السؤال الثالث عشر حديث وابصة بن معبد رضي الله عنه أن النبي صلى الله…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/05/AUD-20170509-WA0034.mp3 
الجواب : نعم صحيح.
 
ما معناه؟
 
الجواب : من كان ذا تقى ، ذا معرفة بكليات الشريعة وكان فقيها ً، يدور مع أنفاس الفقهاء ، وعنده قولين ، يستفتِ قلبه على ما هو مقرر من قواعد الشريعة.
 
أما إنسان فاجر، يحب أن يكون الخمر حلالاً، وأن يكون الزنا حلالا ، هذا يقال له استفتِ قلبك!
لا يقال له استفت قلبك .
 
يقال استفت قلبك للإنسان التقي الورع الذي عنده علم فأُشكلت عليه المسائل، فحينئذ يميل الإنسان إلى ما ألقى الله تعالى في قلبه.
 
أما رجل فاجر يقال له استفت قلبك؟
 
فكلام استفت قلبك لأهل الورع وأهل العلم وأهل التقوى، في المسائل المشكلة التي ليس عليها دليل ، المسائل التي عليها دليل لا يقال له استفت قلبك ( إنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ )(40) يوسف ، (فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُم). [65].
 
إذا ورد قال الله ، قال رسول الله لا يقال استفت قلبك.
 
أما مسألة شائكة لا يوجد فيها نص صريح ، النصوص فيها متضاربة ، العلماء فيها مختلفون، والإنسان محتار ماذا يفعل، وكان من أهل الحرص وأهل الديانة وأهل الورع وأهل التقوى، وعلى قدر من العلم، يقال له استفت قلبك.
 
فالنبي صلى الله عليه وسلم ما قال استفت قلبك ليأخذ الفاجر فيتعلق بهذا الحديث ليعمق فجوره وليروج لشهواته وأعراضه واغراضه ومصالحه التي فيها  القضاء على الدين لتسلم الدنيا ، ما يقال لهذا الصنف مثل هذا الحديث ، والله تعالى أعلم.
 
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
 
9 شعبان 1438 هجري
2017 – 5  – 5  إفرنجي
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
 
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
 
http://t.me/meshhoor

السؤال الثامن عشر شيخنا حسن الامام الالباني في الصحيحة من باع دارا ولم يجعل…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/08/AUD-20170817-WA0053.mp3الجواب : الظاهر هذا ولا يلزم من عدم البركة الحرمة .
إذاً العاقل يتصرف بالعقار والارض بحيث يزداد منه ولا يتخلص منه ،العقار والارض الانسان لا يستغني عنه، حتى خير ما يورث هذا الامر .
الله تعالى اعلم
مجلس فتاوى الجمعة
الجمعة 19 ذو القعدة 1438هـ –
8 اغسطس 2017م
رابط الفتوى
خدمة الدرر الحسان من مجالس
الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان
✍✍للإشتراك في قناة التلغرام
http://t.me/meshhoor
r

هل هذا حديث لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين وما معناه

هذا حديث ثابت في الصحيحين، وفي بعض طرقه: {لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين}.
فالأصل في المؤمن أن يكون فطناً  آخذاً بالأسباب رابطاً إياها بالمسببات والنتائج، وخير من يوقعنا على معنى هذا الحديث سيرته صلى الله عليه وسلم فسيرته مليئة بفطنة المؤمنين ونور بصيرتهم وصدق فراستهم.
وأضرب على ذلك مثالاً واحداً فما حصل مع النبي صلى الله عليه وسلم في ساعات كانت أشد ما يمكن أن تكون عليه وعلى صحبه، وهي الساعات العصيبة التي قضاها صلى الله عليه وسلم ومن معه في غزوة الخندق فقد تغلب في هذه الغزوة على المسلمين المشركون بسائر أصنافهم، واختلاف اتجاهاتهم، فاجتمع عليهم الشر كله، فاجتمع عليهم المنافقون في المدينة، وهذا أخبث وأخسأ أنواع الكفر، واليهود في شمال المدينة وكفار قريش في جنوبها فأصبح النبي صلى الله عليه وسلم مطوقاً من كل ناحية فأصبح النبي صلى الله عليه وسلم كما يقولون: بين فكي كماشة.
والنبي صلى الله عليه وسلم يوحى إليه، لكن أيضاً النبي صلى الله عليه وسلم يأخذ بالأسباب فيدبر ويخطط ويقاوم العدو بما معه، وكثير من المسلمين في هذه الأيام أصابتهم السذاجة فيظنون أن المهدي لما يظهر في آخر الزمان أن بيده عصا سحرية يقتل بها ويحارب، لكن الحقيقة أن المهدي يتسلح بسلاح العصر، ويخطط كما يخطط أهل العصر، فهو بشر من الناس يأخذ بالأسباب كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم فإنه صلى الله عليه وسلم لم يكن غافلاً عما يجري حواليه.
وبعد غزوة الخندق لم يجتمع عليه الكفار أبداً، ولو اجتمعوا عليه لوقع  في مثل هذا المحذور، وحاشاه صلى الله عليه وسلم أن يقع في مثل هذا المحذور، فبعد هذا الاجتماع  للكفار، فكر النبي صلى الله عليه وسلم وتأمل ووضع الأشياء في أماكنها، ومن بين ما ألهمه الله عز وجل من أسباب حتى لايقع عليه هذا المحذور ثانية، ولا يلدغ من هذا الجحر مرة ثانية صلح الحديبية ومن يقرأ تفسير قوله تعالى: {إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً} يجد أن الفتح المبين هو صلح الحديبية.
وصلح الحديبية في الظاهر أدخل على المسلمين شر، وفي الباطن خير عميم، وكان سبباً من أسباب انتصار المسلمين وكسر شوكة المشركين، على سائر شاراتهم وأسمائهم وألوان كفرهم.
فلما عقد النبي صلى الله عليه وسلم صلحاً كان يعلم مع من يعقد، فالذي يفي بعهده إن عاهد هو العربي، ويستحيل أن ينقض عهده، فلذلك عقد النبي صلى الله عليه وسلم العهد مع العرب الأقحاح الذين يحفظون العهد والوعد، وفي فهمي وتدبري أن صلح الحديبية كان بين عينيه، وما خرج من المدينة إلا إليه، ولم يخرج معتمراً، وإن أظهر الاعتمار، فخرج بسلاح خفيف، والكفار الآن بين أمرين، أن يمنعوهم أو أن يقبلوهم.
والعربي كما يقول ابن خلدون: عنجهي بطبعه ما لم يسوسه الدين، فالعربي من غير دين عنجهي، وفيه كبر ويركب رأسه، وقد يصل ركوبه  رأسه إلى حماقة، وقريش حريصة على أن تظهر أن مكة ليست لهم فقط، وإنما هي موئل الحجيج، ولهم في هذا مكاسب كثيرة، فلا يستطيعون أن يردوا المسلمين حجاجاً أو معتمرين، وأيضاً لا يستطيعون أن يقبلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يبق في الخيار إلا يبقوا على عنجهيتهم، أو يعقدوا عقد فيبقوا على ما هو متعارف عليه بين الأمم من أن مكة هذه موئل لجميع الناس في الحج والعمرة، فيحصلوا ما يريدون ولا يستطيعون ذلك إلا أن يبرموا عهداً مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والقصة معلومة، وكيف أن عمر قال للنبي صلى الله عليه وسلم على أي شيء نعطي الدنية من ديننا، لكن كان النبي صلى الله عليه وسلم حريصاً على الصلح  وقد جاء أكثر من طرف من الكفار حتى جاءه رجل وعلم أنه صاحب سياسة  وود، وأنه جاء للحوار، فأبرم معه العقد ورجع.
وبهذا يكون النبي صلى الله عليه وسلم قد كسر أحد فكي الكماشة، وهو كفار قريش وتفرغ بعد ذلك لليهود والمنافقين، ثم بعد ذلك يأتي مكة فاتحاً، فصلح الحديبية هو الذي فتح مكة.
إذاً فالنبي صلى الله عليه وسلم أخذ بالأسباب و{لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين}، هذه سنة لله شرعية، فينبغي للمسلمين أن يسلكوا سنة الله الكونية، فتتوائم سنة الله الشرعية مع سنة الله الكونية، وألا يكونوا أغبياء، فلا ينتبهوا للأخذ بالأسباب، فينبغي أن نفهم دين الله عز وجل، ونعمل له على حسب ما يتيسر لنا من الأسباب، والمؤمن إن كان فطناً ذكياً صاحب فراسة فإنه لا يلدغ من جحر مرتين، وإن لدغ من جحر واحد مرتين فإنه ينتفي عنه كمال الإيمان، والحديث على ظاهره ولا يحتاج أكثر مما ذكرنا، والله أعلم…

ما صحة هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل معاذا عند سفره إلى…

هذا الحديث مشهور الشهرة اللغوية لا الاصطلاحية عند علماء الأصول ويكثرون من ذكره، والحديث فيه ثلاث علل؛ فهو ضعيف ضعفه المحققون من أهل العلم، بل أفرده غير واحد بالتصنيف، وبين ضعفه.
وهذا الحديث فيه معنى منكر، وهو أن السنة لا يلجأ إليها إلا بعد أن يفقد الحكم من كتاب الله، لأن السنة حجة بذاتها، لا أنها يلجأ إليها بعد أن لا نجد الحكم في كتاب الله، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: {لا ألفين أحدكم متكئ على أريكته شبعان ريان، يقول: بيننا وبينكم كتاب الله، ما وجدنا فيه من حلال حللناه، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه، إلا إني أوتيت الكتاب ومثله معه}، أي السنة، وقال الأوزاعي وغيره: السنة قاضية على الكتاب فهي حجة بنفسها، فالأحكام الشرعية تؤخذ من كتاب الله وسنة رسول الله معاً، فالصلاة واجبة في الكتاب والسنة، فإذا أخذنا بالقرآن لا نعلم عدد الركعات ولا نعلم كيفية الصلاة فالقرآن أوجب الصلاة والسنة فصلت الصلاة، فلا يوجد في القرآن أن صلاة الفجر ركعتين والظهر أربع وهكذا، وكذلك الزكاة، لذا فإن هذا الحديث منكر لأن السنة حجة بذاتها.
وبعض الناس يظن أن الوارد في القرآن واجب، وأن الوارد في السنة هو سنة، وهذا خطأ، ففي السنة شيء حرام، وشيء واجب، فالسنة لها معنيان: معنى حكم تكليفي وهو من الأحكام الخمسة فوق المباح ودون الواجب، ومعنى آخر السنة كمصدر تشريعي فهي كالقرآن فيها الأحكام الخمسة.
فمن استغنى عن السنة ضال مبتدع ومن أنكر حجية السنة، واعتمد على القرآن فقط فهذا كافر.
ولذا إنكار بعض الناس على الطلبة أنهم مشغولون بالسنة وتاركون للقرآن لأنهم يظنون أننا لا نلجأ إلى السنة، إلا لما نفقد الحكم من القرآن، وهذا معنى خطأ أصلاً ومنكر في دين الله، فالسنة في التحليل والتحريم كالقرآن، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: {ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه}، فالنبي يقول مثله، والنبي صلى الله عليه وسلم هوالذي فصل والقرآن الكريم فيه إجمال، ولو قيل: إن القرآن بعموم تشريعاته جاء ليضبط المفاهيم والتصورات وإن السنة جاءت بعموماتها لضبط السلوكيات، لكان الكلام فيه نصيب كبير من الصحة.
ولا يجوز لأحد أن يعيب على أحد بأن يقول: قال رسول الله فمن عاب هذا ما عرف معنى  لزوم “أشهد أن محمداً رسول الله} لـ “أشهد أن لا إله إلا الله” فهما شهادتان متلازمتان لا تنفكان إلى يوم الدين، وهذا التلازم من ثمرته في الحياة أن يبقى على اللسان :قال الله، قال رسول الله، وهذا هو ديننا، فإن فقدنا ذلك في النازلة نذهب لأشرف الناس وهم الصحابة .
ومن أعجب العجب أن بعض يقول: فلان الخطيب لا يقول على المنبر إلا “قال الله” “قال رسول الله” سبحان الله! ماذا تريد أن يقول؟ أيحضر معه راديو على المنبر ليفتح على الأخبار؟ فَلِمَ يصعد الخطيب على المنبر إذن؟ من أجل “قال الله، قال رسول الله”.
لكن ينبغي أن نفهم معناها ونربي الناس عليها، لأن في ذلك الغنية، ولكن نحتاج إلى معاني جيدة وعقل وقاد يربط كل شيء بـ”قال الله، وقال رسول الله” فلا نقبل لأحد أبداً أن يقرر شيئاً من عنده.
ومن لم يضبط المسائل المنصوص عليها من “قال الله وقال رسول الله” لن يفلح أن يستنبط منهما الأشياء التي تلزم الناس فالأمر الطبيعي أن نتدرج، والأمثلة التي وردت فيها النصوص مثل مدرس الرياضيات الذي يدرس الأمثلة النموذجية فنفهم هذه الأمثلة النموذجية، ونهضمها ولا تغيب عنا؛ حتى نتعداها إلى غيرها، فإن قصرنا فيها ممن باب أولى أن نزل بغيرها، فواحد ما عرف الأصول ولا السنة، ولم يقبل القرآن ثم يتزعم المسائل التي يحتار فيها العلماء ويتكلم فيها، ويتجرأ على كبار العلماء، وهذا من مفارقات أهل هذا الزمان.
فالأمة ضائعة والناس محتارون، والحلقة مفرغة، وبقي الناس يحتاجون إلى من يوصل هذا الفراغ وهم العلماء.
واعلموا أن سبيل الإصلاح في آخر الزمان هو سبيل العلماء كما قال مالك والفضيل: (لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها).
وكل الناس العاملين اليوم على نوايا طيبة وعلى حب الشرع والحرقة عليه، يحاولون أن يسدوا مسد العلماء الربانيين ولن يقدروا، فكم من مريد للخير لا يصيبه فالذي يريد أن يصيب الخير لا بد أن يكون عنده الأدوات والأدوات كما قلنا يبدأ بالأمثلة النموذجية ويحذقها حتى يصل إلى الأشياء التي الأمة بحاجة إليها.
وفقنا الله وإياكم للخيرات، وجنبنا الشرور والمنكرات ورزقنا وإياكم الإنصاف والتقوى، وأبعدنا عن الهوى وعن ركوب ما لا يرتضى.

هل هذا حديث الحج ممحقة للفقر

هذا الحديث بهذا اللفظ لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ويغني عنه ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم من قوله: {تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر نفياً}.
فإن من أسباب الغنى أن يبقى الرجل متابعاً بين الحج والعمرة دائماً فإن الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى، وكلامه وحي يوحى قد قال ذلك وضمنه، ولذا لما سئل بكر بن عبد الله المزني التابعي الجليل رحمه الله، سئل عن رجل عليه  دين هل له أن يحج؟ فقال: (نعم فإن الحج أقضى للدين}، أي من سبب قضاء الدين الحج، ثم ذكر الحديث، وقد صح في الحديث القدسي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال الله: {أيما عبد أصححت له بدنه، ووسعت له رزقه، ولم يفدني كل خمس سنوات مرة فهو محروم}، فأقل المتابعة بين الحج والعمرة، أن يحرص المسلم على أن يحج أو يعتمر في كل خمس سنوات ولو مرة، ومن تيسر له دون ذلك، فهذا حسن، والله أعلم.

السؤال العاشر هل يجوز الاستدلال بالاحاديث المعلقة في كتاب البخاري وهل هي حجة…

↙ الجواب :
? البخاري في بعض الأحاديث لم يصلها ، لم يذكر اسنادَهُ إليها ، وأحيانا يذكُرُ طرفًا
? الطرف الذي حذفه وجزم به فهو حجة
⤴ وما ذكره الإمام البخاري بصيغة التمريض كقوله ” رُويَ” هذا في البخاري
⤴ وبعض الناس لانه لا يعرف منهج الامام البخاري يستدّل بأحاديث البخاري ويُضعّفها
⤴ البخاري في كتاب الصيّام يقول ” وروي ” ، عن ابي هريرة أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قال : ( من أفطر يومًا في رمضان لا يُجزئه صيام الدهر ) ، هذا حديث الإمام البخاري ضعّفه
⁉ لمّا سُئل البخاري عن الحديث ضعّفه والحديث في صحيح البخاري معلّق ، ليس له اسناد ، وعلّقه الامام البخاري بصيغة “التمريض “وليس بصيغة ” الجزم” و قال ” روي”
⤴ فالبخاري إن علّق وجزم فهو صحيحٌ عنده
⤴ وان علّق ومرّض فذكره بقيل ” روي ” وما شابه فهذا ضعيفٌ عنده ، والله تعالى أعلم .
✍?✍? فريق تفريغ دروس وفتاوى الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ▶

السؤال الأول أخ يسأل عن معنى حديث هو عند الطبراني في الأوسط قال قال رسول…

 
http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2017/04/AUD-20170422-WA0048.mp3الجواب: النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الصحيح “البيِّعان بالخيار ما لم يفترقا”، وكان ابن عمر إذا أراد أن يلزم من اشترى منه شيئا يبين أي يفارق المجلس ثم يعود. البيِّعان بالخيار ما لم يفترقا. فقد يقع بين بائع ومشتري ويتفقان، تتحد الإرادة على شيء، يحترم شرعا فيقع الإيجاب والقبول في البيع، وتقع فرقة، ثم يبدو فيما بعد للمشتري لأسباب ، أنه ليس من مصلحته أن يَتّم البيع، فيأتي المشتري للبائع فيقول له أَقِلْني من بَيْعَتِك أَقَال الله عثرتك يوم القيامة. فهنا الإقالة يعني اجعلني في حِلِّ من أمري. لا تلزمني. الشرع يلزمني، لكن أنت اعف عني. هذا من معاني قول النبي صلى الله عليه وسلم: “رحم الله عبدا سهلا إذا باع، سهلا إذا اشترى، سهلا إذا قضى، سهلا إذا اقتضى”. سهل إذا باع، سهل إذا اشترى، سهل إذا طَالَبَ غَيْرَهُ، سهل إذا طُولِب. إذا طُولِبَ بشيء هو سهل أيضا. فالنبي صلى الله عليه وسلم يُرَغِّب من أقالك بيعةً قد تمت ولَزِمَت ووَجَبْت فإن تَفضلت فَأقْلتَ؛ فجزاءُ هذه الإقالة أنّ الله عز وجل يعفو عنك، وأن الله تعالى يوم القيامة لا يؤاخذك، و يُقيل عَثْرَتك، فكما أنك يعني قد تساهلت مع هذا العبد؛ فإن الله جل في علاه يتساهل معك في الحساب يوم القيامة، والجزاء من جنس العمل. الجزاء من جنس العمل. فهذا فيه ترغيب للتجار، للمسلمين فيما بينهم، حتى المسلم مع الكافر لو أنك أقَلْتَهُ، وكانت النية أنك تطمع في هذا الأجر؛ فيكون الأجر قد ثَبَتَ لك إن شاء الله تعالى.
 
⬅ مجلس فتاوى الجمعة .
 
24 رجب 1438 هجري
2017 – 4 – 21 إفرنجي
 
↩ رابط الفتوى :
 
◀ خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان. ✍✍
 
⬅ للإشتراك في قناة التلغرام :
 
http://t.me/meshhoor

السؤال من أعلم أهل الأرض في علم الحديث بعد الإمام الألباني

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/12/من-أعلم-أهل-الارض-في-علم-الحديث-بعد-الالباني.mp3الجواب : لا يجيب على هذا إلا من هو اعلم الناس .
لكن الذي ينقدح في نفسي ، و لا أقول هذا مُبالغاً ، وقد قالوا قديماً : من مدحَ شيخه فكأنما مدحَ نفسه .
لكني أرجوا الله أن أكون متجرداً ، لو أن علم الحديث الذي في صدور الرجال اليوم ،والذي تشتت في قلوبهم، اجتمع في رجل واحد ، ما بلغَ مبلغ الشيخ الألباني رحمه الله تعالى .
والله في بعض الأوقات يقع الإنسان في ذهول ، واستغراب ، أنه نحن فعلاً عشنا مع الشيخ الألباني ، وجلسنا معه ، وأخذنا علمه ، أو أن الأمر أماني .
بعض إخواننا كان يقول : كنت أظن الشيخ الألباني مثل البخاري ، ومسلم .
أظن أن الشيخ الألباني رحمه الله تعالى من عقود طويلة ما ظهر عالم مثله .
وبعض الصغار والأقزام اليوم يتطاولون عليه ، وإلى الله المشتكى .
ولكن هكذا الماء الغزير ، الكل يأخذ منه ، هذا يشرب ، وهذا ينضح ، وهذا والعياذ بالله يؤذي الماء وهكذا .
وقد قالوا قديماً : من بلغَ القُلتين لم يحمل الخبث ، لكن بعض الناس نسأل الله عز وجل الرحمة هو مريض .
اعرابي بال في زمزم ، قيل له : تبول في زمزم ؟
قال : أريد أن أدخل التاريخ .
فبعض الناس هذا صنيعه ، و إلى الله المشتكى ولا حول ولا قوة إلا بالله .
6 – 6 – 2014
رابط الفتوى :
خدمة الدرر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان ✍?✍?

السؤال السابع هل عمل الشيخ الألباني في السنن الأربعة صحة وضعفا هو حكم على…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/10/AUD-20161023-WA0004-1.mp3 الجواب : جامعة الدول العربية المكتب التعليمي فيها كان عنده مشروع في تصحيح خدمة الكتب السنن الأربعة وأوْكل به شيخنا رحمه الله العمل بهذا وكان العمل معه قد عقد خلال مدة معينة ،حدد للشيخ مدة معينة فالشيخ لأنه حُبس في هذه المدة وإنجاز هذه العمل في هذه المدة اضطر أن يصنع شيئاً ، وهذا الشيء غفل عنه كثير من الناس وكثير من إخواننا طلبة العلم الحريصين على كتب الشيخ كان يلومني لما جمعت أحكام الشيخ على السنن مسندة ويقول لي أنت ما اعتمدت آخر أحكام الشيخ . قلت: أحكام الشيخ في سننه الأربعة دقيقة وللأسف قليل من يعرف منهج الشيخ، أنت تحاكمني بمنهج مؤلف، ما تحاكمني في أن هذا آخر حكم الشيخ أم لا ، للشيخ منهج لا يجوز لمن أراد أن يعتني بالكتب أن يغير منهج المؤلف ,تغيير منهج المؤلف جريمة، فشيخنا رحمه الله تعالى كان له منهج ,الأحاديث عرضها على كتبه التي طوّل التخريج فيه كالسلسلتين الصحيحة والضعيفة وكأبواب الغريب ، وهنالك أحاديث ما وجد الشيخ عملاً له عليها ,يعني هو ما خرجها أصلاً ،فالأحاديث التي ما وجد الشيخ ما وجد الشيخ عملاً له عليها حكم على إسنادها؛ فالشيخ قد يجد في التخريج المطول أحكام أخرى يعني طرق أخرى فيكون الحديث عنده ضعيف فيصبح حسناً وقد يصبح صحيحاً ,هذا وارد لكن يبقى حكم الشيخ على هذا الإسناد في هذا الكتاب خاصة ضعيف فأنا إن غيرت فأنا أخللت بمنهج المؤلف فمن الخطأ أن أغير , فالشيخ يقول إذا أنا أحلت على مرجع من كتبي تحت الحديث يعني الشيخ يذكر حديث حكم عليه تخريج رموز وجود الحديث في دواوين السنة خ: البخاري ,م:مسلم ,د: أبو داوود ,ت: الترمذي ن: النسائي وهكذا ثم المصدر ,فإذا وجدت مصدراً فاعلم إن الشيخ حكم على الحديث وإن لم تجد مصدرا وما وجدت شيء فالشيخ حكم على الإسناد فقط . ( فأول ما صدرت الموسوعة كنت في الأمارات ثم كنت في الكويت) ,والأخوة يتكلمون في هذا الباب ، أنت أخطأت أنت قصرت ، يا إخوان هذا غفلة منكم في عدم المعرفة , أنتم ما قرأتم مقدمة الشيخ فالأخوة هنا أيضاً يسألون, فالأخ جزاه الله خيراً سأل فالشيخ تارة يحكم على الحديث وتارة يحكم على الإسناد بناء على ذكر المصدر تحت الحديث ؛ إذا وجد المصدر فالحكم على المتن وإذا لم يجد المصدر فالحكم على الإسناد والله أعلم
مجلس فتاوى الجمعة
2016 – 10 – 14 ميلادي
13 محرم 1438 هجري

السؤال الثالث عشر ما رأيكم فضيلة الشيخ في تعليقات الدارقطني على الصحيحين ومدى…

http://meshhoor.com/wp/wp-content/uploads/2016/08/الدارقطني.mp3الجواب : كتاب الإلزامات في التَّتبُع ،الكتاب ظهر وخدمه الشَّيخ مقبل بن هادي الوادعي ، والشيخ مقبل رحمه الله تعالى من أهل الحديث ، ونقل كلمات العلماء في الإلزامات والتَّتبُع ، والإلزامات والتَّتبُع عبارة عن انتقادات وجهها إمام العِلل الإمام أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني على الصَّحيحين (( صحيح البخاري وصحيح مسلم))ولم ينتقد أصول الأحاديث ، بل انتقد ألفاظ، وهذه الألفاظ غالبا تكون ثابتة في أنَّ الرَّاوي أدخل شيئاً في شيئ، وانتقد بعض الأسانيد .
البخاري ومسلم صحيحان ، لكن ليست صحة البخاري ومسلم كصحة القرآن ، ليس الذي ينازع في صحة بعض ألفاظ في البخاري ومسلم يكفر ، كالذي ينازع في بعض ألفاظ في القرآن ، وحقيقة الآفة والعلة في هذا الزمان أنه أصبح العلم مشاعا ” لكل الناس ، فموضوع العلل وموضوع انتقاد ألفاظ في الصحيحين هذه تكون لأهل الحديث وليست لعامة الناس ، نحن عامه الناس نقول لهم ما في الصحيحين صحيح ، يعني من حيث أن هذا القوْل له وزنه وقوْل ينهض للاحتجاج وأن تستنبِط منهُ الأحكام هذا أمر ما فيه شك لكن تبقى بعض الألفاظ وبعض الكلمات وهذا لأهل الصَّنعة ، الإمام ابن عبد البر في جامع بيان العلم يقول : العلوم مناقب ومراتب ومنازل ، قال فمن انتقل من منزلة إلى منزلة ليست هي التي بعدها ضل وأضل ؛فاليوم على النت الجاهل يُصبح مُحدث ، والجاهل يصبح فقيه ، والجاهل يستدرك على العلماء ، ويقرأ كلام وهو لا يفهم الألفاظ ، مُتعلق بنتيجة أو بكلمة ، لذا النَّبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أنَّ من أشراط السَّاعه إعجاب كُل ذي رأي برأيه، وهذه ارهاصات إعجاب كُل ذي رأي برأيه ، واحد يأتي يقول لك البخاري فيه أحاديث ضعيفة ، قُل له ليس هذا بعُشَّك فادرجي ، هذا ليس بعملك ، هذا ليس فنَّك ، بعض الناس يتكلم بفير فنَّه ، لذا أعجبني بعض أساتذتنا في الحديث في الجامعة لمَّا جاء الشيخ محمد الغزالي رحمه الله المصري وكان قد ألف كتابه عن السُّنَّة ، وكان كتابه بمثابة القُنبلة.
قال الاستاذ ما وجدتُ أن أتكلم مع الغزالي إلا على طريقته.
قال : قلت له يا شيخ محمد الغزالي كتابك السُّنَّة الذي أثار ضجة قد طبع أربعين أو خمسين كتاب في رده.
قال: يا شيخ محمد الغزالي تكلمت في السُّنَّة في كتابك السُّنَّة وكتبت شيئاً هو ” ليس من اختصاصك ، وأنت دائما تقول عن الاختصاص ، وهذا الفن الذي ألفت فيه كتابك ليس من اختصاصك ، فأنت لست بمُحدث .
ومحمد الغزالي طلب من الشيخ الألباني رحمه الله يُخرِّج أحاديث فقه السِّيرة في كتاب فقه السيرة وكان يراسل الشيخ إذا استعصى عليه شيء في الحديث ، ثُمَّ ترك هذا الأمر وأعمل عقله فاعمل عقله في أشياء لا يُثبتها العقل ، والذي لا يثبتها عقله مباشرة يقول موضوع ، فحديث لا يأتيكم زمان إلا والذي بعده شر منه ، قال هذا مستحيل أن يقوله النبي صلى الله عليه وسلم، هذا موْضوع ، فلماذا موضوع ؟!!!.
قال له يا شيخ محمد الغزالي انت ألَّفت شيء وقرَّرتَ شيئاً في غير فَنِّك.
فقال له الغزالي يا أستاذ محمد أنا وجدت أولاداً يَعبثُونَ بالسُّنَّة فكتبتُ ما كتبت غِيرةً عليها.
فقال له الاستاذ محمد
يا شيخ محمد الغزالي أنت فتحتَ باباً لأولاد يُنكرون السُّنَّة.
لذا في الحقيقة محمد الغزالي غفر الله له وطبعاً مثله يوسف القرضاوي ، لكن يوسف القرضاوي عباراته غير ُمثيرة ، محمد الغزالي عباراته مثيرة ، فمن أخطر ؟
الثاني أخطر من الأول، فالثاني يُقرر نفس تقريرات محمد الغزالي ، ففتحوا بابا للعلمانيين وفتحوا باب لأصحاب العقل فردوا كثيراً من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ، وصارت هذه مدرسة ، فوجود بعض ألفاظ في الصحيحين لا يقلل من شأن الصَّحيحين .
كان إمام الحرمين الجويني يقول من حمل البخاري في يمينه ومسلم في يساره وقال امرأتي طالق إن لم يَكُن النبي صلى الله عليه وسلم قال جميع ما في هذيْن الصحيحين، قال امرأته لا تطلق .
لذا من سمات أهل البدع ليس من الآن بل من قديم ، من سمات أهل البدع أنهم لا يُعظِّمون الصحيحين، ومن سمات أهل الحديث وأهل السُّنَّة تعظيمهم للصحيحين ، فإنَّ للصحيحين منزلة وقيمة كالجبال الرواسي لا ينكرها إلا أصم ، أعمى طبع الله على قلبه.
لكن هل الصحيحين كالقرآن ؟
لا،الصحيحين ليسا كالقرآن ، لذا الخُلاصة والعُصارة ذكرها ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث ورددها كُل من اختصر علوم الحديث وكل من دار في فلكه ، وجُل المؤلفات التي أُلِفت في علم المصطلح عند المتأخرين دارت في فلك ابن الصلاح فقال كلمه فصلا” ولخص جميع ما سبق فقال : وجميع ما في الصحيحين صحيح سوى أحرف يسيره تُكلِّمَ فيها ، أحرف يعرفها أهلُ الصَّنعة ،؛والله تعالى أعلم .
⬅ مجلس فتاوى الجمعة
9 ذور القعدة 1437 هجري
2016 / 8 / 12 افرنجي
↩ رابط الفتوى :
◀ خدمة الدُّرَر الحسان من مجالس الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان✍✍?