السؤال: أخ يقول إن مشايخ الأردن لا يدعون إلى عقيدة التوحيد؛ ولا يشرحون كتب الدعوة، وإنما يهتمون فقط بالحديث والسنة ولا يحاربون الشركيات.

السؤال:

أخ يقول إن مشايخ الأردن لا يدعون إلى عقيدة التوحيد؛ ولا يشرحون كتب الدعوة، وإنما يهتمون فقط بالحديث والسنة ولا يحاربون الشركيات.

الجواب:

هذا زعم.

العلماء أهل اختصاص، وكلٌ مُنصبغٌ بتخصصه.

الطلبة بالجملة يتأثرون بتخصصات المشايخ الكبار.

وامتن الله عز وجل على الأردن بشيخنا الألباني رحمه الله، وإخواننا حتى من كان منشغلا بالقرآن و القراءات والتدريس انشغلوا بالحديث.

لكن لله الحمد والمنة القران كله توحيد، والسنة كلها توحيد.

في كتاب البخاري كم كتاب في التوحيد؟ التوحيد والإيمان.

وفي مسلم أول كتاب الإيمان.

صحيح؟

نعم صحيح.

يعني هذه الفروق التخصصية تحت المسميات فينبني عليها أنه من درس الحديث ينبني عليه أنه لا ينشغل بالشركيات ولا يحذر من الشركيات ولا يدعو للتوحيد، هذا شيء موجود في الخيال؛ وليس موجود في الواقع.

فلو ما درسنا كتاب التوحيد، وأنت تدرس كتاب الله، اين المشكلة؟

كتاب الشيخ الهلالي “سبيل الرشاد” هل تعرفونه؟

نعم نعرفه.

كتاب “سبيل الرشاد” كتاب شرح فيه فقط آيات التوحيد، (توحيد الألوهية)، (توحيد الربوبية)، (توحيد الأسماء والصفات)، (وتوحيد الاتباع).

والقسم الكبير من القرآن خاص بالتوحيد.

فأن نقول: والله الذين يدرسون الحديث لا يحاربون الشركيات هذا قول خطأ.

كأن الحديث شيء أجنبي ولا صلة له بالشركيات فهذا خطأ، هذا تقسيم على الورق، هذا تقسيم أكاديمي، أما من يشرح الحديث النبوي، فكتب التوحيد تحتوي على ماذا؟

تحتوي على آيات وأحاديث، لكن المتاح لك في التدريس درسه.

مثلا إخواننا الآن في السودان ماذا يدرسون؟

إن منعوا من كتاب لفلان فيشرحون ما في كتب فلان تحت مسمى آخر، أو اسم آخر.

الشيخ تقي الدين الهلالي رحمه الله لما كان في المغرب، كانت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله محاربة، وكانت الحرب شرسة عليه، وطبع كتاب التوحيد بشرحه، ووضع اسم كتاب التوحيد، وقال: لمحمد ابن سليمان الدرعاوي، حتى أحمد الغماري الخريط في الكتب، يتصل بالهلالي يقول من هذا محمد ابن سليمان الدرعاوي صاحب هذا الكتاب، هذا كتاب فيه توحيد خالص؟

يقول الهلالي: أرسل إلي الغماري أن هذا كتاب ممتاز فيه توحيد خالص، هذا لو عرف أن الكتاب لمحمد بن عبد الوهاب؛ لقال هذا كتاب شرك.

فالعبرة بارك الله فيك أن تكون صاحب رسالة، وأن تؤدي هذه الرسالة بالمتاح لك، وهذه كلمة المتاح لك تحتاج إلى جهد وتوفيق من الله عز وجل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس للشيخ بالمدينة النبوية
السبت ١٠ – ٤ – ١٤٤١ هجري

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

> رابط الفتوى :

السؤال: أخ يقول إن مشايخ الأردن لا يدعون إلى عقيدة التوحيد؛ ولا يشرحون كتب الدعوة، وإنما يهتمون فقط بالحديث والسنة ولا يحاربون الشركيات.

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال العشرون: هل يجوز قول يا وسيع المدد يا الله؟

السؤال العشرون:

هل يجوز قول يا وسيع المدد يا الله؟

الجواب:

العباره لا حرج فيها، الله عز وجل واسع عليم، واسع في عطائه.

والأحسن أن تسأل الله جل في علاه بالمأثور.

أما العبارة فلا حرج فيها.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال العشرون: هل يجوز قول يا وسيع المدد يا الله؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الأول: أخ يسأل يقول من الشبه التي يلقيها الأشاعرة على شباب أهل السنة أن السلفيين يقبلون التأويل في آيات المعية، {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [الحديد : 4] ولا يقبلون التأويل في آيات الإستواء، {الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ} [طه : 5] ويقولون أيضاً كما أن المذاهب الفقهية الأربعة فالمذاهب العقدية ثلاث: (ماترودية، وأشاعرة، وسلفيين)، نريد منك رداً مبسطا على هذه الشبهة؟

السؤال الأول: أخ يسأل يقول من الشبه التي يلقيها الأشاعرة على شباب أهل السنة أن السلفيين يقبلون التأويل في آيات المعية، {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [الحديد : 4]
ولا يقبلون التأويل في آيات الإستواء، {الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ} [طه : 5] ويقولون أيضاً كما أن المذاهب الفقهية الأربعة فالمذاهب العقدية ثلاث: (ماترودية، وأشاعرة، وسلفيين)، نريد منك رداً مبسطا على هذه الشبهة؟

الجواب: المقصود من الأخ الرد السهل، وليس الرد المبسط فالمبسوط هو الطويل.

{وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ } [الحديد : 4]

ماذا تفيد لغة؟

لما تقول مشيت مع القمر هل القمر جزء منك أم أن القمر خارج عنك؟
خارج عنك ، فنقول إن القمر معنا وهو في السماء.
ولذا نجري آيات المعية على ظاهرها،ونقول هو معنا حقيقة،وهو في السماء فوق كل شيء،فهي معية تليق بالله،خاصة به.

وقول الله عز وجل ”
مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ”
[الفتح : 29]
الذين آمنوا معه؛ هل هم في داخله معه؟ !!هل نحن ممن آمن معه؟

نرجوا الله.
فلا يلزم ممن آمن معه أن يجتمعوا لا في مكان ولا في زمان.

فإذا قلنا :قوله تعالى “وهو معكم أينما كنتم”؛ نحن نفهمها فهما صحيحاً دون تأويل .

فلا يلزم من قول الله عز وجل “وهو معكم أينما كنتم”؛ أن يكون رب العالمين مختلط بالخلق (والعياذ بالله )فهذا لا توجبه اللغة.

فالمعية أبداً لا تلزم أن يكون الله تعالى فينا، وكما يقول بعض أهل وحدة الوجود-نسأل الله العفو والعافية- يقولون ربنا عز وجل فينا، وكان بعضهم يضم الجُبة، ويقول: ما في الجبة إلا الله، أعوذ بالله.

فهذه الآية نفهمها على وفق اللغة وتلك الآية نفهمها على وفق اللغة، فهذا ليس تأويلا، فهذا الفهم لـقول الله عز وجل “وهو معكم أينما كنتم” ليس تأويلا، هذا فهم صحيح شرعي وفق اللغة العربية.

وقول الله عز وجل: “الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى”
فاسأل به خبيرا.

من أعلم الناس بالله عز وجل؟

الله عز وجل.

ثم أعلم الناس بالله من؟

الأنبياء.

“سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182)} [الصافات : 180-182]

أثنى الله بعدها على من؟

على الأنبياء

لماذا؟

لأن أعلم الناس بالله الأنبياء.

ولذا كل صفة ثبتت في كتاب الله تعالى، أو على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم من صفات الذات أو من صفات الفعل؛ نؤمن بها كما جاءت.

نعرف ربنا من خلال كتابه، ومن خلال أحاديث أنبيائه، فما ثبت قلنا به على العين والرأس، لا نُـؤَوِّل ولا نشبه ولا نمثل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

١٠ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
١٩ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال الأول: أخ يسأل يقول من الشبه التي يلقيها الأشاعرة على شباب أهل السنة أن السلفيين يقبلون التأويل في آيات المعية، {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [الحديد : 4] ولا يقبلون التأويل في آيات الإستواء، {الرَّحْمَٰنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَىٰ} [طه : 5] ويقولون أيضاً كما أن المذاهب الفقهية الأربعة فالمذاهب العقدية ثلاث: (ماترودية، وأشاعرة، وسلفيين)، نريد منك رداً مبسطا على هذه الشبهة؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍?✍?

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال السابع والعشرون: هل الأب غير المصلي الذي يستهزئ بالدين أحياناً إذا مات يرثه الأبناء؟ وماذا يفعل بالتركة اذا كان الجواب بالنفي ؟

السؤال السابع والعشرون:

هل الأب غير المصلي الذي يستهزئ بالدين أحياناً إذا مات يرثه الأبناء؟
وماذا يفعل بالتركة اذا كان الجواب بالنفي ؟

الجواب:
هذا الأب مسلم الذي يستهزئ وهو جاهل، فإذا مات يورِّث الأبناء، والأبناء يرِّثونه؛ ولذا عند علمائنا ليس كل من قال الكفر كافر حتى يثبت الكفر عليه، فلا بد من إقامة الحجة، وانتفاء الموانع.

فالأخ السائل يقول: هل الأب غير المصلي الذي يستهزئ بالدين أحيانا يورث الأبناء ؟
التفصيل يحتاج أن تسأل مفتياً، وأن تفصل له حال هذا الذي قد مات، هل يستهزئ ؟
أما إن كان يقول ما يقوله الناس، يعني: كلاما مشتبهاً يحتمل أكثر من وجه، فنقول بإثمه، ولا نقول بكفره.

والله تعالى أعلم .

⬅ مَجْـلِسُ فَتَـاوَىٰ الْجُمُعَة:

٣ – صفر – ١٤٤٠ هِجْـرِيّ.
١٢ – ١٠ – ٢٠١٨ إِفْـرَنْـجِـيّ.

↩ رَابِــطُ الْفَـتْــوَىٰ:

السؤال السابع والعشرون: هل الأب غير المصلي الذي يستهزئ بالدين أحياناً إذا مات يرثه الأبناء؟ وماذا يفعل بالتركة اذا كان الجواب بالنفي ؟


⬅ خِدمَةُ *الـدُّرَرِ الْحِـسَانِ* مِنْ مَجَـاْلِسِ الشَّيْخِ مَشْـهُـور بنُ حَسَن آلُ سَـلْـمَان.✍?✍?

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي قَنَاةِ (التِّلغرام):

http://t.me/meshhoor

⬅ لِلاشْـتِرَاكِ فِي (الواتس آب):

+962-77-675-7052

السؤال السابع : ما معنى قول النبي ﷺ ( إنما أنا قاسم والله هو المعطي )؟


السؤال السابع : ما معنى قول النبي ﷺ *( إنما أنا قاسم والله هو المعطي )*
: ففي البخاري برقم (٧١)«مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ، وَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ وَاللَّهُ يُعْطِي، وَلَنْ تَزَالَ هَذِهِ الأُمَّةُ قَائِمَةً عَلَى أَمْرِ اللَّهِ، لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ، حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ»

الجواب : الغنائم الله الذي أعطاك إياها وليس النبي ﷺ إنما النبي عليه السلام قسمها لك ، وهذا منهج نبوي وهذه تربية ايمانية في العطاء والأخذ والرزق والحياة والموت فهذه الأمور كلها لله عز وجل فالنبي ﷺ كان يعلم الناس أنه أنا فقط قاسم والذي رزقكم إنما هو الله عز وجل.

والله تعالى أعلم .

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

7 جمادى الأخرة 1439هـجري.
2018 – 2 – 23 إفرنجي.

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.*✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الثالث: لماذا شاتم النبي – ﷺ – يُقتل وشاتم الله لا يُقتل؟


السؤال الثالث: لماذا شاتم النبي – ﷺ – يُقتل وشاتم الله لا يُقتل؟

الجواب : شاتم ربّنا جلّ في علاه قد يضيق به الأمر ولا يستسلم لقضائه وقدره فتُصيبُهُ نزغة شيطان فيقع منه الشتم وهو كفر، ولكن إن تابَ قبلنا توبته.

أما شاتم النبي – ﷺ – ففيهِ تَقَصُّدٌ وتربُّصٌ وفيهِ حقدٌ وحمق على رسول الله – ﷺ – .

ولذا قال أهل العلم: شاتم النبي – ﷺ – لا تُقبل توبته، لأنهُ أظهرَ وأفضى عما في قلبه، ففيهِ تَقَصُّد وفيه تربُّص.

أما شاتم ربنا عز وجل فالشيطان ينزغ للعبد، فَيُظهر الشتم لعدم الرّضا بالقدر.

فشاتم الرب عز وجل يُستتاب – يعني – فإن تاب فَتُقبل توبته، وشاتم النبيّ – ﷺ – فليس على هذا الحال .

والله تعالى أعلم.✍✍

السؤال الثالث والعشرون : أخت تسأل فتقول : هل ممكن أن يكون الإنسان صالحاً وينقلب حاله إلى أن يموت في سوء الخاتمة ؟  

الجواب : أولاً الأمر لله وصمام الأمان في الجواب أن الله عادل ، وهل الله عز وجل سبحانه وتعالى يعامل الناس على الباطن أم على الظاهر ؟
النبي صلى الله عليه وسلم يقول فيما صح عنه ( وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها ) ، في رواية مرعبة مزلزلة مخيفة في صحيح مسلم فيها جواب السؤال وهذه الرواية ينبغي ألا تغيب عن بال سائر سيراً صحيحاً إلى الدار الآخرة يقول فيها النبي صلى الله عليه وسلم ( وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يظهر للناس فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ) ؛ يعمل بعمل أهل الجنة فيما يظهر للناس وفي حقيقة أمره سيره أعوج ونيته ليست صحيحة ، ويرى مصلحة ويرى وجاهة في الآخرة وفي اللحية والثوب والديانة وله مصالح ويعيش بهذا الأمر ، وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يظهر للناس كما يظهر لك لكنه في حقيقة أمره لا يعمل بعمل أهل الجنة .

هل يمكن لإنسان أن يكون على صلاح وآخر حياته – والعياذ بالله – أن ينتكس ؟
ممكن وهذا في حق غير المخلص في حق المرائي  ، لذا من أحسن حسنات الإخلاص  الثبات ، وعاقبة المخلص دائماً حسنة ، رجل قال لأتصدقن بصدقة فتصدق ثلاث مرات بإخلاص وكل صدقة ما وضعها في مكانها – ثلاث مرات – قال لأتصدقن بصدقة قام في الليل رأى إمرأة كانت من بنات الليل مومس وضع الصدقة بيدها فعلم الناس فأصبحوا يتضاحكون منه ، لأنه مخلص قال لأتصدقن بصدقة فقام الليلة الثانية وجد رجل ماشي في الطريق وما أحد يراه فوضعها في يده فكان غنياً – كمن يتصدق على واحد مليونير – فأصبح الناس يتضاحكون منه ، فقال لأتصدقن بصدقة وهذه ثمرة الإخلاص وثمرة الإخلاص الثبات على العمل ، في الليلة الثالثة رأى رجل يسير في الطرقات ويتخفى في سيره فقال هذا المطلوب فوضعها في يده فكان لصاً فأصبح الناس يتضاحكون منه ، قبل الله صدقته ، هذا الرجل بإخلاص أتى فعل ما وضعه في مكانه ثلاث مرات ، ولكن العالم وقارئ القرآن والمجاهد والكريم وهؤلاء أتوا بأحسن الأعمال إن أتوها بغير إخلاص فيكون مآلهم أن النار أول ما تسعّر النار بهم .

أسألُ سؤالاً وانتبه : عمل بإخلاص ولكن وضع في غير مكانه وعمل من أحسن الأعمال لكن من غير إخلاص ، أيهما أحسن الأول أم الثاني ؟
الأول أحسن من الثاني ، لذا شيخ الاسلام من إنصافه يقول من يجلس مجالس الذكر البدعي من الذين ينطون ويرقصون ويقومون ومن عوام الناس ومخلصين هل يكتب لهم بها أجر ؟
قال نعم يكتب لهم بها أجر على مقدار صدقهم وإخلاصهم وعليهم وزر لمخالفتهم هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا كلام المنصفين هذا كلام العلماء ، يعني من تعبد الله بنية خالصة وكان مخطئاً ونيته صحيحة يكتب له أجر على نيته
لكنه يكتب عليه وزر بجهله ، فالأحكام عند أهل  السنة تتجزأ ولذا قال أهل السنة أعرف الناس بالحق هو أرحم الناس بالخلق .

والله تعالى اعلم.

⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*

18 ربيع الأخر 1439هـجري
2018 – 1 – 5 افرنجي

↩ *رابط الفتوى:*

⬅ *خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان*.✍✍

⬅ *للإشتراك في قناة التلغرام:*

http://t.me/meshhoor

السؤال الرابع عشر سؤال من الهند اسمي نياف نحن سلفيون منكيلامن الهند في بلدنا…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/AUD-20170402-WA0059.mp3الجواب:
أولا : الإمام البخاري في صحيحه رحمه الله تعالى بوب في كتاب العلم بابا قال فيه باب بيان جواز كتمان العلم ، وثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه قال عندي علمان، أما احدهما فقد بثثته أما الاخر فإذا بثثته فإني اخشى ان يقطع هذا الحلقوم، ولا يلزم أبدا ممن يعلم الحق أن يقوله، في رخصه عند العلماء بجواز كتمان الحق ، والموفق من أحسن اخذ الرخصه وضع الرخصه في مكانها ، فمثلا مسأله ان بينتها منعت من التدريس ،اسكت عنها حتى اعلم الناس ولعل بعض المسائل ان تكلمت فيها للعامة (اثمت واثمتهم ) ،وامرنا ان نخاطب الناس بما ينفعهم ،لا بما يبغضهم ويعجبهم ،وليس واجبا على الإنسان ان يرمي بنفسه المهالك ،فاذا تعارضت مصالح ومفاسد فاعتبار المصلحه الباقيه، فالشيء الباقي مقدم على يعني كلمات تقولها ثم تمنع .
اذكر لكم قصه أسندها تمام الرازي في كتابه في جزءه الصغير مسند المقلين من الامراء والسلاطين فاجأ انس الحجاج فوجده أمامه فقال الحجاج لِ أنس اخبرني بشيء سمعته من النبي صل الله عليه وسلم فأنس اخبره بقصة العرنيين ،اخذ الناس اقوام سمل اعينهم وصلبهم وقتلهم .
طبعا الحجاج فرح بهذا الحديث، هو من حيث لايشعر لما رأى الحجاج استحضر هذه القصة التي تليق به ،لكن الحجاج فرح بهذا، يسند تمام الرازي عن انس يقول لا اعلم لي ذنبا اعظم من أنني حدثت الحجاج بحديث العرنيين قد يكون أنس لا اعلم بنفسي بذنب اعظم بأني حدثت الحجاج بحديث العرنيين اذا كان يرى أن مثل هذا الحديث ماينبغي ان يسمعه الحجاج ،وهذا دليل على أن كتمان العلم مشروع، بل قد يكون واجب في بعض الاحايين، يقول ما اعلم لنفسي ذنبا أعظم من ان حدثت الحجاج بحديث العرنيين ، يعني كأنني أعطيته حديثا نبويا او دليلا شرعيا على جواز القتل والفتق والبطش والضرب لكي يصنع الحجاج، فالعاقل ينظر إلى المسألة وما يترتب عليه من امور، والله تعالى أعلم، وأما التمايز عن داعش وغيرها فهذا أمر واجب والله تعالى أعلم.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
2017 – 3 – 31 إفرنجي
3 رجب 1438 هجري
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

يقول البعض الله ما رأوه بالعقل عرفوه ويقولون يا ميسر لا تعسر ما الحكم فيها

الواجب على العبد أن يكون مؤدباً مع ربه، ولا يجوز له ألا يعرف قدره، وقديماً قالوا: من عرف قدر نفسه عرف قدر ربه، ويعزى هذا للنبي صلى الله عليه وسلم وهو ليس بحديث، لكن معناه حسن.
والأصل في العبد أن يعرف معنى مناجاته ربه لما يقرأ في الفاتحة قوله تعالى: {الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم ولا الضالين}، فنسب النعمة إليه فقال: {أنعمت}، ولم يقل غير الذين غضبت عليهم وإنما قال: {غير المغضوب}، والمغضوب على وزن مفعول وهو في العربية يعمل عمل الفعل المبني للمجهول، فيحتاج نائب فاعل.
والله علمنا بما أخبر عن ابراهيم عليه الصلاة والسلام، أن الشر ينسب إلينا، وأن الخير ينسب إلى ربنا، فقال الله على لسان ابراهيم: {وإذا مرضت فهو يشفين}، فنسب المرض لنفسه، ثم قال {فهو يشفين} وأيضاً هذا من مثل قوله تعالى: {وأنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشداً}.
وكثير من الناس قليل أدب مع ربه فيقول مثلاً؛ يا رب شو عملتلك، فهذه قلة أدب مع الله، والعبد يعلم أن الخير كله فيما قدر الله، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: {عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته ضراء صبر، فكان خيراً له، وإن أصابته سراء شكر، فكان خيراً له}، فالمؤمن يعلم أنه عبد، وأن الله جل في علاه هو مالكه وهو سيده، ولا يجوز له أن يتعدى عليه، ولا يجوز له أن يخرج عن أدبه.
والناس هذه الأيام في مخاطبتهم، يكون الواحد فاجراً فاسقاً زانٍ كذاب، أو امرأة متبرجة متعطرة زانية، ثم يقال: السيد أو السيدة والعياذ بالله، عاهرة ويقال عنها سيدة، سيدة ماذا؟! وفي شرعنا السيد هو الإنسان الرفيع، فيحرم في شرعنا أن يقال السيد إلا لمن كان له سيادة من علم أو ولاية أو نسب أو رفعة، فالناس مع البشر يرفعون الوضيع، أما مع الله فلا يتأدبون.
فليس من أدب العبد إن خاطب سيده أن يقول له: لا تعسر، لكن يقول: يارب إن أريد بي شر فارفعه عني، أو يسره لي، فالعبد ينبغي له أن يعرف قدره، ويعرف قدر سيده، ولا ينسب لسيده شيء فيه شر.
أما قولهم: الله ما رأوه، بالعقل عرفوه، فهذه أيضاً فيها قلة أدب، فمعنى هذه أنك تجعل عقلك يعرف ربك معرفة تفصيلية، وهذا خطأ، فلا يستطيع العبد بعقله أن يعرف ربه المعرفة التامة التي فيها معرفة الأسماء والصفات، فالعقل يدرك أن الله حق فقط، أما صفات الرب عز وجل لا يعرفها العقل، وإنما تعرف من الشرع.
وأسوأ من هذه العبارات قول كثير من الناس على شيء يريد أن يؤكده للمخاطب فيقول: هذا مثل الله واحد، فيجعل الشيء المشكوك فيه والذي يقبل النزاع حقيقة كحقيقة أن الله واحد، وهذا أمر خطأ وليس فيه أدب مع الله عز وجل، والسعيد يتأدب مع الله عز وجل.
ولذا كان أفضل الدعاء أن تعترف بقصورك، وأن تعترف بأن الله عز وجل له نعم عليك، وأنك مقصر، فسيد الاستغفار: {اللهم أنت ربي خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت}، فتعترف فيه بعبوديتك، ثم تعترف بقصورك ثم تتبرأ إلى الله من ذنوبك، ثم تعترف أن لله نعمة عليك وبعد هذه المقدمات تقول: وأبوء بذنبي؛ أي أنا يا رب ما اجترأت عليك، وإنما عصيت لقصوري وضعفي، فاغفر لي فإن هذا الطلب لا يلجأ به لأحد إلا إليك، فهذه المعاني مهمة ينبغي أن يبقى العبد مستحضراً لها ذاكراً إياها، والله الهادي وهو المسدد والموفق.

هل النافع والضار والعارف والباقي من أسماء الله عز وجل

لم يثبت نص عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذه الأسماء، لذا فلا يجوز لأحد أن يسمى بها، كعبد الباقي وكعبد النافع وكذلك العارف والضار.
 
والعلماء يمنعون من إطلاق العارف على الله، أو يقول أحد لما يسأل فبدل أن يقول الله أعلم يقول الله يعرف، وهذا كلام كفر لا يجوز، لأنه يوجد فرق في اللغة بين العلم والمعرفة، ذلك أن المعرفة يسبقها جهل والعلم لا يسبقه جهل ، فإذا قلت: يعرف الله، فلازم ذلك أن يكون الله جاهلاً ثم عرف، فيحرم على المسلم أن يقول الله يعرف، أو يعرف الله، وينبغي أن يقال: يعلم الله ، فالعارف ليست من أسماء الله وقد نصص على جمع من أهل العلم منهم : ابن اللحام في كتابه المختصر ص36، فقال: ولا يوصف سبحانه بأنه عارف، وذكره بعضهم إجماعاً، أما من قالها جهلاً فلا يكفر، ويعذر بها بالجهل، ولكن إن عذر بها بالجهل ، فقد لا يسلم من الإثم .