغة العربية وغير متمكنين من قواعدها؟
 أنا رأيت الأجانب الذين ليس لديهم مذهب يحكمون بترجمة القرآن أو الأحاديث النبوية؟

الجواب:
القرآن لا يترجم.
والبشر يعجزون عن ترجمة ألفاظ القرآن لأن كلام الله عز وجل مُعجز، وإعجازه في بيانه -تركيبه- ، والذي يترجم إنما هو معاني القرآن الكريم وليست ألفاظه.
لذا القرآن المترجم يجوز للجُنُب أن يقرأه بخلاف القرآن، على خلاف في قضية الجنابة ، لكن الأصل فيمن كان غير عربي فأسلم فلا بأس يقرأ القرآن لكن الواجب عليه أن يتعلم العربية.
 لا تصح صلاة مسلم سواء كان عربي أم غير عربي إلا إذا قرأ فاتحة الكتاب فمن غير قراءة فاتحة الكتاب لا تصح له صلاة.
 أن يفهم الإسلام .
ما معنى ترجمة معاني القرآن ؟
أشبه ما يكون بتفسير للقرآن، يقرأ يقرأ تفسيراً للمعاني التي جاء بها القرآن.
لا يذوق حلاوة القرآن إلا من قرأ القرآن الكريم ، للقرآن حلاوة ولا يشعر بها إلا من جرب قراءة القرآن الكريم .
فقراءة ترجمة معاني القرآن الكريم  لا حرج فيه لكن مرحلة يمر بها المسلم غير العربي وبعدها يبدأ بتعلم السور،
 وعلى وجه الوجوب سورة الفاتحة ولا تصح له صلاة إلا بقراءة فاتحة الكتاب.✍️✍️

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
١٣-جمادى الآخرة -١٤٤٤هـ
٦- ١ – ٢٠٢٣م

↩ رابط الفتوى:

السؤال: هل يجوز التمذهب للأجانب غير الناطقين باللغة العربية وغير متمكنين من قواعدها؟  أنا رأيت الأجانب الذين ليس لديهم مذهب يحكمون بترجمة القرآن أو الأحاديث النبوية؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: ما المنهجية الأفضل في تدريس طلبة القرآن وكيف للمعلم أن يرفع فهمهم؟

السؤال:
ما المنهجية الأفضل في تدريس طلبة القرآن وكيف للمعلم أن يرفع فهمهم؟

الجواب:
الفهم كما قال الله تعالى ﴿فَفَهَّمۡنَـٰهَا سُلَیۡمَـٰنَۚ﴾ [الأنبياء ٧٩]، العلماء يتفاوتون في أفهامهم، والإنسان يلجأ إلى الله ويكون من دعائه ”اللهم يا مُعلِّمَ إبراهيم عَلِّمْنَا اللهم يا مُفهِّمَ سليمان فَهِّمْنَا“، يلجأ إلى الله تعالى بأن يتعلّم.
العلوم تحتاج لحفظ، حفظ القرآن الكريم يحتاج إلى مراعاة، أصعب شيء في القرآن ليس أن تحفظه ولكن أن تثبِّته، حفظك للقرآن سهل لكن تثبيت القرآن هو الذي يحتاج إلى وقت طويل والسّعيد من قضى وقته واستفاد من وقته بالخير.
أقول وأستغفر الله مما أقول يعني عشت ورأيت هي حياتي التي بلغت الستين فما وجدت مَن يحافظ على وقته إلا أشخاص معدودين على عدد أصابع اليد وأقل، الذين رأيتهم في حياتي ممن يحافظون على أوقاتهم أقل من القليل، وأغلب الناس الوقت عندهم لا يسوى شيء.
”يا ابن آدم إنّما أنت أيام فإذا ذهب يومك ذهب بعضك“ [الحسن البصري].
الوقت أحسن من الذهب وأحسن من الفضة، أنت وقت، حياتك وقت، ما فائدة الذهب والفضة وأنت ستموت! إذا مضى يوم ذهب بعضك.
السّعيد من حافظ على وقته ومن ملأ وقته بالخير، وما هو الخير؟
الخير إمّا في علم أو في عبادة.
إمّا أن تعبد الله تعالى، تذكر الله، تقرأ القرآن، تعبد الله، أو أن تتعلّم دين الله عزّ وجلّ.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
١٧-جمادى الآخرة -١٤٤٤هـ
٣٠- ١٢ – ٢٠٢٢م

↩ رابط الفتوى:

السؤال: ما المنهجية الأفضل في تدريس طلبة القرآن وكيف للمعلم أن يرفع فهمهم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: ما حكم ما يجري اليوم من الإضرابات والإغلاقات أو ما يسمى بالعصيان المدني؟

السؤال:
ما حكم ما يجري اليوم من الإضرابات والإغلاقات أو ما يسمى بالعصيان المدني؟

الجواب:
العصيان المدني هو مقدمة الخروج.
كيف العصيان المدني؟
الخروج على أي دولة من الدول كيف يبدأ؟
يبدأ بالعصيان ، ثم بعد هذا العصيان يمتد فتصبح الدولة تفقد مهابتها، وهيبة الدولة مطلب شرعي، هيبة الدولة مطلب من مطالب الشرع.
حتى وصل الحال ببعض علمائنا السابقين كالقرافي المالكي المعروف في كتابه الفروق يقول:
في زمنه -القرن الثامن- لو أن ملكا أراد أن يتشبه بعمر، فلبس المرقع من الثياب وأصبح يقيل – ينام القيلولة- أمام الناس تحت شجرة.
وهكذا كان عمر يفعل وعمر ثبت عنه أنه كان يلبس المرقع ، يلبس أمير المؤمنين يلبس لباس مرقع ، ويجّد ويجتهد ويستيقظ قبل القوم يتفقد الرعية ، ولما يتعب يحتاج لقيلولة ينام تحت شجرة في قارعة الطريق.
فيقول القرافي:
قال لو حاكم زمانه أراد أن يفعل كما فعل عمر فأنا أفتيه بالحرمة، فكان الناس يهابون عمر لدينهم وكانوا يخافونه بتقواهم ، وكانوا يقولون درة عمر عندنا أشد هيبة من مهابتنا لسيف الحجاج.
كان عمر معه درة، حتى قال الدَمِيري: درة عمر كانت جزء من حذاء النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى قال الدَمِيري قال ما ضرب بدرته أحدا إلا استقام ، قال هذه الدرة إذا ضرب بها خلاص المضروب يستقيم على أمر الله عز وجل.
فكانت هذه الدرة -العصا- التي فيها حذاء النبي صلى الله عليه وسلم وكان يضرب بها _إن صح كلام الدَمِيري ولم اجد له مستندا_ فكانت أهيّب في نفوسنا من سيف الحجاج ، الحجاج حمل السيوف لكن الرعية غير رعية عمر ، رعية عمر رضي الله عنه غير رعية الحجاج.
قال الدميري لماذا افتيه بالحرمة؟
قال: لأن هيبته تسقط.
لو واحد نام تحت شجرة ولبس المرقع ، الهيبة تسقط ، قال والمُلك لا يقوم إلا بهيبة ، المُلك أي مُلك حتى يقوم لا بد له من هيبة.
فأي شيء يزيل هيبة الدولة هذا في شرعنا مرفوض ، لكن هذا يتفاوت من وقت لوقت وتتفاوت الوسائل فيه من حال لحال.
العصيان المدني هو بداية الخروج. أول ما تسقط الدولة وتسقط هيبتها كيف يكون ذلك؟
يكون من خلال العصيان المدني.

والله تعالى أعلم .

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
٢٢-جمادى الأولى -١٤٤٤هـ
١٦- ١٢ – ٢٠٢٢م

↩ رابط الفتوى:

السؤال: ما حكم ما يجري اليوم من الإضرابات والإغلاقات أو ما يسمى بالعصيان المدني؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: ما توجيهاتكم لطلاب العلم والدعاة الذين يشعرون بالإحباط لكثرة الفرق المخالفة وارتفاع أصواتها…..إلى آخره.

السؤال:
ما توجيهاتكم لطلاب العلم والدعاة الذين يشعرون بالإحباط لكثرة الفرق المخالفة وارتفاع أصواتها…..إلى آخره.

الجواب:
الله عز وجل يقول:
(مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ).
أي بحبل.
(إِلَى السَّمَاءِ): أي إلى سقف بيته.(فليمدد بسبب إلى السماء ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ) {الحج:15}.
من كان يظن من الناس أن الله لن ينصر محمداً صلى الله عليه وسلم في حياته ولن ينصر دينه بعد وفاته فليمدد بحبل إلى سقف بيته وليقتل نفسه وليشنق نفسه، فلينظر، هل يُذهبن كيده ما يغيظ.
الله ناصرٌ دينه.
فإن أكرمنا الله تعالى فأجرى شيئًا من نصرة الدين على أيدينا فنحمد الله تعالى.
نحن لسنا على شك من أن الله سبحانه وتعالى ناصرٌ دينه، ولا ننتبه للقلة والكثرة.
المهم كما كان يوصي شيخنا الألباني -رحمه الله-،كان يقول المهم أن تتفقد نفسك أنك على الطريق، فلو كنت تمشي مشي السلحفاة وأنت تمشي في الطريق، تصل، وأما إن ركبت الطائرة وانحرفت عن الطريق فحينئذ أنت تبتعد عن الطريق.
ولذا الله يقول:
(ألا إن نصر الله قريب).
فنصر الله قريب ولكن الناس متعجّلون، ويتركون نهج الأنبياء في التغيير، فيتعجلون كما هو جارٍ في كثير من البلاد الإسلامية، تعجّلوا.
والقاعدة المعروفة عند العلماء:من تعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه، مع وجود الأسباب الدنيوية والموازيين التي تقضي بأن تكون الصولة والجولة لأهل الدنيا ولأعداء الدين، فإن الله لا بد أن ينصر دينه، ولا بد أن يُهيأ الله تعالى لدينه من ينصر دينه.
قال تعالى: (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم).
فأسأل الله تعالى أن يُعيننا لنصره، وأن يعيننا وإياكم أن ننصر دين الله سبحانه وتعالى.

↩️ الرابط:

السؤال: ما توجيهاتكم لطلاب العلم والدعاة الذين يشعرون بالإحباط لكثرة الفرق المخالفة وارتفاع أصواتها…..إلى آخره.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال : بعض الإخوة السلفيين يزكون بعض مشاهير أهل البدع، هل هذا صحيح؟

السؤال :
بعض الإخوة السلفيين يزكون بعض مشاهير أهل البدع، هل هذا صحيح؟

الجواب :
هل هذا صحيح واقع؟
نعم واقع.
هل هو صحيح في الشرع؟
ليس صحيحا في الشرع.
السلفيون غير السلفية، والمسلمون غير الإسلام.
السلفي هو الذي يفهم الدين النقي الذي أنزله الله تعالى على قلب النبي صلى الله عليه وسلّم، ويعظم الصحابة، والتابعين، وتابعيهم.
هل عندهم أخطاء؟
عندهم أخطاء وكثيرة.
فهم بشر، فإن فعلوا الخطأ ؛ ففعلهم هذا لا يُسوغ.
النبي صلى الله عليه وسلّم في صلاة الجنازة كان يأتيه الرجل، كما في الحديث في صحيح مسلم: أُتي برجل انتحر، قتل نفسه بمشاقص -شيء مثل السكين أو السيف- فقال النبي صلى الله عليه وسلّم :(( لا أصلي عليه، صلوا على صاحبكم )) . فالمبتدعة لا نظهر الترحم عليهم.
هل يجوز الترحم عليهم؟
نعم يجوز، لكن لا نظهره للناس مخافة أن يفتتن الناس بأعمالهم، فالمبتدعة نهجرهم في حياتهم، ونهجرهم بعد وفاتهم.
بعد وفاتهم ماذا نفعل ؟
لا نظهر الترحم عليهم.
لكن هل لنا أن ندعوا لهم؟
ندعوا لهم أن يغفر لهم، لكن لا نظهر ذلك.
فالنبي صلى الله عليه وسلم أٓبى أن يُظهر الصلاة عليهم قال:((صلوا عليه، صلوا على صاحبكم )).
فالمبتدع على خطر عظيم.
وما عُصي الله تعالى بأشد من البدعة. نسأل الله عز وجل العفو والعافية.✍️✍️

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
١٨ – ربيع الأول – ١٤٤٤هـ
١٤ – ٩ – ٢٠٢٢م
 
↩ رابط الفتوى:
 

السؤال : بعض الإخوة السلفيين يزكون بعض مشاهير أهل البدع، هل هذا صحيح؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍️
 
📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: أحسن الله إليكم ،  سؤال يتبادر إلى الذهن كثيراً. هل طلبة الشيخ الألباني -حفظهم الله تعالى- يعتمدون على تخريج الشيخ الألباني -رحمه الله- للأحاديث؛ أم يجتهدون؟

السؤال:
أحسن الله إليكم ،  سؤال يتبادر إلى الذهن كثيراً.
هل طلبة الشيخ الألباني -حفظهم الله تعالى- يعتمدون على تخريج الشيخ الألباني -رحمه الله- للأحاديث؛ أم يجتهدون؟

الجواب:
جزاك الله خيرا.
شيخنا الألباني -رحمه الله- لا يقبل التقليد.
وأنا العبد الضعيف كتبت في كثير من حواشي كتبي في التخريج تعقبات على الشيخ الألباني -رحمه الله-.
وأذكر في أول مرة تعقبت الشيخ الألباني -رحمه الله- أذكر حادثتين. الحادثة الأولى:
حديث عند الطبراني ، لحديث عبدالله بن عباس :((إنما الأذنان من الرأس )) كتبت عليه قرابة أربعين صفحة في تعليق لي على “الخلافيات” الطبعة الأولى ، طبعا أنا الآن الشيخ الشيخ الألباني -رحمه الله- كان حيا يقول هذه الطريق لم يطَّلع عليها أحد ، وبسببي حسن الحديث ، والطريق فقط عند الطبراني، أوليت لهذه الطريق عناية خاصة ، تبيَّن لي أنها شاذة ، برهنت على هذا بوجوه وطوَّلت ، لكني خشيت الشيخ الألباني -رحمه الله-
، للشيخ مهابة حقيقة ، فاحترت ماذا أعمل ؟
قلت أحسن شيء أصفَّ المادة قبل أن أنشرها ، وأرسلها للشيخ قبل أن أنشرها ، ولا أريد المواجهة ، ما أريد التقي بالشيخ ، أرسلها على الفاكس ، اتصلت بالشيخ ، سلمت عليه ، قلت يا شيخ لي ملحوظة على حديث ذكرته في السلسلة الصحيحة الأولى ، قال : أي حديث ؟ قلت :(( إنما الأذنان من الرأس )) قال ما رأيك ؟
قلت : أنا عندي ما ثبت ، وكتبت كلام طويل ، وأنا أرغب أن ترى كلامي. قال لي : أرسله على الفاكس ، ما كان في ذاك الوقت إلا الفاكس ، قال : أرسله على الفاكس ، وتواصل معي . قلت : جزاك الله خيرا. وحصل المطلوب  ، فأرسلت الحديث على الفاكس ، واعتنى الشيخ به ،أنا ما أدري هل وصل إليه ، فرأيته بعد فترة ليست ببعيدة ، فشكرني ، وقال : أنت أصبت ، وأنا أخطأت ، وفي الطبعة الجديدة سأنبِّه على خطأي ، الشيخ يقول : في الطبعة الجديدة سأنبِّه على الخطأ ، والآن الطبعة الجديدة من السلسلة الصحيحة المجلد الأول في آخر المجلد تراجعات ، وتحقيقات في آخر مجلد ، فذكر اسم العبد الضعيف ، والتعقب ، وكذا وقبله في آخر المجلدة الأولى من الطبعة الجديدة للكتاب ، فكانت هذه سهلة ومضت بأمان.
ثم تبرهن عندي في حديث :(( أرحم أمتي بأمتي أبوبكر )) الحديث الطويل ، وآخر ما في الحديث :(( ألا وإن لكل أمة أمين ، وأمين هذه الأمة أبوعبيدة )) هذا الحديث الأخير في الصحيحين ، وأما :(( أرحم أمتي بأمتي ، وأشدهم في دين الله ؛ عمر ، وأقضاهم ؛ علي ، وأفرضهم ؛ زيد ، وأعلمهم بالحلال والحرام ؛ معاذ …)) إلى آخر الحديث.
تبرهن عندي أنه من قول قتادة ، فصار فيه إدراج ، أدرج في متن الحديث ، وهو لم يثبت من المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فكتبت قرابة خمسين ، ستين صفحة بخط يدي، وطولت ، وطولت كثيرا في تلك الأوراق ، ثم اتصلت بالشيخ ، في هذه المرة الشيخ قال : تصلي الفجر عندي ، وتأتيني ، قلت : لا حول ولا قوة الا بالله ، هذا الذي كنت أحيد عنه ، قال : تصلي الفجر في مسجد بجانب بيتي وسمَّى لي المسجد ، قال : و تأتيني بعد الصلاة .
احترت ماذا أعمل ؟
قلت: أحسن شيء ؛ أن آخذ معي الأوراق وأبدأ (اقرأ من الأوراق  ) اقرأ .
فذهبت إلى الشيخ ، قال : ماذا عندك ؟
قلت : والله يا شيخ كتبت الأوراق ، ترى أضعها وأمشي ، كانت مصوَّرة.
قال لي : لا ، اقرأ ، فرأيت أن الشيخ ، والله أعلم يُريد شيئا آخر ، يُريد مني شيئا في هذا المجلس غير القراءة ، استفدت كثيرا من ذلك المجلس، والشيخ في آخر المجلس وضع كتاب الصحيحة الثالث أمامه ، واضع الحديث أمامه ، ثم بعدما قرأت يقول لي الشيخ هات لي طريق فلان وووو، فكان الشيخ معه دائماً قلم غريب ، ما أعرف تعرفوه ، أم لا ؟ هو ليس قلم حبر ، ولا قلم رصاص ، الشيخ يكتب بقلم اسمه قلم كوبيا ، ما أدري تعرفون قلم الكوبيا ؟ قلم الكوبيا قلم يحتاج إلى بلل ، يعني رأس القلم يُوضع في شيء بين الحين والحين فيه بلل ويكتب ، الخط خط رصاص ، لكن الخط ثابت كالحبر وزيادة، يعني لا يُمحى ، طبعا الشيخ متأنِّق جدّاً في طرق استخدام الوسائل ، والكتابة ، أناقة عجيبة جدا ، فالشيخ ما كان يكتب بحبر ، ولا برصاص ، كان يكتب بخط الكوبيا ، وأقلام الشيخ معروفة ، فالشيخ جالس وراء مكتبه ، وأنا مقابله ، فبعد أن فرغت فالشيخ يكتب ، ويسمعني ، يكتب على الصحيحة الآن ، فكتب : ينقل إلى الضعيفة ، -إي والله – إلا قوله صلى الله عليه وسلم :(( ألا وإن لكل أمة أمين )) فهذا المقدار الثابت.
ففرحت.
فكان درسا تربويا أكثر منه علمي .
حقيقة شيخنا العجيب من أمره ، وهو من علامات القوة في العلم ، الشيخ يسمع لكل أحد ، وإذا واحد يُريد يناقش الشيخ حتى الدجاجلة والكذابين ، والسحرة ، والشيخ رأى أنه عنده وقت ، أو يحتاج وأحيانا الشيخ دوافع قبوله للناس أنه هو يُريد أن يفضفض عن نفسه ، يعني هو بدو يرتاح ، فهذا يستفيد منه.
مرة جيء له برجل يدَّعي علم الغيب ، فقال : أريد أن أناقش الشيخ .
قالوا: يا شيخ ! واحد يدعي علم الغيب يُريد أن يناقشك.
فقال الشيخ : دعوه يحضر.
الشيخ يقول : أنا ما عندي مزح ، فجلس لنقاش موضوع علم الغيب ، فالشيخ سأله سؤال ، فقال له لي شرط ، فقال : ما هو الشرط .
قال الشيخ : انتهت المناقشة.
فأنت تدعي علم الغيب ، وهذا علم غيب وما عرفته .
فالشيخ كان يسمع لكل الطلبة.

فجواب السؤال المباشر ، العلم قواعد ، فالشيخ قد يصيب ، وقد يخطئ ، لكن مجمل صواب الشيخ هذا الذي نعتقده ، وهذا الذي نراه ، فالخطأ إن وقع يقع ، ما يسلم منه أحد ، أبى الله إلا أن يتم كتابه كما قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى ، فالشيخ فيما نعلم ، وفيما تبرهن عندنا أن الشيخ رحمه الله تعالى مصيب في أحكامه ، ومع هذا العلم حجة ، وبرهان ، ودليل ، فمن وافق الحجة ، والبرهان ، فعلى العين ، والرأس ؛ ومن خالفهم فليس كذلك ، الشيخ دقيق ، كثير من الناس لاينتبهون ، ويخلطون في أصول المسائل ،  فالشيخ دقيق ، ودقيق للغاية في كثير من أحكامه ، ووجدت في بعض نواحي أفعاله أو تخريجاته على وجه التخصيص شبيه بابن القطان في بيان الوهم والإيهام ، ابن القطان يدقق على ألفاظ ، يعني قد يصحح من الحديث ألفاظ ، فالشيخ لا يُلقي حكما لحديث بتمامه وكماله.
لذا أنا تعبت ، الله أكرمني اختصرت سلسلة الأحاديث الصحيحة في مجلدة ، تركت التخريج ، ذكرت اسم الصحابي ، و متن الحديث ، وكتبت رموزاً لمن خرج الحديث ، فخرجت معي السلسلة كاملة في مجلدة ، يا ليت بعض طلبة العلم يعملون على شرحها ، يا ليت لو واحد شرحها فهذا طيب ، الآن السلسلة الضعيفة، شجعني عملي في الصحيحة ؛ أن أعمل للضعيفة اختصاراً في مجلدة ، فلما بدأت اشتغل على الضعيفة ؛ تعبت وما استطعت أن أخرجها إلا في أربعة مجلدات ، ما استطعت أخرج الضعيفة في مجلدة ، ما استطعت أن أخرجها إلا في أربعة مجلدات.
لماذا ؟
الشيخ يذكر الحديث ، ثم يضع نقاط بين الفقرة والأخرى ، هذه النقاط اضطرتني ارجع للمصدر ؛ فعرفت المحذوف من السلسلة الصحيحة ،
لماذا الشيخ حذف هذه الفقرات؟
لأن الحديث طويل فقد يسقط الشيخ منه فقرة ، أو فقرتين ، عبارة ، أو عبارتين ، أو أكثر ، فتبيَّن أن الشيخ يُحسِّن هذا الحديث بشواهده ، وطرقه ، وأحيانا التحسين لا يكون في كتب الشيخ فيكون من خلال دراسة مستقلة ، الشيخ أجراها ، فبيَّنت المحذوف ، وسرَّ الحذف في الحاشية فطال معي الكتاب ، ويفيد في معرفة منهج الشيخ في التصحيح ، والتضعيف ، أو شيء من منهج الشيخ في التصحيح ، والتضعيف، فالشيخ يُعامل معاملة غيره من العلماء ، والعلم بحث ، وتحقيق ، والبحث لا يقبل الجمود ، وليس التقليد علما.
والله تعالى أعلم.    ✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: أحسن الله إليكم ،  سؤال يتبادر إلى الذهن كثيراً. هل طلبة الشيخ الألباني -حفظهم الله تعالى- يعتمدون على تخريج الشيخ الألباني -رحمه الله- للأحاديث؛ أم يجتهدون؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: أخ جزاه الله خيراً على سؤاله. يقول: ماهو توجيهكم لطلبة العلم في المجال الدعوي؟ فقد كنت في السابق أشارك جماعات تنشط في الدعوة وتركتها تركًا للتحزّب. ولكن الآن لا أجدُ نصيرًا في دعوة الناس، ولا مُشجّعًا على ذلك من عمل جماعي بين الأخوة.

السؤال:
أخ جزاه الله خيراً على سؤاله.
يقول: ماهو توجيهكم لطلبة العلم في المجال الدعوي؟
فقد كنت في السابق أشارك جماعات تنشط في الدعوة وتركتها تركًا للتحزّب.
ولكن الآن لا أجدُ نصيرًا في دعوة الناس، ولا مُشجّعًا على ذلك من عمل جماعي بين الأخوة.

الجواب:
أولاً: الإنسان ضعيف بنفسه.
ونحن نُنكر التحزّب والتعصب، ولكن لا نُنكر التعاون والاجتماع على الطاعة.
والدعوة إلى الله عز وجل مِن أجَلّ الطاعات.
قال تعالى:{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}(فُصِّلَت:33).
يا علي: لأن يهدي الله بكَ رجلاً خيرٌ لكَ من حُمُر النَّعَم، كما ثبت في صحيح الإمام البخاري.
والواجب أن تكون في الأمة جماعة دعوة، تدعو إلى الله عز وجل على بصيرة، والواجب على هؤلاء الدُعاة : العِلم. أن يتعلّموا.
فإنسان جاهل، ويصرّ أن يبقى جاهلًا، ويعمل داعية، هذا ليس داعية عامل، هذا عامل داعية.
فرقٌ بين داعيةٌ عامل وبين عامل داعية.
عامل حاله داعية، وتارك أولاده وتارك الناس وتارك العلم وغير مُتعلم فهذا عامل داعية، وليس داعية.
وعامل داعية في الأُمّة كثير.
فأنت انشطْ في التعلّم، وبعد أن تتعلم، وأنت تتعلّم علّمْ.

إخواني، أحبائي، لِمَن تتركون الدعوة إلى الله، وأنتم تجلسون وتأتون من أماكن بعيدة إلى مثل هذا الدرس ودروس غيري من إخواني المشايخ العلماء في الأردن، وتسمعون لمشايخ الدنيا. ،لِمَن تركتم العلم الدعوة إلى الله عز وجل؟
أنت تمثل بين يديّ الشيخ من عشرين سنة، مَا لَكَ أن تتقدّم وتحمل (نَيشان) أن تكون داعية إلى الله؟
إلى متى تسمع؟
متى سَتُعلِّم؟
متى سَتُذكِّر الناس؟
فالدعوة عندنا ليست عمل فهي وظيفتك، فأنت في عملك وفي متجرك وفي عيادتك وفي ذهابك وفي مجيئك، في كل مكان ادعُ إلى الله عز وجل، ادعُ إلى الله سبحانه وتعالى على بصيرة. وعندما تجلس مع أي إنسان ذكّرْه بالله وتلمّس الحاجة التي هو لها.
ودائمًا الداعية الناجح يسُّد الحاجة.
إنسان مثلاً، ضيّعَ القرآن ذكّره بالقرآن، ضيّعَ الصِلاة،ذكّره بالصّلاة وهكذا.
فالأصل أن نُبادر نحن بالدعوة إلى الله عز وجل.
وأقل شيء في الدعوة إلى الله، فأنت إن كنت في مجلس وفيه طالب علم، فافعلْ سنّة جبريل عليه السلام، اسألْ، واجعلْ سؤالك سببًا للتعليم.
فَجبريل سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإيمان والإسلام والإحسان.
والنبي صلى الله عليه وسلم قال في آخر الحديث: هل تَعلمون مَن السائل؟قالوا: لا يا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
قال: إنه جبريل.
لماذا جاء؟
قال:جاءكم يعلمكم أمور دينكم
كيف علّم جبريل؟
بالسؤال.
هذا توفيق من الله .
تكون في مجلس حافل بالناس، وفيه طالب علم، والمجلس راح يمين وراح شمال، واشتغلوا في الدنيا، وإلى آخره، فَتستغلُ وجود هذا الشيخ، فَتسأل أسئلة أنت تَعلَمها.
هذه سنّة جبريل.
لماذا تسأل؟
حتى تُعلّم.
وعن ماذا ينبغي أن تسأل؟
عما يسدُّ حاجة الناس .

⬅ مجلس فتاوى الجمعة
٤ – ربيع الأول – ١٤٤٤هـ
٣٠ – ٩ – ٢٠٢٢م

↩ رابط الفتوى:

السؤال: أخ جزاه الله خيراً على سؤاله. يقول: ماهو توجيهكم لطلبة العلم في المجال الدعوي؟ فقد كنت في السابق أشارك جماعات تنشط في الدعوة وتركتها تركًا للتحزّب. ولكن الآن لا أجدُ نصيرًا في دعوة الناس، ولا مُشجّعًا على ذلك من عمل جماعي بين الأخوة.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍️

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال : هناك من يُعيب على مدرسة الشيخ الألباني بأخذه بالدليل وفقه الدليل وترك التمذهب على مذهب معين،فما توجيهكم؟

السؤال :
هناك من يُعيب على مدرسة الشيخ الألباني بأخذه بالدليل وفقه الدليل وترك التمذهب على مذهب معين، فما توجيهكم؟

الجواب:
التفقه على مذهب مُهم، ومن أراد أن يتخصص في الفقه لا بد أن يضبط المذاهب.
والدِّين قال الله، قال رسوله صلى الله عليه وسلم، قال الصحابة.
شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى عابوا عليه أنه كان يُدرِّس في مدرسة للحنابلة ، ويأخذ معلومه (راتبه)، لأنه كان يدرس في هذه المدرسة، وكانوا يقولون له: أنت تُدرس في المدرسة ولا تفتي بمذهب أحمد، وهذه مدرسة وقف على الحنابلة.
فكان شيخ الإسلام يقول:
أنا آخذ معلومي (راتبي) على حِذقي لمذهبِ أحمد ولا أُفتي إلا وُفق الدليل، أنا أُفتي وفق الدليل، لكن آخذ الراتب لأني أنا من فُقهاء الحنابلة،
لذا الحنابلة آل تيمية لهم منزلة كبيرة في المذهب، وبيَّنَ هذا فضيلة الشيخ (حمزة المجالي) -حفظه الله- في رسالة للدكتوراة تحت الطبع الآن.
فالذي يريد التكلم عن شيخ الإسلام يجب أن يعرف أن شيخ الإسلام له جُذور في المذهب، له والد وله جد وله أعمام وله جدة، كُلُّهم من أئمةِ المذهب.
فالذين يتكثَّرون بالمذاهب ويُشوِّشُون على مشايخنا، شيخنا الألباني والده من كبار فقهاء الحنفية، وشيخنا الألباني في كتابه “أصل صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم” المطبوع في ثلاث مجلدات، يقول فيه: وأما مذهبنا (مذهب أبي حنيفة الذي أخذه عن أبيه)، فشيخنا ضبطَ المذهب ودرسهُ على أبيه، لكن شيخنا الألباني أي شيء يُوافق الدليل كان شديداً،
الشيخ الألباني يقول أول ما أصبحت أفهم المسائل حصلت معركة بيني وبين أبي، أبي متعصب للحنفية، قال فكان أبي يُفتي بأن من حشا ضرسا لا يُسقط الجنابة، كل ما أصبحت جنب وتتغسل بدك تزيل الحشوة، هذا الكلام غير معقول ولا مقبول، قال فأكثرت من مناقشة أبي وأنا صغير، تعصب شديد.
الحنفية كما تعلمون المضمضة رُكن من أركانِ الغُسل، وعليه فرَّعوا أن الذي يتمضمض وضرسه محشو لا تسقط الجنابة حتى ينزع الحشوة، فتعبت حتى أقنعتُ أبي بأن الجنابة تسقط للمعروف عند العلماء أن المتصل والمنفصل.
في شيء يُسمى عند الفقهاء المتصل والمنفصل.
تعرفون المتصل والمنفصل؟
العلماء يُمثلون بمثل ظاهر، رجلٌ قال لزوجته ثَوبُك طالق، قالوا لا تطلُق، قالوا لِما، قالوا لأن الثوب منفصلٌ عن البدن.
آخرٌ قال لزوجته رأسك طالق، فقالوا تطلُق ، لأن رأسها متصلٌ وليس بمنفصلٍ عن الجسد.
شخص لحيته كثَّة طويلة، عنده خرق يكشف العورة، فستر عورته بالخرق الكبير بلحيته، هل هذا يُجزئ؟
لا يُجزئ.
لكن لو أتى بقطعة قماش ولفها على بدنه وستر العورة بهذه القطعة يُجزئ، لأن اللحية متصلةٌ، وقطعة القماش منفصلةٌ.
شخص قدم صدقة فطر فزاد عليها، هل هو مُبتدع؟
شخص قال أنا اريد اعمل صدقة الفطر خمسة كيلو على الشخص.
شخص يصلي العصر خمس ركعات، بدل أربع ركعات ما صلاته؟
مُبتدع.
الذي يصلي العصر خمس ركعات مُبتدع.
وقد نقول إذا أصرَّ عليه قد يصل إلى -نسأل الله العفو والعافية-إلى الرِّدة.
شخص زاد في زكاة ماله، شخص زاد في صدقة فطره، تردد كم اثنان كيلو اثنان كيلو ونص، قال أنا ادفع خمسة كيلو أربعة كيلو، ثلاث كيلو، مشروع؟
مشروع.
لماذا مشروع؟
لأن هذه زكاة والباقي صدقة، وهذا الزائد صدقة.
هذا المتصل والمنفصل.
أما الركعة الخامسة مُتَّصِلَة أو منفصلة؟
متصلة ليست منفصلة، وهذه بدعة.
وعليه فقِس.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال : هناك من يُعيب على مدرسة الشيخ الألباني بأخذه بالدليل وفقه الدليل وترك التمذهب على مذهب معين،فما توجيهكم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:

السؤال: ما هو الضابط للخروج من التقليد إلى الترجيح بين الأقوال ؟

السؤال:

ما هو الضابط للخروج من التقليد إلى الترجيح بين الأقوال ؟

الجواب :

هذا يكون للعارف والعالم.
ومن يزعم أن التقليد دين فزعمه خطأ .
والله يطوف في قلبي هؤلاء القوم الذين يميلون مع كل مائل ويتبعون كل صائح، ولا أريد أن استبدلها بكلمة أخرى.
لو سألته : ما هي رسالتك الماجستير والدكتوراة ؟
يقول كتبت في موضوع كذا .
ماهو منهجك في بحثك ؟
يقول جمعت أقوال الفقهاء وذكرت الأدلة ورجحت .
ما أصبحت مقلد وأنت بعد على مقاعد الدراسة الأولى، يعني على مقاعد دراسة الماجستير والدكتوراة اخذت الأقوال ورجحت مذهب على مذهب فهذا حرام على غيرك وحلال عليك !
ولو كان التقليد واجب لكان ينبغي أن نسحب جميع الرسائل من جميع أصحابها وحينئذ لا يبقى صاحب شهادة .
واتكلم عن من كان تخصصه في الفقه فجل الدراسات الفقهية تقوم على هذا المنهج .
فنحن نحترم العلماء ونتبع الدليل ولا نقبل أن نستبدل قول أحد بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الله سبحانه وتعالى عندما يبعثنا يوم القيامة ماذا نقول ؟
يا رب بلغنا أن نبيك قال كذا فقلنا به فالله يعذرنا إن اخطأنا .
تخيل لو أن الله سبحانه وتعالى سأل رجل فقال كيف قلت بكذا وقد بلغك أن نبيي محمد صلى الله عليه وسلم قال كذا.
لماذا حدت عنه ؟
انا استغرب ما هو جوابه هذا الذي يسأله الله سبحانه وتعالى يوم القيامة هذا السؤال بلغك قول النبي صلى الله عليه وسلم لماذا حدت عنه ؟
فاطلب أنا ممن يحيد عن قول النبي عليه الصلاة والسلام في هذه الحالة أن يعد جوابا لهذا السؤال في ذلك المقام المهيب .
أنا لو أخطأت وقلت يا رب هذا الذي بلغني وأنا افتيت بالذي بلغني عن نبيك عليه الصلاة والسلام.
وزيادة في الاحتياط أقول الجواب وانسبه إلى مذهب أو إمام معتبر فالجواب عندي أقول قال عليه الصلاة والسلام وقال به فلان وفلان وفلان.
والله تعالى أعلم .✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: ما هو الضابط للخروج من التقليد إلى الترجيح بين الأقوال ؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال : هناك بعض الشباب يرون أنَّ الدُّعاة السلفيين هنا لا يهتمون بواقع الأمة ولا يتكلمون في مشاكل الأمة و هذا تسبب عندهم بالتوجه إلى دعاة الإخوان والسروريين ، وينشرون أقوالهم بتبرير أنهم يتكلمون في أمور الأُمة ويهتمون بمشاكل الأُمة وهذه الأمور!. فهذا قد تكون أول خطوة في الانتكاس عندهم.

السؤال :
هناك بعض الشباب يرون أنَّ الدُّعاة السلفيين هنا لا يهتمون بواقع الأمة، -لا يتكلمون في مشاكل الأُمة-.

مداخلة الشيخ مشهور حسن:
صحيح، وأنا أُقرهم.

تتمة السؤال:
لكن هذا تسبب عندهم بالتوجه إلى دعاة الإخوان والسروريين، وينشرون أقوالهم بتبرير أنهم يتكلمون في أمور الأُمة ويهتمون بمشاكل الأُمة وهذه الأمور!.
فهذه قد تكون أول خطوة في الانتكاس عندهم.
فما توجيهكم شيخنا؟

الجواب :
هناك طرق كثيرة للوصول إلى الحكم، فهناك طريق الأنبياء، وهناك طريق الثورات، وطريق البرلمانات، وإلى آخره.
طريق الأنبياء طريق مأمون، فالمشي في هذا الطريق كمشي النملة، تمشي حتى تصل إلى الطريق مشي النملة، مشي بطيء، النبي -صلى الله عليه وسلم- لما مكث فأقام الدولة مكث ثلاثة عشر سنة، مدة طويلة جدًا، بعض الأحزاب خلال سنة يعمل مجلس نواب ويعمل ثورة ويقيم ثورة ويقيم الدولة، فلسنا أهل دولة، والله لا يحاسبنا على عدم حكم الدولة نحن لا نريد حكم الدولة.
نريد أن يحكم الله وأن يكافئنا الله بصدقنا وإخلاصنا في إقامة دينه فنتوسع في الخير شيئًا فشيئًا، يعني الدولة حكم مثل هذا حامل سهم ومثل هذا الحائط، أُخبط الدولة وحصل الدولة، ليست هكذا الدولة، لا نؤمن هكذا الدولة، نؤمن أن الخير يتغلغل في النفس ونربي الناس شيئاً فشيئاً والخير يتسع، والسعيد من ابتدأ بالذي يقدر عليه ومن خلال ما يقدر عليه وُسِّع عليه حتى يصل إلى ما لا يقدر عليه وَفق سنة لله لا تتخلف أبدًا.
والتعيس والمحروم مَن انشغل بالذي لا يقدر عليه وترك ما هو يقدر عليه طمعًا في الملك، وطمعًا في الجاه، ليس هذا من منهجنا.
الناس غارقون في كثير من المخالفات، مشاكل المسلمين مُحزنة وأوضاع المسلمين مُحزنة، والشيء الذي يُبكِّي أن حال هذا الإنسان مع الله خطأ، هذا عقيدته خطأ، هذا يتوجه إلى غير الله، هذا يعبد غير الله، وأنا طبيب، أختار أي الأمراض؟!
الأخطر على الدين.
ما هو الأخطر على الدين؟
أن تكن عقيدتك فاسدة، تكون عبادتك فاسدة، أن تعبد غير الله، أن تتوجه إلى الله تعالى بعبادة لا يحبها الله ولا يرضاها، فأنا أركز على هذا الجانب.
أنا ما صنعت ما يهواه المستمعون، ما لي ومال ما يهواه المستمعون، أنا ما أسوق على نغمة ما يطلبه المستمعون، أنا أعلم أن لله سنة: “من لم يسلك طريق النبي -صلى الله عليه وسلم- في التغيير فلن يصل”.
شيخنا الألباني -رحمه الله- كان يقول لنا عبارة جميلة وأدركناها بعد ما كبرنا وفهمنا؛ كان يقول: ” المهم أن تكون على الطريق، وليس المهم أن تصل “، المهم أن تكون في الطريق ما تنحرف، ليس المهم أن تصل، امشِ وأنت في الطريق مثل السلحفاة تصل.

الله يقول: (( ألا إنَّ نصرَ الله قريب ))؛ نصر الله قريب ولا بعيد عنا ؟!
الجواب: قريب.
الآية صريحة جدًا، والله نصر الله قريب، لكن هذا الباب قريب مني، وأنا ركبت طائرة وتوجهت بعكس اتجاه هذا الباب، أنا الآن بعدت عن نصر الله، نصر الله قريب لكن أنا الذي بعدت عن نصر الله.
أكثر الناس الذين أبعدوا نصر الله عن الناس هم المتحمسون الجاهلون، لكن حبهم للإسلام لا يشفع لهم، لأن هناك لله سنة؛ قال فقهاؤنا وعلماؤنا: ” من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه “، فالعجلة والثورة والتثوير وحماس الشباب وفرد العضلات ورد الأمور بالقوة وبالثورات هذا يُبعد الإسلام، هذا لا يقرب الناس للإسلام أبدًا.
هو لما يحصل التغير، والله -عز وجل- يقول: (( إنَ الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) ، هل تعرفون اللغة أم لا ؟
نعم شيخنا.
( يُغير ) مرتين: (( إن الله لا يغير )) مرة ، (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا )) مرة ، الفاعل : هو الله في الأولى، (( إن الله لا يغير )) فاعل يغير: الله، يعود على الله، تغيير الله ربطه بتغييرنا لأنفسنا، يعني ما فيه قوة سحرية تغير، إن الله ليس بعاجز، وهذه سنة لله كانت في زمن الأنبياء، لو كان هناك من يستحق النصر دون تعب فأولى الناس محمد -صلى الله عليه وسلم- والصحابة والتابعون، لكن الله ما أكرمهم بالنصر حتى بذلوا، حتى امتحنهم، حتى زلزلوا، (( حتى يقول الرسولُ والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إنَّ نصرَ الله قريب )) هذه سنن لله تعالى.
فالاستعجال والثورات وشتم الحكام وشتم الملوك والانشغال بالسياسات هذا ليس مِن دين الله.
هل في الدين سياسة ؟!
كل الدين سياسة، والسياسة في الدين، لكن هل السياسة الموجود اليوم من الدين؟!
لا والله ليست من الدين.
لا يضيرني أن أجهل، لا يضيرني أن أجهل السياسة وتفاصيل السياسة وغالب أحكام السياسة خفية والظاهر منها غير الباطن، والمعلن منها غير الخفي، وماذا يفيدني في ذلك؟!

انظروا الآن إلى المشتغلين بالسياسة وانظروا للدعاة وانظروا للواقع وانظروا ماذا تكشف الواقع بعد سنوات من خوضهم للأخبار؛ لا تجد لهم بصيرة أبدًا وما أصابوا في شيء أبدًا، فوالله إنهم فقدوا الدين وفقدوا السياسة، ولا يفهمون لا الدين ولا السياسة.
ثم يأتي الشباب الأغرار! إذا أردنا أن نشاركهم ونغررهم نقول لهم: تكلموا في السياسة، وإذا أردنا أن نصدقهم؛ نصدمهم، إذا أردنا لهم الصدق يُصدمون، قل: ترى والله الذين تتكلموا عنهم لا يفهمون في دين ولا يفهمون في السياسة، اسمعوا أخبارهم قبل عشر سنين وانظروا في واقع الناس، خبرهم في جهة والسياسة في جهة، الأحداث بعد فترة تظهر!
لكن الذي يعتصم بتصحيح عقائد الناس ما خسر شيئًا، الذي يعتصم بما عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقي على الجادة، بقي يسير، لكن سيره على الجادة، فمن فضل الله منهجنا في التغيير لا فيه دماء، منهجنا منهج أمن ومنهج إيمان ومنهج رحمة، ورحمة لنا ورحمة للحكام ورحمة للمحكومين ولا ندعو لأحد ولا نريد من أحد شيئاً إلا أن يقيموا دين الله، لا نريد من أحد شيئًا، ماذا نريد؟!
الآن أنا جلست معكم وغدًا أسافر إلى عمان، ماذا أريد منكم؟ ما نريد منكم صلة، ولا أريد منكم لا دنيا ولا تريدون مني دنيا، ولا بيني وبينكم حزب ولا بيني وبينكم بيعة ولا بيني وبينكم مصالح خفية ولا بيني وبينكم ظاهر وباطن، أنا وإياكم على الظاهر الذي نقول، الظاهر الذي نقول: نريد الناس أن يعبدوا الله وأن يعرفوه، (( وما خلقتُ الجنَّ والإنس إلا ليعبدون )) قال ابن جرير: ” إلا ليعبدون “، يعبدوا الله -سبحانه وتعالى- عبادة حقة فتصلح عقائدهم وتصلح عبادتهم، ونبقى على هذا الحال، فإن غيرنا الله يكرمنا -عز وجل-، الله يكرمنا بالتغيير، كيف الله يكرمنا بالتغيير؟!
ليس شغلك، هذا جائزة من الله لك، كيف الله يعمل؟!
ليس شغلك، فعقلك قاصر، وفهمك قاصر، وتقديرك للأمور ما تقدر عليه، الله -عز وجل- يقيم الدين، الله أغيرُ مِنا على دينه، وكثير من الناس من الأحزاب خاصة يقول لك: ” انتشار الدين بفضلنا وجهدنا وجهادنا “؛ هذا خطأ، الله نصر أهل بدر، والله قال عن أهل بدر: (( كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون ))، والله نصر أهل بدر وألقى عليهم النعاس، والله نصر أهل بدر في المنام؛ قللهم في أعينهم وكثرهم في أعينهم، الله نصر موسى عليه السلام على فرعون، إخواني فرعون مثل عجيب وشيء من يتأمل فيه يستغرب، كيف نصر اللهُ موسى عليه السلام على فرعون؟!
موسى عليه السلام كيف نُصر وهو هارب؟!
موسى عليه السلام فرَّ من فرعون وما وجد أمامه إلا البحر، فالله أطبق البحر على فرعون، موسى عليه السلام نصره الله وهو هارب.
فموضوع النصر موضوع ينبغي أن نفهمه، وينبغي أن نفهمه فهمًا شرعيًا، ويا ليت أصحاب التراجم يكتبون عن النصر في القرآن وما معنى النصر.

مثلاً نستمع شيء من كلام الله تعالى في النصر حتى نعدل فهمنا على النصر، هؤلاء الأغرار لا يفهمون النصر ولا يعرفون النصر.
الله -عز وجل- يقول:
(( إذ يقول لصاحبه لا تحزن إنَّ الله معنا )).
ويقول الله -عز وجل-:
(( إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذا يقول لصاحبه لا تحز إن الله معنا )).
وقبلها ذكر النصر في التوبة!
(( إلا تنصروه فقد نصره الله إذا أخرجه الذين كفروا ثانيَ اثني إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن ))؛أين النصر؟!
أصحاب العقول! يا من تحكمون عقولكم ولا تستسلمون لأمر الله ولمراد الله من كلامه! النبيُّ هارب من كفار قريش ودخلوا في الغار، والله يقول: (( إلّا تنصروه ))، يا أيها الناس يا أهل قريش (( إلا تنصروه فقد نصره الله )) كيف النصر؟
سؤال نحتاج أن نجيب عليه، كيف نصر اللهُ محمدًا وصاحبه أبا بكر الصديق -رضي الله تعالى عنه- وهما في الغار؟ ما هو الجواب؟!
والله سؤال محير لازم نفهم ما هو النصر ؟
كيف نصره الله؟!
قال أهل العلم: ” مقدمات النصر؛ نصر”.
النبي صلى الله عليه وسلم خارج من مكة إلى المدينة فسلك مقدمة النصر، فمن سلك مقدمة النصر فهو منصور، وعقلك غير مدرك النصر غير فاهم ما هو النصر، مثل ما نصر الله موسى -عليه السلام- عقلك ما أدرك، كن مع الله وافعل ما يريد الله؛ الله يكرمك، الكرم عند الله وليس بعقلك، استسلم لأمر الله -سبحانه وتعالى-.
فنحن نعرف أن مقدمات النصر نصر، ثباتكم يا أهل كوسوفو على دين الله وأن تتعلموا دين الله وأن تنشروا دين الله، وأن تجدوا وتجتهدوا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأن تُقوِّموا الناس للتي هي أحسن بالتي هي أقوم، وأن تسلُكوا طريق الأنبياء مع الحلم والعلم والتواضع والخلق الحسن وتدعوهم بأخلاقكم؛ هذه مقدمات نصر، ومقدمات النصر؛ نصر.

النبي سلك مقدمات النصر، فالله الذي نصره، النصر من عند الله -عز وجل-.
فنحن لا نزعم أننا ننصر دين الله، نحن نقول: يا رب! سخرنا بأن ننصر دينك، يا رب هيء لنا أسباب نصرة دينك، يا رب وفقنا أن نكون سببًا في أن ننصر دينك وأن ننشر سنة نبيك، نطلب من الله -عز وجل- نتذلل لله -سبحانه وتعالى- بهذا الأمر، ونحن ضِعاف وكلنا أخطاء وكلنا تقصير، نسأل الله أن يتجاوز عنا وأن يغفر لنا.
تريدون وأنتم لا تعرفون دين الله وأوامر الله وألا تقيموا دين الله؛ تريدون إقامة نصر الله -عز وجل-، من يمشي في شوارعكم يفكر بالنصر؟! هذا مجنون!! الذي يصنع هذا مجنون!! فما يرى من عورات المسلمات -للأسف- في هذه البلاد يقول: أي نصر هذا، هذا نصر بعيد جدًا.
فالآن دغدغة عواطف الشباب بأنه والله النصر والجهاد وإرسال ناس للمجرمين، للدواعش، والدواعش قوة أصلًا مصنوعة ليست إسلامية أصلًا، ناس غُرر بهم، ترسلوهم يناصروا الدين وأن هذا جهاد في سبيل الله!! هذا هبل!! هذا خلل في العقل، هذا يحتاج لفهم، الناس في هذه الديار يحتاجون لفهم، يفهمون المسائل فهم شرعي صحيح، ويبتعدون عن التهور، ويبتعدون عن العنتريات وفرد العضلات، ليس هكذا النصر، النصر أن تنصر الله تعالى، أن تنصر الله تعالى وأن تقيم التوحيد وتقيم السنة وأن تدعو إلى العلم الشرعي وإلى تعظيم أوامر الله وإلى تحقير ما حقره الله وتعظيم ما عظَّمه الله أنت إذًا تنتصر، إن مت لا خوف عليك، وهذه العنتريات إن مِت ما فعلت شيئًا، فنحن لا نغرر الناس، لا نغرر الناس ولا نطنطن على أعصاب وعلى نزوات وشهوات الشباب فنجعلهم هم القوة الخارقة، الآن من آفات ما يسمى “بالدعوة الإسلامية اليوم” التركيز على الشباب وإنزالهم فوق منزلتهم، الآن عمر الحركة الإسلامية الذين يعملون للإسلام في تصرفاتهم في بلاد العالم جميعًا مثل شاب ابن خمسة عشر سبعة عشر فقط، وابن خمسة عشر أو سبعة عشر سنة غير قادر أن يفهم ما هو المطلوب، ابن سبعة عشر سنة ما يفهم، نحن نحتاج إلى همة الشباب ونحتاج إلى تجارب الكبار، تجارب علمائنا وعلم علمائنا، فحينئذ نجمع بين هذه وهذه.
هذا ما عندي ولعل فيها شيء من الانفعال.

↩️ الرابط:

السؤال : هناك بعض الشباب يرون أنَّ الدُّعاة السلفيين هنا لا يهتمون بواقع الأمة ولا يتكلمون في مشاكل الأمة و هذا تسبب عندهم بالتوجه إلى دعاة الإخوان والسروريين ، وينشرون أقوالهم بتبرير أنهم يتكلمون في أمور الأُمة ويهتمون بمشاكل الأُمة وهذه الأمور!. فهذا قد تكون أول خطوة في الانتكاس عندهم.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor