السؤال الأول: يا شيخنا ذكرتم أن وقت الاستجابة في يوم الجمعة عندما يصعد الخطيب إلى المنبر ثم ذكرتم أنها بعد العصر إلى المغرب؟

*السؤال الأول: يا شيخنا ذكرتم أن وقت الاستجابة في يوم الجمعة عندما يصعد الخطيب إلى المنبر ثم ذكرتم أنها بعد العصر إلى المغرب؟*

الجواب: أعلم علمني الله وإياك أن تحديد الاسم الأعظم لله، وتحديد ساعة الاستجابة، وتحديد ليلة القدر؛ على قول واحد فيه جزم أمر متعذر، ولا يمكن أن يتحقق، وكل من زعم أن اسم الله الأعظم كذا فقط لا غير وأن ساعة الجمعة كذا فقط لا غير وأن ليلة القدر كذا فقط لا غير، فهو ممن لم يشم رائحة الفقه، هذا لا يفهم.

إذا قرأتم كلام أهل العلم في المسائل الثلاثة المذكورة تجدون خلاف شديدا.

لماذا؟

حتى يبقى القلب يقظاً، حتى يبقى العبد يعيش بين خوف والرجاء.

العبد لا يتحقق عنده الرجاء إلا بأن يرى ملائكة الرحمة في أثناء النزع، ما قبل ذلك يبقى خائف.

مر النبي صلى الله عليه وسلم على شاب يحتضر في سكرات الموت، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: كيف أجدك؟

فقال الشاب: أخاف وأرجو.

فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: والله لا يجتمعان إلا في قلب العبد المؤمن.

قلب المؤمن قلب فيه رجاء وفيه خوف.

بعض الناس عنده رجاء ينسى الخوف أبداً، وبعض الناس عنده خوف ينقطع ولا يرجو، *العبد المؤمن يرجو ويخاف.*

فأنا قلت هناك أقوال للعلماء في ساعة الاستجابة قد تصل إلى أربعين قول؛ أرجاها وأقواها من حيث النظر والأدلة قولان:
لقيام الأدلة عليهما وهما في صحيح مسلم

١ – القول الأول: وهو أقوى القولين ،أن ساعة الاستجابة منذ أن يصعد الإمام إلى المنبر حتى يسلم في الصلاة، وهذا يفيد أن ساعة الجمعة ليست الساعة المراد بها ستين دقيقة، بل لحظات.

٢ – القول الآخر، وهو *القول الأشهر* وإن كان الأول فيه حديث مخرمة في صحيح مسلم.

القول الثاني: أنها في الساعة الأخيرة من يوم الجمعة.

واستدلوا بحديث أن رجلاً أدرك هذه الساعة وهو قائم يصلي.

واستشكل العلماء، قالوا كيف هذه الصلاة في هذه الساعة المكروهة.

فاجابوا بأجوبة أحسنها عندي وأقواها، *أن يوم الجمعة لا يوجد فيه وقت كراهة للصلاة *، كما في مكة المكرمة، فمكة المكرمة لا يوجد فيها وقت كراهة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: *يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحداً بالبيت صلى أو طاف في أي ساعة ما شاء من ليل أو نهار.*

مكة ما فيها وقت كراهة، والجمعة ما فيها وقت كراهة، لك أن تصلي في الوقت الذي يقولون عنه مكروه في غير الجمعة.

والعاقل يفهم شيء -أرجو أن نكون كلنا من العقلاء- وانبه على هذا الشيء لأن العلماء يقولون: *الأشياء تتضح بأشباهها ونظائرها.*

*رمضان بالنسبة لسائر الشهور والجمعة بالنسبة لسائر الأيام، كمكة بالنسبة لسائر البقاع،* حتى الأشياء بالأشباه تتضح، يعني واحد يذهب على مكة ويتعب جزاه الله خير له أجر ولكن مضيع الجمعة ومضيع رمضان هذا لا يفهم.

*مكة لسائر البقاع مثل رمضان لسائر الشهور.*

تخيل واحد في مكة وغافل، في مكة كل القوى النفسية تتحفز للعبادة، من طواف، وتلاوة قرآن، وكذلك في رمضان، وكذلك في الجمعة.در

*اليوم يوم الجمعة، الناس فرطت فيه، سلام عليك يا يوم الجمعة، الجمعة اليوم شمات هواء، ونوم لنصف النهار، وانبساط في الحياة ولا حول ولا قوة الا بالله.*

فالجمعة ورمضان كمكة بالنسبة لسائر الأماكن.

وإذا أردت أن أزيدك شيئاً وهو مهم ولا يقل أهمية عما مضى حتى تتضح الأمور على وجه أتم وأكمل بالنسبة إلى الفضل، أزيدك شيئاً، المعادلة الآن كاملة أعطيك المعادلة الآن؛ *الجمعة بالنسبة لسائر الأيام، ورمضان بالنسبة لسائر الشهور، كمكة بالنسبة لسائر البقاع، وكمحمد صلى الله عليه وسلم بالنسبة لسائر الناس.*

ما هو الفرق بين محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الناس؟

هو كالفرق بين رمضان وسائر الشهور، وبين الجمعة وسائر الأيام.

احفظ هذا جيدا حتى تغير حياتك كلها بالنظر للجمعة وبالنظر لرمضان.

وتعلم أن هذه الأيام أيام فضيلة وأيام تجارة مع الله، أيام ينبغي للعاقل أن يستفيد من الثانية ويستفيد من الدقيقة فيها.

نسأل الله لي ولكم التوفيق.

◀ *المجلس ( ٢ ) من مجالس الوعظ في شهر رمضان المبارك (١٤٣٩ هجري/٢٠١٨ أفرنحي).*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍🏻✍*

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الأول: يا شيخنا ذكرتم أن وقت الاستجابة في يوم الجمعة عندما يصعد الخطيب إلى المنبر ثم ذكرتم أنها بعد العصر إلى المغرب؟


⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع :مات عم لي الاسبوع الماضي ليلة الجمعة فهل ليوم الجمعة أو ليلتها فضيلة؟

*السؤال الرابع :مات عم لي الاسبوع الماضي ليلة الجمعة فهل ليوم الجمعة أو ليلتها فضيلة؟*

الجواب:نعم، *من علامة حسن الخاتمة أن يموت الانسان في يوم الجمعة وليلة الجمعة.*

لا إله إلا الله.

*وهذا يدل على فضل الجمعة، وهذا يدل على أن الفضل للمكان لذاته، وأن الفضل للزمان لذاته، خلاف ما يقوله المعتزلة، وخلاف ما تقوله الأشاعرة،* وهذا له تفصيل وكلام طويل، وله فروع.

لكن الذي يهمني في هذا المقام أن أقول: *أن الإنسان مجرد موته في يوم الجمعة أو ليلة الجمعة قال العلماء رحمهم الله هذا دلالة على حسن الخاتمة،* والدليل على ذلك ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما روى الترمذي في سننه عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: *ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر*

إذا كان هذا اليوم من مات فيه ببركة هذا اليوم التي جعلها الله تعالى لصيقة به يصنع به هكذا *فكم هو غافل من جعل يوم الجمعة كسائر ايامه.*

*احرص على ان تملأ وقتك يوم الجمعة بالخيرات،* والذي يتعب أول النهار يأخذ الأجر آخر النهار.

لذا ما هو اجر من يتعب في العبادة يوم الجمعة ويحرص عليها ويكون فطنا؟

يستجاب دعاءه في آخر ساعة .

فالذي يتعب في الاول يُجز في الاخر .

وخير صلاة واحبها الى الله صلاة الفجر يوم الجمعة في جماعة ؛فهذه الصلاة التي صليناها هي أحب صلاة الى الله عزوجل ،ثم التبكير للجمعة، وقبل التبكير الغسل ثم التطيب، وقراءة سورة الكهف ؛ فالشرع ملأ لك يوم الجمعة، ثم جعل لك في آخره في أن يكون لك دعاء مستجابا.

*لذا كان السلف الصالح اذا أحد صلى صلاة العصر في المسجد بقي جالسا في مجلسه حتى تغرب الشمس،* ويكون بين ذكر وصلاة على رسول صلى الله عليه وسلم حتى آخر شيء يرفع يديه، فكانوا يريدون البركات والخيرات، وكانت أمورهم معمورة مع رب البريّات سبحانه وتعالى.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٢٠ – رجب – 1439هـجري.
٦ -٤ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

السؤال الرابع :مات عم لي الاسبوع الماضي ليلة الجمعة فهل ليوم الجمعة أو ليلتها فضيلة؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر: هل يوجد بين الخطبتين استغفار أو دعاء؟


*السؤال الرابع عشر: هل يوجد بين الخطبتين استغفار أو دعاء؟*

الجواب: *بين الخطبتين لك أن تدعو، ولك أن تستغفر، ولك أن تصلي على النبي ﷺ، ولك أن تتكلم مع من بجانبك إذا كانت هناك حاجة،* الأمر مطلق، والشرع ما حدد شيئا لمن يستمع خطبة الجمعة أن يقوله بين الخطبتين.

فكان الناس في عهد *عمر رضي الله تعالى عنه* كما في مصنف إبن أبي شيبة “كان الناس في عهد عمر يتكلمون وهو جالس على المنبر بين الخطبتين”.

يعني إذا احتجت لكلام – يعني واحد دخل وقال السلام عليكم والإمام يخطب لما يجلس قل له وعليكم السلام.

من بجانبك عطس فقال الحمد لله لما يجلس الخطيب قل يرحمك الله.

يعني الأمر سهل في الكلام بين الخطبتين.

لذا قال النبي ﷺ في حديث أبي هريره” *إذا قلت لصاحبك والإمام يخطب يوم الجمعة أنصت فقد لغوت.* “رواه البخاري.

إذا قلت لأخيك والإمام لا يخطب مثل أن كان جالسا بين الخطبتين ومثل الجلوس قبل البدء في الخطبة لما يجلس قبل البدء في الخطبة لك أن تتكلم.

*والحديث الذي فيه إذا صعد الإمام على المنبر فلا صلاة ولا كلام حديث باطل لا يصح عن رسول الله ﷺ.*

والنبي ﷺ كما في حديثُ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما، قَالَ: ” جَاءَ سُلَيْكٌ الْغَطَفَانِيُّ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، وَرَسُولُ اللهِ ﷺ يَخْطُبُ ، فَجَلَسَ ، فَقَالَ لَهُ : “يَا سُلَيْكُ ، قُمْ فَارْكَعْ رَكْعَتَيْنِ ، وَتَجَوَّزْ فِيهِمَا، ثم قال: إِذَا جَاءَ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ ، وَلْيَتَجَوَّزْ فِيهِمَا، “رواه مسلم (875).

والناس في زمن عمر كانوا وهو جالس على المنبر يتكلمون.

*فإذا صعد الإمام على المنبر فلا صلاة ولا كلام باطل ليس بصحيح.*

والصحيح “*إذا قلت لصاحبك والإمام يخطب يوم الجمعة أنصت فقد لغوت* “رواه البخاري.

قال الشراح هذه لهجة دوس و هي لهجة أبي هريرة رضي الله تعالى عنه ما قال (لغيت)، قال (لغوت )ففي هذا إشارة إلى أن النبي ﷺ كان يتكلم مع أصحابه بأكثر من لهجة، أو فيه إشارة إلى جواز رواية الحديث بالمعنى.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

٦ – رجب – 1439هـجري.
٢٣ – ٣ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الحادي عشر: أحد خطباء الجمعة يقول في مقدمة خطبته بدل أشهد أن لا إله إلا الله، نشهد أن لا إله إلا الله ؟

*السؤال الحادي عشر: أحد خطباء الجمعة يقول في مقدمة خطبته بدل أشهد أن لا إله إلا الله، نشهد أن لا إله إلا الله ؟*

الجواب: الخطبة صحيحة لكن الأحسن أن تتقيد بألفاظ خطبة الحاجة.

والله تعالى أعلم.

⬅ ​مجلس فتاوى الجمعة.​

٢٨ جمادى الأخرة 1439هـجري.
١٦ – ٣ – ٢٠١٨ إفرنجي.

↩ ​رابط الفتوى:​

السؤال الحادي عشر: أحد خطباء الجمعة يقول في مقدمة خطبته بدل أشهد أن لا إله إلا الله، نشهد أن لا إله إلا الله ؟


⬅ ​خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.​✍✍

⬅ ​للإشتراك في قناة التلغرام:​

http://t.me/meshhoor

*السؤال السابع :قراءة الإمام بفجر الجمعة بشيء من سورة السجدة في الركعة الأولى وشيء من سورة الإنسان في الركعة الثانية وأحيانا بعضهم يقسم السجدة على الركعتين؟؟*

*السؤال السادس:قراءة الإمام بفجر الجمعة بشيء من سورة السجدة في الركعة الأولى وشيء من سورة الإنسان في الركعة الثانية وأحيانا بعضهم يقسم السجدة على الركعتين؟؟*

الجواب:
ليست هذه السنة،السنة الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقرأ السجدة والإنسان السجدة فيها بإيجاز من أين جئنا والإنسان فيها بإيجاز إلى أين سنذهب، فهذا اليوم الذي خلق الله فيه آدم والذي يبعث فيه آدم يتناسب معه أن تتذكر من أين جئت وإلى أين تسير ،فعنوان سورة السجدة سجدة ففيها سجدة، من أين جئت وما المطلوب منك وعنوان سورة الإنسان إلى أين تسير ،ولأن الذين يحضررن هذه الصلاة وهي أحب الصلوات إلى الله صلاة الفجر يوم الجمعة جاء التفصيل في ذكر الجنة دون ذكر النار ولعله لم تذكر النار في سورة الإنسان إلا آية واحدة وباقي الآيات كان فيها ذكر الجنة ولذا هذه السوَر تناسب هذا اليوم ( الجمعة )تناسبه في سنة الله في الكون وتناسبه في سنة الله في الشرع ،فليس من السنة أن تقرأ شيئا من السجدة ولا أن تقرأ شيئا من سورة الإنسان أو أن تقسم سورة السجدة على ركعتين .
من يفهم أسرار الشريعة والذي ذكرت شيئا من هذه الأسرار يعلم أن هذا التقسيم ليس بصحيح وهو ليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم يعني أنت ما أتيت بهدي النبي عليه السلام أن تقرأ شيئا في هذا وشيئا من هذا ،وخير الهدي هدي نبينا صلى الله عليه وسلم ،لكن لو قرأ الإنسان أي شيء في صلاته جائز والصلاة سقطت عن الذمة لكن نتكلم عن سنة نبوية ونتكلم عن التمام والكمال.

والله تعالى أعلم .

⬅ ​مجلس فتاوى الجمعة.​

٢١ جمادى الأخرة 1439هـجري.
2018 -3 – 9 إفرنجي.

↩ ​رابط الفتوى:​

*السؤال السادس:قراءة الإمام بفجر الجمعة بشيء من سورة السجدة في الركعة الأولى وشيء من سورة الإنسان في الركعة الثانية وأحيانا بعضهم يقسم السجدة على الركعتين؟؟*


⬅ ​خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.​✍✍

⬅ ​للإشتراك في قناة التلغرام:​

http://t.me/meshhoor

السؤال السادس عشر ما رأيكم فيمن ينام في وقت خطبة الجمعة وما حكم وضوئهم ؟

السؤال السادس عشر : ما رأيكم فيمن ينام في وقت خطبة الجمعة وما حكم وضوئهم ؟

الجواب : اختلف أهل العلم هل النوم حدث في ذاته أم أن النوم ليس حدثاً بذاته فمن نام متمكّناً  بقي وضوءه .

الراجح من أقوال العلماء أن النوم حدث في ذاته فإذا نامت العين انحل الوكاء ، )عن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال العين وكاء السه فمن نام فليتوضأ * ( حسنه الشيخ الالباني في سنن ابن ماجه ٣٨٦ ) فمن نام فهذا الواجب عليه أن يتوضأ ، ومن نعس ولم تنم عينه وشعر بثقل في رأسه فليتحول من مكانه ؛
النبي ﷺ يرشده يقوم ويجلس في مجلس آخر فعن بن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا نعس أحدكم يوم الجمعة فليتحول من مجلسه ” جامع الترمذي (٢٥٢ ) وصححه الشيخ الالباني ،ومن لطائف ما مرّ بي في كتاب التذكار لإبن عبد البر ؛ الإمام أبو عبيدة القاسم بن سلّام يخطب الجمعة مرّ بجانب رجل فشمّ منه رائحة كريهة وجالس متمكن فأيقظه وقال له :توضأ وارجع ،
قال يا إمام أنت علّمتنا أن من نام متمكّناً لا ينتقض وضوءه ، قال : غيرت رأيي ورجعت عن قولي .

فالذي ينام نوماً لا يدري ماذا يجري حواليه وليس نعاساً فهذا عليه الوضوء ، بعض الناس ينام وتراه نائماً وهذا كثير في الحرمين الشريفين ثم يقوم يصلي وإلى الله المشتكى .

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

ما رأيكم فيمن ينام في وقت خطبة الجمعة وما حكم وضوئهم ؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

هل يجوز للعريس التخلف عن صلاة الجمعة والجماعة بسبب عرسه ثلاثة أو سبعة أيام

ورد حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في الصحيحين وفيه: {للبكر سبع وللثيب ثلاث}، لكن الناس للأسف يفهمون هذا الحديث على غير موضعه، وهذا الفهم الخاطئ وجدت ابن دقيق العيد في إحكام الأحكام ينبه قديماً على أن بعض الناس فهم منهم أنه يجوز للعريس إن تزوج بكراً أن يتخلف عن الصلاة أسبوعاً وإن تزوج ثيباً يجوز له أن يتخلف عن الجماعة ثلاثاً، ثم قال: وهذا خطأ لم يقل به فقيه معتبر.
وإنما معنى الحديث: أن الرجل إن تزوج امرأة ثانية، فإن كانت بكراً خصها جائزة بسبعة أيام، وإن كانت ثيباً فجائزتها أن يخصها بثلاث، ثم بعد ذلك تجب عليه القسمة، هنا يوم وهنا يوم.
والجماعة واجبة على العريس والجمعة أوجب ولا يجوز له أن يتخلف.

السؤال الثالث أنا أشكو إليكم طول صلاة شيخنا الإمام أبي أحمد من صلاة الفجر…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/10/AUD-20161025-WA0005.mp3الجواب : الذي قرأه أخونا أبو أحمد هو الذي قرأه النبي صلى الله عليه وسلم.
كان يقرأ في الأولى سورة السجدة وفي الثانيه سورة الإنسان.
وكثيراً من أئمة الحرم ولا سيما في غير المواسم يقرأون هاتين السورتين ( السجدة والإنسان ) هذا مقياس صلاة الفجر ، لكن أنا أدعوكم جميعاً وأسألكم بالله أن تتجردوا إلى الحق وأن تتركوا الموْروث والعادات ، لما قال النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة إذا صلحت صلح سائر عمله وإذا فسدت فسد سائر عمله أليس العاقل يفهم من هذا الحديث أنَّ في صلاتنا خلل؟!
المصلي أصبح مثل غير المصلي يعني كثيراً من المصلين عندهم ربا ومشاكل الناس وسائر عملهم ليس بصالح.
لما يكون سائر عملك ليس بصالح ما معنى هذا!! هل تفهم ما معنى هذا ؟
معنى هذا أنه يوجد خلل في صلاتك.
ثبت عند النسائي أن امرأة جيء بها ،فقيل يا رسول الله أنها سرقت ما تحرى النبي صلى الله عليه وسلم حالها ، فقال صلى الله عليه وسلم : دعوها فإن صلاتها ستمنعها، إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر .
إذا صلينا وما انتهينا عن الفحشاء والمنكر في خلل!! أين الخلل ؟ معاذ الله أن يكون في كلام الله!!الخلل أين ؟ في صلاتنا..
الإمام ابن القيم يقول 🙁 احفظ هذه العبارة) ، “صل صلاة تليق بربك أو اتخذ إله يليق بصلاتك”.
الله بجلاله وعظمته يريد منا إن أقبلنا عليه أن نقبل عليه بقلوبنا وكلكلنا ، نقبل عليه ، نجمع ، رب أوزعني ( أجمعني) أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا.
الناس مشتتون ، قليل من يترك كل شيء وراء ظهره لما يصلي ، فالذي يدخل في الصلاة وهو مشغول ،يرى الصلاة طويلة.
لكن هذا مقياس صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ بالذي سمعناه وهذا فضل وحمد لله جلَّ في علاه ،أحب صلاة إلى الله صلاة الفجر يوم الجمعة ، أحب صلاة إلى الله، أحب من صلاة الجمعة إلى الله جلَّ في علاه؛فهذه الصلاة التي صليناها نحمد الله عليها كثيراً أن صلينا و تمتعنا كثيراً وسمعنا فربنا أخبرنا من أين و أخبرنا إلى أين .
وهذا جواب على هذين السؤالين لا يوجد في ملة و لا يوجد في دين ولا في مفكرين ولا فلاسفة .
الله جلّ في علاه في السورة الأولى فصَّل لنا من أين جئنا وكيف جئنا وفي السورة الثانية بين لنا إلى أين نحن متجهون.
والله عزَّ وجل شرع في دينه فيما يحب من أمر دينه أنه دائماً الناس يتذكرون ، كل يوم جمعة تذكر ،فيوم الجمعة خلق الله فيه الخلق ويوم الجمعة الله جلَّ في علاه أخرج آدم من الجنة،وكنت أحتار كيف يكون أنه من فضل الجمعة أنه أخرج آدم من الجنة؟.
علماؤنا يذكرون من فضائل الجمعة إخراج آدم من الجنة كيف ذلك.؟
لفضل الجمعة عند الله ، لما وقع الذنب فيها كان جزاء آدم أن يخرج من الجنة .
يعني لو وقعت المعصية في غير يوم جمعة لعله ما أُخرج .
فهذا فضل الجمعة ، فلا يوجد في يوم الجمعة غفلة ولا معصية .
الجمعة العبد -من البدايات- القلب حاضر من أول النهار إلى آخر النهار ولك قبل آخر النهار مكافاءة.
ترفع يديك تدعو الله يستجيب لك .
العامل إذا عمل فجد واجتهد فآخر العمل يحتاج للأجر ، ولذا ربي جلَّ في علاه من كرمه أنَّ يوم الجمعة عطاؤه لا يدخر ، عطاؤه يعطى في نفس اليوم ، لذا يوم الجمعة في ساعة استجابة ، فأنت استبشر خيراً قل الحمد لله بدأنا أول النهار بهذه الصلاة الطويلة الثقيلة على النفس فالحمد لله لعلي أبقى على هذه الهمة حتى ينتهي النهار .
لو تجرب بين الحين والحين كل فترة استغل أسبوعا والله مشروع عظيم.
ونحمد الله وقد خصنا الله تعالى لحبه لنبينا ولأمة نبينا صلى الله عليه وسلم وأسأل الله عزوجل أن يجعلنا من الأمة الحقيقة لا الأمة الغثائية ، كثير من أُمة محمد إلا من رحم الله أمة غثائية، نسأل الله أن يجعلنا من الأمة الحقيقية من أمة محمد الحقيقية.
تتعب في هذا اليوم فهذا اليوم الله خص فيه هذه الأمة ،يوم الجمعة تاهت عنه الأمم التي قبلنا فهذا اليوم يوم عظيم فابتعد عن الغفلة ابتعد عن المعصية ابتعد عن الكسل.
داء العرب اليوم داء الكسل داء الناس الكسل ، جد واجتهد ولعل الله عزوجل يكرمك كما أكرمك في أول النهار أن يكرمك كما أكرمك في آخر هذا النهار بالجائزة ألا وهي الساعة المستجابة.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 10 – 21 افرنجي
20 محرم 1438 هجري

إذا ضاعت صلاة الجمعة علي فماذا علي أن أفعل هل أصليها أربع مرات سرا أم…

أما أن تصليها سراً أو جهراً أربع مرات، فالصواب ليس في السر ولا في الجهر، ولا في هذا التكرار، من أين جاء الأخ بأربع مرات؟ يصليها أربع ركعات ظهراً، كما ثبت عن ابن مسعود رضي الله عنه عن أبي شيبة فيصبح حاله كحال من لا تجب الجمعة في حقه، لمرض أو مطر أو خوف أو امرأة فيصلي ظهراً، فمن فاتته الجمعة لعذر يصلي أربع ركعات ظهراً، والله أعلم.

ما هي أرجح الأقوال في الساعة التي يستجاب فيها الدعاء يوم الجمعة

يوم الجمعة يوم فاضل، وهو سيد الأيام وأفضلها من أيام الأسبوع، وقد تاه عنه من قبلنا، فاختار اليهود السبت، واختار النصارى الأحد، وبقي الجمعة سالماً لنا، لكن أعمال التزكية فيه هي روحه، وقد ابتعد المسلمون عنه، فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن اتباع المتأخرين سنن من كان قبلهم، ومن باب اتباع سنن من كان قبلنا ألا نتفرغ يوم الجمعة للطاعة والعبادة ولا إلى ما يحب الله ويرضى.
والجمعة له مزايا وخصائص، ومن مزاياه أن فيه ساعة استجابة، والناظر في كلام أهل العلم في ساعة الاستجابة يجد اختلافاً كثيراً بينهم فيها وفي تحديدها مع القول بأن هذه الساعة موجودة، وليست بمرفوعة وستبقى إلى يوم الدين.
وهذه الساعة تشبه في نظائرها تحديد ليلة القدر وتحديد اسم الله الأعظم، فهذه الأمور الثلاثة لم يقع قطع في تحديدها، وأنا أقول: هذه بمثابة القنابل الموقوتة التي بقيت في نوع فيه خفاء.
لكن أرجح الأقوال في هذه الساعة بعد إثباتها قولان، فثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال: {فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو يصلي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه الله إياه}، وذكر الصلاة هنا من باب التمثيل، فقد يكون في دعاء وقراءة قرآن وذكر.
وتحديدها على القولين، فإما إنها من جلوس الإمام على المنبر إلى انقضاء الصلاة وورد في ذلك حديث عند مسلم في صحيحه، فأخرج مسلم بسنده إلى أبي بردة بن أبي موسى الأشعري قال: قال لي عبدالله بن عمر رضي الله عنهما: ((أسمعت أباك يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في شأن ساعة الجمعة)) قال أبو بردة: قلت نعم، سمعته يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {هي بين ما يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة}، وهذا الحديث هو من رواية مخرمة بن بكير عن أبيه، وقد أعل بالانقطاع، ولكن مخرمة له عن أبيه كتاب، فهو صحيح وهو وجادة، والوجادة حجة يعمل بها.
والقول الثاني، وهو قول جماهير أهل العلم، أن هذه الساعة في آخر ساعة من نهار يوم الجمعة، فكأن الوقت مستغرق في العبادة وتلاوة القرآن والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم والذكر، فيكون ذلك بين يدي أن يرفع الإنسان يديه بالدعاء لذا فالذي يريد أن يظفر بهذه الساعة ينبغي أن يكون وقته مملوءاً، وهذا إشارة من قوله صلى الله عليه وسلم: {وهو قائم يصلي}، فهو يوم صلاة وتزكية وعبادة وطاعة.
ويدلل على أنها الساعة الأخيرة ما أخرجه أبو داود في سننه (برقم 1044) من حديث جابر بن عبدالله رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: {يوم الجمعة ثنتا عشرة –يريد ساعة- لا يوجد مسلم يسأل الله شيئاً إلا أتاه الله عز وجل فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر}، وأخرج سعيد بن منصور في سننه بإسناده إلى أبي سلمة بن عبدالرحمن بن عوف قال: {إن أناساً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم اجتمعوا فتذاكروا في ساعة الجمعة فتفرقوا ولم يختلفوا أنها في آخر ساعة من يوم الجمعة}.
ولا يبعد أن يقال: إن ساعة الجمعة دوارة بين هذين، تارة في آخر ساعة من نهار يوم الجمعة، وتارة تكون من جلوس الإمام حتى تنقضي الصلاة، وفي هذه ذكرى، والمحروم من حرم هذه المواسم، وحرم بركتها وفضلها وخيرها، فكم من إنسان أصابته السعادة في الدنيا قبل الآخرة، بسبب التقصد بالدعاء في وقت فاضل، وكم من إنسان حرم السعادة بسبب غفلته عن هذه المواسم، نسأل الله أن يجعلنا من السعداء وأن يجنبنا الشقاء، وأن يجعلنا من المقبولين عنده إن شاء الله.