السؤال: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. شيخنا الفاضل ما حكم الجمع بين الصلاتين في المصليات الواسعة والضيقة داخل المستشفيات والأماكن العامة وليس في المساجد؟

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
شيخنا الفاضل ما حكم الجمع بين الصلاتين في المصليات الواسعة والضيقة داخل المستشفيات والأماكن العامة وليس في المساجد؟

الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حياكم الله أخي أبي عبد الملك.
انا قلت لكم أن الصلاة بارك الله فيك كلما كان المسجد جامعًا كانت الرخصة اوجب وأحسن في الجمع بين الصلاتين.
أنت تسأل عن المصليات التي في المستشفى، وبعض المصليات تكون أضيق من المصلى العام، فهي شبيهة بمصليات البيوت.
بمعنى أنه لا يستطيع أن يصلي في هذا المصلى إلا من يعمل فيه فقط في مكان خاص، ويصلون مثلا الجمع بين الظهر والعصر ويبقون للعصر، هذا لا حظ للجمع فيه.
أما المصلى الذي يمشي إليه الناس من كل مكان ويتقصدون إيقاع صلاة الجماعة فيجوز فيه الجمع.
وقلت أن صلاة الجماعة كلما كانت في مسجد أوسع، وعدد المصلين أكثر تكون أقرب إلى الله سبحانه وتعالى، وقد حمل بعض أهل العلم أن حديث الركعة بسبع وعشرين والحديث الآخر وكلاهما في الصحيح بخمس وعشرين على المسجد وعلى المسجد الجامع، المسجد الجامع الذي تقام فيه الجمعة ويأتيه الناس بعدد كبير، والمسجد الذي ليس بجامع يكون العدد أقل.
ومسجد الحي أحسن من مسجد السوق، ومسجد السوق ورد حديث أوس عند عبد بن حميد كما في الترغيب والترهيب والاسناد حسن كما قال الحافظ ابن حجر الركعة بخمسة عشر ركعة وليس بخمس وعشرين، وهذا حديث مرفوع إلى ألنبي صلى ألله عليه وسلم.
فمسجد الحي غير مسجد السوق ومسجد السوق هو مسجد خاص بالأسواق.

علي أي حال المصليات قسمان:

-قسم يمشي إليه الناس ويتقصدون أداء الجماعة.
هذا يجوز فيه الجمع.

– وهناك مسجد أشبه ما يګون بمسجد البيت الذي يصلي فيه أهل البيت ولا يمشون الناس إليه فهذا لا يجوز فيه ألجمع .

والله تعالى أعلم.✍️✍️

↩ رابط الفتوى:

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. شيخنا الفاضل ما حكم الجمع بين الصلاتين في المصليات الواسعة والضيقة داخل المستشفيات والأماكن العامة وليس في المساجد؟

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: قررت وزارة الأوقاف أن تقام صلاة الاستسقاء في المساجد بعد صلاة الجمعة اليوم، هل ترشدنا فضيلتكم كيف نقيمها؟

السؤال:
قررت وزارة الأوقاف أن تقام صلاة الاستسقاء في المساجد بعد صلاة الجمعة اليوم، هل ترشدنا فضيلتكم كيف نقيمها؟

الجواب:
الاستسقاء يكون على ثلاثة أنحاء:

1️⃣ الناحية الأولى:
وهي أصلها، وأحسن ما ورد فيها ـ وقال بها جماهير أهل العلم وأهل الحديث ـ من حديث عبدالله بن زيد الذي رواه عنه عَبّاد بن تميم (ابن أخيه) ثم رواه جمع عن عَبّاد.
والحديث: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى المصلى يستسقي، وأنه لما أراد أن يدعو، استقبل القبلة، وحول رداءه».
وفي رواية: عن ابن شهاب، قال: أخبرني عباد بن تميم المازني، أنه سمع عمه، وكان من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما يستسقي، فجعل إلى الناس ظهره، يدعو الله، واستقبل القبلة، وحول رداءه، ثم صلى ركعتين». [صحيح مسلم حديث رقم/894 كتاب الاستسقاء].
وكان ذهابه عند دنو حاجب الشمس في أول النهار، في السنة السادسة للهجرة كما ثبت عن عبدالله بن عباس في سنن أبي داوود قد واعد الناس للخروج عند ظهور الشمس، ذهب إلى المصلى الذي يصلي فيه صلاة العيد وصلى النبي صلى الله عليه وسلم ودعا ، وحوَّل ظهره للناس، خطب بهم خطبة ليست بالطويلة وليست الخطبة المعتادة.

وخطبة صلاة الاستسقاء على الراجح أنها خطبة واحدة لا خطبتين.

وقال أهل العلم ـ بناءاً على ما ثبت عن عبد الله بن عباس ـ:«خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم متبذلاً متواضعًا، متضرعًا، حتى أتى المصلى – زاد عثمان، فرقى على المنبر، ثم اتفقا، – ولم يخطب خطبكم هذه، ولكن لم يزل في الدعاء، والتضرع، والتكبير، ثم صلى ركعتين، كما يصلي في العيد» [سنن أبي داود ـ جماع أبواب صلاة الاستسقاء وتفريعها / رقم الحديث: 1165 حسنه الألباني].

فلم تكن خطبة الاستسقاء كخطبة العيد وكخطبة صلاة الجمعة.

والنبي صلى الله عليه وسلم حوَّل ظهره للناس ومدّ يديه.
ففي حديث أنس ـ في الصحيحين ـ «أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء، حتى يرى بياض إبطيه» .
[أخرجه البخاري في كتاب الاستسقاء باب رفع الإمام يديه في الاستسقاء رقم الحديث: 1031، وأخرجه مسلم في صلاة الاستسقاء باب رفع اليدين بالدعاء في الاستسقاء رقم 89].

وفي رواية عند مسلم: أنه صلى الله عليه وسلم جعل ظاهر كفيه إلى السماء لما رفع يديه.

فعن أنس بن مالك، «أن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى، فأشار بظهر كفيه إلى السماء» [أخرجه مسلم في صحيحه باب رفع اليدين بالدعاء في الاستسقاء, رقم الحديث: 895]. وفي رواية عند أبي داود: “ومد يديه وجعل بطونهما مما يلي الأرض، حتى رأيت بياض إبطيه» الحديث. [باب رفع اليدين في الاستسقاء، رقم الحديث: 1171] صححه الألباني .

وهذا نوع من أنواع الاستسقاء وهو أحسن نوع من أنواع الصلاة أن يجتمع الناس في مصلى كبير، كبيرهم وصغيرهم، ذكرهم وأنثاهم، والكل يخرج .

وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما: «إن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج متبذلا متواضعًا متضرعًا، حتى أتى المصلى، فلم يخطب خطبتكم هذه، ولكن لم يزل في الدعاء والتضرع والتكبير، وصلى ركعتين كما كان يصلي في العيد»
[سنن الترمذي باب ما جاء في الاستسقاء. رقم الحديث: 558، ومسند أحمد رقم الحديث: 2039].

فمن السنة أن يخرج الإنسان متذللاً، متواضعًا.

ولو سبق ذلك شيء من الطاعات فلا حرج .

ولم يثبت شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة (الصيام) قبل الاستسقاء، وأول من شهر هذا الأمر عمر بن عبد العزيز، فقد كتب لولاته أن يحثوا الناس على الصدقة وأن يصوموا ثلاثة أيام قبل صلاتهم للاستسقاء.

ثم النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن خطب في الناس ـ وخُطبته ليست كخطبته المعتادة ـ إنما هي ذِكرٌ واستغفار وحثٌّ للناس على الطاعة وإقلاع عن المعصية وبيان شؤمها وضرها وسوئها.

وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم حوَّل ظهره للناس ورفع يديه ودعا، وحوَّل رداءه قبل الدعاء .

وتحويل الرداء يكون بتحويل ظاهره لباطنه، وباطنه لظاهره.
أي الشمال يصبح يمينا، واليمين يصبح شمالا.
ففي صحيح البخاري من حديث الزهري، عن عباد بن تميم، عن عمه، قال: ” رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يوم خرج يستسقي، قال: فحول إلى الناس ظهره، واستقبل القبلة يدعو، ثم حول رداءه، ثم صلى لنا ركعتين جهر فيهما بالقراءة”. [أخرجه البخاري في صحيحه. باب: كيف حول النبي صلى الله عليه وسلم ظهره إلى الناس. رقم الحديث: 1020].

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يلبس الرداء، فيحسن في الخطيب أن يلبس العباءة، ولما يريد أن يدعو يقلب العباءة .

وقال أهل العلم:
في هذا إشارة إلى صلة الظاهر بالباطن، وفي هذا معنى: يا ربنا قد غيرنا أحوالنا، فغيرنا بواطننا بأن عُدنا إليك وأن تبنا إليك وأن أقلعنا عن ذنوبنا، وها نحن نغيّر ظواهرنا أيضاً تفاؤلاً حسناً بأن تغير حالنا، وأن تغير قحطنا إلى خصبنا، و أن تجعل القحط خصباً، وأن تنزل لنا المطر والماء .

والنبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث عبد الله بن عمر ـ كما ثبت عند ابن ماجة والبيهقي وغيرهما : «ولم يمنعوا زكاة أموالهم، إلا منعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يمطروا» الحديث [سنن ابن ماجه ـ باب العقوبات ـ رقم الحديث: 4019. شعب الإيمان للبيهقي: باب التشديد على منع زكاة المال. رقم الحديث: 3042].

2️⃣ الناحية الثانية:
أن يجتمع الناس على الدعاء، يرفع الإمام ويدعو بأن ينزل الله عز وجل المطر هنيئاً مغيثا.

3️⃣ الناحية الثالثة :
وهي أن النبي صلى الله عليه وسلم استسقى على المنبر.
يخطب الخطيب خطبة جمعة عادية، ولما يأتي للدعاء، يقلب الرداء ويرفع يديه، كما بينا، ويدعو، والمأمومون في صلاة الاستسقاء يرفعون ويدعون كذلك، يصنعون كما يصنع الإمام .

ولا يشرع رفع اليدين لا للمأموم ولا للإمام في صلاة الجمعة أبداً ، إلا في صلاة الاستسقاء كما ثبت عن أنس قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يرفع يديه في شيء من دعائه إلا في الاستسقاء، وإنه يرفع حتى يرى بياض إبطيه» [أخرجه البخاري في صحيحه: باب رفع الإمام يديه في الاستسقاء. حديث رقم: 1031. وأخرجه مسلم باب رفع اليدين بالدعاء في الاستسقاء. رقم: 895].

لذا من الجهل أن يرفع المأموم يديه والإمام يدعو يوم الجمعة، هذا لم يقل به أحد من أهل العلم .
بعض الأئمة يرفعون أيديهم ، وهذا خطأ.
وبعض المأمومين يرفعون أيديهم في صلاة الجمعة وهذا خطأ .
رفع اليدين كما ثبت في الصحيحين من حديث أنس ما رفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه قط إلا في الاستسقاء ، أي على المنبر، على المنبر لا يوجد رفع يدين، ولا في أي صلاة والإمام يخطب إلا في صلاة الاستسقاء .

وثبت في صحيح مسلم في من حديث عمارة بن رؤيبة وهو صحابي بدريٌ رضي الله تعالى عنه قال: لما رأى بشر بن مروان والي الكوفة على المنبر يرفع يديه وهو يدعو يوم الجمعة قال له هذا الصحابي البدريّ: «قبح الله هاتين اليدين، لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يزيد على أن يقول بيده هكذا، وأشار بإصبعه المسبحة».
[صحيح مسلم باب تخفيف الصلاة والخطبة. رقم الحديث: 53].

أما رفع اليدين فهو مسنون على المنبر في صلاة الاستسقاء، فيرفع الإمام يديه، ويرفع المأمومون أيديهم، ويطلب الإمام من الله جل في علاه السقيا، ويطلب نزول المطر .

هذه كيفية صلاة الاستسقاء بإيجاز .

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

18 – صفر – 1438 هجري
2016 – 11 – 18 إفرنجي

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: قررت وزارة الأوقاف أن تقام صلاة الاستسقاء في المساجد بعد صلاة الجمعة اليوم، هل ترشدنا فضيلتكم كيف نقيمها؟

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: أخينا يسأل يقول: في ظل جائحة كورونا، الحكومات أعلنت إغلاق المساجد، بعض الأخوة من أئمة المساجد يقول أنا أفتح المسجد على مسؤوليتي الخاصة، فهل يجوز أن نذهب نصلي عنده مع هذا المنع علما أن أعدادنا قليلة تقريباً خمسة عشر أو عشرين شخص.

السؤال:
أخينا يسأل يقول: في ظل جائحة كورونا، الحكومات أعلنت إغلاق المساجد، بعض الأخوة من أئمة المساجد يقول أنا أفتح المسجد على مسؤوليتي الخاصة، فهل يجوز أن نذهب نصلي عنده مع هذا المنع علما أن أعدادنا قليلة تقريباً خمسة عشر أو عشرين شخص.

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، الأصل بارك الله فيكم أن حفظ النفس من مقاصد الشريعة ، فجاءت الشريعة لحفظ أشياء من بينها النفس ، فإن كان هنالك وباء وهذا الوباء يضر بالناس فحينئذ إلحاق الضرر بالناس أو الإذن فيه ممنوع.
لو قام في ذهن إنسان ما أن هذا ليس وباء مثلاً فنقول له مصيب أو مخطئ، أما إذا هو أقر واعترف أن هذا وباء ثم أذن للناس بما هو مقرر في الطب أن يلحق الضرر بهم ولو على الاحتمال فهذا العمل ليس بمقبول ، والمنع لوجوه:
الوجه الأول:
مخالفة أولياء الأمور إن أمرو بإغلاق المساجد في مثل هذه الصورة.
الوجه الثاني:
إلحاق الضرر بالناس ، فالحديث الصحيح الذي ثبت عن جمع من الصحابة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” لا ضرر ولا ضرار ”
ما معنى لا ضرر ولا ضرار ؟
لا ضرر تلحقه بنفسك ، ولا ضرار تلحقه بغيرك.
فأن تأذن الناس أن يُضرر بعضهم بعضاً فهذا ليس بمشروع وليس هذا من التوكل في شيء.
فالنبي صلى الله عليه وسلم أمرنا أن يبتعد المصح عن المريض ، لا يردن مصح على مريض الحديث…..
نعم الأمور بقدر الله جل في علاه والمطلوب منا أن نأخذ بالأسباب وعالم الأسباب ، فإن ابتلي الإنسان فلا حول ولا قوة إلا بالله.
فهذا العمل ليس بصحيح إلا إذا كان هذا الرجل يرى أنه لا يوجد مسوغ ، بعض الأحايين يذكرون أن والله الآن في وهذا للأسف الآن المرحلة التي نمر بها الآن وأنا أتكلم معكم الآن بعض الأئمة يأمرون الناس بالتباعد ، ولكنهم في ممارساتهم العملية يقربون من الناس ولا يجدون حرجاً في القرب.
نحن الآن جالسين كم نحن متباعدين بعضنا عن بعض ؟
متقاربين.
فهذا كل الحياة تكون فيها تقارب ، في الأسواق تقارب في المولات تقارب في المقاهي تقارب في الأندية الرياضية تقارب في كل شيء تقارب ولما تأتي المسجد تتباعد ، هذا ليس له وجه ، لكن لو كان في التباعد وجه ، وهذه مسألة طويلة وكثيرة أو كما يقولون تحتاج إلى كلمة أهل الاختصاص -الأطباء- ، و أهل الاختصاص من الأطباء للأسف في عالم المسلمين أموات غير أحياء ، أنا للآن أبحث عن طبيب يرشدني بعلم لما يكون الوباء ما هي المسافة التي ينبغي أن أبتعد عن أخي ، هذا ليس لي وليس للفقيه ولا للمفتي ، هذه لمن ؟
هذه للطبيب.
الآن منظمة الصحة العالمية قالت تباعدوا في الصلوات ، النصارى ما عندهم مشاكل ، النصارى في صلاتهم ما عندهم مشاكل ، النصراني ببعد عن النصراني وجالس على كرسي وصلاته عبارة عن موسيقى وإلى آخره ، صلاتهم غير صلاتنا.
أنا الآن كيف أتباعد؟
ثم هل البعد في كل الاحتمالات في كل الصور لازم لكل الجهات؟
أنا الذي يقع في قلبي وهذا الكلام حديث نفس مني حديث نفس لنفسي ويقوى عندي لكن نحتاج من يدعمه من أهل الاختصاص أن التقارب الذي يضر في الوباء أن يكون وجهاً لوجه أما أن نكون كلنا متجهين للقبلة لا أظن أن هذا يضر.
أظن أن الذي يؤثر تأثيراً سلبياً هو أن يواجه المريض المصاب ، أما لو كان بجانبك مريض وهو يتجه للقبلة وأنت تتجه إلى القبلة لا أظن أن في هذا ضرراً ، فإن وقع الضرر فعلى تقرير أهل الذكر كما قال الله عز وجل ” فاسألو أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ” .
من هم أهل الذكر ؟
في هذه المسألة من هم أهل الذكر ؟ الطبيب.
قالو عن واحد يدرّس ويقول للناس القرآن فيه كل شيء ، فقام له عامي وقال له هل ربنا علمنا في بالقرآن كيف نصنع الساندويش؟
قال له طبعاً.
قال أين الله ذكره ؟
قال” فاسألو أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون”
فإسأل الذي يصنع فإنك تتعلم.
فهذه فاسألوا أهل الذكر تتفاوت على حسب الأسئلة.
فالسؤال الآن على موضوع الوباء فالوباء الذي يقرره الأطباء ، لكن للأسف لا تجد كلمة علمية يطمئن لها القلب وينشرح لها الصدر وتكون فيها تقرير للفتاوى ، تبنى الفتاوى عليها ، ✍️✍️

↩ رابط الفتوى:

السؤال: أخينا يسأل يقول: في ظل جائحة كورونا، الحكومات أعلنت إغلاق المساجد، بعض الأخوة من أئمة المساجد يقول أنا أفتح المسجد على مسؤوليتي الخاصة، فهل يجوز أن نذهب نصلي عنده مع هذا المنع علما أن أعدادنا قليلة تقريباً خمسة عشر أو عشرين شخص.

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: سؤال شيخنا عن حكم صلاة الإمام جالسًا. هناك مسجد ذكر بعض الإخوة، أن الإمام يصلي بالناس جالسًا، فهل يصلي معه الناس جلوسًا أم قيامًا؟ وهل ينبغي للإمام إذا كان عاجزًا عن القيام أن يؤم الناس هكذا؟ وما يجب على المسؤول في الأوقاف اتجاه هذا الإمام؟ ما قولكم في مثل هذا الأمر شيخنا؟

السؤال:
سؤال شيخنا عن حكم صلاة الإمام جالسًا.
هناك مسجد ذكر بعض الإخوة، أن الإمام يصلي بالناس جالسًا، فهل يصلي معه الناس جلوسًا أم قيامًا؟ وهل ينبغي للإمام إذا كان عاجزًا عن القيام أن يؤم الناس هكذا؟
وما يجب على المسؤول في الأوقاف اتجاه هذا الإمام؟
ما قولكم في مثل هذا الأمر شيخنا؟

الجواب:
أولًا: أنا لا أعرف موضوع الأوقاف. لكن أقول -بارك الله فيك-:
المسألة حقيقة شائكة، والمسألة النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى في مرض وفاته جالسًا والناس قيام.
وبهذا استدل الحنفية.

ولكن عند التحقيق أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى مرتين، صلى مرة إمامًا ومرة صلى مأمومًا، ولما كان مأمومًا كان قد صلى جالسًا، ومن خلفه يصلون قيامًا، ولما صلى إمامًا في المرة الثانية أو الأولى المرتين على التناوب وليس على الترتيب، لما صلى -صلى الله عليه وسلم- إمامًا أشار بيده للناس أن اجلسوا، وعلى هذا مذهب الشافعية، ووقع خلاف كبير، أنه:
– أولا: التكرار هل النبي -صلى الله عليه وسلم- كرر الصلاة خلف أبي بكر؟
– وهل التكرار كان مرة إمامًا أو مرة مأمومًا؟.
فالكلام طويل وكثير والخلاف شديد.

*والذي يترجح عندنا (بعد جمع الروايات وتفصيلها في شرحنا لصحيح الإمام مسلم) أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صلى جالسًا مأمومًا، فكان الناس حوله قيامًا، وأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما صلى إمامًا أشار إليهم أن اجلسوا.*

فالأصل في الإمام إن صلى جالسًا أن يصلي من خلفه جلوسًا مثله ولا يقومون، على خلاف معتبر في المسألة بناء على ما ذكرناه من التعداد والتكرار في صلاة النبي -صلى الله عليه وسلم-.

والإمام إذا ما استطاع أن يقوم في صلاته الأحسن ألا يصلي إمامًا، الأحسن أن يصلي مأمومًا.
والله تعالى أعلم.

مداخلة:
شيخنا: إذا صلى الإمام واقفًا لكن عند السجود يجلس ويومئ برأسه، فهل هذا الفعل صحيح أم ماذا؟
 
الجواب:
لا؛ هو قائم ومن خلفه يصلون قيامًا.✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: سؤال شيخنا عن حكم صلاة الإمام جالسًا. هناك مسجد ذكر بعض الإخوة، أن الإمام يصلي بالناس جالسًا، فهل يصلي معه الناس جلوسًا أم قيامًا؟ وهل ينبغي للإمام إذا كان عاجزًا عن القيام أن يؤم الناس هكذا؟ وما يجب على المسؤول في الأوقاف اتجاه هذا الإمام؟ ما قولكم في مثل هذا الأمر شيخنا؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا: لا يخفاكم كان بالأمس قرار قانون الدفاع سمعتم به، ونحن نظن أن هذه القرارات إنما هي من باب الحرص على أرواح الناس ولأجل الحد من انتشار العدوى من مرض (( كورونا )) ، شيخنا كان من القرارات عدم إقامة الجمعة لفترة. شيخنا كثير من الناس، بل ربما من المختصين كما رأينا بعض التعليقات هنا وهناك يقولون القرار غير مقنع، فالناس يذهبون للجمعة سيراً على الأقدام ويصلون متباعدين، ويلبسون الكمامات، ويسجدون كلٌ على سجادته الخاصة، وهذا يجعل احتمال حصول العدوى بعيد بل ربما يكون متعذر.

السؤال:
شيخنا: لا يخفاكم كان بالأمس قرار قانون الدفاع سمعتم به، ونحن نظن أن هذه القرارات إنما هي من باب الحرص على أرواح الناس ولأجل الحد من انتشار العدوى من مرض (( كورونا )) ، شيخنا كان من القرارات عدم إقامة الجمعة لفترة.
شيخنا كثير من الناس، بل ربما من المختصين كما رأينا بعض التعليقات هنا وهناك يقولون القرار غير مقنع، فالناس يذهبون للجمعة سيراً على الأقدام ويصلون متباعدين، ويلبسون الكمامات، ويسجدون كلٌ على سجادته الخاصة، وهذا يجعل احتمال حصول العدوى بعيد بل ربما يكون متعذر.
هذا رأي فئة من الناس.
شيخنا طبعاً الحكومة نعتقد أنها اجتهدت.
هل لكم كلمة حول هذا ونصيحة للجميع حول هذا الشيء بارك الله فيكم؟
الإخوة يتسائلون والله.

الجواب:
جزاكم الله خيراً.
ابدأ بالعبادة التي هُجرت فترةً من الزمن، بل كادت أن تعم الدنيا كلها إلا ممن رحم الله تعالى وهي خاصةٌ بالنساء، وهي عبادة الاستقرار والقرار بالبيت.

وبهذه المناسبة أنا أدعو إخواني أولاً وأخواتي ثانياً، إخواني لينشروا ويدعوا أهاليهم بأن يقروا في البيت، هذه عبادة مهمة هجرت ومن أحياها له أجرها وأجر من عمل بها.

الأصل في النساء أن يقررن في بيوتهن وأن لا يخرجن.
هذه واحدة.

الثانية بارك الله فيكم جميعاً:
موضوع الحكومة أصابت أم أخطأت فهذا لأهل الإختصاص، وأهل الاختصاص أهل الطب، وأهل الاختصاص دائماً ليسوا متفقين على شيء.
ولكن لما ترقب ماذا يجري وهذه الزيادات اليوم أظن ان حالات الإصابة بالكورونا اليوم كان أكثر من ثمان آلاف حالة، خلال أيام قليلة سبقت وصل إلى سبعة آلاف ثم ستة آلاف، وكانت قبل فترة قصيرة الأمور تدور حول الألفين وأقل من الألفين إصابة، والوفيات أيضاً بدأت في ارتفاع وزيادة.

وأهل العلم في تقريراتهم يقولون: المحافظة على الأبدان مقدمٌ على المحافظة على الاديان.

فإذا وجد احتمال عند أهل الاختصاص ووقع فيه الاجتهاد، أولاً: نحن لسنا من أهل الاجتهاد، فإن أصابوا فلنا ولهم الأجر، وإن اخطأوا فالوزر عليهم، وليس لنا إلا أن نبقى في بيوتنا، وليس لنا أن نخرج.

لكن يحز في النفس كثيراً و ينزعج الإنسان كثيراً لما يجد الناس للأسف في المولات وأماكن التجارة وما شابه يقرُبُ بعضهم من بعض ويتكاثرون، ثم لما تأتي الأمور للمساجد فيصبح كأن المسجد هو الآفة وهو العلة.
وأمر أهل المساجد هم أكثر الناس التزاماً وأكثر الناس حرصاً لأنهم يعلمون أن المريض يحرم عليه شرعًا أن يخالط الصحيح، والواجب عليه أن يبقى في بيته.

ومن محاسن ديننا التي نفاخر بها الدنيا الحجر الصحي الثابت في الأحاديث الصحيحة، وأن هذا الحجر الصحي موجود في ديننا، ولم يوجد في دينٍ من الأديان، بل لم يكن يعرفه أحد قبل معرفة الفيروسات والعدوى والانتقال.

فهم يمتثلون هذا الحجر من أجل دنياهم.

وأما نحن فنمتثل هذا الحجر طاعةً لله عز وجل وامتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم.

فالظن وحسن الظن أمر حسن.
ليس هم يريدون إغلاق المساجد ولا إبعاد الناس من المساجد.

وامتثال الشروط المعروفة مأذون فيه ولله الحمد والمنة.

والله تعالى أعلم.✍️✍️

السؤال: شيخنا: هناك سؤال من أخوة لنا في أمريكا، يسألون عن حكم تعدد الجمعة في المسجد الواحد، بسبب ضيق المكان، وحكم التباعد الآن بسبب كورونا؛ فالمسجد لا يتسع؛ فينشئون جمعة، ثم ينصرف الفوج الأول، ثم بعدهم بساعة يأتي ناس آخرون في نفس المسجد؛ فيقيمون جمعة أخرى فهل هذا جائز؟

السؤال:
شيخنا: هناك سؤال من أخوة لنا في أمريكا، يسألون عن حكم تعدد الجمعة في المسجد الواحد، بسبب ضيق المكان، وحكم التباعد الآن بسبب كورونا؛ فالمسجد لا يتسع؛ فينشئون جمعة، ثم ينصرف الفوج الأول، ثم بعدهم بساعة يأتي ناس آخرون في نفس المسجد؛ فيقيمون جمعة أخرى فهل هذا جائز؟

الجواب:
أرجو الله أن يكون جائزا للضرورة.
لأن الجمعة لا تقام إلا جماعة، وما دام هذا المكان لا يتسع لهذا العدد من الناس؛ فلو أنهم كرروا الجمعة يكون أحب وأحسن من صلاتهم فرادى.

مداخلة الأخ المتصل:
ولا يقيمون ظهرا شيخنا؟
الشيخ مشهور حسن:
لا، لا يصلون ظهرا والاعتماد على أن الجمعة لمن سبق، هذا حديث لا أصل له وموضوع.

واعتمد بعض متأخري متعصبة الشافعية، أن الناس لمّا لا نعلم من الذي سبق في الجمعة، فأفتوا بوجوب صلاة الظهر بعد الجمعة، فمتأخرو متعصبة الشافعية يرون أننا ينبغي أن نصلي الجمعة ثم نصلي بعدها الظهر.

ما هو الدليل؟
قالوا: الجمعة لمن سبق .
والحديث لا أصل له.

وإن الله افترض على هذه الأمة خمس صلوات في اليوم والليلة كما في الصحيح. (البخاري ١٣٩٥، مسلم ١٩).✍️✍️

↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا: هناك سؤال من أخوة لنا في أمريكا، يسألون عن حكم تعدد الجمعة في المسجد الواحد، بسبب ضيق المكان، وحكم التباعد الآن بسبب كورونا؛ فالمسجد لا يتسع؛ فينشئون جمعة، ثم ينصرف الفوج الأول، ثم بعدهم بساعة يأتي ناس آخرون في نفس المسجد؛ فيقيمون جمعة أخرى فهل هذا جائز؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: شيخنا هل قضية التباعد الآن في الصلاة التي هي في المساجد تبيح للمصلي أن يأكل بصلاً وثوماً ويذهب للصلاة ويقول هناك كمامات وهناك تباعد، ثم إذا أراد العبد أن يصلي أو أن يقوم من الليل ويناجي ربه سبحانه وتعالى هل عليه بأس لو أكل ثوماً أو بصلاً أم الأفضل أن يتجنب ذلك؟

السؤال:
شيخنا هل قضية التباعد الآن في الصلاة التي هي في المساجد تبيح للمصلي أن يأكل بصلاً وثوماً ويذهب للصلاة ويقول هناك كمامات وهناك تباعد، ثم إذا أراد العبد أن يصلي أو أن يقوم من الليل ويناجي ربه سبحانه وتعالى هل عليه بأس لو أكل ثوماً أو بصلاً أم الأفضل أن يتجنب ذلك؟

الجواب:
ورد في صحيح مسلم من حديث جابر رضي الله تعالى عنه لما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الثوم والبصل علل ذلك بقوله إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم.
قال صلى الله عليه وسلم “مَن أكَلَ مِن هذِه البَقْلَةِ، الثُّومِ، وقالَ مَرَّةً: مَن أكَلَ البَصَلَ والثُّومَ والْكُرّاثَ فلا يَقْرَبَنَّ مَسْجِدَنا، فإنَّ المَلائِكَةَ تَتَأَذّى ممّا يَتَأَذّى منه بَنُو آدَمَ.”
صحيح مسلم ٥٦٤ و أخرجه البخاري (٨٥٤) مختصرا.

وهذه علة موجودة مع التباعد وهو إيذاء الملائكة.
ولذا يبقى المنع على ما هو عليه

مداخلة الأخ المتصل:
كذلك إذا أراد أن يقوم من الليل ويناجي ربه.

الشيخ مشهور حسن:
كذلك الملائكة تتأذى.
قال تعالى:

(( وَقُرۡءَانَ ٱلۡفَجۡرِۖ إِنَّ قُرۡءَانَ ٱلۡفَجۡرِ كَانَ مَشۡهُودࣰا ))، وقوله تعالى: (( وَمِنَ ٱلَّیۡلِ فَتَهَجَّدۡ بِهِ )).

✍️✍️
↩️ الرابط:

السؤال: شيخنا هل قضية التباعد الآن في الصلاة التي هي في المساجد تبيح للمصلي أن يأكل بصلاً وثوماً ويذهب للصلاة ويقول هناك كمامات وهناك تباعد، ثم إذا أراد العبد أن يصلي أو أن يقوم من الليل ويناجي ربه سبحانه وتعالى هل عليه بأس لو أكل ثوماً أو بصلاً أم الأفضل أن يتجنب ذلك؟


⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السّابع عشر: هل يجوز الجمع تبعًا لأخبار الطقس المتوقعة؟

السؤال : هل يجوز الجمع تبعًا لأخبار الطقس المتوقعة؟

الجواب: لا.
نحن في المنطقة التي نعيش هناك أسباب كثيرة تمنع – وهذا يقوله علماء الطقس – أن يكون الخبر صحيحًا، منها اتجاه الريح ومنها مكان حركة الريح إلى آخره..

فمجرد الإمام ما يسمع الأخبار ويقول والله هناك أمطار وهناك ثلوج والإمام يدخل إلى المسجد ويخرج منه من درج داخليّ ولا يعرف ماذا يجري خارج المسجد وبناءً على سماعه للأخبار أنَّ هناك ثلج وبرد وبرد شديد ويدخل يصلي والناس يستغربون يقولون نحن جئنا والشمس قائمة والبرد غير حاصل!
هل يجوز أن أجمع بمجرد الأخبار؟
لا.

الواجب عليك أن تتثبت وأن تعرف وليست العبرة بالخبر، العبرة بواقع الحياة.

وقلت لكم أكثر من مرة إن الأئمة ثلاثة أصناف:

– صنف يشدد ومع الثلج لا يجمع.
ومن العجب أن بعض الناس في الفقه يقول الجمع في المطر جائز وفي الثلج غير جائز.
وهذا فقه أعوج.
طيّب والبَرَد هل الجمع فيه جائز أم غير جائز؟
لا هو مطر ولا هو ثلج هو بينهما، وإذا جوزنا الجمع في البَرَد لماذا لا نجوزه في الثلج والبرد ثلج صغير؟

– صنف آخر متساهل يجمع والطقس واضح جدًا أنه لا يحتاج لجمع ولو نظرت للناس، لأرجلهم وجدت أغلب الحاضرين لا يلبسون الجوارب ولو نظرت إلى ملابسهم وجدت أغلب الحاضرين لا يلبسون اللباس الثقيل يعني يلبسون لباس سهل والجوّ طيّب.

هذا المتساهل مذموم والأول مذموم.

والصواب أن تُسدد وأن تقارب ومتى شككت أيها الإمام هل يجوز الجمع أم لا يجوز الجمع الأصل أنه لا يجوز الجمع، إن بقيت في شك الأصل أنك تستصحب أن تؤدي الصلاة في وقتها ولا تتحول عن هذا الأمر إلا بيقين.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة

٢١، ربيع الآخِر، ١٤٤٠ هـ
٢٨ – ١٢ – ٢٠١٨ افرنجي

↩️ الرابط:

السؤال السّابع عشر: هل يجوز الجمع تبعًا لأخبار الطقس المتوقعة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍🏻✍🏻

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام:
https://t.me/meshhoor

كيف تصلى صلاة العيد في ظل جانحة كورونا؟

كيف تصلى صلاة العيد في ظل جانحة كورونا؟

كثر السؤال هذه الأيام عن صلاة العيد، وصلاة العيد من لم يستطع أن يؤديها إلا في بيته؛ فليفعل.

على حسب القواعد العامة من مثل قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: “إذا أمرتكم بشيء فخذوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فانتهوا”. سنن ابن ماجة (٢) وصححه الألباني.

ولا نستطيع أن نؤدي صلاة العيد إلا في البيت.

وهذا إلحاق بمن فاتته كذلك صلاة العيد فيصليها في بيته.

وقد ثبت تعليقاً عن أنس -رضي الله عنه- أنه فاتته صلاة العيد فصلاها في بيته.

وأما الخطبة فلا، لأن الأصل في خطبة العيد أن تكون للإمام الأكبر، أو من ينوب عنه؛ لأن الاجتماع في العيد اجتماع شامل واف كاف فيه عدد كبير.

وكذلك سائر المندوبات التي تخص صلاة العيد مثل: الإغتسال، والتطيب، ولبس الجديد من الثياب، والتهنئة بالعيد.

التهنئة بالعيد سنة، وعلى الأقل تكون بالهاتف، لحديث النبي -صلى الله عليه وسلم-: “بلوا أرحامكم ولو بالسلام”. السلسلة الصحيحة ١٧٧٧.

فإذا لم تستطع أن تلتقي إخوانك، أو أن تصافحهم، أو كان في ذلك حرج، أو إذا استطعت أن تلتقي لكن لا تستطيع أن تصافح؛ فما أُمرنا بشيء من دين الله عز وجل؛ فالواجب علينا أن نمتثل فيما نستطيع، وبالذي نستطيع وهذا من محاسن ديننا، لا يكلف الله نفسا إلا وسعها.

فإن منعنا بالكلية فعلى الأقل بالهاتف كما قلتُ البلل.

هذا والله أعلم.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.✍️✍️

رابط الفتوى:

كيف تصلى صلاة العيد في ظل جانحة كورونا؟

? شيخنا ما تعليقكم على قول قاضي صفد محمد القرشي (ت: بعد ٧٨٠هـ) في (شفاء القلب المحزون في بيان ما يتعلق بالطاعون/مخطوط) ‏متحدثا عن الطاعون سنة ٧٦٤هـ: ‏«وكان هذا كالطاعون الأول عمّ البلاد وأفنى العباد و كان الناس به على خير عظيم: ‏مِن إحياء الليل، وصوم النهار، والصدقة، والتوبة..‏فهجرنا البيوت؛ ولزمنا المساجد؛ ‏رجالنا وأطفالنا ونساءنا؛ ‏فكان الناس به على خير».

? شيخنا ما تعليقكم على قول قاضي صفد محمد القرشي (ت: بعد ٧٨٠هـ) في (شفاء القلب المحزون في بيان ما يتعلق بالطاعون/مخطوط) ‏متحدثا عن الطاعون سنة ٧٦٤هـ: ‏«وكان هذا كالطاعون الأول عمّ البلاد وأفنى العباد و كان الناس به على خير عظيم: ‏مِن إحياء الليل، وصوم النهار، والصدقة، والتوبة..‏فهجرنا البيوت؛ ولزمنا المساجد؛ ‏رجالنا وأطفالنا ونساءنا؛ ‏فكان الناس به على خير».

الجواب:

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

هذا النقل أخي الفاضل وكذلك الطاعون الأكبر الذي سمي *(بالوباء الأسود)* الذي عم الدنيا في سنة (٨٣٨) وبسببه كتب الحافظ *(بذل الماعون)*، وكتب العلَّامة علم الدين صالح البلقيني كتابه *«إظهار النبأ في سؤال دفع الوبأ»* واضطرب الناس في التعامل معه بطريقة عجيبة جدا، وأحدثوا من البدع ما لم يخطر في بال، جمعوا تارة المحمدين، عشرين من المحمدين، وتارة الأربعين، وطلبوا منهم أن يقرؤا شيئا من القرآن، وطلبوا منهم أحيانا آذاناً واحداً، ثم جمعوا جماعة من أهل البيت، فعلوا بدعاً، وأتيت على طرفٍ منها في كتابي *( التداعي )* وفي تحقيقي لكتب البلقيني صالح، فعلوا عجباً.
ولو أنهم لِزموا بيوتهم وابتعدوا عن هذا الأمر لكان أحسن.
والعبد وهو يتخبط ولا يعرف فمن الطبيبعي أن يلجأ إلى المسجد، لكن يمكن له أن يلجأ للطاعة، والناس لم يفعلوا هذا للأسف، حتى نحن الذين قيل لنا أن نترك الجماعة، فبدلاً من أن نستفيد من الوقت وأن نبتهل إلى الله وان نتقرب لله، وأن نزداد في الطلب وأن نراجع الحفظ من حفظ القرآن وما شابه، ما صنعنا هذا.
أصبحت هذه الأدوات *( وسائل التواصل الاجتماعي )* شيء عجيب، وأصبح فيها لغط، وأصبح فيها قيل وقال.
*فهل هذا الكلام الذي نقله قاضي صفد كلام يعتبر دستور للأمة المحمدية؟؟؟*
الجواب:
لا ليس كذلك، وهذه مسائل كما قالوا قديماً مسائل الخلاف فيها خلاف زمان وأوان وليس خلاف دليلٍ وبرهان.

فالتعامل مع كلام العلماء على أنه نصوص وأنه يعلم المآل والحال ويستشرف المستقبل هذا خطأ، فما كانوا يعرفون طريقة انتقال العدوى بالتدقيق والتفصيل الموجودة اليوم.

ثم المتوقع كالواقع، فإذا غلب على الظن من خلال الحادثة التي تكلم عليها قاضي صفد أنه سيفنى كثير من الناس بهذا الوباء، وبدأت البوادر وأهل الاختصاص قرروا ذلك،

*فالحجب عن الجماعة هو الذي يحبه الله، وأنا أدرك ما أقول بعد تأني وتفكير.*

أما جعل حوادث حصلت سابقة وجعلها كالنصوص، والنص من سماته أنه ثابت وأنه شامل وأن فيه العصمة، فكلام الفقهاء ليس كذلك، وابراز مثل هذه الكلمات في هذا الوقت للتشويش على فتاوى كبار العلماء هذه سلبية ليست حسنة.

الناس تحب وتطير بعبارات من هنا وهناك، ونوادر، وهذا ليس وقته حقيقة، هذا الوقت ليس إلا وقت الفتوى التي ينبني عليها العمل.

*هذا الكلام لو أن رجلا تعبد الله به فهلك فأثمه على من نشره.*

ولذا ما أحب الخوض الطويل والكلام الكثير على هذا، وقد نبه إخواننا الفضلاء على هذا، وأنا لا أنتقد أحداً، أنا أؤكد على واجب الوقت في هذا الزمان، والناس بحكم أنها تركت العمل تستخدم هذه الوسائل *( وسائل التواصل الاجتماعي )* على وجه أظنه ليس هذا وقته، فوقت العبادة والطاعة أترك كل شيء واشتغل بالعبادة والطاعة، ولا تشتغل بالقيل والقال، ولا تشتغل بالنقولات من هنا وهناك.

هذه كلمة أنصح فيها نفسي أولاً، ولا أقصد فيها أحدا.

⏰ الثلاثاء 17-3-2019

↩️ رابط الفتوى:

? شيخنا ما تعليقكم على قول قاضي صفد محمد القرشي (ت: بعد ٧٨٠هـ) في (شفاء القلب المحزون في بيان ما يتعلق بالطاعون/مخطوط) ‏متحدثا عن الطاعون سنة ٧٦٤هـ: ‏«وكان هذا كالطاعون الأول عمّ البلاد وأفنى العباد و كان الناس به على خير عظيم: ‏مِن إحياء الليل، وصوم النهار، والصدقة، والتوبة..‏فهجرنا البيوت؛ ولزمنا المساجد؛ ‏رجالنا وأطفالنا ونساءنا؛ ‏فكان الناس به على خير».

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍️✍️

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor