مررت بضائقة شديدة وكنت أبني بيتا ،فنذرت إن أخرجني الله من هذا الضيق فسأجعل بيتي مسجدا، فهل يجب عليّ ذلك؟ وقد أكرمني ربي وأخرجني من الضيق الذي أنا فيه.

السؤال الأول: أخ من ليبيا يسأل فيقول: مررت بضائقة
شديدة وكنت أبني بيتا ،فنذرت إن أخرجني الله من هذا الضيق فسأجعل بيتي مسجدا، فهل يجب عليّ ذلك؟ وقد أكرمني ربي وأخرجني من الضيق الذي أنا فيه.

الجواب: الأصل في النذر الوفاء، ومدح الله تعالى المؤمنين بقوله: {يوفون بالنذر} والفرق بين النذر واليمين؛ أن اليمين إن رأى صاحبها أن غيرها خيرا منها فله أن يتحول إلى الذي هو خير، أما النذر فالأصل فيه الوفاء، ولا يتحول من النذر إلا عند عدم القدرة والمكنة من أداء النذر، فمن نذر شيئا محرما أو نذر شيئا لا يستطيعه وهو غير قادر عليه فحينئذ يأتي قول النبي ﷺ : “الحديث: إنما النذر يمين كفارتها كفارة يمين ) ” اخرجه الامام احمد في مسنده / السلسلة الصحيحة للشيخ الالباني ٢٨٦٠
فالنذر يصبح يمينا لما يكون النذر ممنوعا أو غير مقدور عليه، أما إذا كان مقدورا عليه فالنذر لا يتحول إلى غيره والواجب الوفاء ؛وعليه فيقال للأخ السائل : إذا كنت تستطيع الوفاء بهذا النذر وكنت ذا سعة وتستطيع أن تعيش حياة طيبة مع وفاء النذر فهذا هو الواجب عليك أن تحول بيتك مسجدا إذا كنت تقدر على ذلك، فالأصل في النذر الوفاء وعند عدم القدرة على ذلك حينئذ يأتي اليمين وكفارته كفارة يمين.

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

مررت بضائقة شديدة وكنت أبني بيتا ،فنذرت إن أخرجني الله من هذا الضيق فسأجعل بيتي مسجدا، فهل يجب عليّ ذلك؟ وقد أكرمني ربي وأخرجني من الضيق الذي أنا فيه.


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الثاني عشر: تركيب الكاميرات داخل المسجد بحيث يتم تصوير المسجد من الداخل بالكامل هل هذا فيه شيء؟*

*السؤال الثاني عشر: تركيب الكاميرات داخل المسجد بحيث يتم تصوير المسجد من الداخل بالكامل هل هذا فيه شيء؟*

الجواب:هذا على حسب المصلحة، فإن استدعت المصلحة لهذا العمل لا حرج فيه .

الاصل الصلاه تكون سهله لا تكون فيها مثل هذه الكاميرات، فإذا دعت الحاجة لوجودها فالأمر إلى تقدير الإمام.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1917/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع: حين نجمع المغرب مع العشاء؛ أحد الإخوة لا يَجمع معنا، ويبقى في المسجد، فهل فعله صواب أم أن الأفضل أن يصلي معنا ويجمع حتى وإن بقي في المسجد؟

الجواب: أولاً المعتكف في المسجد يَجمع تبعاً لِـغَيره، ولا يجمع استقلالاً به.

يعني لو الذين يصلون المغرب ما يَخرجون من المسجد، وجميعهم معتكفون ويبقوا جالسين في المسجد لا يَخرجون منه؛ فليس لهم جَمع، لكن لَمَّا يكون المعتكف في المسجد أو الباقي في المسجد أربعة، خمسة والجامعون كُثُر؛ فيجوز الجمع لهؤلاء الأربعة الخمسة تبعاً لغيرهم، فهذه صورة من الصور.

صورة أخرى: واحد لا يرى مشروعية الجَمع، يقول: أنا غير مقتنع بالجمع، (نريد أن نتنزل، )تعلمنا في دروسنا وفتاوينا أن المنهي عنه شرعاً ليس كالمعدوم حِسَّاً.

تتمة السؤال: وأقاموا الصلاة ماذا يَفعل؟

اسمعوا الحديث النبوي الصحيح:
نادى مناد الجهاد في زمن النبي ﷺ، وكان هناك أخوان ظنَّا أن النبي ﷺ يريد أن يخرج مباشرة أي بسرعة، فصليّا في رحليهما – أي صليا الصلاة في البيت- ، ثم جاءا المسجد لِيلتحقا بالجهاد، فَلمَّا دخلا المسجد؛ وجدا أن النبي ﷺ ما صلى الظهر بعد، والنبي ﷺ يقول: « *لا فريضة مرتين* ».

ماذا عملا؟

جلسا في زاوية من زوايا المسجد، فأقام النبي ﷺ الصلاة وتفقَّد الناس، وسوى الصف فرآهم، فأَمَر النبي ﷺ بهما أن يأتيا، وفي الحديث: «فجاءا للنبي ﷺ ترتعد فرائصهما»،
يرتعدون مهابة من النبي ﷺ.

ما بالكما؟
أي أقمنا الصلاة وأنتم جالسون؟

الشيطان إذا أُقيمت الصلاة يَفر وله فصاص كما في الصحيحين، وكما في مسلم فله ضراط.

قالا: يا رسول الله ﷺ، لَمَّا سمعنا مناد الجهاد ظننا أنك خارج، فصلينا في رحلينا، فأمرهما النبي ﷺ أن يصليا.

*لذلك من أراد أن لا يجمع؛ يصلي نافلة، ما يجوز له أن يبقى جالسا والناس تُصلي جماعة، لا يجوز لِمن لا يريد الجمع بين الصلاتين أن يشق صف الجماعة وأن لا يصلي.*

ما تريد أن تجمع وأُقيمت الصلاة؛ لا تكن كالشيطان، لا تَخرج، خروجك في عملك هذا؛ فيه مشابهة للشيطان، ولا تَجلس والإمام يصلي، قم فصلّ وانوِ النافلة.

فهذا مرض، (الانتهاض للاعتراض بمجرد الانتقاد من الأمراض )هذا كلام البلقيني.

فيريد المعترض أن يقول يا ناس: انظروا إليّ انا مخالف انا امام من الائمة
أنتم تُصلون فأنتم مخطئين .

لكن نقول لك قُم فصلّ معهم وصلّيها نافلة، وانتهى الأمر.

فهذه ظاهرة تتكرر، وقيل وقال كثير، في حال الجمع بين الصلاتين، وينبغي لهذه الظاهرة أن تنتهي وأن لاتبقى.

والله تعالى أعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

16 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 2 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس عشر عندنا رجل في المسجد رائحة بدنه كريهة وثيابه قذرة وهذا…


الجواب : طبعًا صلاته مقبولة ، لكن هل يؤجر ؟
الجواب : لا ، لا يؤجر .
ليس كل نهي ورد في الشرع يدل على بطلان الصلاة .
والعلماء يقولون : ليس كل نهي يقتضي الفساد .
وهذه مسألة طويلة ، أشهر الأقوال فيها أربعة وشرحناها وفصلناها ومثلنا على كل حالة منها.
فمثلا إنسان أكل ثوما ، أو جاء وله رائحة كريهة وصلى، فصلاته صحيحة، لكن إيذاء المسلمين حرام ، ففرق بين الحرمة وبين بطلان الصلاة؛ فبطلان الصلاة يعني أن الله ردَّ هذه الصلاة ، و لا نستطيع أن نقول إن الله ردَّ صلاة أو وضوءًا أو صياما أو حَجا إلا بنص ، والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
⏰ 6 جمادى الأولى1438 هجري .
2017 – 2 – 3 إفرنجي .
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

السؤال الثاني كيف يكون الترديد وراء المؤذن

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/10/AUD-20171013-WA0046.mp3الجواب: كلما قال المؤذن شيئا قل مثلما يقول المؤذن، من قال مثلما قال المؤذن ثم صلى عليّ إلى اخر الحديث .
هناك خلاف في مسألة حيّ على الصلاة وحيّ على الفلاح فبعض اهل العلم قال الذي يردد وراء المؤذن لما يسمع حيّ على الصلاة يقول كلمتين يقول حيّ على الصلاة ويقول لا حول ولا قوة الا بالله قال: لمَ؟ قال لأن النبي عليه الصلاة والسلام قال: من قال مثلما قال المؤذن وقال اذا قال حيّ على الصلاة فقولوا لا حول ولا قوة الا بالله، لكن من قال مثلما يقول المؤذن عام وخصّصه اذا قال حي على الصلاة فليقل لاحول ولا قوة الا بالله، لذا لما نسمع المؤذن يقول حي على الصلاة حي على الفلاح ماذا نقول؟
هل نجمع بين الامرين؟ الجواب: لا، الجواب: ان نقول لا حول ولا قوة الا بالله لأن قوله صلى الله عليه وسلم: من قال مثلما قال المؤذن من العام المخصوص، مخصوص في قوله حيّ على الصلاة وحيّ على الفلاح . وكذلك نقول بعد ان نسمع أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ مثلها، ثم نقول ما جاء في الحديث عن سعد بن أبي وقاص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال من قال حين يسمع المؤذن وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا غفر له ذنبه * .
وعند قول المؤذن الصلاة خير من النوم نقول الصلاة خير من النوم لأنها تدخل تحت عموم من قال مثلما يقول المؤذن وما ورد من صدقَ وبرَّ وما شابه فهذا ما لم يثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
والله تعالى اعلم
مجلس فتاوى الجمعة
الجمعة 16 محرم 1438هـ
6/10/2017
رابط الفتوى
خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
✍✍
للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

إذا دخل أحد المسجد ووجد من يدرس فيه فهل يجلس لاستماع درس العلم أم يصلي…

لا بد من صلاة ركعتي تحية المسجد في كل حال من الأحوال فقبل الجلوس في المسجد يبتدىء فيه الصلاة تعظيماً للمكان وهاتان الركعتان واجبتان فمن دخل المسجد والإمام في صلاة الفجر يصلي معه وقد عظم المكان بهاتين الركعتين ولا داعي للقضاء ، فالمراد من هاتين الركعتين تعظيم المكان فمن دخل المسجد وهنالك درس وقد صلى الفريضة والراتبة لا يحل له أن يجلس في المسجد حتى يصلي ركعتين لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بهما في قوله: {إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس فيه حتى يركع ركعتين} ومن علامات الساعة ألا تعظم المساجد، فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من علامات الساعة أن تجعل المساجد طرقات ، يدخل من باب ويخرج من آخر توفيراً للمسافات ، ومن علامات الساعة أيضاً أن يجلس في المساجد دون صلاة الركعتين .
 
والراجح عند العلماء وهذا مذهب جماهيرهم سلفاً وخلفاً أن من دخل المسجد والإمام على المنبر يخطب للجمعة فلا يحل للداخل أن يجلس حتى يركع ركعتين .
 
وأما ما يتناقله الناس من أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {إذا صعد الإمام المنبر فلا صلاة ولا كلام} فهذا كلام باطل ومنكر، ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث، فيجوز للرجل والإمام على المنبر أن يصلي تحية المسجد ويجوز له أن يتكلم والإمام على المنبر في وقت جلوسه بين الخطبتين وقد ثبت ذلك عن الصحابة والتابعين أنهم كانوا يتكلمون والإمام على المنبر حال سكوته بين الخطبتين .
 
وقد ثبت في صحيح مسلم أن صحابياً دخل المسجد واسمه سليك الغطفاني فجلس فقال له النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر {قم فصل ركعتين وتجوز بهما} فمن السنة للداخل إن كان الإمام يخطب للجمعة أو كان هناك درس علم من السنة أن يتجوز المصلي بالركعتين فيصليهما ويعطيهما حقهما على نوع عجلة .
 
وهناك خرافة سائدة بين الناس أن من دخل المسجد فجلس ولم يصل تحية المسجد فإنها تسقط من ذمته بجلوسه وهذا كلام ليس له نصيب من الصحة فسليك الغطفاني جلس ومع جلوسه قال له النبي صلى الله عليه وسلم {قم فصل ركعتين وتجوز بهما} والله أعلم .

السؤال الثامن كيف نوفق بين أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بكف الصبيان وقت…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/س-8.mp3 
الجواب : المقصود بوقت الغروب أي قُبَيْل الغروب ، وأن تأخذ ابنك للمسجد بعد أن يتحقق الغروب ، فالصبي ليس ممنوعاً بعد الغروب من أن يخرج من بيته ، إنما هو ممنوع من الخروج من البيت قُبَيّل الغروب ، فمتى أخذته إلى المسجد يكون قد ذهب الغروب،  فإذا اصطحبته وكان في المسجد فهو أيضاً في المسجد كأنه في البيت ، فلا تعارض أصلاً .
 
مجلس فتاوى الجمعة
29 – 7 – 2016
 
رابط الفتوى :
 
◀خدمة الدُرَر الحِسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان  .✍?

السؤال الثاني عشر راعي غنم يسمع الأذان من خلال مكبرات الصوت وهو بعيد عن المنطقة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/12/AUD-20171220-WA0087.mp3الجواب:
حكم الجماعة عند جماهير الفقهاء سنّة مؤكدة، ومنهم من قال فرض على الكفاية.
والأدلة ومذهب أهل الحديث وأئمة أهل الحديث الكبار أن الجماعة فرض.
بوّب الإمام البخاري في صحيحه فقال : باب وجوب صلاة الجماعة، وذكر أن الحسن البصري سئل عن امرأة تمنع ولدها أن يصلي جماعة فقال: لا يطيع أمه ويصلّي جماعة .
علماء الحديث يقولون بوجوب صلاة الجماعة لأدلة ومنها قوله صلى الله عليه وسلم : من سمع النداء فلم يجب فلا صلاة له إلاّ من عذر .
وهذا الحديث يدور بين الرفع والوقف، وأسنده صالح فيما رواه عن أبيه عن جمع من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم .
والآن من سمع النداء.
ما هو ضابط السماع؟
الأصل في المؤذن أن يكون صَيِّتاً، وأن يؤذن من أعلى مكان في صحوٍ، يعني لو أذن مؤذن من مكان مرتفع وكان صيّت الصوت في صحو فمن سمعه يحضر الجماعة ولو كان سماعه له حكما لا حسّا، يعني إنسان جار للمسجد وهناك الآن تعمل في مشروع بناء وأصوات وضوضاء حاصلة فلم يسمعه حقيقة، لكن لو كان الأمر صحوا لسمع فهل هذا تجب عليه الجماعة؟
نعم تجب عليه الجماعة، اذا سمع من غير مكبرات الصوت.
لكن إنسان يسمع بمكبرات وإذا لم يوجد مكبرات في وقت صحو إن أذن صيّت في فلاة (والآن العمارات تحول وتحجب دون السماع) كالحال الأول الأنور (حال النبي صلى الله عليه وسلم )، فكل من يسمع يجب عليه أن يلبي النداء ومن لم يسمع لا تجب عليه الجماعة.
الآن أنا في بيتي اسمع اذان مكة هل يجب علي أن اذهب لمكة لكي أجيب وأصلي بمكة؟
الجواب : لا
فالراعي البعيد لا يسمع فإن كان لا يسمع لا تجب عليه الجماعة ومن كان في فلاة من الأرض الأحسن أن تصلي بالفلاة والركعة بخمسين وليست بسبع وعشرين؛والشرع يحث على ذكر الله في مواطن الغفلة، وفي وقت الغفلة، وفي أماكن الغفلة، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: من كان في فلاة من الارض فأذن وصلى؛ صلى خلفه ملائكة كمد البصر ؛فإن أقام ولم يؤذن صلى خلفه ملكاه.
فالإنسان اذا كان في فلاة من الارض يؤذن ويصلي وبأذانه يدعو ملائكة الله، ولله ملائكة في كل مكان يتلمسون حلق الذكر، فالذي لا يستطيع سماع الأذان فله رخصة ولله الحمد والمنّة أن يصلّي وحده .
والله تعالى اعلم .
⏮ مجلس فتاوى الجمعة
27 ربيع الثاني 1439هـجري.
2017 – 12 – 15 إفرنجي.
↩ رابط الفتوى :
⏮ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍
⏮ للإشتراك في قناة التلغرام http://t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر رفع الصوت في بعض الأحايين بالأذكار وإظهار بعض العبادات من…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/09/AUD-20160903-WA0003.mp3الجواب : نعم جائز ،
روى البخاري (841) ومسلم (583) عن ابْن عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : ( أَنَّ رَفْعَ الصَّوْتِ بِالذِّكْرِ حِينَ يَنْصَرِفُ النَّاسُ مِنَ المَكْتُوبَةِ كَانَ عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ) وَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: ” كُنْتُ أَعْلَمُ إِذَا انْصَرَفُوا بِذَلِكَ إِذَا سَمِعْتُهُ ” .
وعند البخاري (842) : ( كُنْتُ أَعْرِفُ انْقِضَاءَ صَلاَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالتَّكْبِيرِ ).
، وابن عباس أدركَ الإسلام على أواخرِهِ ، يعني لو تأخَّر ابن عباس قليلًا ما أدركَ هجرةَ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فإذا أردتَ أنْ تجهرَ ببعضِ العباداتِ لِتُعلِّمَ النَّاس فلا حرج…
الإنسان مثلًا إذا رأى عددًا كبيرًا جاءَ للمسجد من ِ التائبين ، فجلسَ يُعلِّمهم : سبحان الله ، الحمد لله ، الله أكبر والتسبيحات كتطبيق عملي، لا أرى حرجًا فيه،
فالأمرٌ محمولٌ عندَ الشافعيّ ، وأكَّده الشاطبيُّ في “الموافقات” من قول ابن عباسٍ ( كنّا نعرِفُ انقضاء صلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بذكر الله أو بالتكبير) في روايتين في صحيح مسلم إنّما هو للتعليم إنّما هو من أجل التعليم،،
بعض إخواننا خصوصًا العراقيين من طلبة العلم بعد الصلاة يقول : “الله أكبر” فيقول ” الله أكبر ” ، فلماذا تقول الله أكبر !!! قال لأنَّه كنّا نعرِفُ انقضاء صلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-بالتكبير .. كُنا نعرف انقضاء صلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- بالتكبير ،وفي رواية بذكر الله غير بالتكبير أيضاً.
فالراجح أنَّ هذا الرفع في الصوت لا يُراد لذاتهِ ، وإنّما هو من أجلِ تعليمِ النّاس ، فرفعُ الذِّكر من أجلِ أن تُعلِّم النَّاس لا حرج،،،
مثل واحد لهُ ابن يُريد أن يلُقِّنه في صِغره ، عطسَ فقالَ : “الحمد لله” ، يعني هو يُلقِّنه ويُعلِّمه
فالجاهلُ والصَّغير سيَّان ، و الأعجميّ كذلك ، تعيشُ معَ أعجمي عَلِّمه شيئًا بالتلقين. يُكرِّر و يُعيد وراءك فلا حرج في ذلك .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
22 ذو القعدة 1437 هجري
2016 – 8 – 26 افرنجي

السؤال السادس عشر هل صلاة النافلة في مكة تضاعف إلى مئة ألف…


الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
((صلاة في بيت الله الحرام تعدل مئة ألف صلاة فيما سواه، وصلاة في مسجدي هذا تعدل ألف صلاة فيما سواه، في رواية فيها ضعف وصلاة في المسجد الأقصى تعدل خمس مائة صلاة فيما سواه.
هذه الرواية ضعيفة والرواية الصحيحة كما ثبت عند ابن طهمان أن أربع صلوات في المسجد الأقصى تعدل صلاة في المسجد النبوي في مسجدي هذا .( صحيح الترغيب والترهيب برقم١١٧٩)
فالراجح من حيث الصنعة الحديثية أن الصلاة في المسجد الأقصى بمئتين وخمسين صلاة فيما سواه
والله تعالى أعلم.
طيب
هل هذا يشمل الفرض والسنة ؟؟؟
هذا مما وقع فيه خلاف وأفرد هذه المسألة بعينها الإمام المتفنن المشهور الإمام العلائي صلاح الدين بن خليل بن كيفندي العلائي رحمه الله تعالى.
أفرد هذه المسألة بمصنف.
منهم من يقول أنها تشمل الفرض والنافلة، قالوا لم؟ قالوا: لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: صلاة
والصلاة نكرة، ونكرة في سياق إثبات صلاة في بيت الله الحرام نكرة في سياق إثبات والنكرة في سياق الإثبات تفيد عند أهل العلم الإطلاق ،والنكرة في سياق النفي تفيد عند أهل العلم العموم.
والفرق بين الإطلاق والعموم فرق دقيق قلّ من ينتبه له من العلماء من طلبة العلم؛فالعموم يشمل جميع الصور مرة واحدة والإطلاق يشمل الصور بالتناوب مرة بعد الأخرى ففرق بين الإطلاق والعموم، والفرق تخيله يحتاج إلى تركيز ودقة.
لكن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: خير صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة.
النبي عليه السلام يخاطب من ؟
يخاطب أهل المسجد النبوي يخاطب أهل المدينة يقول لهم :
صلاتكم في بيوتكم خير من صلاتكم في مسجدي هذا .
فلما قال صلاة البيت أفضل دلّ على أن التضاعف يكون للفريضة دون النافلة؛لذا بعد أن بحث العلائي هذه المسألة وطوَّل في بحثها وذكر الأدلة قال :
الذي يجزم به بيقين أن المراد بالحديث الذي فيه المضاعفة إنما هو الفريضة.
الذي يراد بالمضاعفة إنما هو الفريضة قالوا:وأما النافلة فالمرجو من الله أن يضاعف، يعني مضاعفة النافلة على الرجاء.
وأما مضاعفة الفريضة فبإذن الله تعالى على اليقين.
صلاة في مسجدي هذا بألف صلاة نكرة في سياق الإثبات هل تعم؟؟
لا،لا تعم النكرة في سياق الإثبات ليست من ألفاظ العموم وإنما من ألفاظ الاطلاق هل النافلة تدخل؟
حصل الجواب والله تعالى أعلم
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
6 جمادى الأولى1438 هجري .
2017 – 2 – 3 إفرنجي .
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍