السؤال: ما حكم خروج مجموعة من النساء ( أكثر من عشرة ) رحلة؟

السؤال:
ما حكم خروج مجموعة من النساء ( أكثر من عشرة ) رحلة.

الجواب:
إذا كانت هذه المسافة في تنقل المجموعة من النساء من محل إلى محل تعد سفراً فهذا ممنوع ، إلا أن يكون معها ذي محرم وهذا قول الجماهير، وبسطه وطول فيه ابن عبد البر في كتابه التمهيد.
وأما إن كان الانتقال من مكان إلى مكان لا يعد سفراً كالانتقال مثلاً من عمان إلى الزرقاء فلا يلزم المحرم. والله تعالى أعلم.✍️✍️

↩ رابط الفتوى:

السؤال: ما حكم خروج مجموعة من النساء ( أكثر من عشرة ) رحلة؟

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: أخت تسأل وتقول حملت ٥ مرات وأنجبت ٣ منهن بعملية واثنان توفوا والآن هي حامل وبالشهر الأول والطبيب قال أن في حملها هذا خطر على حياتها. فهل يجوز لها الإجهاض؟

السؤال:
أخت تسأل وتقول حملت ٥ مرات وأنجبت ٣ منهن بعملية واثنان توفوا
والآن هي حامل وبالشهر الأول والطبيب قال أن في حملها هذا خطر على حياتها.
فهل يجوز لها الإجهاض؟

الجواب:
حياكم الله أخي أنور.
إذا كان الطبيب مسلماً ويعلم حرمة الإسقاط، وأن الإسقاط في بعض الأحايين كالقتل، وتعارضت حياتها مع حياة جنينها فبلا شك يجوز لها الإجهاض، العلماء يقولون المصلحة القائمة والحاصلة الموجودة مقدمة على المصلحة المنتظرة، فهي المصلحة القائمة وولدها المصلحة المنتظرة، فحياتها يقيناً قولاً واحداً مقدمة على حياة الجنين إذا تعارضتا.
أما إذا كان بالإمكان أن نجمع بين الأمرين فهذا هو الواجب وإذا ليس بالإمكان والأطباء الثقات يقولون قد تموت الأم، فلها الإجهاض والإجهاض تحت سلطة الطب، ففي الطب ممنوع الإجهاض لكن في مثل هذه الصورة بتقرير الطبيب ،الطبيب هو الذي يعمل الإجهاض بعد أن يقرر لها ذلك شريطة أن يكون مسلماً.
جزاكم ربي خيراً وبارك فيكم.✍️✍️

↩ رابط الفتوى:

السؤال: أخت تسأل وتقول حملت ٥ مرات وأنجبت ٣ منهن بعملية واثنان توفوا والآن هي حامل وبالشهر الأول والطبيب قال أن في حملها هذا خطر على حياتها. فهل يجوز لها الإجهاض؟

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا حفظك ربي. سؤال من أحد الإخوات تقول: رأيت اليوم في بعض الحدائق بعض النسوة يصلين أمام الناس. فما حكم صلاتهن وما توجيهكم لمثل هذا الفعل؟

السؤال:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا حفظك ربي.
سؤال من أحد الإخوات تقول: رأيت اليوم في بعض الحدائق بعض النسوة يصلين أمام الناس.
فما حكم صلاتهن
وما توجيهكم لمثل هذا الفعل؟

الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
صلاة المرأة أمام الرجال ليست باطلة، لكن فيها جرأة خصوصًا إذا كان اللباس فيه شيء من ضيق، وتركع وتسجد أمام الرجال.
فالنبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن صلاة المرأة في قعر بيتها خير من صلاتها في بيتها، وصلاتها في بيتها خير من صلاتها في فناء بيتها. لو المرأة صلت في فناء البيت ما يراها الرجال أو صلت في غرفة في داخل البيت فصلاتها في هذه الغرفة أحسن.

فعن أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي رضي الله عنهما : ( أنها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إني أحب الصلاة معك قال : قد علمت أنك تحبين الصلاة معي ، وصلاتك في بيتك خير لك من صلاتك في حجرتك ، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك ، وصلاتك في دارك خير لك من صلاتك في مسجد قومك ، وصلاتك في مسجد قومك خير لك من صلاتك في مسجدي ، قال : فأمرت فبني لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله عز وجل ) . رواه أحمد ( 26550 ) . وصححه ابن خزيمة في ” صحيحه ” ( 3 / 95 ) وابن حبان ( 5 / 595 ) ، والألباني في ” صحيح الترغيب والترهيب ” ( 1 / 135 ) .
وكلما كانت في قعر الدار على وجه لا يمكن لأحد أن يراها فهذا أحسن فكيف لما تصلي في الشارع أو في الحديقة أو ما شابه.
لا نستطيع أن نقول أن الصلاة باطلة ولكن نقول أن هذا فيه شيء من جرأة.
والصواب أن تنتبه المرأة لنفسها وأن تلحظ نفسها وأن تنتبه لركوعها وسجودها وما شابه، فهذا مدعاة لأن ينظر إليها الرجال بنظر فيه ريبة، والمرأة لا تعرف الرجل، لو أن المرأة تعرف الرجل لاحتاطت حيطة زائدة.
والله تعالى أعلم.✍️✍️

↩ رابط الفتوى:

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا حفظك ربي. سؤال من أحد الإخوات تقول: رأيت اليوم في بعض الحدائق بعض النسوة يصلين أمام الناس. فما حكم صلاتهن وما توجيهكم لمثل هذا الفعل؟

◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍️✍

📥 للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال: من الأخوة من أفتى بأن صلاة المرأة في المسجد ليس لها أجر القيام، ماذا تجيبوه؟

السؤال:

من الأخوة من أفتى بأن صلاة المرأة في المسجد ليس لها أجر القيام، ماذا تجيبوه؟

الجواب:

أجمع أهل العلم أن الرجال والنساء شقائق في الأجور، ومن أخرج امرأة من أجرٍ ثبت في نصٍ؛ فالأصلُ أن يأتي بالدليل.

وكون أفضلية الصلاة للمرأة في بيتها لا يمنعها من الأجر، كيف وقد ثبت في الصحيح أن النبي ﷺ قال: (لا تَمْنَعوا إماءَ اللهِ مساجدَ اللهِ) (البخاري ٩٠٠، مسلم ٤٤٢).

وفي رواية في مسلم يقول فيها النبي ﷺ: (لَا تَمْنَعُوا النِّسَاءَ حُظُوظَهُنَّ مِنَ الْمَسَاجِدِ ، إِذَا اسْتَأْذَنُوكُمْ)(مسلم ٧١١).

فالمرأة إن ذهبت لمكة لها حظ من بيت الله الحرام، لها حظ أن تتردد إليه، وإن جاء رمضان لها حظ من بيت الله أن تأتي إليه، فكما قال النبي ﷺ: لا تمنعوا إماءَ الله مساجد الله، قال: لا تمنعوا إماءَ الله حظوظهن من بيوت الله.

فالمُطالب بالدليل هو النافي.

وقول النبي ﷺ: (مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ )(الترمذي٨٠٦ وصححه الألباني).

(مَنْ): مِن ألفاظ العموم التي تشمل الذكور والإناث باتفاق من غير خلاف، فالنساء يدخلن مع الرجال في مثل هذا الأجر.

و الله تعالى أعلم.✍?✍?

رابط الفتوى:

السؤال: من الأخوة من أفتى بأن صلاة المرأة في المسجد ليس لها أجر القيام، ماذا تجيبوه؟

السؤال السابع والعشرون: شيخنا جزاك الله خيرا، ما حكم الزوجة التي يأمرها زوجها بلبس اليانس والنقاب، وهي ترفض أمرَه بحجة أنه غير مفروض عليها؟

السؤال السابع والعشرون:

*شيخنا جزاك الله خيرا، ما حكم الزوجة التي يأمرها زوجها بلبس اليانس والنقاب، وهي ترفض أمرَه بحجة أنه غير مفروض عليها؟*

الجواب:

ما هو المطلوب من المرأة سواء كانت زوجة أو كانت ابنة في غطاء الرأس؟

وهذه مسألة مهمة وأدعو إخواني جميعا أن يفهموها ويحفظوها ويُبلِّغوها، وليكن هذا الحديث هِجِّيرَهم وديدنهم، إن جلسوا مع أرحامهم أو مع زوجاتهم أو مع بناتهم.

ولا تصنع ذلك حتى تفهم وتفقه، وإذا عندك شبهة الآن ألقيها، لأنه في الحقيقة الأمر مهم والأمر خطير.

وتكمن الخطورة في أنك أنت اجتماعي في طبعك، تذهب وتأتي وترى بعض الفضلاء، وترى أصحاب الديانة سواء من الأقارب أو من المصلين معك يمشون في الشارع، ومعهم نساء، وغالب النساء يكون الرجل وزوجته غالباً، وترى تبرجًا، في الميزان الشرعي تكون زوجته متبرجة، وهي أو هو يظنون أنها تلبس اللباس الشرعي.

وهذا الداء لا يمكن أن يُقلع عنه العبد إلا بالعلم.

ولو جاز أن نتكلم عن هذا الموضوع بتفصيل؛ في شيء في فرنسا، اللباس الفرنسي ساتر، كثير من النساء يلبسن اللباس الفرنسي على الموديل، باسم أنه لباس شرعي.

المرأة التي تلبس المنديل، وهو غير سؤال الأخ، الأخ يسأل عن اليانس، النقاب.

الآن أنا لا أريد أن أتكلم عن الوجه وهل يستر أو لا.

و أقر وأعترف أنه يوجد خلاف في موضوع ستر الوجه وهل يستر أو لا يستر.

أنا أتكلم عن غطاء الرأس.

الله عز وجل يقول لنساء المؤمنين: {وليضربن بخمرهن على جيوبهن} [النور: ٣١].

المرأة الواجب عليها أن تغطي رأسها، والخمار غطاء الرأس، وهذا أمر متفق عليه عند علماء اللغة.

وليضربن بخمرهن: أي تغطي رأسها.

وليضربن على جيوبهن.

ما هو الجيب؟

فتحة الصدر في الفستان.

يعني: تلبس جلباب وفتحة الصدر، الواجب على المرأة أن تلبس اللباس الذي نسميه نحن اليوم : (اليانِس)، وبعضنا يسميه ( البُرنُس).

ما هو البرنس؟

المرأة تغطي شعرها وتغطي رأسها، والغطاء كل ما نَزل كلما كان أقرب إلى الله عز وجل وأحب.

فيجب أن ينزل أقل شيء إلى أين؟

ينزل إلى {وليضربن بخمرهن على جيوبهن}.

قال سعيد بن المسيب كما أخرج ابن جرير في التفسير عنه: فلا تظهر أعظم الكتف.

فحرام على المرأة أن تمشي وكتفها مكشوف وليس مضروباً بالخمار، والذي نحن نسميه اليوم البرنس أو اليانس أو النقاب.

والنقاب هو الشيء الذي تلبسه المرأة على رأسها وينزل.

النساء اليوم باسم الشرع -وهو زور وبهتان- تمشي بالطريق بكيفها، وتلبس الإشارب وأذنيها ظاهرات، وكعكة الشعر واضحة، وكل ما تحت الغطاء واضح، وهذا ليس لباسًا شرعيًا، هذا لباس موديل.

كثير من المسلمات اليوم يلبسن لباس الموديل، باسم الشرع.

[عن عبدالله بن عمر:] المرأةُ عَوْرَةٌ، وإنَّها إذا خَرَجَتِ اسْتَشْرَفَها الشَّيْطانُ، وإنَّها لتَكُونُ أَقْرَبَ إلى اللهِ مِنْها في قَعْرِ بَيتِها.

السلسلة الصحيحة ٢٦٨٨ •

الأصل في المرأة أن تلبس البرنس وكلما نزل، وحتى تغطي أردافها وهو نازل من الأعلى وتغطي ثدييها؛ هذا لباس شرعي.

امرأة ثدييها ظاهرة ورقبتها ظاهرة، وأذنيها ظاهرات ولكن لا ترى شيئا من لحمها؛ هذه امرأة متبرجة.

مثل التي تلبس البنطال فهذا التبرج في المكان الظاهر.

الواجب على المرأة عندما تستر رقبتها وتستر أذنيها، أو تستر ثدييها أن يكون اللباس الشرعي.

امرأة تلبس بنطال وتلبس لباس ما يظهر شيء من اللحم، ولكن كل شيء ظاهر، وكل شيء يُعرَف؛ هذا اسمه تبرج.

ولذا لَمَّا نفى النبي صلى الله عليه وسلم رجل مخنَّث كان يدخل على النساء، والقصة في صحيح البخاري فالنبي صلى الله عليه وسلم علل ذلك وقال: أنه يعرف ما تحت الثياب

حَدَّثَنَا عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، عَنْ مَعْمَرٍ ، عَنِ الزُّهْرِيِّ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : كَانَ يَدْخُلُ عَلَى أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُخَنَّثٌ، فَكَانُوا يَعُدُّونَهُ مِنْ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ ، قَالَ : فَدَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا وَهُوَ عِنْدَ بَعْضِ نِسَائِهِ، وَهُوَ يَنْعَتُ امْرَأَةً، قَالَ : إِذَا أَقْبَلَتْ، أَقْبَلَتْ بِأَرْبَعٍ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ، أَدْبَرَتْ بِثَمَانٍ. فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” أَلَا أَرَى هَذَا يَعْرِفُ مَا هَاهُنَا، لَا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُنَّ “. قَالَتْ : فَحَجَبُوهُ.
صحيح مسلم
كِتَابٌ : السَّلَامُ. بَابٌ : مَنْعُ الْمُخَنَّثِ مِنَ الدُّخُولِ عَلَى النِّسَاءِ الْأَجَانِبِ2181 ( 33 ) (المجلد : 7 الصفحة : 11)

يعني: أنت تعمل في محل و هذا العمل فيه اختلاط، وعندك بنات وتعرف ما تحت الثياب، وهي طالعة وهي نازلة وأنت لا تعرف شكلها؛ تقول هذه فلانة وهذه فلانة، وتعرف ما تحت الثياب، هذا ليس لباسًا شرعيًا.

اللباس الشرعي ألا تعرف ما تحت الثياب.

من الذي يعرف ما تحت الثياب؟

لا الأب ولا الأخ، الذي يعرف ما تحت الثياب؛ فقط الزوج.

أما أنه المرأة تفصل شكلها وتفصل بدنها وتقاسيم بدنها هذه امرأة متبرجة، ولو غَطّته بالثياب.

يعني لابسة بنطلون و ماشية بالشارع وأنت لا ترى شيئا من جلدها؛ هذه متبرجة.

النبي صلى الله عليه وسلم قال: “نساء كاسيات عاريات”.
مسلم (٢١٢٨).

كاسية وعارية مع بعض.

كيف كاسية وعارية؟

إما لابسة لباس شفاف وإما لابية لباس ضيق يصف العورة ويحجم العورة، فهذه أيضا كاسية عارية.

فالمرأة لما تلبس لباسًا شرعيًا؛ لا يجوز لها أن تكون كاسية عارية، ينبغي أن يكون اللباس لباسًا فضفاضًا.

الآن أنا أطلب من كل أخ من إخواننا -ولاسيما ممن لا يعلم هذا الحكم- وهو حريص على دين الله وعلى شرع الله، لكنه يجهل هذا الحكم.

أول ما ترجع لزوجتك؛ تقول: يا زوجتي غطاء رأسك ليس بشرعي، نريد أن نغيِّر اللباس، ولَمَّا تمشي بالشارع؛ الناس يقولون هذه تلبس لباس من أجل الله، ليس من أجل الموديل، ولا أن يُقال: هذه ليست موضة، ولا تعرف أن تعمل تسريحة لشعرها، وليس عندها وقت تعمل تسريحة، فذهبت تغطي هذا الشعر، مثل اللاتي يفعلن اللاتي يلبسن البنطلون، بعضهن ليس عندهن وقت لعمل تسريحة ترتب حالها؛ فتضع الإشارب، هذا اللباس ليس لباسًا شرعيًا.

هذا واجب علينا أن نذكر أهلنا.

ونسأل الله أن يوفقنا لما يحب ويرضى.

والله تعالى أعلم.✍?✍?

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة.

19/ 4 / 2019

↩️ رابط الفتوى:

السؤال السابع والعشرون: شيخنا جزاك الله خيرا، ما حكم الزوجة التي يأمرها زوجها بلبس اليانس والنقاب، وهي ترفض أمرَه بحجة أنه غير مفروض عليها؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السابع عشر : أخت حامل بالشهر الثامن طلبت منها الطبيبة عدم الصيام وعدم القضاء؛ خوفا من ارتفاع السكر أو تجلط الدم، وهي ليس عندها سكري وأمورها جيدة. فهل تصوم؟

السؤال السابع عشر :

أخت حامل بالشهر الثامن طلبت منها الطبيبة عدم الصيام وعدم القضاء؛ خوفا من ارتفاع السكر أو تجلط الدم، وهي ليس عندها سكري وأمورها جيدة. فهل تصوم؟

الجواب:

المريض له حالتان:

١- إما مرض مزمن.
٢- وإما مرض ليس بمزمن .

– من كان مريضًا مرضًا مزمنًا فعليه كفارة اطعام؛ يطعم عن كل يوم مسكينًا.

والشرع يحث المرأة على الحمل والرضاعة، والرضاعة تجب بعد الحمل، والمرأة اذا كانت تحمل ثم ترضع، ثم تحمل ثم ترضع، ثم تحمل ثم ترضع -والشرع يحثها على ذلك-؛ فهي في معنى المريض المزمن.

ولذا رخص غير واحد من الصحابة والتابعين للمرأة الحامل والمرأة المرضع أن تطعم، فيكفي الحامل ويكفي المرضع، ان تطعم عن كل يوم تفطره مسكينًا؛ لأنه قد يجتمع عليها سنوات طوال.

فإن استطاعت أن تصوم فلتصم.

لذا الطبيبة -وكانت هذه الطبيبة ثقة ومسلمة -، وكانت تلك المرأة تخاف على نفسها وعلى حملها؛ فلا حرج إن شاء الله تعالى من الإنتقال إلى الكفارة.

والله تعالى اعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال السابع عشر : أخت حامل بالشهر الثامن طلبت منها الطبيبة عدم الصيام وعدم القضاء؛ خوفا من ارتفاع السكر أو تجلط الدم، وهي ليس عندها سكري وأمورها جيدة. فهل تصوم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثاني عشر : أخت تسأل وتقول هل يجوز للأم أن تقول لابنتها أنا أفطرت عندما ولدتك كذا وكذا يوم وتطلب من الإبنة أن تقضي عنها، مع أن الأم قادرة على الصيام وعمر الإبنة ثلاثين عام، ومن ثلاثين عام لم تقضِ الأم؟

السؤال الثاني عشر :

أخت تسأل وتقول هل يجوز للأم أن تقول لابنتها أنا أفطرت عندما ولدتك كذا وكذا يوم وتطلب من الإبنة أن تقضي عنها، مع أن الأم قادرة على الصيام وعمر الإبنة ثلاثين عام، ومن ثلاثين عام لم تقضِ الأم؟

الجواب:

هذا قلة دين، وهذا ما هو ورع.

الورع أن الإنسان يضطر في مضايق لأشياء هو لا يقدر عليها بسبب عجز، مثلا أمرأة تجهل وتابت الواجب على المرأه أن تقصي أولا بأول ويحرم عليها أن يدخل عليها رمضان القادم قبل أن تقضي الذي عليها.

ولذا أنا بهذه المناسبة أقول لإخواني ذكِّر زوجتك واطلب من زوجتك أن تذكر بناتها اللواتي عليهن صيام بسبب العذر الشرعي الذي كتبه الله تعالى على النساء -بسبب الحيض-، الواجب على الأم أن تذكر بناتها، تقول: يا بناتي التي أفطرت باقي لرمضان حوالي أقل من عشرين يوما وهناك مجال للقضاء كما في حديث عائشة عند البخاري ومسلم:«كان رسول الله -صلَّى الله عليْه وسلَّم- يصومُ حتَّى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى نقول: لا يصوم، فما رأيتُ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- استكمل صيام شهر إلاَّ رمضان، وما رأيتُه أكثر صيامًا منْه في شعبان ».

وكان عليه السلام يصوم نافلة في شعبان وتقضي نساءه ما فاتهن في رمضان.

النبي صلى الله عليه وسلم له عدة أزواج فسبب الإكثار من صيامه ،قالوا هذا من خلق النبي صلى الله عليه وسلم ومن حسن عشرته وإحسانه لأهله، فأهله يقضون وهو صلى الله عليه وسلم كان يصوم معهم.

والصيام بحد ذاته عبادة وطاعة في شعبان.

فالشاهد أن المرأة تترك ثلاثين سنة لا تقضي وتستطيع أن تقضي وتبدأ بتوزيع الصيام على هذا وذاك هذا قلة دين، أما امرأة كانت غافلة ناسية جاهلة لا تعلم وقيل لها يا فلانة -وهي حجة كبيرة- يا فلاتة هل قضيت ماعليك من صيام؟ قالت: لا والله ما قضيت.
كم عليك صيام؟
فقالت: أنا ما كنت أقضي أبدا وخلال ثلاثين سنة كان علي صيام وما استطيع ان أصوم الآن فالآن لا أقدر على القضاء، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث: من مات وعليه صيام صام عنه وليه.
سنن ابي داود ٣٣١١.
جماهير أهل العلم قالوا الصيام هنا صيام النذر، نذر وما استطاع ماذا يفعل؟

فليقضِ عنه وليه، ويلحق به صيام الفريضة في حق العاجز أو في حق الناسي أو في حق الجاهل.

امرأة ذُكرت وتذكرت على كبر ولا تستطيع القضاء ماذا تفعل؟

فليصم عنها وليها.

أما امرأة تقول لابنتها وهي تستطيع أن تصوم وهي تقدر فهذا قلة دين ولا مبالاة وهذا حرام شرعا.

والله تعالى أعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الثاني عشر : أخت تسأل وتقول هل يجوز للأم أن تقول لابنتها أنا أفطرت عندما ولدتك كذا وكذا يوم وتطلب من الإبنة أن تقضي عنها، مع أن الأم قادرة على الصيام وعمر الإبنة ثلاثين عام، ومن ثلاثين عام لم تقضِ الأم؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الثالث عشر: امرأة عادتها الشهرية خمسة أيام، وبسبب مشاكل نفسية زادت حيضتها، وأصبحت ١٢ يوما، فماذا تفعل ولا زال الدم ينزل عليها؟ فهل تعتبر نفسها مستحاضة؟

السؤال الثالث عشر:
امرأة عادتها الشهرية خمسة أيام، وبسبب مشاكل نفسية زادت حيضتها، وأصبحت ١٢ يوما، فماذا تفعل ولا زال الدم ينزل عليها؟ فهل تعتبر نفسها مستحاضة؟

الجواب:

النساء أقسام، وهذه الأخت التي تسأل اختلط حيضها باستحاضتها، فصار معها نزيف.

الاستحاضة هو دم النزيف، وليس هو دم الحيض، فالمرأة إن امتد حيضها وكانت لها عادة تعرفها، عادتها كما تقول خمسة أيام، ثم في شهر من الأشهر بسبب اضطرابات نفسية وبسبب أشياء، امتد الحيض إلى ١٢ يوما ولا زال ينزل الحيض.
فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم للمستحاضات وهن جماعة من الصحابيات، قال لهن النبي صلى الله عليه وسلم: “امكثي قدر ما كانت تحبسك حيضتك، ثم اغتسلي”.صحيح مسلم(٣٣٤)؛ فكانت تغتسل عند كل صلاة.
وفي رواية للنسائي: “لتنظر قدر قرئها التي كانت تحيض لها، فلتترك للصلاة ثم تنظر ما بعد ذلك فلتغتسل عند كل صلاة”. (١٠٢) وصححه الألباني.

تمكث المقدار خمسة أيام أو العادة التي هي عليها، ١٠ أيام أو ٧ أيام وهكذا.

تمكث المقدار الذي عليها ثم لما تنتهي هذه العادة، تغتسل وتصلي ولو بقي الدم ينزل عليها فلا حرج إن شاء الله تعالى.

والله تعالى أعلم

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

١٤، شعبان، ١٤٤٠ هـ
١٩ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

رابط الفتوى :

السؤال الثالث عشر: امرأة عادتها الشهرية خمسة أيام، وبسبب مشاكل نفسية زادت حيضتها، وأصبحت ١٢ يوما، فماذا تفعل ولا زال الدم ينزل عليها؟ فهل تعتبر نفسها مستحاضة؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال الأول : أخت تسأل هل المرأة تثاب عندما تستمع لدروس المشايخ، وتطلب العلم عن طريق الإنترنت، أم الأفضل الذهاب الى المساجد والمراكز المخصصة لحفظ القرآن، لأن بعض النساء تجد صعوبه في الذهاب بسبب أطفالها، وارتباطها بأولادها في المدارس؟

السؤال الأول :

أخت تسأل هل المرأة تثاب عندما تستمع لدروس المشايخ، وتطلب العلم عن طريق الإنترنت، أم الأفضل الذهاب الى المساجد والمراكز المخصصة لحفظ القرآن، لأن بعض النساء تجد صعوبه في الذهاب بسبب أطفالها، وارتباطها بأولادها في المدارس؟

الجواب النبي صلى الله عليه وسلم يقول طلب العلم فريضة على كل مسلم،

عن أنس بْنِ مَالِكٍ قَالَ :عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنه قالَ : ( طَلَبُ العِلْمِ فَرِيْضَةٌ عَلَىْ كُلِّ مُسْلِمٍ ) . رواه ابن ماجه ( 224 ) .
وحسَّنه بكثرة طرقه وشواهده : شيخنا الالباني وهو في ” صحيح ابن ماجه ” .

وقال الشراح كلمة (على كل مسلم)؛ يشمل الذكر والأنثى، والروايه التي فيها على كل مسلم ومسلمة؛ فهي ضعيفة من ناحية (الرواية)، ولكنها صحيحة (دراية).

تأمل معي الحديث يقول النبي صلى الله عليه وسلم :
(طلب العلم فريضة)، مبتدأ وخبر.

الوسيلة (أي طريقة الطلب) غير مذكورة في الحديث، الإنسان إن كان طالب علم وجد واجتهد في الطلب، وطلب العلم عبادة لله سبحانه وتعالى؛ فقد أدى هذه الفريضة.

البركة والخير فيمن يَطلُب العلم؛ أن يطلبه في مجالس العلماء والمشايخ، وقد قالوا قديماً:
مَـن لا يَـنْفَعُك لَـحظُه؛ لا ينفعك وَعْظُه.

والحال والمقام للإنسان له تأثير أكثر من الوعظ والكلام، فالمرأة التي لا تستطيع الحضور فأقل واجب عليها أن تستمع دروس العلم، وأن تتعلم ما يلزمها في يومها وليلتها، وما يصلح ظاهرها وباطنها.

وأن تؤدي الحقوق التي أوجبها الله عليها من تربية أولادها على نور وبصيرة وعلم، فالتي تطلب العلم بأي وسيلة من الوسائل -سواء بـالإنترنت أو بالشريط أو بـالسماع؛ فـهذه كلها عبادة.

والواجب على طالب العلم أن يعتني بأهل بيته، وأن ينقل الخير من هذه المساجد إلى البيوت، فلما أصبحنا لا ننقل الخير من المساجد إلى البيوت؛ ابتلينا بأن الشر الذي في البيوت أدخل إلى المساجد.

الأصل أن الخير الذي في المسجد ينقل إلى البيوت، ما تتعلمه في المسجد؛ أجمع أهلك وذَكِّرهم واشرح لهم، قال الله تعالى:
-: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ (التحريم: 6)

الواجب على الإنسان أن يقي نفسه وأن يقي أهله النار، يقول علي رضي الله عنه أدبوهم وعلموهم.

وهذا معنى قول الله عز وجل “قوا أنفسكم وأهليكم نارا”

أدب أهلك وعظهم وعلمهم حتى تنجو أنت ومن معك، ومن هم تحت إمرَتِك فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

فالزوج راعي والواجب عليه أن يؤدي حكم الله عز وجل.

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٧، شعبان ، ١٤٤٠ هـ
١٢ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال الأول : أخت تسأل هل المرأة تثاب عندما تستمع لدروس المشايخ، وتطلب العلم عن طريق الإنترنت، أم الأفضل الذهاب الى المساجد والمراكز المخصصة لحفظ القرآن، لأن بعض النساء تجد صعوبه في الذهاب بسبب أطفالها، وارتباطها بأولادها في المدارس؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor

السؤال السابع: هل يجوز للمرأة المتزوجة أن تُزيل الشعر الموجود تحت السوالف، لأنه يأخذ مساحة من الخد ولونه أسود بارز ومظهره غير جميل؟

السؤال السابع:

هل يجوز للمرأة المتزوجة أن تُزيل الشعر الموجود تحت السوالف، لأنه يأخذ مساحة من الخد ولونه أسود بارز ومظهره غير جميل؟

الجواب:

لو سألنا هذه الأخت التي تسأل، هذا الشعر الغزير الذي له لون أسود هل خلق الله تعالى المرأة هكذا، أم هي رأت شعرًا يسيرًا، وشعرًا ليس أسود وشعراً ليس كثيفًا، فبدأت تزيله، وهذا الزيل جعله يكثر؟

فهذا هو الأصل، والأصل أن الله ما خلق المرأة هكذا، وإنما خلقها على أحسن خلقة.

وبعض النساء لها شيء يسير، وهذا الشيء اليسير هي أزالته، وبعد إزالته أصبح خشناً ، وبعد ما أصبح خشناً كثر.

فمن لم يضبط البدايات وقع في مشاكل في النهايات.

على فرض أن هناك امرأة خلق الله لها لحية ماذا تعمل؟

تزيل لحيتها وما في حرج.

و (الإمام النووي) يقول:

الواجب على المرأة أن تزيل لحيتها، حتى تتزين لزوجها.

وجماهير أهل العلم والباحثون يقولون:

يجوز للزوج الذي فيه شيء على خلاف العادة أن يرجع أمره إلى خلقة الله التي خلق الله الناس عليها.

وشيخنا (الألباني) رحمه الله تعالى كان يخالف في هذا، ويقول:

الأصل أن تظهر آيات الله تعالى، وآيات الله تظهر للناس بأن من خلقه الله على حالة يبقى كما هو عليها، حتى الناس ينظرون ويقولون: سبحان الله، حتى تعلم تمام وكمال قدرة الله سبحانه وتعالى.

لكن امرأة تبدأ تزيل، ثم يغزر، ثم يكثر، ثم ثم ثم، فهذا الأمر خطأ.

لو المرأة تركت أصلها وتركت أمرها على خلقتها التي خلقها الله عليها ما احتاجت أن تسأل هذا السؤال.

أنا أخشى أن أقول لهذه المرأة بجواز إزالة هذا الشعر لضرورة ولعدم تمتع الرجل فيها وما شابه، فتصبح المرأة صاحبة الشعر الذي لا يكاد يبين تصبح تزيل، والأصل أن هذا يسمى عند العلماء نمصاً ، والنمص لعن فيه النبي صلى الله عليه وسلم النامصة والمتنمصة.

الحديث: عن عبدالله بن عباس: لعنَ رسولُ اللَّهِ النّامصةَوالمتنمِّصةَ.

الألباني غاية المرام ٩٥
صحيح

والله تعالى أعلم.

⬅ مجلس فتاوى الجمعة:

٢٩، رجب، ١٤٤٠ هـ
٥ – ٤ – ٢٠١٩ افرنجي

↩ رابط الفتوى:

السؤال السابع: هل يجوز للمرأة المتزوجة أن تُزيل الشعر الموجود تحت السوالف، لأنه يأخذ مساحة من الخد ولونه أسود بارز ومظهره غير جميل؟

⬅ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍?✍?

? للاشتراك:
• واتس آب: ‎+962-77-675-7052
• تلغرام: t.me/meshhoor