ما هو الممنوع بين الزوجين إذا كتب الكتاب ولم تتم حفلة الزواج ؟

السؤال الحادي عشر : ما هو الممنوع بين الزوجين إذا كتب الكتاب ولم تتم حفلة الزواج ؟

الجواب : يعني رجل كتب كتابه على إمرأة ولم تزف إليه الزفاف الشرعي فما هو الحلال بينهما ؟

طيب ، أقلب السؤال :
رجل كتب كتابه على إمرأة ثم دخل بها – بنى بها – هل هو زاني ؟
ليس بزاني ، النبي ﷺ يقول (  فَاتَّقُوا اللَّهَ فِي النِّسَاءِ فَإِنَّكُمْ أَخَذْتُمُوهُنَّ بِأَمَانِ اللَّهِ وَاسْتَحْلَلْتُمْ فُرُوجَهُنَّ بِكَلِمَةِ اللَّهِ ) صحيح أبي داود 19050وصحيح إبن حبان 3944 .

ما المراد بكلمة الله ؟
الإيجاب والقبول .

هو ليس بزاني ، هل هو آثم ؟
نعم هو آثم لكن ليس بزاني ، فالأصل الإعلان أي إعلان النكاح  وأمر النبي ﷺ بالإعلان، وهو دخل بها من غير إعلان، والأصل بالمرأة أن تطيع الولي المحبوسة عنده ، المرأة وهي عند أبيها بتعبيرنا الدارج ( حردانه) أو قبل زواجها ، أبوها يأمرها وزوجها يأمرها فتطيع من ؟

تطيع أباها ؛ دائما تطيع المرأة الولي المحبوسة عنده .
لما تصير عند زوجها وزوجها أمرها وأبوها أمرها تطيع زوجها ؛ دائما تطيع الزوجة الولي المحبوسة عنده.
فالمرأة قبل أن يدخل بها وقبل أن يبنى بها وقد عقد عقدها هل يأذن أبوها في هذا الدخول ؟
لا يأذن ، لذا أنا لا أنصح الآباء أن يشددوا على الأزواج ولا أنصح أن يتوسعوا مع الأزواج، وتبقى البنت تحت المراقبة .
لا يأذن لزوجها أن يدخل بها – وتأمل حكمة الله – فالرجل لما يجامع زوجته الشرع يمنعه من أن يطلقها ويسمون هذا طلاقا بدعيا وهو حرام ، ومن أراد أن يطلق زوجته طلاقا شرعيا يجب أن يطلقها في طهر ما مسها فيه ، الرجل يريد من المرأة تلك الشهوة فإن أخذها فلعله يزهد فيها .

جائني شاب قال مكثت فترة أتوسل لأبيها أن تخرج معي خطيبتي وكنت كاتب عليها ، لنخرج سوياً فأخذتها ودخلت بها ، فخرجت بكراً ورجعت ثيباً ،ويقول لي وأنا معذب عذاباً شديداً ونفسي تلح عليّ أن أطلقها – دخل شك في قلبه من عفتها ومن طهارتها وبدأ الشيطان يقول له نامت معك تنام مع غيرك  إلى آخره – ماذا رأيك يا شيخ هل أطلقها ؟

قلت متى تتزوج  أنا الجمعة القادمة آكل عندك وليمة العرس ، قال هذه صعبة قلت أقرب وقت أخبرني ، لأن الرجل متى أخذ حاجته من المرأة يبدأ الشيطان يلعب .

حصل مثل هذا مشكلة مع إمرأة حدثت بها زوجتي تقول أنا زوجي بنى بي ، كاتب كتابه عليّ ودخل بي ثم مات قبل موعد الزواج ، قالت أنا أعذب لما يأتيني عريس وكلما جائني عريس أبحث عن سبب لرده ، ماذا سأقول لأبوَيّ أنا لست بكراً ولكن أنا أيضاً ما زففت له بطريقة بها إعلان وليس أمامي إلا أن أرد .
فلماذا هذا الضيق ولماذا هذه الشدة ، فالأصل من أراد أن يكتب كتابه على إمرأة ما يطوّل ، أكتب كتابك وخذ الزوجة وابنِ بها مباشرة، ولماذا هذا التطويل ولماذا هذا التسويف وما شابه .

نفقتها على من وهي عند أبيها ؟
ومن محاسن شرعنا المرأة لا يمكن أن تضيع فالمرأة إما زوجة وإما إبنة وإما أختا وهذا حال المرأة ولذا الشرع أوجب على هؤلاء النفقة ، وهي عند أبيها مقابل هذه الولاية وهذه الطاعة تكون النفقة على الأب ولذا المرأة الناشز ليس لها نفقة على زوجها والمرأة التي لا تطيع زوجها وخرجت من بيته نفقتها ليست على زوجها ونفقتها على من تحبس عنده والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

30 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 16 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

ما هو الممنوع بين الزوجين إذا كتب الكتاب ولم تتم حفلة الزواج ؟


⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع عشر : شيخنا هذه الأيام حقيقة تربية الأولاد من أصعب الأمور فأحياناً الأولاد يطلبوا الذهاب إلى المول الفلاني لأجل الألعاب،و الألعاب فيها موسيقى وكذلك المولات فيها من التبرج والسفور فأحياناً قد الزوجة تطلب منك الذهاب بالابناء وهي إلى المول فإذا رفضت أنت فتصبح هنالك خصومة فيما بينك وبينها فما العمل في هذه الحالة؟

السؤال التاسع عشر : شيخنا هذه الأيام حقيقة تربية الأولاد من أصعب الأمور فأحياناً الأولاد يطلبوا الذهاب إلى المول الفلاني لأجل الألعاب،و الألعاب فيها موسيقى وكذلك المولات فيها من التبرج والسفور فأحياناً قد الزوجة تطلب منك الذهاب بالابناء وهي إلى المول فإذا رفضت أنت فتصبح هنالك خصومة فيما بينك وبينها فما العمل في هذه الحالة؟
الجواب: العاقل يسوس الناس بالرفق ،ويبدأ معهم من حيث يرغبون في غير معصية ظاهرة وينتهي معهم من حيث يرغب، يعني الآن واحد له عديل عنده بُعد عن الشرع ويحتفلون بأعياد الميلاد ويأتون  بالكيك وإلى آخره
هل يجوز أن أحتفل أنا من أجل أولاد خالته أو أولاد أعمامه
؟
لا، لكن أنت ما تحرم أولادك من الكيك فجأة جيبلهم كيك وكُل مع الصغار فلا تصبح هناك مشكلة،  فالمسألة تحتاج لفهم ،وتحتاج إلى حسن إدارة.
 ممكن في وقت تجد موسيقى وفي وقت آخر لا تجد موسيقى
نعم أو لا؟
السائل : والله صعب يا شيخ.
الشيخ :يعني ما أظن أن الأمر عمّ وطمّ لهذه الدرجة ،
طيب ما هي المشكلة بعد فجر اليوم تدخل على حديقة فيها مراجيح وتجلس وتبسطهم ما المانع من هذا؟
وبعد الفجر بلحظات وبعد طلوع الشمس بلحظات، يوم جمعة والناس نائمة تأخذ أولادك على حديقة عامة وما فيها أحد  ماالذي  يمنع؟
يعني ما تشعر ولدك بأنك أنت تتق الله فهذه التقوى حرمته من أشياء فيبقى في قلبه شيء ولعله إن كبر ينظر للدين نظرة أخرى ريح ابنك، وتستطيع أنك تقدم لولدك، وأشعره دائماً أن سعادتنا والخير الذي نحن فيه سببه أنه نحن ملتزمين بالشرع هذا الأمر يحتاج إلى صعوبة
 ويحتاج إلى إدارة
 ويحتاج إلى تدابير
 كل أدرى بتدابيره ،يعني ما أستطيع أن أقول هذه التدابير مطّردة ، فإذا ما ذهبنا للمول كما قلت لك فنستطيع الذهاب لحديقة عامة.
ويا ليت أهل الديانة من أصحاب الأموال يقومون بمشاريع توائم حال المتقين،  فيا ليت لو أجد مطعما يأكل فيه الناس من غير مخالفات ،يعني هذا المطعم معقول ما ينجح؟
 ما أظن ما ينجح ،ففي فئة من أهل الديانة يأتون على المطعم .
الذي بتقوله أنت الآن يشكوا منه كثير من؟
من تاب على كِبر، يعني كان عنده أولاد يذهب بهم  أينما كان إلى آخره لما تاب، بسبب التوبة حصل ايش؟
حصلت حرمان عند الولد ،
والولد لا يدرك الأمور بأبعادها فحينئذ يشعر أن الشرع ثقيل عليه.
أحد إخوانا في أمريكا تزوج أمريكية وزوجتي أسلمت وعشنا حياة طيبة وقال أنا عندي محل أثاث مشغول وابني بده بسكليت  بقله إن شاء الله ان شاء الله قال إحنا أولادنا عايشين براحة قال بدي بسكليت مرتين ثلاثة قال : بابا ما بدي ان شاء الله هذه إن شاء الله أبعدها عني ما بدي إياها قال : فكأنه صفعني على وجهي فنحن العرب لما نقول إن شاء الله يعني إحنا ما راح بنعمل فلما قلت مرتين ثلاثة ان شاء الله وهذا بعد التوبة ،قبل التوبة ما كان في كذب ،بعد التوبة لما ازدحمت الأشياء صرت أقول له إن شاء الله قال : ما بدي إياها ما تقولي اياها أبدا مع أن الله يأمر بها
،طيب الآن وين الخلل الخلل فيما شرعه الله ولا الخلل في طريقتنا نحن؟
الخلل عندنا، ثم كنت أقول له إن شاء الله في كل شيء أفعله حتى احبب له هذا.
في عندنا خلل والأمر يحتاج منا إلى رفق
 ولكن يعني رفق مع حزم وهذا فن الإدارة أنك أنت تقود ومع القيادة ما تشعر من تقوده أنك تحرمه من شيء ،كما أنت تفعل في القيادة هو يفعل بأن يُقاد لك، وهذا توفيق من الله وهذا يحتاج حقيقة إلى التسلح بعلم العصر وعلم العصر لازم في كل العلوم قيادة وإدارة واقتصاد والنففة له بحوث موجودة فى القرآن الكريم لكن نقرأ ما نركز على هذا أبداً أسأل الله التوفيق لي ولكم
والله تعالى اعلم.
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.
↩ *رابط الفتوى:*http://meshhoor.com/?post_type=fatwa&p=12579&preview=true>

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍
⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال السادس عشر: عندنا أخ في الله، زوجته ترفض إدخال السمك في بيته ولا تطبخه، لأنها تكره رائحة السمك ولا تُطيقه، هل له أن يهجرها في الفراش؟

 

السؤال السادس عشر: عندنا أخ في الله، زوجته ترفض إدخال السمك في بيته ولا تطبخه، لأنها تكره رائحة السمك ولا تُطيقه، هل له أن يهجرها في الفراش؟

الجواب: يا أحبابنا يا إخواننا، النبي ﷺ يقول: *لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ*. رواه مسلم 1469.

ما تَهجُر زوجتك ولا تُبغِض زوجتك لأنها ليست تفصيل على ما ترغب، قد ترضى منها شيئا، وقد تكره منها شيئاً آخر .

وبعض أخواتنا أيضاً في الحقيقة يعني مزعجات، فامرأة مثلاً عليها قضاء ( جاءني سؤال بالأسبوع الماضي )، يقول: أنا مرهَق ومتعَب وأشتغل في بيئة مقلقة وأحتاج إلى زوجتي، وآتيها في يوم السبت فقط ، أجد زوجتي تصوم قضاء، هل يجوز هذا الصيام؟

الجواب: تصومي هذا اليوم وهو حاضر، فاليوم الذي يأتي فيه تصوم الفريضة، وتقول له: هذا *صوم فريضة وليس نافلة.*

ماذا يعني صوم فريضة؟

الجواب: يعني ليس لك أن ترغمني على الإفطار .

أن تصبح العبادة وسيلة لتعذيب الزوج حرام شرعاً.

يعني عندك ستة أيام؛ صومي في هذه الستة أيام، أما السبت هو يوم عطلة الزوج يحتاجك فيه.

فالأمر يحتاج إلى حسن إدارة في البيت.

النبي ﷺ منع المرأة أن تصوم وزوجها حاضر إلا بإذنه، إذا كان حاضرا، أما إذا غاب الزوج أو سافر؛ لا يَلزم إذنه.

فالشاهد -بارك الله فيكم امراة لا ترغب شيئا، وأنت اشتهيت السمك؛ اشتره جاهزاً، يعني اعمل لك تبريرا أن تجمع لك بين الخيرات، وما تعاقب زوجتك.

وأنت يا أختي بارك الله فيك إن أصر زوجك على شيء؛ خذي على نفسك قليلا .

رحم الله أبا الدرداء، كان يقول لِـأم الدرداء: بيني وبينك خيط أو حبل؛ إذا أرخيته شددته، وإذا شددته ارخيه.

يعني العلاقة بين الزوجة والزوج؛ حبل، إذا الزوجة شَدَّت انت ارخِ، وإذا الزوجة أرخت لك أنت أن تشد.

يعني هي ليست مسألة عقوبة، هي مسألة معاملة حسنة، قال رسول الله ﷺ : «خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهله».رواه ابن ماجة ١٦٠٨وصححه الشيخ الالباني

اللطافة، الكلام الحسن المليح، والخُلق الطيب، ينبغي أن يَظهر أوَّل ما يَظهر، أين؟

الجواب: في البيت ومع الزوجة.

اللي ما يلاطف زوجته، يلاطف مَن؟

الذي لا يمازح زوجته ويدخل السرور عليها يدخله على من؟

كانوا يقولون عن المغيرة بن شعبة كما في المجالسة للدينوري، يقولون::كان المغيرة في أهل بيته يتصابى.

ماذا يعني يتصابى؟

الجواب: يعني الواحد مع أولاده ومع زوجته كأنه صبي، يعني يَمرح ويَفرح ويعيش بانبساط، ويعيش دون تكلُّف دون شد أعصاب، ودون هذه التبعات.

ولذا الإنسان متى يُصبح إماماً؟

اسمع هذا ما أجمله.

الجواب: الله تعالى يقول في أواخر سورة الفرقان: *رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا*} [الفرقان : 74]

*فَمن كانت زوجته وذريتُه قرة عين له؛ فهذا الخير فاض على الغير، وأصبح: وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا، فالإنسان لا يمكن للمتقين إماماً إلا أن تكون زوجه وذريته قرة عين له،؛لَمَّا يجد الراحة في بيته، ويجد أن زوجه قرة عينه، وأنَّ ذريته قرة عينه؛ يرتقي، فيفيض الخير من البيت إلى الغير، فيُصبح: وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا.*

وانظر ما أجمل قول الله للمتقين.

فالإنسان يعني لا يسعد ولا تقر عينه بأن يكون إماماً إلا المتقين، أما إمامة غير المتقين فما فائدتها.

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوىhttp://meshhoor.com/fatwa/1922/

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال السادس: ما حكم الزواج للمقتدر ماليا، ولا يخشى على نفسه الوقوع في الزنا، ولا يخشى من أنه سيظلم زوجته؟*

*السؤال السادس: ما حكم الزواج للمقتدر ماليا، ولا يخشى على نفسه الوقوع في الزنا، ولا يخشى من أنه سيظلم زوجته؟*

الجواب: اختلف أهل العلم في حكم الزواج، فمنهم من قال: الأصل فيه الوجوب لمن يستطيع، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: “فيما رواه البخاري (5066) ومسلم (1400) عن ابن مسعود قَالَ : ” كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ منكُم الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ) .”.

وكان الأعمش يقول: لو كنت قريبا من موتي وماتت زوجتي للقيت ربي وأنا قد تزوجت.

ومنهم يُدور أحكام الزواج على الأحكام الخمسة؛ فيقول هو *واجب* أحيانا، وهو *سنة* أحيانا، وهو *حرام *أحيانا، وهو *مكروه* أحيانا؛ فالزوج الذي يعلم أنه سيظلم زوجته، فزواجه حرام.

لذا قال أهل العلم: المجنون يحرم عليه أن يعدد، والذي يعدد لا يظلم؛ فالشاهد أن الشرع ندب للزواج ،والأصل في الإنسان من وجد الكفاءة والقدرة المادية والبدنية أن يعف نفسه وأن يعف أهله، فالاصل فيه أن يتزوج.

والله تعالى اعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

23 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 9 إفرنجي.

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1911/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍✍

⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس: *أخت متزوجة من رجل فقير و يأتيها دخل و مساعدات من أهلها و هي تساعد زوجها في أمور و مصاريف الأولاد و البيت، و مرة عيّرته وحلف بالطلاق لا يأخذ منها ، فما الحكم ؟؟*

الجواب:

أما حقك بالطلاق فأنت تحتاج أن تستفتي و يُفتيك المفتي على حسب تشخيص حالك و على حسب نيّتك بالطلاق .. إلى آخره .
و الواجب على الرجل ألا يضيّع أهل بيتهِ
فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ *عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ* “.}
سنن أبي داود (١٦٩٢)

فلا يجوز للرجل أن يضيع أهله
فإن كان كبيراً لا يستطيع النفقة على أولاده فليس من العيب
أن يمنعهم أن يأخذوا الزكوات
فالزكوات حقٌ للفقير
يقول الله عز وجلّ :
{{ *وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَّعْلُومٌ (24) لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25)* }} سورة المعارج

فهذا حقٌ و لا يجوز لك أن تمنع أولادك و زوجتك من هذه المساعدات و تبقيهم ضائعين جائعين فهذا حرام ولا يُشرع و هذا المال الله عز وجل جعله حقاً لك.
قال فقهاؤنا رحمهم الله :
” *لو أن رجلاً فقيراً جاع حتى كاد أن يصل إلى الهلاك فأخذ عنوةً من الغنيّ فلا شيء عليه لأنه يطالب بحقه* ” .
أتعلمون إخواني أنه ثبت في صحيح البخاري أن زينب الثقفيّة رضي الله عنها كانت تعطي زكاة مالها لزوجها.
أتدرون من زوجها ؟
زوجها عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
و ما أدراك من هو عبد الله بن مسعود !!
فإذا كان الإنسان محتاجاً فله أن يأخذ من زكاة زوجه ثم
_ وانتبه لهذا بارك الله فيك_
واحد عنده أختا فقيرة و يزورها كل يوم و ما يساعدها و يرى فقرها و حاجتها هل هذا واصل أم قاطع ؟؟
هذا قاطع و ليس بواصل.

يقول الإمام الذهبي رحمه الله : ” *ليس حدُّ الصلة(يعني صلة الرحم) في حق الغنيّ كحدِّ الصلة في حق الفقير* ” .

يعني أنت غنيّ و معك مال ، على مَنْ توزع أموالك ؟
أولى الناس بأموالك مَنْ ؟
الرحم
فقد ثبت بحديث ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
{ *الصدقة على الرحم صدقتان صدقة و صلة* }
يعني الغني و أخته فقيرة و لا يعطي أخته هذا ليس بواصل هذا قاطع رحم.
هل الصلة بأن تظل تروح و تأتي و تكلفهم بالضيافة ؟
و الفقير الضيافة اليسيرة تؤثر فيه ؛فكان ينبغي بك أنت أن تبادر بأموالك ؛صلة الغني لرحمه الفقير أن يبادر بتفقع م بالصدقة .

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

16 جمادى الأولى1439هـجري.
2018 – 2 – 2 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الثامن عشر : امرأة سبّت وشتمت زوجها أمام إخوانها وأمام والدتها وقامت أيضاً والدتها بالصراخ عليه والسبّ كذلك وقاموا البعض من إخوانها بالصراخ عليه والسبّ أيضاً علماً أن زواجهما ما أكمل السنة والمشكلة من البنت ( الزوجة ) وبعد ذلك كله قاموا بعد يومين بالندم والتأسف على ما عملوا معه وقاموا بوضع واسطة بين الطرفين للصلح ، فما نصيحتكم في ذلك هل يُطلّق أم يتأنّى ؟

ا

الجواب : من تأنّى نالَ ما تمنّى ، ولا يتعجل الإنسان فالطلاق فراق والطلاق لا يحبهُ الله عز وجل لكن هذه الزوجة تحتاج إلى تربية ولا يفهم واحدٌ منكم إذا قلنا فلان يحتاج إلى تربية أن يُضرب فلا يلزم من التربية الضرب فلا تفهموا من كلامي أن التربية الضرب .
والإنسان يسمو بِخُلُقه وكلما علا الإنسان في خُلِقه وضع الله تعالى له القبول فيكون له شأن وتكون له منزلة عظيمة يقول ابن القيم في كتابه ” مدارج السالكين ” يقول 🙁 كان بعضُ أصحاب ابن تيمية يقول : يا ليت أصحابي يعاملونني كما كان ابن تيمية يعاملُ خصومهُ وأعدائه )، ابن تيمية كَبُر وأصبحَ إنسانا كبيرا لأن الله رزقهُ عفواً ورزقهُ حُسنَ معاملةٍ مع الخصوم .

يقول ابن القيم في المدارج : يقول جئتهُ ذات يوم مبشراً له بأن أشدَ أعدائه قد هَلَكْ ، قال : فغَضِبَ منّي واسمعني مالا أحب وترحم عليه ، قال فقام وقمتُ معه إلى أهله ،فعزاهم وقال لهم : إن احتجتم شيئا فأنا في خدمتكم ، قال : فكنت أعجب منه ،بعض خصوم شيخ الإسلام بن تيمية وهو كشميري وهو من كبار علماء الحديث له شرح لصحيح البخاري كما في فيض الباري شرح صحيح البخاري كان يقول عن شيخ الإسلام بن تيمية كنت اجده انسانا طويلا قد خلقهُ الله طويلاً، كنت إذا أنا أردتُ أن أراه فلا استطيعُ رؤيته إلا أن أنبطحَ على ظهري حتى أرى ابن تيمية فاحتاج لأنبطح على ظهري حتى أراه فبعض الناس خلقهم الله تعالى طوالا ، بعض الأقزام يقزموا ويصغروا الكبار هذا الزمن الذي نعيش فيه – وإلى الله المشتكى – ، فالكبير كبير شاء من شاء وأبى من أبى والقزم قزم شاء من شاء وأبى من أبى ، الأقزام اليوم صغروا الكبار هذه حياتنا وهذه جُلُّ معاصينا في هذه الحياة ولا حول ولا قوةَ إلا بالله، فأنت ابقى كبيراً وهذا الكلام الذي سألتني إياه ذكرني بذاك الكبير .. فأنت ابق كبيراً وابقى طويلاً وليبقى العفو عندك والناس يعرفون قيمتك والمعادن تُعرَف بالحك ، معدن يُحَك فَيُعرَف ، فلما الناس تحكك-نسايبك- فانت بعدك حديث عهد معهم تقول سنة لم يعرفوا معدنك فهذه أخلاق الكبار ، اسأل الله عز وجل أن يرزقنا وإياكم أخلاق الكبار .

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

25 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 15 افرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان*.✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

*السؤال الحادي عشر: أخ من عُمان يسأل أنا شاب لا أنجذب جنسيا إلى النساء، أعاني من هذه المشكلة منذ صغري ، لا أريد أن أتزوج خوفا من أن أظلم المرأة، ولا أريد أن أجعلها تجارب، ولا أريد أن أشارك مشكلتي أحدا، لا أعلم لماذا خُلقت هكذا ولا أعلم السبب أريد أن تنصحني،”لا أستطيع الاستقرار وإشباع رغباتي مع الرجال لأنه حرام، ولا أستطيع أن أستقر عاطفيا، ما هو الحل؟ وماهي نصيحتكم؟*

*السؤال الحادي عشر: أخ من عُمان يسأل أنا شاب لا أنجذب جنسيا إلى النساء، أعاني من هذه المشكلة منذ صغري ، لا أريد أن أتزوج خوفا من أن أظلم المرأة، ولا أريد أن أجعلها تجارب، ولا أريد أن أشارك مشكلتي أحدا، لا أعلم لماذا خُلقت هكذا ولا أعلم السبب أريد أن تنصحني،”لا أستطيع الاستقرار وإشباع رغباتي مع الرجال لأنه حرام، ولا أستطيع أن أستقر عاطفيا، ما هو الحل؟ وماهي نصيحتكم؟*

الجواب::نصيحتي أن يأخذ الإنسان نفسه على شرع الله عزّ وجل، وأن يتزوج، مع الإخبار بأصل المشكلة للزوجة دون تفاصيلها، بحيث الزوجة تراعي حاله، والمرأة أصبر على الرجل من صبر الرجل على المرأة، المرأة في غريزتها أصبر .

والإمام القرطبي في تفسيره يقول: يُسنّ للرجل الذي لا يجد في نفسه شهوة أن يستخدم المقويات، أي ما يثير شهوته، و ما يقوي شهوته، هذا أمر إذا نويت فيه أن تعفّ نفسك، وأن تعف زوجك هذا أمر حسن،شريطة ألا يقع في ضرر أكثر منه.
بعض هذه المنشطات قد تضرر بالقلب، وقد تصل للوفاة، لكن هنالك منشطات موجودة ومعروفة عند الشعوب، وكل شعب حباه الله تعالى بمنٍّ منه وكرمه بفوائد من النباتات وإلى غير ذلك تنشط الرجال، فلو أنك صنعت ذلك فهذا أمر حسن. وابتهل وتقرب إلى الله عزوجل بالدعاء، وسل ربك الذرية الطيبة، فالشهوة ركبت للإنسان من أجل أن يبقى نوعه، ومن أجل أن يحصل الإنسان على الولد، والشهوة لاتراد لذاتها، ولذا السلف كانوا يكرهون أن يتزوج الإنسان المرأة العقيم، بل كان عمر يقول: حصيرٌ في البيت أحب إليّ من امرأة عقيم ، فالشهوة كان يريدها الإنسان من أجل أن يرزق الولد.
فأنت في بلاء، وسل ربك -عزوجل – العافية، وأسأل الله عزوجل لك العفو و العافية.

وهذه حالة نفسية تحتاج إلى علاج ،وإلى مشاورة الأطباء المختصين في هذا الباب.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

18 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 5 افرنجي

↩ رابط الفتوى:http://meshhoor.com/fatwa/1813/

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

✍✍⬅ للإشتراك في قناة التلغرام:

http://t.me/meshhoor

السؤال الثاني عشر : أخت تسأل إذا المرأة خرجت من بيتها بعد نقاشٍ حادّ مع زوجها وقد ضربها على وجهها وخرجت دون إذنٍ منهُ وهو في العمل ، ما حكم فعلها ؟ وما نصيحتكم للزوج ؟

الجواب:
أولاً – أختي الفاضلة .. أخواتي الفاضلات .. أيتها النساء الحريصات .. الازواج بحاجة إليكُنَّ ، الأزواج – ولا سيّما – في هذه الأيام مع مشاقّ الحياة وصعوبتها ؛يحتاج إن جاء و دخل البيت أن تقدّر المرأةُ تعبهُ وأن تُقدّر- يعني – المسؤولية التي عليه فتُعينهُ ، وقولُ من قال – والعبارةُ سائرةٌ على الألسنة – وراء كلّ عظيم امرأة – صحيح .. له نصيب كبير من الصحة ، فالأصل في المرأة أن لا تُكثر الشكوى وأن لا تزيد الرجل همّاً ولا تُصغّرهُ وأن تُسلّيهُ وأن تُصَبِّرَهُ وأن تُطيعهُ إن أمر ، وأن تَسُرَّهُ إن نظر ، تُغنيهِ عن الحرام تُصبرُّهُ بالكلام الطيّب الحسن ، وللنساء في هذا الباب مثالٌ يُحتذى ويقتدى وهو خديجة – رضي الله تعالى عنها – التي كان حِبّ النبي – ﷺ – وما غارت عائشة رضي الله عنها من امرأة على كثرة زوجات النبي – ﷺ – إلا من خديجة رضي الله عنها ولم ترَ ، تزوّجها النبي – ﷺ – بعد وفاتها وكان دائماً يذكرها فكانت عائشة تغارُ منها ، وهذا الذكرُ الحسن لخديجة – رضي الله تعالى عنها – كان بسبب حُـسنِ وسعَةِ طريقتها في معاملتها لنبيّنا – ﷺ – ولزوجها نبيّنا – ﷺ – ، ولا يجوز للرجل أن يضربَ لا زوجةً ولا ولداً ولا أحداً على الوجه ، فالوجه لا يُقبَّحْ ،، ولا يجوز للرجلِ أن يستخدم الضرب قبل ان يَعِظَ وأن يهجرَ في الفراش ، ويقبُحُ في الرجلِ أن يضربَ في أول النهار وأن يجامعَ في أخر النهار ، فتصبحُ المرأة كأنها فراشٌ عنده لا غير! هذا أمر قبيح بالرجل فتحتاج الزوجة (؛ ) ، والنبي – ﷺ – يقول – كما ثبت في صحيح مسلم – (لا يَـفْرَكْ مؤمنٌ مؤمنةً إن لم يرضَ منها خُلُقَا رضيَ منها آخر )، فالمؤمن لا يفرك يعني لا يُبغِض ، لا يركّز على العورات على اماكن الضعف في المرأة والإنسان مهما كان ففيه ضعف؛ والإنسان فيه نقص ، فحتى تدوم الحياة لا يشرع للمرأة أن تذكر زوجها بالنقص الذي عرفتهُ منه ، ولا يُشرع للرجلِ أن يذكرَ زوجتهُ بالنقصِ الذي عرفهُ منها ، الناس على الستر وكلما ازدادت العلاقة حتى بين الأخ وأخيه ظَهَرَ العيب ، والواجب أن يُستَرَ العيب ولا يظهر ، والمرأةُ الأصلُ فيها أن تشكو زوجها بالطرق الخاصة بالخلافات داخل البيت ،فالذي يقرأ الآيات التي شرحناها في دورة الإمام الألباني وفصّلنا فيها هناك طريقين في العلاج .. العلاج الداخلي وهو مقدم على العلاج الخارجي ، العلاج الداخلي الموعظة والهجران في الفراش ثم الضرب ، والعلاج الخارجي الحكم من أهله والحكم من أهلها ، والمرأة السعيدة المستورة التي لا تُظهر عورات البيت إلى خارجه فلا تُنقل عورات البيت إلى خارجهِ إلا عند استحكام اليأس وأنها بذلت كل ما تستطيع فحينئذ يكون الحكم من أهله والحكم من أهلها .
هل يلزم أن يكون الحكم من أهله والحكم من أهلها أن يكون من رحِمِها ؟!
قال بهذا بعض السلف وهذا كان متصوراً قديماً اليوم يُتصور قد يكون من أهلها أي من طرفها وقد يكون ليس من محارمها ، قد تضطرُ أن توسط بعض الناس وبلا شك إن وجدت من أهلها فهو مقدم على غيره إن وجدت أباً أو ولياً أو أخاً أو قريباً مَحْرَماً فهذا مُقدم على الغير ، أما إذا اضطُرَت ولم تجد إلا رجلاً له كلمة له سُلطة مادية لهُ سُلطة معنوية على هذا الذي يظلمها وكان زوجها فلا بأس أن تتحاكمَ إليه وأن تشكوه ،

والله تعالى أعلم .

مداخلة من احد الحضور :
شيخنا ما حكم خروجها من بيتها :
الجواب :
أما خروجها فالأصلُ أن لا تخرج إلا إن استطاعت ألا تطيق البتة
البقاء وإن بقيت فإنها تعصي ربها بعدم قيامها بالواجبات الشرعية التي أوجبها الشرعُ عليها.

والله تعالى اعلم .

⬅*مجلس فتاوى الجمعة.*

4 ربيع الآخر 1439هـجري.
2017 – 12 – 22 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍*

⤵ *للإشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع : أخت تسأل فتقول : أنا أعمل وأهلي بحاجة إلى معونة مادية ولكن إخوتي مرتاحين ماديا ً ، وأدفع لأهلي من غير علم زوجي وعندما علم رمى عليَّ اليمين(يمين الطلاق ) ، وعندما لا أدفع أبي لا يكلّمني ، ولا أريد أن أُغضب أبي ولا زوجي وأنا الآن أدفع مبلغاً دون علم زوجي؛ وأبي يريد مني أن أدفع مبلغاً أكبر هل أنا آثمة في عدم الدفع ؟

الجواب: كان الله في عون هذه الأخت وأسأل الله جلّ في علاه أن يرزقها الإحتساب فتصبر على هذا البلاء الكبير .

الشرع نظّم الأمور ،والشرع أوجب على المرأة ألا تتصرّف بشيء من مالها إلا بإذن زوجها ، و أوجب على الزوج أن يعينها على برّ أهلها فليس له أن يمنع  ، والواجب عليها أن تستأذن وهو لا يجوز له أن يمانعها ، والمال الذي تكسبه من عملها ليس له وإنما هو لها .

فالأصل في الرجل والمرأة أجنبيان عن بعضهما البعض في المال مالم يصطلحا على خلاف ذلك ، يجوز للرجل والمرأة أن يقول كل منهما للآخر: أنا وأنت واحد وهذا حسن، ويجوز للرجل أن يقول هذا مالي والمرأة أن تقول هذا مالي ، والمرأة وإن كانت غنية وزوجها يقدر على النفقة فليس مطلوب منها شرعاً أن تنفق على البيت ولا على الزوج ولا على الأولاد .

فالشرع يوجب عليها أن تستأذن زوجها والشرع يوجب على زوجها أن يعينها على برّها لأبويها .

الآن الأخت لو كانت حاضرة تسمع تقول ماذا أعمل؟ والزوج غير قابل ؟
إذا احتاج أهلك أعطهم بالقدر الذي يدفع الحاجة عنهم والواجب على إخوانك أن ينفقوا ، ونفقة الأولاد ( الذكور ) على الأبوين مقدمة على نفقة البنت على الأبوين .
هل البنت إذا كانت  قادرة على النفقة والوالدان فقيران هل يجب عليها النفقة ؟
نعم ، يجب عليها النفقة ، لأنّ الله قال في سورة النساء بعدما ذكر أن ذكر النفقة قال {  وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَٰلِكَ ۗ} فمن يرث ينفق .

والله تعالى اعلم .

⬅*مجلس فتاوى الجمعة.*

4 ربيع الآخر 1439هـجري.
2017 – 12 – 22 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍*

⤵ *للإشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال الخامس والعشرين امرأة نذرت أن تذبح ناقة فأخبرها زوجها أنها إن فعلت ذلك…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/06/فتوى.mp3الجواب : التفصيل .
إذا كانت في غنية عنه كأن تكون ذات يسار وذات أهل ولا تضيع ، فالواجب حفظ اليمين ، العلماء يقولون : أن هناك فرق بين النذر واليمين بقولهم :
بأن الأصل في اليمين إن رأيت غيره خيرا منه فعلت الذي هو خير ، هذا في اليمين ، وأما النذر فالأصل فيه الوفاء ، فالأصل في النذر أن تفي فيه ، فإن عجزت عنه فحينئذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
النذر يمين .
فمتى يكون النذر يمين؟
عندما يعجز العبد عنه ، وأما إن كنت تستطيعه فالواجب عليك أن تبقى على نذرك ، ولذا الله مدح أقوام بقوله : “ويوفون بالنذر” ؛ فهذا هو الفرق بين النذر واليمين.
س : امرأة نذرت أن تذبح ناقة فأخبرها زوجها إن فعلت هذا أنت طالق.
بناء على ما قلنا ننظر إذا الرجل لئيم والمرأة طيبة وذات يسار وأهلها طيبين والطلاق خلاص من شره وتعيش عزيزة مكرمة وتظن أن الرجال قد يطعمون بها وتكون تحت زوج آخر ، لأنه في بعض الأحيان الطلاق رفعة للزوجة وليس لوم لها ، وقد ألف بعض أهل العلم المعقبات من قريش يعني فلانة من قريش حسيبة نسيبة ذات مال وذات جمال تزوجها فلان وفلان وفلان وفلان وفلان فكان الرجال دونها ، فليس دائما الطلاق عبارة عن مذمة للمرأة أحيانا الطلاق يكون مدحا للمرأة.
الطلاق في تصورنا العرفي اليوم ناقص ومشوه فإذا هي ترى لسبب شرعي بأن تحافظ على طاعة الله ،
والله هو حر ، لكن إن غلب على ظنها أنها إن طلقت تضيع ويضيع أولادها ولن تجد لها مأوى وهي في حاجة فحينئذ نقول لها : النذر يمين ، وتكفري عن
يمينك ولا تذبحي هذه الناقة والمسألة ليست عملية بل شكلها تعليمية وهذا هو الجواب الذي تقتضيه قواعد أهل العلم .
◀ فتاوى الجمعة 2016 – 6 – 3
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍?