السؤال العاشر في الجامعة تختلف أوقات خروج الطلاب من المحاضرات وتقام أكثر من صلاة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/AUD-20170516-WA0040.mp3 
الجواب : لا حرج في ذلك فهذه مصليات وليست مساجد فالمساجد فيها إمام راتب، والله تعالى أعلم
 
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
 
16 شعبان 1438 هجري
12 – 5 – 2017 إفرنجي
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
 
✍✍⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
 
http://t.me/meshhoor

السؤال الثالث هل يجوز عند الرفع من الركوع أن نقول ربنا لك الحمد والشكر…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/01/AUD-20170115-WA0056.mp3الجواب : هذا مذكور عند العلماء، ونقلت كلامهم في كتابي ( القول المبين في أخطاء المصلين ) .
كلمة والشكر لم تثبت في رواية.
الثابت أن يقول العبد :
ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه مباركا عليه كما يحب ربنا ويرضى .
هذه بعض الروايات ، وذكرنا بعض الروايات الأخرى في درسنا في صحيح مسلم ، ماذا يقال .
أما لفظة ( والشكر ) ، ربنا لك الحمد و ( الشكر ) فهذه لم تثبت في رواية وإن شاعت وذاعت بين الناس .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
15 ربيع الأخر 1438 هجري .
13 – 1 – 2017 إفرنجي
↩ رابط الفتوى:
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان .✍✍

السؤال الرابع والثلاثون هل ترك السترة والاستعاذه وعدم تمكين أحد أعضاء السجود والقدم…

الجواب : هذا يحتاج إلى دروسنا الخمسة أو الستّة التي فصّلنا فيها أحكام سجود السّهو في شرحِنا لصحيح مُسلِم ، والأمثلة المذكورة ليست سواء ، وللعلماء ضوابط بيّناها بتفصيل وتأصيل في شرحنا لصحيح مُسلِم ، ففيها البغية إن شاء الله .
مجلس فتاوى الجمعة بتاريخ ٢٠١٦/٤/٢٩
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان

السؤال التاسع عشر أجريت لي عملية فتق وقال لي الطبيب أن أصلي على الكرسي لمدة…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/09/AUD-20170903-WA0009.mp3الجواب:
هل المنع من السجود أم من الوقوف؟
ينبغي أن تستفصل.
ومن الخطأ الشائع عند الناس اليوم أن الواحد يستطيع أن يسجد ولكنه يصلي على الكرسي،فمن يستطيع أن يسجد وصلى على الكرسي فصلاته باطلة باتفاق العلماء، لأن القاعدة عند العلماء: *أن الميسور لا يسقط بالمعسور*، فإذا كان المعسور عدم القيام، والميسور السجود، فالسجود وهو الميسور لا يسقط بالمعسور وهو عدم القدرة على القيام.
ثبت في صحيح البخاري عن أنس رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سقط عن فرس فجحش شقه فكان صلى الله عليه وسلم يصلي جالسا، وفي زيادة في رواية النسائي كان يصلي متربعا، أي يصلي جالسا، من يصلي جالسا عندما يسجد كيف يسجد؟
يسجد سجودا عاديا على الارض  .
فبعض الناس يستطيع أن يسجد ويصلي على الكرسي، هذا صلاته باطلة، فإذا الطبيب منعك من القيام وتستطيع أن تسجد تصلي جالسا، أما إذا الطبيب الثقة المسلم منعك من أن تصلي وتسجد فاجلس على الكرسي، ولا شيء عليك إن شاء الله تعالى.
⬅ *مجلس فتاوى الجمعة.*
3 ذو الحجة 1438 هجري 2017 – 8 – 25 إفرنجي
↩ *رابط الفتوى:*
⬅ *خدمة الدرر الحسان.*
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍✍
⬅ *للاشتراك في قناة التلغرام:*
http://t.me/meshhoor

السؤال التاسع ماذا يفعل المسبوق في صلاة الكسوف إذا فاته ركوع

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/AUD-20170409-WA0059.mp3الجواب : المسبوق إذا ادرك ركوعاً ولم يدرك الركوع الثاني لا يعتد بها كركعة، وإنما الواجب عليه أن يأتيَ بركعة جديدة ويركع بهذه الركعة الجديدة ركوعين .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
2017 – 4 – 7 إفرنجي
10 رجب 1438 هجري
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
✍✍⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

ما حكم صلاة رجل يبحث عن الإمام الذي يجمع بين الصلاتين فيحضر صلاة الجماعة لأجل…

الأصل في الإمام أن يعمل بالاستصحاب، أي إبقاء ما كان على ما كان عليه، فالأصل عند الإمام أن يصلي الصلاة لوقتها، حتى يتبرهن له بيقين، أو بالظن الغالب أن الشرع قد أذن بنقل هذه الصلاة من وقتها إلى وقت آخر، فالأجواء القلقة والأجواء المحيرة لا جمع فيها استصحاباً للأصل، لا سيما بين الظهر والعصر لطول المسافة، وأما بين المغرب والعشاء لو تساهل الإمام قليلاً لا حرج، لكن بعد أن يغلب على ظنه المسوغ الذي يجوز من أجله الجمع.
 
أما المأموم فإن رأيت أن الإمام توسع في الجمع، لا أفارقه بل أجمع معه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أنه سيأتي في آخر الزمان أمراء يصلون الصلاة على غير ميقاتها، قالوا : ماذا نصنع ، قال {صلوا معهم واجعلوها سبحة} فإن رأيت الإمام يجمع من غير مسوغ فلا تفارقه واجعلها نافلة، وإن كنت ممن يشار إليه بالبنان وسكوتك يحسب عليك ويغرر العوام فيجب شرعاً عليك البيان ، كما فعل ابن سعود مع عثمان لما أتم بمنى، وإن كنت من العوام فصل واخرج وأعد الصلاة في وقتها.
 
أما بالنسبة للذي لا يأتي الجماعة إلا للجمع فما دام أن الجمع جائز لسائر المصلين فإن الجمع جائز له، ولكن يحرم عليه التخلف عن صلاة الجماعة.

ما صحة هذا القول إذا كان هناك شخص تارك للصلاة فلا تنزل الشفاعة على أربعين…

هذا القول ليس بصحيح ويحتاج إلى دليل، وهذه تخالف قول الله عز وجل: {ولا تزر وازرة وزر أخرى} وهذا من خرافات الناس، وما أنزل الله بها من سلطان، فما لم يرد دليل فهي خرافة.

السؤال العاشر هناك ممارسة مزعجة من بعض الإخوة في المسجد حيث أنني حريص على الحضور…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/11/10.mp3الجواب: الذي يأتي هكذا متأخرا ولا يكون حاضرا فليس له الحق بحجز المكان، لكن من كان حاضرا فغاب لوضوء ثم رجع هذا يحجز له ولا حرج في ذلك، وهذا الكلام مذكور عند أهل العلم.
وأما الغائب الذي يأتي متأخرا وقد لا يأتي فهذا لا يحجز له، هذا لمن سبق.
فأنت إن وجدت مثل هذا فقل لصاحبك ارفعه لا تؤذِ المسلمين.
لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لا يجدوا ما استهموا عليه إلا استهموا.
لا يجوز لك أن تحجز مكانا لغائب ثم تمنع السابق إليه، الصف الأول للسابق، وليس للغائب، ولكن لو واحد جاء فاضطر إلى طارئ كأن يتوضأ أو يغادر لحاجة، فهذا يحجز له على أن لا يطول غيابه.
جزاك الله خيرا على هذا التنبيه والتنويه.
⬅ مجلس فتاوى الجمعة.
21 صفر 1439 هجري
2017 – 11 – 10 إفرنجي
⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.
⬅ للاشتراك في قناة التلغرام:
http://t.me/meshhoor

السؤال العاشر هل يجب استصحاب النية عند الاستخارة من بداية الصلاة إلى نهايتها

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/AUD-20170409-WA0058.mp3الجواب : النية إخواني تكون قبل الصلاة ، والغفلة عن النية أمرها سهل ، وفي الاستخارة لا يلزم أن تستحضر حاجتك من أول الصلاة إلى آخرها ، تفزع الى الله في الصلاة وتسمي حاجتك بعد الخروج من الصلاة ، فإذا أنت ظننت أن الواجب استحضار النية لأنك تسأل ربك، فالراجح من أقوال العلماء في شرح قول النبي صلى الله عليه وسلم : اذا هم احدكم بأمر فليركع ركعتين ثم ليقل، قوله ثم ، يدل على أن الدعاء يكون بعد صلاة الركعتين فلا يلزم من استحضارك للسؤال أن تسأل شيئا لا ينقدح في بالك، وأما أن النية يجب أن تبقى حاضرة وحاجتك تبقى ذكرها من أول تكبيرة الصلاة إلى أن تخرج من الصلاة لا يلزم هذا .
العلماء يقولون بالجملة النية تكون قبل الصلاة ،فالأحسن ان تستحضرها قبل الصلاة وأوجب ذلك علماء الشافعية، ولكن لو انك خرجت من بيتك تريد الصلاة وما رددت هذه النية ما نقضتها وبقيت مستصحبا لها فصليت فكبرت فالصلاة صحيحة وقد حصّلت المراد بقول النبي صلى الله عليه وسلم” إنما الاعمال بالنيات وانما لكل امرئ ما نوى” ، والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
2017 – 4 – 7 إفرنجي
10 رجب 1438 هجري
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
http://t.me/meshhoor

السؤال الأول يسأل مجموعة من الإخوة في مراكز إسلامية في بريطانيا عن حكم…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/05/1.mp3الجواب :
قيام رمضان أو ما يُسمى على ألسنة الفقهاء صلاة التراويح = هو نفسه قيام الليل في سائر أيام السنة = وقيام الليل لا يكون إلا بعد دخول وقت العشاء ، ولا أتصور صورةً تجوز فيها صلاةُ التراويح بعد المغرب إلا في حالِ جمع المغرب مع العشاء ؛ فإننا إذا جمعنا بين صلاتي المغرب والعشاء ؛ فإن وقت العشاء يدخل = فإذا دخل وقت العشاء جاز لنا القيام.
على خلاف بين أهل العلم في جواز صلاة الوتر ، فمنهم من اشترط أن صلاة الوتر لا تكون إلا بعد دخول وقت العشاء الحقيقي ؛ فقد قالوا : في حديث عبدالله ابن عمرو -رضي الله عنهما-في صحيح مسلم لما ذكر النَّبي -صلى الله عليه وسلم- أوقات الصلاة علَّق آخر وقت لصلاة العشاء بمنتصف الليل ، ومن المعلوم بالاتفاق أن آخر وقت لصلاة الوتر هو قبل الفجر ؛ فقال علماء المالكية : بما أن وقت الوتر مع وقت العشاء انفكّا من الآخر فلا يمنع أن ينفكّا من الأول ، وعليه فإذا جمع المصلي بين الصلاتين فصلى العشاء بعد المغرب بعذر شرعي معتبر = فلا يحل له أن يصلي الوتر إلا بعد دخول الوقت الحقيقي له!.
ذلك ان اوقات الصلاة الثلاثة عند الضيق والشدة فوقت الفجر مستقل ووقت الظهر والعصر وقت يقبل الشركة ووقت المغرب والعشاء وقت يقبل الشركة فإذا جمعنا بين الصلاتين بين صلاتي المغرب والعشاء فيجوز حين إذ أن نصلي صلاة القيام بعد أن أدينا الصلاة.
✋لكن جماهير أهل العلم يرون جواز صلاة الوتر قبل دخول الوقت الحقيقي في حال جمع صلاة العشاء جمع تقديم مع المغرب.
?بناءً على ظاهر قوله -صلى الله عليه وسلم- : {ألا إن الله قد زادكم صلاة مع صلاتكم فصلوها بعد العشاء إلى الفجر} .
قالوا : إذا جاز لنا أن نصلي الفريضة فمن باب أولى أن نصلي ما هو دونها ، والنبي -صلى الله عليه وسلم-قال : إن الله زادكم …
فحينئذ يُصلى الوتر .
وجدتُ مسألة قيام رمضان بين المغرب والعشاء حالَ الجمع بين الصلاتين منصوصٌ عليها في كتب المالكية ، وذكرها العُتبيّ عن الإمام مالك وبيّنها ووضّحها على وجهٍ جليّ ابن رشد ولولا كتابه المشهور {البيان والتحصيل} ، لكان نقل العتبيّ في كتابه العتبي عن مالك ضعيف! ، وبيّن ابن رشد هذه المسألة في كتابه {البيان والتحصيل} في الجزء الاول صفحة [٤٢٣] ، فمما قال : سئل
-أي مالك-عن جمع المغرب والعشاء في رمضان في الليلة المطيرة وقد ذهب المطر وبقي الطين والظلمة ، أيجمع بينهما؟! ، قال : نعم ، فقيل له : إنهم لا ينصرفون حتى يقنتوا ،ماذا يعني هذا لا ينصرفون حتى يقنطوا هذا مهم فقد قيل للامام مالك لا ينصرفون حتى يقنتون عند مالك القنوت لا يكون إلا بعد دخول وقت العشاء،يعني يجمعون ثم يصلون التراويح ثم لا ينصرفون حتى يدخل وقت العشاء ،(لا ينصرفون حتى يدخل وقت العشاء ، يعني : يدخل عليهم وقت العشاء وهم يصلون) ، فقال : إذا كانوا لا ينصرفون = فأحب إلي أن لا يجمعوا بينهما ، يعني إذا دخل عليهم وقت العشاء وهم يصلون صلاة القيام بين المغرب والعشاء فلماذا يجمعون،لكن إذا كان وقت العشاء لا يدخل فحينئذ لهم أن يجمعوا.
فالآن يُنظَر في الوقت بين المغرب والعشاء ؛ إذا كان الوقت طويلا بين المغرب والعشاء على وجه يستطيعون فيه أن يقوموا رمضان ثم ينصرفون ويأخذون هذه الرخصة ، ويكون لهذه الرخصة معنىً ! = فالأخذ بها معقول المعنى ؛ فالجمع إنما وجب من أجل رفع الحرج عن المسلمين!.
وعليه ..
? فإذا كان وقت العشاء الحقيقي لا يدخل إن جمعوا المغرب مع العشاء فأقاموا رمضان وكان لهم في ذلك رخصة ونالوا الفضل = فلا حرج.
وأما إذا وقت العشاء الحقيقي يدخل غالباً وهم قِيام فالذي أراه أنهم يصلون ولو في بيوتهم.
وقد اختلف أهل العلم أيها أفضل صلاة التراويح في المسجد أم في البيت ؟! ؛ فمنهم من قال في المسجد أفضل ومنهم من قال في البيت أفضل ، والذي أراه بأن الأفضل صلاتُها في المسجد ؛ وهذا الذي جرى عليه السلف ، وهذا الذي جمع عليه عمر -رضي الله عنه- الناس ،
وكل صلوات النافلة أداؤها في البيت أفضل من أدائها في المسجد إلا في صورتين ،
الصورة الاولى : التنفل قبل الجمعة ؛ فالأفضل أن يكون في المسجد .
والصورة الثانية : التنفل في قيام رمضان فالأفضل أن يكون في المسجد.
ومنهم من فصّل في هذا ، والتفصيل له حظ حسن من الرأي ، وهو تفصيل الإمام الحسن البصري -رحمه الله تعالى- لما سُئل أيهما أفضل صلاة القيام في المسجد أم في البيت؟! ، قال : {حيث تجد قلبك وتنزل دمعتك وأين تجد قلبك وتبكي بين يدي الله وتتذلل إليه سبحانه في علاه فحيثما وجدت ذلك فصلِّ}.
فالأمر يختلف باختلاف المساجد والأمكنة ؛ فمساجد المسلمين في ليالي رمضان أصبحت حيص بيص! من أناشيد ، وقصص ، وحكايات والإمام يقوم يعظ و يتكلم فيُطيل!.
ليالي رمضان ليالي قرآن ، ليست ليالي وعظ وكلام ! ، فمن أراد أن يعظَ من الأئمة فليفعل بعد أن يفرغ من الوتر فليَقُم يخطب ويعظ = ولينظر كم واحدا سيبقى جالسا أمامه! ، أما حبسُ الناس قبل الصلاة ثم حبسهم بعد أربع ركعات ثم حبسهم قبل الوتر والتكلم مرتين أو ثلاث مرات في الليلة=بهذا تصبح الليلة ليلة كلام وليست ليلة قيام !!
وإلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله!! .
مجلس فتاوى الجمعة : ٢٧/٥/٢٠١٦
رابط الفتوى : http://meshhoor.com/fatawa/97/
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان.✍?