السؤال: أحد الإخوة يقول أيهما أفضل، صلاة التراويح في المسجد أم في البيت؟

السؤال:
أحد الإخوة يقول أيهما أفضل، صلاة التراويح في المسجد أم في البيت؟

المقرر عند أهل العلم -على خلاف- أن جميع صلوات النوافل في البيت أفضل إلا نوعين:
1 – النوع الأول: صلاة التراويح.
2 – النوع الثاني: التطوع قبل أن يصعد الإمام المنبر يوم الجمعة.
فالتطوع قبل الجمعة في المسجد أفضل، والتطوع في التراويح في المسجد أفضل، وما عدا ذلك، فصلوات النوافل الأصل فيها أن تكون في البيت.
والله تعالى أعلم.✍️✍️
 

↩ رابط الفتوى:

السؤال: أحد الإخوة يقول أيهما أفضل، صلاة التراويح في المسجد أم في البيت؟

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: لدي سؤال في رمضان عن صلاة القيام. بعض المساجد لدينا هنا بجدة تصلي صلاة القيام وفي كل مكان، لكن أنا من سنوات ما أصلي في المسجد الا صلاة الفرض وقيامي اجعله في بيتي، وذلك لسببين: السبب الأول لأني اقرأ وردي. والسبب الثاني لأنه ائمة المساجد في الفترة الأخيرة اصبحوا يستعجلون في قيام الليل، فإذا قام أحدهم بالناس صلى مستعجل، نص صفحة وأحيانا يقرأ بالحدر، فما تجد خشوع في الصلاة فكنت أنا لفترة أصلي لوحدي في بيتي القيام. فهل هذا من الصواب أم أنا خالفت في هذا ؟

السؤال:
لدي سؤال في رمضان عن صلاة القيام. بعض المساجد لدينا هنا بجدة تصلي صلاة القيام وفي كل مكان، لكن أنا من سنوات ما أصلي في المسجد الا صلاة الفرض وقيامي اجعله في بيتي، وذلك لسببين:
السبب الأول لأني اقرأ وردي.
والسبب الثاني لأنه ائمة المساجد في الفترة الأخيرة اصبحوا يستعجلون في قيام الليل، فإذا قام أحدهم بالناس صلى مستعجل، نص صفحة وأحيانا يقرأ بالحدر، فما تجد خشوع في الصلاة فكنت أنا لفترة أصلي لوحدي في بيتي القيام. فهل هذا من الصواب أم أنا خالفت في هذا ؟

الجواب:
صلاة القيام سنة بالاتفاق.
فمن لم يقم لم يقع في مخالفة ولم يقع في حرمة.
واختلف أهل العلم في أيهما الأفضل: الأداء في جماعة أم يصليها منفردا؟
وهذا الخلاف معتبر، وهو قديم.
وكان الحسن البصري رحمه الله لما يُسأل عن ذلك يقول: يصلي المصلي صلاة التراويح حيث يجد قلبه.
أينما يجد المصلي قلبه.
فإن وجدها في جماعة صلى في جماعة، وإن وجدها في الانفراد صلى منفردا.
الآن في بعض البلاد لا يوجد فيها تراويح، فتصلى في البيت.
ولو صُليت جماعة في البيت حسن، ولا سيما أن فضل صلاة الجماعة أنها قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح:
أنه صلى الله عليه وسلم قال : ( مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ ) رواه الترمذي (806) وصححه وأبو داود (1375) والنسائي (1605) وابن ماجه (1327) . وصححه الألباني
وهذا جبر للقصورالذي يقع فيه كثير من المسلمين، وكرم من الله جل في علاه أنه يُكتب قيام ليلة لمن صلى مع الإمام حتى ينصرف.
لكن من كانت همته عالية وهو يصلي صلاة فيها صلة وتعميق الصلة بالله مع طول المناجاة وكثرت السؤال في بيته فهذا أمر لا حرج فيه.
الذي يظهر من صنيع عمر لما كان يمر بالناس وهم يصلون فكان يقول: نعمة البدعة هذه.
فالذي يظهر أنه ما كان يصلي معهم.
وعمر كما هو معلوم كان يوتر آخر الليل، وكان من أهل الليل وكان من أهل قيام الليل.
وبالتالي الإنسان إذا وجد عزيمة وليس أمرا متوهماً، فبعض الناس يترك الصلاة كسلاً، ويقول أصلي وأطيل الصلاة في البيت، ثم يفحص نفسه مرة ومرة ومرة فلا يفعل، كالذي يؤخر الوتر ويقول سأقوم آخر الليل ولا يصلي.
نقول لمثل هذا: ليس هذا عشك فادرجي. لست أنت من أهل قيام الليل، ولست أنت من أهل الوتر آخر الليل، أنت صل قبل أن تنام.
أوتر قبل أن تنام.
لكن من من الله عليه بذلك، فهذا أمر حسن.
فإذا وجد الإنسان قلبه في طول المناجاة والقرب من الله. إن فاته قيام ليلة بمعنى ثواب قيام الليلة بالتمام والكمال، والفوات لا دليل عندي فيه.
لكن النبي صلى الله عليه وسلم علق قيام الليلة بالصلاة حتى ينصرف الإمام.
فأقول إن فاته شيء من ذلك فإن التلذذ بالمناجاة وطول القيام وطول السجود فهذا بلا شك هذا فيه فضل وفيه خير عظيم.
فالذي تصنعه يا أخي بارك الله فيك أمر حسن وأمر طيب ولا حرج في ذلك.
لا تنكر على الناس القيام، لا تنكر على الناس صلاة الجماعة.
والناس متفاوتون في همهم، ومتفاوتون في تقاديرهم.
فمن الله عليك بذلك وعرفت هذه المناجاة ولذتها وانشراح الصدر بها فالزمها.
وأرجو من الله أن يتقبل منا ومنكم.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: لدي سؤال في رمضان عن صلاة القيام. بعض المساجد لدينا هنا بجدة تصلي صلاة القيام وفي كل مكان، لكن أنا من سنوات ما أصلي في المسجد الا صلاة الفرض وقيامي اجعله في بيتي، وذلك لسببين: السبب الأول لأني اقرأ وردي. والسبب الثاني لأنه ائمة المساجد في الفترة الأخيرة اصبحوا يستعجلون في قيام الليل، فإذا قام أحدهم بالناس صلى مستعجل، نص صفحة وأحيانا يقرأ بالحدر، فما تجد خشوع في الصلاة فكنت أنا لفترة أصلي لوحدي في بيتي القيام. فهل هذا من الصواب أم أنا خالفت في هذا ؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: إذا صلّى المسلم المغرب في طريقه على سبيل المثال أو في مسجد آخر ثم ذهب إلى مسجد آخر لدرس علم فوجد الناس يصلون المغرب والنبي صلى الله عليه وسلم كما لا يخفاكم يقول إذا جئت فصلي مع الناس وإن كنت قد صليت. السؤال هل يصلي ثلاثا مع الإمام؟ يعني هل يجوز التنفل ثلاثاً شيخنا ويسلم مع الإمام؟

السؤال:
إذا صلّى المسلم المغرب في طريقه على سبيل المثال أو في مسجد آخر ثم ذهب إلى مسجد آخر لدرس علم فوجد الناس يصلون المغرب والنبي صلى الله عليه وسلم كما لا يخفاكم يقول إذا جئت فصلي مع الناس وإن كنت قد صليت.
السؤال هل يصلي ثلاثا مع الإمام؟ يعني هل يجوز التنفل ثلاثاً شيخنا ويسلم مع الإمام؟

الجواب:
أولاً: ورد حديث ذكره المنذري بإسناد صحيح في كتابه “الترغيب والترهيب” عن أبي الدرداء فيقول بعض الرواة من التابعين، قال: كان يتنفل ويقول وأنا لا أدري هل كنت أصلي شفعاً أم وتراً، الظاهر أنه كان يصلي تارة ركعتين وتارة ثلاثة والظاهر في ظاهر الحديث الذي يفهم منه أنه كان يصلي ثلاثاً وهو يظنها اثنتين هذا الغالب لأنه لا يُعرف التطوع بالوتر بثلاثاً أو خمساً إلا في قيام الليل بطريقة معلومة معروفة عند النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا أراد أن يصلي نافلة فيصلي ركعتين إلا على قول عبدالله بن عمر رضي الله عنه: من اضطر ان يصلي فريضة مرتين فلينوي في المرتين الفريضة، ولما سُئل أي الفريضتين يحسب الله عز وجل؟ قال : أحسنهما، يعني يصلي هذه فريضة وهذه فريضة، لكن النبي صلى الله عليه وسلم يقول في صريح الحديث لا فريضة مرتين، فهذه الأوجه التي يجوز أن يتنفل فيها بالنفل، والصواب أن يتنفل بركعتين والله تعالى أعلم، وعلى رأس الثانية إما ان يطيلها ويسلم بتسليم الإمام وإما أن يسلم قبل الإمام والوجهان جائزان والله تعالى أعلم،

مداخلة الأخ المتصل:
هل يشفع أربعا أي يكمل أربعاً.

الشيخ مشهور بن حسن:
الأحسن أن يصلي ركعتين ، وإن جعلهما تحية المسجد لا حرج.

والله تعالى أعلم. ✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: إذا صلّى المسلم المغرب في طريقه على سبيل المثال أو في مسجد آخر ثم ذهب إلى مسجد آخر لدرس علم فوجد الناس يصلون المغرب والنبي صلى الله عليه وسلم كما لا يخفاكم يقول إذا جئت فصلي مع الناس وإن كنت قد صليت. السؤال هل يصلي ثلاثا مع الإمام؟ يعني هل يجوز التنفل ثلاثاً شيخنا ويسلم مع الإمام؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا الآن صار في إشكال عند الإخوة بالنسبة للجمع بين المغرب و العشاء لأنه في كتابكم (فقه الجمع بين الصلاتين) من المسائل التي ذكرتها الجمع فيما يخص حظر التجول الذي فرضه اليهود على أهل فلسطين.

السؤال:
شيخنا الآن صار في إشكال عند الإخوة بالنسبة للجمع بين المغرب و العشاء لأنه في كتابكم (فقه الجمع بين الصلاتين) من المسائل التي ذكرتها الجمع فيما يخص حظر التجول الذي فرضه اليهود على أهل فلسطين.

مداخلة الشيخ مشهور بن حسن: الخوف الذي كان يخرج يُطلق عليه النار.
الآن ما هو الخوف؟
نحن متخوفين من انتشار المرض.
ما هو العذر؟
لا يوجد عذر.
مداخلة الأخ المتصل:
ذاك خوف و هذا تخوف، هذا الفرق.

مداخلة الشيخ مشهوربن حسن:
هذا الفرق، وفرق كبير.
ثم إن الفقهاء يذكرون أنه ما لم يتخذ عادة، هذا عادة وسيبقى حتى الشهر القادم إلى رمضان و بعضهم يقول سيبقى سنتين أو ثلاث.
من غير المعقول كل يوم نجمع بين المغرب و العشاء في هذه المدد، لأنها صارت عادة.
يوم من الأيام إذا واحد نشأ فينا يقول المغرب و العشاء تصلى مع بعض!
و إذا شككنا في السبب أبقينا الصلاة على وقتها فهو مجرد شك.
ونحن دائما نقول لإخواننا شددوا في العذر بين الظهر والعصر و تساهلوا في المغرب والعشاء لأن الظهر والعصر أطول من المغرب و العشاء، والعذر في المغرب و العشاء أبين منه في الظهر و العصر.
فالإمام لما يشك في العذر إن كان موجود أو غير موجود في الجمع بين الظهر و العصر نقول له لا تجمع حتى تتيقن.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا الآن صار في إشكال عند الإخوة بالنسبة للجمع بين المغرب و العشاء لأنه في كتابكم (فقه الجمع بين الصلاتين) من المسائل التي ذكرتها الجمع فيما يخص حظر التجول الذي فرضه اليهود على أهل فلسطين.


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: سؤال شيخنا عن حكم صلاة الإمام جالسًا. هناك مسجد ذكر بعض الإخوة، أن الإمام يصلي بالناس جالسًا، فهل يصلي معه الناس جلوسًا أم قيامًا؟ وهل ينبغي للإمام إذا كان عاجزًا عن القيام أن يؤم الناس هكذا؟ وما يجب على المسؤول في الأوقاف اتجاه هذا الإمام؟ ما قولكم في مثل هذا الأمر شيخنا؟

السؤال:
سؤال شيخنا عن حكم صلاة الإمام جالسًا.
هناك مسجد ذكر بعض الإخوة، أن الإمام يصلي بالناس جالسًا، فهل يصلي معه الناس جلوسًا أم قيامًا؟ وهل ينبغي للإمام إذا كان عاجزًا عن القيام أن يؤم الناس هكذا؟
وما يجب على المسؤول في الأوقاف اتجاه هذا الإمام؟
ما قولكم في مثل هذا الأمر شيخنا؟

الجواب:
أولًا: أنا لا أعرف موضوع الأوقاف. لكن أقول -بارك الله فيك-:
المسألة حقيقة شائكة، والمسألة النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى في مرض وفاته جالسًا والناس قيام.
وبهذا استدل الحنفية.

ولكن عند التحقيق أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى مرتين، صلى مرة إمامًا ومرة صلى مأمومًا، ولما كان مأمومًا كان قد صلى جالسًا، ومن خلفه يصلون قيامًا، ولما صلى إمامًا في المرة الثانية أو الأولى المرتين على التناوب وليس على الترتيب، لما صلى -صلى الله عليه وسلم- إمامًا أشار بيده للناس أن اجلسوا، وعلى هذا مذهب الشافعية، ووقع خلاف كبير، أنه:
– أولا: التكرار هل النبي -صلى الله عليه وسلم- كرر الصلاة خلف أبي بكر؟
– وهل التكرار كان مرة إمامًا أو مرة مأمومًا؟.
فالكلام طويل وكثير والخلاف شديد.

*والذي يترجح عندنا (بعد جمع الروايات وتفصيلها في شرحنا لصحيح الإمام مسلم) أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى جالسًا مأمومًا، فكان الناس حوله قيامًا، وأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما صلى إمامًا أشار إليهم أن اجلسوا.*

فالأصل في الإمام إن صلى جالسًا أن يصلي من خلفه جلوسًا مثله ولا يقومون، على خلاف معتبر في المسألة بناء على ما ذكرناه من التعداد والتكرار في صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

والإمام إذا ما استطاع أن يقوم في صلاته الأحسن ألا يصلي إمامًا، الأحسن أن يصلي مأمومًا.
والله تعالى أعلم.

مداخلة:
شيخنا: إذا صلى الإمام واقفًا لكن عند السجود يجلس ويومئ برأسه، فهل هذا الفعل صحيح أم ماذا؟
 
الجواب:
لا؛ هو قائم ومن خلفه يصلون قيامًا.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: سؤال شيخنا عن حكم صلاة الإمام جالسًا. هناك مسجد ذكر بعض الإخوة، أن الإمام يصلي بالناس جالسًا، فهل يصلي معه الناس جلوسًا أم قيامًا؟ وهل ينبغي للإمام إذا كان عاجزًا عن القيام أن يؤم الناس هكذا؟ وما يجب على المسؤول في الأوقاف اتجاه هذا الإمام؟ ما قولكم في مثل هذا الأمر شيخنا؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا: لا يخفاكم كان بالأمس قرار قانون الدفاع سمعتم به، ونحن نظن أن هذه القرارات إنما هي من باب الحرص على أرواح الناس ولأجل الحد من انتشار العدوى من مرض (( كورونا )) ، شيخنا كان من القرارات عدم إقامة الجمعة لفترة. شيخنا كثير من الناس، بل ربما من المختصين كما رأينا بعض التعليقات هنا وهناك يقولون القرار غير مقنع، فالناس يذهبون للجمعة سيراً على الأقدام ويصلون متباعدين، ويلبسون الكمامات، ويسجدون كلٌ على سجادته الخاصة، وهذا يجعل احتمال حصول العدوى بعيد بل ربما يكون متعذر.

السؤال:
شيخنا: لا يخفاكم كان بالأمس قرار قانون الدفاع سمعتم به، ونحن نظن أن هذه القرارات إنما هي من باب الحرص على أرواح الناس ولأجل الحد من انتشار العدوى من مرض (( كورونا )) ، شيخنا كان من القرارات عدم إقامة الجمعة لفترة.
شيخنا كثير من الناس، بل ربما من المختصين كما رأينا بعض التعليقات هنا وهناك يقولون القرار غير مقنع، فالناس يذهبون للجمعة سيراً على الأقدام ويصلون متباعدين، ويلبسون الكمامات، ويسجدون كلٌ على سجادته الخاصة، وهذا يجعل احتمال حصول العدوى بعيد بل ربما يكون متعذر.
هذا رأي فئة من الناس.
شيخنا طبعاً الحكومة نعتقد أنها اجتهدت.
هل لكم كلمة حول هذا ونصيحة للجميع حول هذا الشيء بارك الله فيكم؟
الإخوة يتسائلون والله.

الجواب:
جزاكم الله خيراً.
ابدأ بالعبادة التي هُجرت فترةً من الزمن، بل كادت أن تعم الدنيا كلها إلا ممن رحم الله تعالى وهي خاصةٌ بالنساء، وهي عبادة الاستقرار والقرار بالبيت.

وبهذه المناسبة أنا أدعو إخواني أولاً وأخواتي ثانياً، إخواني لينشروا ويدعوا أهاليهم بأن يقروا في البيت، هذه عبادة مهمة هجرت ومن أحياها له أجرها وأجر من عمل بها.

الأصل في النساء أن يقررن في بيوتهن وأن لا يخرجن.
هذه واحدة.

الثانية بارك الله فيكم جميعاً:
موضوع الحكومة أصابت أم أخطأت فهذا لأهل الإختصاص، وأهل الاختصاص أهل الطب، وأهل الاختصاص دائماً ليسوا متفقين على شيء.
ولكن لما ترقب ماذا يجري وهذه الزيادات اليوم أظن ان حالات الإصابة بالكورونا اليوم كان أكثر من ثمان آلاف حالة، خلال أيام قليلة سبقت وصل إلى سبعة آلاف ثم ستة آلاف، وكانت قبل فترة قصيرة الأمور تدور حول الألفين وأقل من الألفين إصابة، والوفيات أيضاً بدأت في ارتفاع وزيادة.

وأهل العلم في تقريراتهم يقولون: المحافظة على الأبدان مقدمٌ على المحافظة على الاديان.

فإذا وجد احتمال عند أهل الاختصاص ووقع فيه الاجتهاد، أولاً: نحن لسنا من أهل الاجتهاد، فإن أصابوا فلنا ولهم الأجر، وإن اخطأوا فالوزر عليهم، وليس لنا إلا أن نبقى في بيوتنا، وليس لنا أن نخرج.

لكن يحز في النفس كثيراً و ينزعج الإنسان كثيراً لما يجد الناس للأسف في المولات وأماكن التجارة وما شابه يقرُبُ بعضهم من بعض ويتكاثرون، ثم لما تأتي الأمور للمساجد فيصبح كأن المسجد هو الآفة وهو العلة.
وأمر أهل المساجد هم أكثر الناس التزاماً وأكثر الناس حرصاً لأنهم يعلمون أن المريض يحرم عليه شرعًا أن يخالط الصحيح، والواجب عليه أن يبقى في بيته.

ومن محاسن ديننا التي نفاخر بها الدنيا الحجر الصحي الثابت في الأحاديث الصحيحة، وأن هذا الحجر الصحي موجود في ديننا، ولم يوجد في دينٍ من الأديان، بل لم يكن يعرفه أحد قبل معرفة الفيروسات والعدوى والانتقال.

فهم يمتثلون هذا الحجر من أجل دنياهم.

وأما نحن فنمتثل هذا الحجر طاعةً لله عز وجل وامتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم.

فالظن وحسن الظن أمر حسن.
ليس هم يريدون إغلاق المساجد ولا إبعاد الناس من المساجد.

وامتثال الشروط المعروفة مأذون فيه ولله الحمد والمنة.

والله تعالى أعلم.✍️✍️

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شيخنا جزاك الله خيرا: أود سؤالكم حول موضوع كثر الكلام واللغط فيه، وهو ملح جدا في هذا الوقت، ألا وهو أن موضوع الحظر. كما لا يخفاكم هذه الأيام يبدأ الساعة السابعة مساء، وكما تعلمون شيخنا أن صلاة العشاء ستكون وقت الحظر. فهناك من الإخوة من يقولون بجمع المغرب مع العشاء كمقترح. فهل هناك مسوغ شرعي لمثل هذا الفعل. وجزاكم الله خيرا.

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
شيخنا جزاك الله خيرا:
أود سؤالكم حول موضوع كثر الكلام واللغط فيه، وهو ملح جدا في هذا الوقت، ألا وهو أن موضوع الحظر.
كما لا يخفاكم هذه الأيام يبدأ الساعة السابعة مساء، وكما تعلمون شيخنا أن صلاة العشاء ستكون وقت الحظر.
فهناك من الإخوة من يقولون بجمع المغرب مع العشاء كمقترح.
فهل هناك مسوغ شرعي لمثل هذا الفعل.
وجزاكم الله خيرا.

الجواب:
وعليكم السلام رحمة الله وبركاته.
الجمع بين الصلاتين مشروع في الحضر.
ولهذه المشروعية شروط ومن أهم هذه الشروط وجود العذر.
فالنبي -صلى الله عليه وسلم- جمع من غير خوفٍ ولا مطرٍ ولا سفر.

قال أهل العلم:
هذه أعذار ثلاثة نموذجية، يجوز الجمع بين الصلاتين المشتركتين في الوقت -أعني جمع الظهر والعصر لاشتراكهما في الوقت من جهة، وجمع المغرب والعشاء لاشتراكهما في الوقت من جهةٍ أخرى-.

وباتفاق: لا يجوز الجمع بين العشاء والفجر، ولا بين الفجر والظهر، ولا بين العصر والمغرب، وهذا أمر متفقٌ عليه.

السؤال الذي يكثر الآن:
*الآن يوجد حظر، ونستطيع أن نصلي المغرب جماعة، وأما العشاء فلا نستطيع أن نصليه جماعة.*
*فهل يجوز الجمع بين المغرب والعشاء في بيوت الله تعالى في المساجد؟*

الجواب:
العذر.
ما هو العذر؟
العذر الموجود اليوم التخوف من المرض وليس هو المرض.

*وبالتالي لا يجوز الجمع من غير سبب.*
كثيرٌ من الناس يعتقدون أنه بما أن النبي -صلى الله عليه وسلم- جمع من غير خوفٍ ولا سفرٍ ولا مطر، إذاً يجوز الجمع من غير عذر، وهذا مذهب الشيعة الشنيعة وليس هذا مذهب أهل السنة.

كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:
“ليس في النومِ تفريطٌ إِنَّما التفريطُ في اليقظَةِ، أنْ تؤخِرَ صلاةً حتى يدخلَ وقتُ صلاةٍ أخرى”. مسلم٦٨٠.

فمن كان يقظان؛ فالواجب عليه أن يصلي الصلاة في وقتها، ولا يجوز له أن يجمع.

لو وجد خوف من العودة للصلاة فحينئذ يجوز الجمع.
أما لو لم يوجد خوف، وإنما هو احتمال لوقوع وباء ووقوع خطر ونقل العدوى؛ فهذا التخوف لا يأذن بالجمع بين الصلاتين.

ونتأمل الحديث جمع النبي -صلى الله عليه وسلم- من غير خوف ولا سفر:
في السفر: الجمع يكون جمع شخصي.
والخوف والمطر: يجوز الجمع بالعذر النوعي، وليس العذر الشخصي.

ولذا أهل العلم يلحقون بالجمع في السفر جمع المريض.

فالجمع في العذر النوعي يشترط فيه وجود عذر، وهذا العذر لا يلزم أن تقع المشقة لكل أحد، لكن نوع المشقة موجود.

فالإنسان يمكن أن يكون ساكنًا في المسجد كالإمام، أو يمشي بالسيارة أو في الطرق المعبدة، لكن يبقى النوع موجودًا، فالإمام يقدر.
فإذا وجد أناس حريصون على الجماعة ولا يستطيعون العودة إليها بسبب وجود وتحقق هذا العذر جاز لهم الجمع.

الآن عذر السفر عذر شخصي.
لا يلزم في العذر الشخصي أن يكون الجمع تقديمًا.
فالعذر الشخصي يجوز فيه الجمع تقديمًا وتأخيرًا.
والإنسان الذي يجوز له الجمع يفعل الأرفق به.

المرض:
من كان مريضا لا يستطيع أن يصلي الصلاة على وقتها فيفعل الأرفق به، إما أن يصلي جمع تقديم أو يجمع جمع تأخير.

فالشاهد أن العذر لا بد من قيامه ولا بد من وجوده.

والتخوف من أجل المرض ليس عذراً.

فهذه أساليب احترازية، وجاء الشرع ولله الحمد والمنة وسبق البشرية في وجوب الحجر الصحي، وعدم اختلاط الناس بعضهم ببعض حتى تبقى الحياة، وحتى ندرأ عن أنفسنا الهلاك فيما هو معروفٌ لدينا في عالم الأسباب.

فنحن نلتزم الحظر من أجل التزامنا لأوامر الشرع.

ونحن سَبَقْنا الغرب والبشرية كلها؛ فالنبي -صلى الله عليه وسلم- أمر بهذا الحظر في حالة الطاعون.

فلما يقع الطاعون حرم النبي صلى الله عليه وسلم أن تدخل منطقةً فيها الطاعون أو أن تخرج من منطقةٍ كنت تعيش فيها وفيها الطاعون، حتى لا تقع العدوى: فعَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “إِذَا سَمِعْتُمْ بِالطَّاعُونِ بِأَرْضٍ فَلَا تَدْخُلُوهَا، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلَا تَخْرُجُوا مِنْهَا”. البخاري ٥٧٢٨.

*فالشاهد أن الجمع في المساجد هذه الأيام جمعٌ غير مشروعٍ لعدم وجود السبب، والتخوف ليس بسبب.*

والله تعالى أعلم.

✍️✍️
↩️ الرابط:

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شيخنا جزاك الله خيرا: أود سؤالكم حول موضوع كثر الكلام واللغط فيه، وهو ملح جدا في هذا الوقت، ألا وهو أن موضوع الحظر. كما لا يخفاكم هذه الأيام يبدأ الساعة السابعة مساء، وكما تعلمون شيخنا أن صلاة العشاء ستكون وقت الحظر. فهناك من الإخوة من يقولون بجمع المغرب مع العشاء كمقترح. فهل هناك مسوغ شرعي لمثل هذا الفعل. وجزاكم الله خيرا.

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا: سؤال حول حديث “أربع ركعات قبل الظهر يعدلن بصلاة السحر” السلسلة الصحيحة ١٤٣١ وحسنه شيخنا الألباني، وهناك من يُضعّفه كما لا يخفاكم. وورد في بعض الروايات ليس بينها تسليم (يعني أربعاً متصلة). فعن أبي أيوب عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “أربع قبل الظهر ليس فيهن تسليم تفتح لهن أبواب السماء” سنن أبي داود ١٢٧٠ وحسنه الألباني. وكذلك جاء في رواية أنه كان يصلي قبل الظهر -بعد الزوال- أربعا ويقول: “إن أبواب السماء تفتح [فيها]؛ فأحب أن أقدم فيها عملا صالحا” السلسلة الصحيحة ٣٤٠٤ وصححه الألباني. السؤال شيخنا: هل الحديث عندكم ثابت؟ وما المراد بالأربع ركعات؟ هل هنّ السُنة القبلية أم هي صلاة أخرى؟ وهل الأفضل الفصل مثنى مثنى للحديث، شيخنا أم تُصلّى أربعاً؟

السؤال:
شيخنا: سؤال حول حديث “أربع ركعات قبل الظهر يعدلن بصلاة السحر” السلسلة الصحيحة ١٤٣١ وحسنه شيخنا الألباني، وهناك من يُضعّفه كما لا يخفاكم.
وورد في بعض الروايات ليس بينها تسليم (يعني أربعاً متصلة).
فعن أبي أيوب عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “أربع قبل الظهر ليس فيهن تسليم تفتح لهن أبواب السماء” سنن أبي داود ١٢٧٠ وحسنه الألباني.
وكذلك جاء في رواية أنه كان يصلي قبل الظهر -بعد الزوال- أربعا ويقول: “إن أبواب السماء تفتح [فيها]؛ فأحب أن أقدم فيها عملا صالحا” السلسلة الصحيحة ٣٤٠٤ وصححه الألباني.
السؤال شيخنا:
هل الحديث عندكم ثابت؟
وما المراد بالأربع ركعات؟
هل هنّ السُنة القبلية أم هي صلاة أخرى؟
وهل الأفضل الفصل مثنى مثنى للحديث، شيخنا أم تُصلّى أربعاً؟

الجواب:
بارك الله فيك.
الحديث أخرجه عبد بن حميد في المنتخب، وكذلك أخرجه البيهقي في الشُعب، والحديث حديث عبد الله بن عمر -رضي الله تعالى عنهما- قال: قال: رسول صلى الله عليه وسلم: أربع ركعات بعد الزوال قبل الظُهر هذا لفظ الحديث.
بعد الزوال أي:
بعد زوال الشمس.
وقبل الظهر:
قبل فرض الظهر.
فهي السُنة القبلية، أربع ركعات.

ويجوز للإنسان في الصلاة القبلية أن يُصلي كما ورد في الأحاديث الصحيحة:

١ – ركعتين ركعتين، وهذا في الصحيحين.
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا-، قَالَ: صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الظُّهْرِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الظُّهْرِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْجُمُعَةِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْمَغْرِبِ، وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ. البخاري ١١٦٥.

٢ -أربعاً قبل وأربعاً بعد، وهذا ثابت عند الترمذي ومن صلّى ذلك حُرّم وجهه على النار.
فعن أم حبيبة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من صلى قبل الظهر أربعا، وبعدها أربعا حرمه الله على النار” الترمذي ٤٢٧ وصححه الألباني.

٣ – يجوز كذلك كما في بعض السنن، أن يُصلي أربعاً قبل واثنتين بعد.
عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “من ثابر على ثنتي عشرة ركعة من السنة بني الله له بيتا في الجنة أربع ركعات قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل الفجر” الترمذي ٤١٤ وصححه الألباني.

فهذه صور ثلاثة لصلاة سُنة الظهر القبلية.

– اثنتين باثنتين، اثنتين قبل واثنتين بعد.
– وأربعة وأربعة.
– أو أربعة قبل، واثنتين بعد.

الآن موضوع الأربع، ثبت الحديث عند الترمذي (حُرّم على النار).

يعدِلن به صلاة السّحر:
الأمر أصبح واسعاً الآن، الحديث ثابت صحيح، لكن الموضوع موضوع زيادة فضل، الحديث ورد من طريقين: طريق يعني فيه يحيى البكّاء، ويحيى البكّاء منهم من وثّقه، ومنهم من ضعّفه، والحديث لم ينفرد به.

ورد أيضاً من طريق آخر مُرسل، ولذا شيخنا الألباني -رحمه الله- في السلسلة الصحيحة يُحسّن الحديث برقم ١٤٣١.

كيفية الصلاة:
تصلي ركعتين ركعتين لك ذلك، ولك أن تصلي أيضاً الأربع ركعات معاً، وتُسلّم تسليمةً واحدة وتجلس للتشهد الأوسط.

يُدلّل على هذا حديث آخر.
عن أبي أيوب -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم-: كان يصلي قبل الظهر أربعا إذا زالت الشمس لا يفصل بينهن بتسليم، وقال: “إن أبواب السماء تفتح إذا زالت الشمس”.
سنن ابن ماجة ١١٥٧، قال الشيخ الألباني: صحيح دون جملة الفصل.

“لا يفصل بينهن بتسليم ” ضعيفة وهي زيادة منكَرة: لايفصل بينهن بتسليم: يصلي أربع ركعات لايُسلم إلا في آخرهن، النص صريح واضح أن التسليم واحد وليست تسليمتين.

– و”صلاة الليل مثنى مثنى”.
البخاري ٤٧٢، مسلم ٧٤٩.

– في رواية زيادة (النهار) تُسعف بالصلاة ركعتين ركعتين.
عن ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: “صلاة الليل والنهار مثنى مثنى”.سنن أبي داود ١٢٩٥، سنن الترمذي ٥٩٧، سنن ابن ماجة ١٣٢٢ وصححه الألباني.

رواية (لا يفصل بينهن بتسليم): تمنع من صلاة ركعتين ركعتين، لا يفصل بينهن بتسليم لكن هذه الزيادة لم تثبت ولم تصح.

وعليه:
فتُصلى هذه الصلاة أربعاً أربعاً، وخير الهدْي هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- والأفضل أن نُنوّع، وأثر تنويع الطاعات على القلب كأثر تنويع الطعام على البدن، فالإنسان إذا كان في سعة ورفاهية وليس عنده عمل، يُصلي أربعاً أربعاً.

ولو نوّع في الأربع، تارة يصلي ركعتين ركعتين وتارة يسلم: يعني يسلم تسليمةً واحدة، فهذا هو خير الهدي الذي هو هدي النبي -صلى الله عليه وسلم-.

والله تعالى أعلم.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا: سؤال حول حديث “أربع ركعات قبل الظهر يعدلن بصلاة السحر” السلسلة الصحيحة ١٤٣١ وحسنه شيخنا الألباني، وهناك من يُضعّفه كما لا يخفاكم. وورد في بعض الروايات ليس بينها تسليم (يعني أربعاً متصلة). فعن أبي أيوب عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “أربع قبل الظهر ليس فيهن تسليم تفتح لهن أبواب السماء” سنن أبي داود ١٢٧٠ وحسنه الألباني. وكذلك جاء في رواية أنه كان يصلي قبل الظهر -بعد الزوال- أربعا ويقول: “إن أبواب السماء تفتح [فيها]؛ فأحب أن أقدم فيها عملا صالحا” السلسلة الصحيحة ٣٤٠٤ وصححه الألباني. السؤال شيخنا: هل الحديث عندكم ثابت؟ وما المراد بالأربع ركعات؟ هل هنّ السُنة القبلية أم هي صلاة أخرى؟ وهل الأفضل الفصل مثنى مثنى للحديث، شيخنا أم تُصلّى أربعاً؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا، الصلاة بين السواري -بارك الله فيكم- معروف حكمها، هل هذا الحكم يختلف الآن مع التباعد؟ هل يتحرّى الإنسان أن يبتعد عن الصلاة بين السواري، أم لابأس شيخنا؟

السؤال:
شيخنا، الصلاة بين السواري -بارك الله فيكم- معروف حكمها، هل هذا الحكم يختلف الآن مع التباعد؟
هل يتحرّى الإنسان أن يبتعد عن الصلاة بين السواري، أم لابأس شيخنا؟

الجواب:
الأحسن البعد على أي حال.

والله تعالى أعلم.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا، الصلاة بين السواري -بارك الله فيكم- معروف حكمها، هل هذا الحكم يختلف الآن مع التباعد؟ هل يتحرّى الإنسان أن يبتعد عن الصلاة بين السواري، أم لابأس شيخنا؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا: هناك سؤال من أخوة لنا في أمريكا، يسألون عن حكم تعدد الجمعة في المسجد الواحد، بسبب ضيق المكان، وحكم التباعد الآن بسبب كورونا؛ فالمسجد لا يتسع؛ فينشئون جمعة، ثم ينصرف الفوج الأول، ثم بعدهم بساعة يأتي ناس آخرون في نفس المسجد؛ فيقيمون جمعة أخرى فهل هذا جائز؟

السؤال:
شيخنا: هناك سؤال من أخوة لنا في أمريكا، يسألون عن حكم تعدد الجمعة في المسجد الواحد، بسبب ضيق المكان، وحكم التباعد الآن بسبب كورونا؛ فالمسجد لا يتسع؛ فينشئون جمعة، ثم ينصرف الفوج الأول، ثم بعدهم بساعة يأتي ناس آخرون في نفس المسجد؛ فيقيمون جمعة أخرى فهل هذا جائز؟

الجواب:
أرجو الله أن يكون جائزا للضرورة.
لأن الجمعة لا تقام إلا جماعة، وما دام هذا المكان لا يتسع لهذا العدد من الناس؛ فلو أنهم كرروا الجمعة يكون أحب وأحسن من صلاتهم فرادى.

مداخلة الأخ المتصل:
ولا يقيمون ظهرا شيخنا؟
الشيخ مشهور حسن:
لا، لا يصلون ظهرا والاعتماد على أن الجمعة لمن سبق، هذا حديث لا أصل له وموضوع.

واعتمد بعض متأخري متعصبة الشافعية، أن الناس لمّا لا نعلم من الذي سبق في الجمعة، فأفتوا بوجوب صلاة الظهر بعد الجمعة، فمتأخرو متعصبة الشافعية يرون أننا ينبغي أن نصلي الجمعة ثم نصلي بعدها الظهر.

ما هو الدليل؟
قالوا: الجمعة لمن سبق .
والحديث لا أصل له.

وإن الله افترض على هذه الأمة خمس صلوات في اليوم والليلة كما في الصحيح. (البخاري ١٣٩٥، مسلم ١٩).✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا: هناك سؤال من أخوة لنا في أمريكا، يسألون عن حكم تعدد الجمعة في المسجد الواحد، بسبب ضيق المكان، وحكم التباعد الآن بسبب كورونا؛ فالمسجد لا يتسع؛ فينشئون جمعة، ثم ينصرف الفوج الأول، ثم بعدهم بساعة يأتي ناس آخرون في نفس المسجد؛ فيقيمون جمعة أخرى فهل هذا جائز؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor